والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    تقدم في تقريب فى وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    تعرفة المواصلات.. المعادلة الصعبة!    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من السودان ومصر    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموبايل تحول إلى أداة لكشف الحال
نشر في الصحافة يوم 08 - 05 - 2011


الخرطوم :إيناس يوسف
يعتبر جهاز الموبايل من الوسائل التى اتاحت سبل التواصل بين الناس بما يقدمه من خدمات وتواصل وتفقد للاحوال وصلة القرابه ، الا انه لا يخلو من السلبيات ومن ضمنها استطاع هذا الجهاز الصغير ان ينقل اسرار المنازل بكل تفاصيلها الى المركبات والاماكن العامه وبات منظر احدهم وهو يتحدث بصوت عال عن ادق شئون اسرته في مركبة عامة وهناك من يتحدث بغزل صريح ودون استحياء، ثمة خلل ما فهل الطريقة التي نتعاطى بها مع الموبايل تدمغنا بانا لانجيد التعامل مع التكنولوجيا ؟، ام اننا لا نختار الوقت المناسب للحديث ؟
الصحافه التي بحثت فى هذا الجانب بهدف الاجابه على هذه التساؤلات التقت فاطمه احمد التي قالت : ( فى الصباح ونحن ذاهبون الى اماكان عملنا او الى الجامعه نحمل معنا المشاكل التى تشغل افكارنا سواء كانت من البيت او العمل وفى اثناء تفكير المرء فى حلها وداخل المركبات العامه يقطع تفكير الانسان صوت مرتفع وحديث خاص لا يرقي البوح به الا داخل المنزل فكيف يخوض البعض في كشف اشيائهم الخاصة انها ظاهره باتت تستشري وهي عادة غير جميله وتعطي الانطباع ان السودانيين يستغلون التكنولوجيا بطريقة غير جيدة .
فيما ذكرت نجلاء فتحى بان حديث البعض في شئون عائلية بواسطة الهاتف في المركبات العامة بات ظاهرة تتصاعد و تفشى الاسرار وذلك نهج غير مالوف لدى اهل السودان خاصة ان المركبات يؤمها الطلاب والموظفون وربات البيوت وقالت نجلاء بان البعض من المتحدثين عبر الهاتف ينسون وجود آخرين الى جوارهم فيتحدثون عن امور يتحتم عدم تفشيها وانتشارها وختمت نجلاء حديثها بضرورة استغلال الموبايل بصورة نراعي فيها الخصوصية والشئون العائلية كما ان الموبايل مصنوع للعمل وليس للثرثره .
محمد عبد الرحمن الرفاعى خريج مختبرات طبيه قال بالرغم من ايجابيات المحمول الا انه لا يخلو من سلبيات اهمها كشف اسرار المنازل والمغازله التي اصبحت امرا طبيعيا وخلص محمد موصيا الشباب بالتخلى عن المعاكسات.
من جانبها قالت سونيا ان استغلال الهاتف الجوال كشف عن الكثير من المستورات فاضافة الى ان البعض يتحدث عن امور اسرية في غاية الخصوصية
رانيا الصادق قالت اسلوب الحديث عن امور خاصة داخل المركبات العامة امر غير جميل وقالت رانيا انها علي المستوي الشخصي لا ترد عليه اثناء استغلالها للمركبات العامة
سميه ازرق باحثة اجتماعية قالت ان الموبايل ليس سلبياً لكن استخدامنا غير الصحيح يجعله اداة سلبية وسلاحاً اجتماعياً خطيراً وابسط هذه السلبيات الخروج بالاسرار المنزليه ونشرها على الملأ في دلالة على الجهل والتخلف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.