صلاح الدين عووضه: ونجح العصيان !!    جلاب: قوات الحركات الموجودة في الخرطوم ل(حراسة القيادات)    بسبب استمرار انقطاع الكهرباء.. دعوات لإغلاق بورتسودان    مجموعة سوداكال تهاجم اتحاد الكرة ومجلس حازم    اغتيال قيادي بارز في الإدارة الأهلية بشرق دارفور    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022م    شهران.. واتحاد التدمير فوق البركان..!!    مجلس المريخ يختار ملعب الهلال لمبارياته الأفريقية ويثني على دور رئيسه في توفير الالتزامات المالية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 يناير 2022    زيادة حجم التبادل التجاري بين السودان ومصر    أصدقاء السودان بالرياض يبحثون سبل تعزيز التنسيق المشترك لدعم جهود الانتقال السلمي    طموح الفراعنة أم انتفاضة صقور الجديان.. من يكسب الرهان؟    أكد عودة "الغربال" .. برهان تية : عازمون على الفوز أمام مصر    عزيمة وإصرار في المنتخب الوطني للفوز على مصر غدا    احمد يوسف التاي يكتب: تمسكوا بسلمية الثورة رغم كل شيء    البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو .. بوادر أزمة في الأفق!!    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناس في الولايات
نشر في الصحافة يوم 17 - 10 - 2010


الناس في دلقو يتساءلون (وين وين كهربة السد)؟
دلقو: صديق رمضان
ينطبق على مواطني محلية دلقو بالولاية الشمالية قول العامة (عطشان وجنب البحر) ،فالمنطقة التي تقع على مرمى حجر من سد مروي لازالت غارقة في الظلام الدامس ولم تعرف كهرباء السد اليها سبيلا ، ويأمل المواطنون في أن يأتي يوم ويتغير واقعهم نحو الأفضل ويفارقوا عهد المولدات التي لم تفلح في إحالة ظلام عتمة الليل الى أضواء ،كما لم تنجح في توفير المياه للشرب وري المشاريع الزراعية .
يقول المواطن عبد الله محمد إن الكهرباءغدت من أهم عوامل الاستقرار لانها تسهم في تحريك عجلتي الزراعة والصناعة وغيرها من ضروريات الحياة ،وكشف عن معاناة حقيقية تواجه قطاع الزراعة التي تعتبر المهنة الاولى للمواطنين بسبب إرتفاع المدخلات وأبرزها الجازولين حتى وإن كان مدعوما من الدولة ،وقال إن المواطنين لم يتوقعوا أن يستغرق وصول الكهرباء من سد مروي الى المنطقة كل هذه الفترة التي أعقبت إفتتاح السد وذلك لان محلية دلقو تقع على مقربة من مروي .
مديرة مدرسة بنات دلقو الثانوية فاطمة محمود عباس تمنت وصول الامداد الكهربائي الى المحلية لان الكهرباء تسهم في إرتفاع التحصيل الأكاديمي للطالبات ومضت مديرة مدرسة دلقو الثانوية للقول : (نعمل حاليا بالمولد الذي يؤدي بكفاءة لوقت ليس بالقليل في اليوم ولكن بالتأكيد لا نستطيع أن نجعله يعمل طوال ساعات اليوم وأيام الشهر وذلك حتى لا يصاب بعطب وأيضا لتخفيف منصرف الوقود ،ودخول الكهرباء يتيح للطالبات خاصة اللواتي يسكن في الداخلية المذاكرة لأطول فترة من الليل وبالتالي يسهم هذا في رفع مستواهن الأكاديمي ،ونثق في دخول الكهرباء قريبا حسبما أعلن الأخوة في الولاية والمحلية ويومها سنقيم إحتفالا كبيرا على شرف دخولها.)
ذات الأماني تراود العاملين في هيئة مياه المحلية الذين أرجعوا مشاكل مياه الشرب وري المشاريع الزراعية الى عدم وجود الكهرباء والاعتماد على المولدات والطلمبات وفي هذا الصدد يشير السر علي محمد عبد الله الى ان استعمال الطلمبات التي تعمل بالجازولين مكلف ومرهق بسبب الأعطال الكثيرة والحاجة المتواصلة لقطع الغيار خاصة عند إنحسار مياه النيل والأطماء ،واشار السر الى ان مياه دلقو تأتي من البحر مباشرة ولا تتم تنقيتها ومعالجتها بالصورة المطلوبة وذلك لعدم وجود الفلاتر الجيدة وعدم وصول الكهرباء ،كما أن الهدام والأطماء الذي بدأ يظهر بعد قيام السد بات من أكثر المهددات التي تواجه توفير مياه الشرب والري في المنطقة، كما تأثرت طلمبات الري بصورة سالبة ،وقطع السر على قدرة الهيئة على توفير المياه طوال ساعات اليوم وبنقاء تام حال وصول الكهرباء الى المنطقة ،وفي مستشفى دلقو تتضح فيه صورة المعاناة الناجمة عن عدم توفر امداد الكهرباء بصورة واضحة .
وبعيدا عن الكهرباء تتمدد صور معاناة المواطنين فمحور الصحة يحتاج لاهتمام حكومة الولاية اذ تتردى الخدمات الطبية في مستشفيات المحلية وتحديدا مستشفى دلقو الذي يفتقد وجود الاخصائيين والكادر الطبي المتكامل ويقول احد مواطني المنطقة ان هذا النقص يدفع بالمواطنين للبحث عن العلاج في حاضرة الولاية والخرطوم وفي كثير من الاحيان خارج السودان ما يعني مضاعفة المعاناة ،وفي هذا الصدد يقول المساعد الطبي ميرغني محمد طه إن مستشفى دلقو يقدم خدماته لقطاع عريض من مواطني المحلية وحجم التردد عليه كبير خاصه في أيام السوق ،وأكد ميرغني أن هناك نقصا كبيرا في الممرضين كما لا يوجد اختصاصيون باستثناء اختصاصي النساء والوليد الزائر في الأسبوع مرة واحدة ،ومن مشاكل المستشفى عدم توفر الأشعه اضافة الى النقص في الكوادر التقنية والسسترات اضافة الى توقف عملية الإحلال والإبدال في العمالة.
المدير التنفيذي لمحلية دلقو والتي اتخذت من منطقة غرب المحس وتحديدا البركة عاصمة لها أشار الى أن المحلية وليدة ولازالت في طور التأسيس وقال جمعه كاتنقا برنجي أن موارد المحلية ضعيفة ولكن رغم ذلك يبذل المعتمد مجهودات مقدرة لتوفير الموارد المادية التي تعين على تنفيذ البرامج الخدمية و يسعى لتطوير المحلية بشتى السبل ،وعلى صعيد الخدمات اعترف المدير التنفيذي لمحلية دلقو بوجود نقص في المعلمين والاختصاصيين غير أنه أكد سعيهم الجاد لسد هذا النقص خلال المرحلة المقبلة، مشيرا الى أن قيام مشروع كوكا الزراعي من شأنه تغيير واقع المنطقة نحوالافضل ،وكشف كاتنقا عن وصول الكهرباء خلال العام القادم كاشفا ان العمل متواصل لتشييد الأبراج .
ريف النيل الأزرق ...المعاناة سيدة الموقف
الدمازين :مكي ماهل
قاتمة هي صورة الخدمات الصحية لمواطني ولاية النيل الأزرق و خاصة المناطق التي تبعد عن حاضرة الولاية الدمازين .. ان مناطق فانزجر وديوة وكشنكرو وخرطوم بليل والجندي والقرن وزوني وعبد الخلاق ودارعقيل ومينزا وحلة الحجر وشنفور وغيرها من المناطق والقرى النائية بالولاية يعاني فيها المواطنون من قلة الخدمات الصحية، إذا لا توجد مراكز يتلقى فيها المواطن الخدمات العلاجية وغالبا ما يجد الباحث عن اثر الخدمات الصحية عدة قرى وقد وفرت لها نقطة غيار واحدة بها مساعد طبي أو( تمرجي ) ولا توجد وسائل ومعدات للفحص الطبي الدقيق لتشخيص المرض ويعطي الدواء بهذه النقاط تقديرا للحالة المرضية ربما يصادف العلاج نجاحا وربما لا فتتفاقم الحالة ويتم تحويل المريض إلى المستشفى بمدينة الدمازين الذي تقل فيه هو الآخر بعض التخصصات النادرة والاختصاصيين ويصل المريض إلى المستشفى بعد معاناة السفر عبر الطرق الوعرة مصابا بمرض آخر هو إرهاق السفر الذي يزيد من معاناته ..
ما يتألم له الإنسان أن هنالك بعض الحالات التي تحتاج إلى مزيد من الرعاية والاهتمام مثل امراض الأمومة والطفولة ومن المواقف والقصص المألوفة أن تسمع ان احدى النساء الحوامل تعثرت في الولادة ولم تتمكن من الوصول إلى المستشفى على جناح السرعة فاستغل زوجها عربة كارو وهي ملقاة علي ظهرها وخلف عربة الكارو عدد من أفراد أسرتها والدتها وأبناؤها وقد قطعوا مسافات بعيدة وساعات طوال حتى المستشفى وعند وصولها المستشفى لم يتم إسعافها على عجل واتضح أن هنالك نقصا حادا في معدات العملية الأمر الذي أدى إلى وفاة الجنين .
وهنالك الاطفال الذين يرقدون في المستشفيات والمراكز الصحية البعيدة و بعض المرضى يشتركون مثنى وثلاث على السرير الواحد ،وبرغم ذلك لا يجدون العناية الكافية لان المراكز الصحية والمستشفيات غير مؤهلة وتنقصها المعينات والمعدات بالإضافة إلى الكادر المتخصص بهذه المناطق البعيدة ..
مايريده مواطنو النيل الأزرق أن تكون هنالك مستشفيات متخصصة بها كوادر مؤهلة بها وسائل حركة ( عربات إسعاف -عربات نقل وترحيل للأطباء) وكميات من الدواء بأنواعه المختلفة ومعامل للفحص و عدد من القابلات المؤهلات وغير ذلك من المعينات التي تجعل الخدمة العلاجية متاحة لكل المواطنين في الأرياف حتي ينعم هذا المواطن الذي سئم التداوي بالقرض وجذوروأوراق الأشجار والأعشاب المختلفة ..الناس هنا يتمنون ان ينعم مواطن الولاية في الأرياف والقرى النائية بنفس الخدمات العلاجية المتواجدة في الخرطوم وأم درمان وود مدني وبورتسودان وما ذلك ببعيد إن سعى أهل الشأن في الحكومة الاتحادية لإنقاذ أهلهم في الريف..
بلدة العبد الصالح الشيخ برير شبشة...مدينة تموت ببطء
شبشة : عبدالخالق بادي
هذه شبشة بلدة العارف بالله الشيخ برير ،والذي يعرف المدينة وسبقت له زيارتها يشعر بحسرة وألم نفسي .فعند مدخل مدينة شبشة فى زيارتي الأخيرة لها قبل أيام ،وذلك بسبب ما يشاهده من بؤس لم يعهده في المدينة من قبل ،ان التدهور المريع الذي أصاب الشوارع ملموس للعيان خاصة الشارع الذي يؤدى إلى داخل المدينة ،والذي تجد أقوى العربات عناء كبيرا من أجل الوصول إلى قلبها.
لقد كشفت زيارة قصيرة قمنا بها للمنطقة عن مدى الإهمال الذى تعانى منه شبشة العريقة وكيف تجاهلت الجهات الرسمية ذلك التدهور المريع الذي طال كافة اوجه الحياة مما تسبب فى تردى واضح فى الكثيرمن البنيات التحتية ،فلا يعقل أن لا يتم تشييد ولو شارع واحد بالاسفلت ؟ ،ولانبالغ إذا قلنا إن شبشة تعتبرالمدينة الوحيدة بالسودان التى لايوجد بها متر واحد مسفلت .
أما االمؤسسات الخدمية مثل المستشفى فحاله يغنى عن السؤال ،من حيث مبانيه العتيقة والتى شيدت (1981م) ويفتقر المستشفى إلى الكوادرالمتخصصة حيث لا يوجد به غير طبيب عمومى ،وحتى الإضافة المتمثلة فى تجهيزغرفة العمليات والتى تمت بجهود من رابطة أبناء المنطقة بالخرطوم لم تحدث نقلة فى العمل بالمستشفى،فكل الحالات الحرجة والمستعجلة خاصة حالات الوضوع يتم تحويلهاإلى مستشفى الدويم علما بأن هذاالمستشفى يخدم منطقة واسعة تضم عشرات القرى التى تقع حول شبشة والتى يقطنها مئات الآلاف من المواطنين ومن المفترض أن تكون به كوادرمتخصصة ويرفع إلى مستشفى تعليمى،ولولاقرب مدينة الدويم لمات الكثيرمن المرضى ،وقبل أيام ليست بالبعيدة توفى أحد الشباب متأثرا بلدغة عقرب فى المسافة مابين الدويم وشبشة،حيث لم يستطع الطبيب إسعافه لعدم وجودأمصال مضادة لسم العقارب ،مما أضطرأ هله للتوجه به إلى الدويم ولكن لفظ أنفاسه قبل الوصول إلى مستشفى الدويم .
وقد ذكر عضو رابطة أبناء شبشة الأستاذ أبوبكرالنورأن عدم وجود كوادر متخصصة جعل دور المستشفى محدوداً ان لم يكن معدوما مشيرا الى ان معظم الحالات التى تصل المستشفى تحول إلى الدويم أو الخرطوم مما يشكل عبئا ماليا ونفسيا ثقيلا على المواطن،وقال إن الوضع أصبح حرجا ويتطلب تحركاً عاجلاً من أجل ترفيع المستشفى لتعليمى.
هذه واحدة من معاناة اهل المنطقة والتى يبدو أنها أصبحت فى طى النسيان ،حيث تحس عندما تشاهد سوقها بأنها مهجورة بعد أن أغلقت معظم الدكاكين بسبب تدنى القوة الشرائية،حيث اصبح العدد الموجود لا يتعدى العشرة أويزيد قليلا،وقد حكى لنا التاجر السمانى فضل والذى ورث العمل التجارى عن والده،أن سوق شبشة كان فى السابق عامرا حيث يقام كل إثنين وخميس ،ويأتيه الناس من شتى بقاع المحلية و كانت به محلات تبيع بالجملة،إضافة لتجارة المواشى والمحاصيل،وقال إن أسباب التراجع الإقتصادى للمنطقة يعودإلى التدهور الذى اصاب المشاريع الزراعية وفى مقدمتها مشروعى شبشة وأبقر.
ما يدعو للإستغراب هو أن شبشة خرج من رحمها الكثير من القيادات السياسية والثقافية والتى قدمت ومازالت تقدم للسودان الكثير،وقد ظل المواطنون يؤملون في أن يغير هؤلاء الكرام من وضع مدينتهم ،إلا أنهم لم يجنوا سوى الوعود،ولعل طريق شبشة الدويم من اهم المشروعات التى نادى بها الأهالى منذ عشرات السنين ،نسبة للمعاناة الكبيرة التى يواجهونها فى فصل الخريف ،وحتى الردمية التى تم تشييدها فى ثمانينيات القرن الماضى تآكلت واصبح أصحاب السيارات يتحاشون السير عليها بعد أن تحولت إلى حفر وتشققت بطريقة جعلتها غير صالحة للإستخدام ،حيث لم تفلح الترميمات التى تمت فى العقد الماضى فى تهيئتها بالصورة المطلوبة لقد آن الأوان لأن يستشعر ابناء شبشة(وما أكثرهم) المسؤولية وأن يتحركوا لنجدة مدينتهم التى ولدوا وتعلموا فيها وكان لها دور وجدانى وأخلاقى فى تكوين شخصياتهم ،ومن الإجحاف أن يظلوا يتفرجون على بلدتهم وهى تموت ببطء،ونقول لهم شبشة تناديكم وتستنجدبكم ،فأدركوها قبل فوات الأوان.
كردفانيات
حصاد المياه المخرج الحقيقي لتنمية الولاية
الأبيض الرشيد يوسف بشير
الأستاذ المربي الجليل ابوكلابيش الوالي السابق والهلالي الغيور حتى النخاع تحدثت معه عقب اول مؤتمر صحفى عقده مطالبا إياه بدعم الرياضة حتى تعود الفرق للممتاز ومصدر ثقتي بانه كان رئيسا لأغلب لجان دعم فرق الولاية عندما كان وزيرا بالخرطوم.
فقال لي متحسرا أنا لا اوصى على الرياضة ولا يداني أحد حبا لها ولكني أنني مهموم بامر جلل هو المياه ولو نجحت لعادت الأبيض وكل كردفان لمجدها التليد وبعد آهة طويلة قال إنه حصاد المياه يابني وكتبت حينها مشيدا بخطوته الأولى وبالفعل بدأ الرجل بسدود مياه خور أبوزعيمة بسودرى وغيرها وكان ينوى غمر شمال كردفان بالسدود لان فلسفته توفر المياه يعيد الإستقرار وتستقر الماشية وعلى جانب السدود تقام مزارع وخضر والفاكهة وبالتالي يجد إنسان كردفان ضالته المنشودة فيحل الإستقرار محل النزوح والهجرة وينتعش الإقتصاد وتعود الولاية عافيتها حينها يبحث الإنسان عن الرفاهية والرياضة ..يالها من نظرة ثاقبة وفكرة أيضا حديثه أي العم أبوكلابيش عندما أعلن عن إكتشاف كميات كبيره للمياه بشمال الولاية وناشد الصحفيين بعد نشرها حتى لا يتركوا الزراعة والرعي ..وحدث ما تخوف منه أبوكلابيش عندما أعلن وزير الزراعة الفريق محمد بشير سليمان بان موسم الأمطار كان ناجحا ومبشرا ولكن تحسر على عدم زراعة الأراضى المطلوبة بسبب هجرة الشباب للتنقيب عن الذهب بحثا عن الثراء السريع علما بانه ليس هناك ذهب غير الزراعة والرعي ..نعم حصاد المياه هو المخرج الحقيقي لانسان كردفان ولا تسوى هذه الديار الطيبة شيئا دون مصادر مياه مستديمة ..وإلى متى يظل أهلها يبكون على المياه ..نعم أبوكلابيش رائد مشروع مياه مستدامة للولاية وصاحب نظرة ثاقبة لم تسعفه الأيام لتنفيذها لانه لعب بطريقة السياسيين عديمي الوفاء والعهود ولو إتبع طريقة الرياضيين الذي هو من صلبهم وإبنهم لحقق لاهله الرفاهية ولصعد لهم عشرة فرق للممتاز بدلا من الهلال أو المريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.