جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواصل ارتفاع أسعار السلع وانخفاض الجنيه مقابل العملات الأخرى
خبراء يدعون إلى حصر السلع الرئيسية بالبلاد توطئة لتوفيرها ...
نشر في الصحافة يوم 23 - 12 - 2010

ما زال غول الغلاء يجتاح الاسواق بمختلف ضروبه وأنواعه اذ طالت الزيادة كل السلع بلا استثناء فأصابت الاسواق موجة من الجنون ، جعلت المواطنين في حالة من الهلع اذ ما أن يسفر الصبح عن يوم جديد الا وتفاجأ المستهلكون بزيادة وارتفاع سلعة ما وأرجع التجار زيادة اسعار السلع وجنون الاسواق الى الزيادة الجمركية التي وضعتها السلطات على الواردات بجانب انخفاض سعر صرف الجنيه في مقابل العملات الحرة جراء سياسة التعويم التي اتبعها البنك المركزي فارتفع سعر صرف الدولار، وتبعا له زادت أسعار السلع لا سيما المستوردة وما زاد الامر سوءاً تناقص عجلة الانتاج المحلي، ويرى بعض المختصين أن صلاح الاسعار والاسواق لا يمكن الوصول اليه الا باتباع سياسة للتسعير لا سيما في السعر الاساسية التي يجب ان توفرها الدولة بالدعم المباشر لها حتى تستقر أسعارها .
ويقول التاجر محمد الهادي ان ارتفاع أسعار معظم السلع المستوردة مرده الى زيادة قيمة التعرفة الجمركية المفروضة على السلع المستوردة بجانب انخفاص سعر صرف الجنيه في مقابل العملات الاخرى علاوة على غياب الرقابة الصيقة لما يجري في الاسواق، واشتكى من تأثر حركة البيع والشراء بالسوق بارتفاع الاسعار ، وقال ان الوضع اذا استمر بهذه الوتيرة فان المستهلكين على موعد مع ضائقة معيشية كبرى، وأوضح زيادة رطل زيت الفول من 3 جنيهات الى 5 جنيهات ورطل الشاي من 7 جنيهات الى 8 جنيهات ورطل الثوم من 4 جنيهات الى 11 جنيها ورطل البن الحبشي من 6 جنيهات الى 7 جنيهات وكيس لبن البودرة ماركة الوادي من 36 جنيها الى 45 جنيها ورطل الارز من 4 جنيهات الى 6 جنيهات وعلبة التانج الامريكي الكبيرة من 25 جنيها الى 28.5 جنيه .
وأبان الهادي أن عبوة دقيق القمح ارتفع سعرها من 18 جنيها الى 23 جنيها وكرتونة كلا من المكرونة والشعيرية من 20 جنيها الى 24 جنيها وكذا سعر عبوة زيت السمسم زنة 36 رطلا من 95 الى 110 جنيهات وقطعة معجون الاسنان السعودي من 3 جنيهات الى 3.5 جنيه والمتوسط 1.5 الى 2 جنيه وصابونة لوكس انتاج السعودية من 1.5 جنيه الى 2 جنيه.
و أشار الى ارتفاع سعر كرتونة لبن البودرة ماركة المدهش من 270 جنيها الى 310 جنيهات وكرتونة الماركة كابو من 228 جنيها الى 238 جنيها وكرتونة حلاوة بقرة من 95 جنيها الى 110 جنيهات وبسكويت قشطة من 69 جنيها الى 72 جنيها وحلاوة قزقز من 55 جنيها الى 63 جنيها والتايقر من 95 جنيها الى 100 جنيه وبسكويت رويال من 10 الى 10.5جنيه وكرتونة صابون لوكس من 85 جنيها الى 108 جنيهات .
ومن جانبه دعا البروفيسور عصام بوب باعادة النظر في سياسة التسعير وحصر مجموعة السلع الرئيسية للمستهلك عن طريق توفيرها من قبل الحكومة لمقابلة آليات العرض والطلب بالسوق حتى لا ترتفع الاسعار بالاسواق ، وقال ان اصلاح القطاعات الانتاجية لن يتم الوصول اليه الا بعد تثبيت الاسعار بالاسواق التي تعرضت لهجمة استنزاف شرسة جراء تطبيق سياسة التحرير الاقتصادي فارتفع معدل الاستيراد والاستهلاك بصورة مفزعة غير مألوفة بجانب اتباع سياسة الخصخصة دون دراسة متأنية لافرازاتها الاقتصادية والاجتماعية على حد سواء حيث تم حرمان المواطن من مدخلات الانتاج فأصبح السوق غولا متوحشا تحت عنوان التحرير.
وقال بوب ان المطلوب تطبيق ما أعلنته وزارة المالية والاقتصاد الوطني من اهتمام بالتمويل وتطبيق سياسة التقشف دون استثناء بجانب العمل على تثبيت الاسعار في السوق ومكافحة التضخم بتخفيض الانفاق الحكومي والعمل على اعادة الثقة المفقودة في النظام المالي والمصرفي في السودان واعادة هيكلته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.