المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حظر أي تراخيص جديدة لمحال بيعه
التمباك .. يشرب من كاس الشيشة
نشر في الصحافة يوم 15 - 12 - 2010

لقى القرار الذي اصدرته محلية الخرطوم أخيرا، بشأن عدم اصدار اي تصاديق جديدة لتراخيص محلات وبيع التمباك مع سحب وازالة اية كتابة تعلن او تروج لتعاطيه واستبدالها بعبارات تحذيرية، ارتياحا وسط المواطنين لما يسببه التمباك من اضرار بالغة بالصحة، واعتبروا ان تعاطيه تجاوز الكبار و انتشر فى باحات المدارس بين الطلاب، بسبب اتاحته دون رقابة وانتشار محاله فى الاحياء والاسواق، وعلى الرغم من التحذيرات من خطورة تعاطيه وتأكيد البحوث العلمية علي انه سبب رئيسي في امراض السرطان فان هنالك زيادة في اعداد الذين يتعاطونه ،كما ان نهج الترويج الذي يستغله البعض يسهم في الترويج لبائعى التمباك في محلاتهم بكتابة عبارات تعد مدعاة للسخرية من اجل كسب الزبون كمثل «لو مافاطر ماتخاطر»، «زهور دارفور »، «سلطان الكيف» وغيرها من العبارات التى تؤكد جودة البضاعة بحسب اصحاب المحلات.
واشار عدد من متعاطي التمباك الي ان شهر رمضان يعد فرصة جيدة للاقلاع عن تعاطيه وانهم يتركونه خلال الشهر الفضيل، الا انهم بانتهاء الشهر يعودون اليه مرة اخرى، وهذا ان دل يدل على عدم المقدرة والامتناع والاقلاع عنه، بمعنى انه اذا اصدرت المحليه قرارا باغلاق تلك المحلات نهائيا فلا توجد مشكله لدى المواطنين، وان يقوم اصحاب محلات التمباك بتحويل محالهم الى مصادر رزق بعيدة عن الاضرار المواطنين، بيد ان مجموعة اخري من المواطنين من مدمني «التمباك» يعتبرون قرار المحلية بمثابة تعدي علي الحريات الشخصية « وعنكنة للمزاج العام » ..
«الصحافة » التقت مجموعة من المواطنين، لمعرفة ارائهم حول القرار الذى قضى بعدم اصدار تصاديق جديدة لتراخيص محلات وبيع «التمباك» حيث جاءت اراؤهم من خلال الاسطلاع متباينة بين مؤيد ومعارض للقرار، ووصف المواطن حامد ادم، القرار بالصائب والصحيح لان تعاطي التمباك اصبح ليس محصورا على الكبار فقط، بل طال الطلاب والتلاميذ داخل باحات المدارس خاصة مدارس مرحلة الاساس، وهذا بمثابة دق لناقوس الخطر وانه بات يؤرق مضاجع الاسر، واكد ان غالبية طلاب المدارس يتعاطون التمباك الا القليل منهم، وعزا السبب لاتاحة بيع التمباك وانتشار محلاته، وعلى الرغم من ان كيس «التمباك » الصغير ب« 500» قرش الا ان سعره مكلف للطالب حتى اذا كان يتعاطى خلال اليوم كيسا واحدا، فمن المحتمل ان يؤدى تعاطيه الى سلوك غير سوى من اجل توفير سعر كيس التمباك اضافة الى المخاطر الصحية التى يتسبب فيها التمباك، واتفق معه المواطن الفاضل عثمان الذي قال ان محلات التمباك باتت منتشرة بكثرة بمثل انتشار البقالات والمحال التجارية، وان اغلبية الشعب السودانى يتعاطاه بشراهة، على الرغم من الاثار التى تترتب على صحة الفرد، مطالبا المحلية بمزيد من القرارات الصارمة التى تمنع بيعه بتاتا وليس عدم اصدار اي تصاديق جديدة لان هذا القرار ليس من ورائه علاج لحماية متعاطى التمباك الذى يتسبب في الاصابة بمرض السرطان خاصة سرطان اللثة الذى لايمكن شفائه اذا استشرى بجسم الانسان.
واضاف الفاضل ان تعاطي التمباك لايثمن ولايغنى من جوع، وان الجميع يعلم مضاره، ويتساءل مستغربا عن الذين يتعاطونه ماهي الفائدة التى يجنيها الفرد منه، وقال انه يعرف كثيرين اقلعوا عنه دون اية معاناة، لذلك يتمنى من متعاطى التمباك الاقلاع فى الحال حفاظا على ارواحهم لان اغلبية من يتعاطونه يعولون اسرا، فما الموقف اذا مرض الفرد بالسرطان وترك ابناءه فى مفترق الطرق يكابدون الظروف الحالكة بسبب مجاراة الكيف والمزاج.
بيد ان احد المواطنين من مدمني «التمباك» فضل حجب اسمه ، ابدي انزعاجه من قرار المحلية القاضى بعدم منح تصاديق جديدة لمحلات التمباك وقال انها بذلك ارادت «عكننة »المزاج العام، واضاف انها ارادت بذلك التعدى على الحريات الشخصية على المواطنين خاصة التمباك بحسب قوله يساهم فى مد الشخص بمزيد من الصبرعلى هذه الحياة القاسية والظروف الحالكة . وليس هذا الرأي الوحيد فى عدم تأييد ذلك القرار قد اتفقت معه مجموعة من المواطنين الذين عبروا عن استيائهم لهذا القرار .
وكان لابد من الوقوف على الاضرار الصحية للتمباك ومايسببه من امراض قاتلة فى كثير من الاحيان واثبتت دراسة طبية لكلية طب الاسنان بجامعة الخرطوم نشرت فى العام 1995 م ان التمباك يحتوى على 28 مادة مسرطنة اكثرها ضررا هى نيترسامينات التبغ التى تشكل اثناء تحضير وتخمير التمباك كما يحتوى التمباك على النيكوتين وهو مادة تؤدى الى الادمان والاضطرابات فى القلب وضغط الدم والاوعية الدموية ويسبب التمباك العديد من انواع السرطانات منها سرطان الفم والحلق والبلعوم وتنتشر باستمرار الى الاعضاء المجاورة مالم تتم معالجتها من اعراض تأثير التمباك على الشخص عندما يبدأ ابيضاض الشفتين العليا او السفلى او تحت اللسان هو بداية للاعراض السرطانية حيث يسبب تشققات شديدة واسودادا فى الاسنان و تضغط على اللثة فيؤدى الى سقوطها وفى الحالات المتأخرة تتقرح الشفة فيضطرون لازالتها حتى العظم بعمليات معقدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.