حيدر الصافي: فصلي من (الجمهوري) تضليل وأسماء مشروعها عاطفي    "عري وعبارات خادشة".. السودان يعدد أسباب سحب ترخيص "الجزيرة"    وزارة الصحة بالخرطوم تشدد على تفعيل مجالس الصحة بالمحليات    اتهام وزير المالية بالتسبب في ارتفاع الدولار ب"الموازي"    انخفاض معدل التضخم في (16) ولاية سودانية    (447) إصابة جديدة بفيروس كورونا    انطلاقة حملة مكافحة العنتد بمحليات شمال كردفان    معتصم محمود يكتب : من الدقيقة "اتنين" منتخبنا راح في ستين!!    الشرطة تتحرى مع نظاميين يواجهون تهمة النهب    حكم قضائي بإعادة مفصولي لجنة التمكين بالخارجية والنفط والكهرباء    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    ستظل ذكراه كنار المجوس متقدة لا تعرف الخفوت .. محمود عبد العزيز .. حضور لا يعرف الغياب!!    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    برهان تيه في (مأزق) أمام المنتخب المصري    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    لتجميل وجه الخرطوم.. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    اتحاد الكرة يعلن فتح نافذة استثنائية للتسجيلات    مشروع الجزيرة .. فشل المُوسم الشتوي!!    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    تزامن مع الذكرى 9 لرحيل (الحوت).. المبدعون مسجونين بأمر السياسة    موكب الجيش الأبيض ..
 (كان تابى كان ترضى .. حنعالج الثوار يا برهان)    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    التربية بالخرطوم تؤكد استمرار الدراسة    تَرقُّبٌ وانتظارٌ للقرار .. ملعب الهلال .. فُرص للإجازة وأسباب لاستمرار الحظر    عضو بالسيادي يقدم مقترحات لحل أزمة أساتذة الجامعات السوداني    السيادي يكشف عن خيار بشأن تشكيل الحكومة    الشرطة تكتسح الأهلي القضارف برباعية إعدادياً    هلال الأبيض يرفض قرارات الاتحاد العام للكرة ويُناهضها    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    ديربي استثنائي بين الهلال والمريخ في كأس السودان في تندلتي    والد الشهيد الريح: الأجهزة الأمنية قتلت إبني مع سبق الاصرار والترصد    الورش النجاح الباهي    عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 17يناير 2022    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    نجاة ركاب بص سفري من الموت المحقق    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما(مصابك سميرك، الشمس غابت) محمود تاور ينعى رفيقه الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحلي القديمة .. تتجدد: الخلخال والزمام .. صحوة الفتنة
نشر في الصحافة يوم 22 - 05 - 2011


الخرطوم: هويدا مكي
(بى هوى الخلخال... لي حبيب الروح... جيب لى طيب الحال يانسيم الليل.) كان ذلك مقطع احدى اغنيات الحقيبة التي سادت في حقبة الاربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي.. كان الخلخال من ابرز معالم الزينة للمرأة السودانية في معظم قبائل السودان المختلفة، وتمكن الخلخال من تجاوز كافة المتاريس حتى بلغ قاعات الدرس بجامعة الخرطوم ما يعني انه حصل على شهادة الكفاءة كإرث وطني وخرج من تحت (القراقريب) مفردها قرقاب الضيقة الخاصة بالحبوبات الى الافاق الارحب بعد حصوله على اعتراف المجتمع، وغدت صورة السودانية بنت البلد في مخيلة الفنانين والتشكيليين والشعراء لا تخلو من الزمام والخلخال كأرث وطني متوارث.
وفي السنوات الاخيرة اختفى الخلخال شأن صنوه الزمام وصار من النادر ان تلتقي بك امرأة وقد اكملت زينتها زماما وخلخالا الا في بعض المناطق الريفية البعيدة . . في السنوات الاخيرة بدأ الخلخال والزمام محاولة للعودة للاضواء بعد ان التقط قفاز اعادتهما بعض الصبايا والنساء، غير ان شريحة واسعة باتت تنظر بطريقة غير حميدة للواتي يرتدين الخلخال وكأنما هنالك خلل فى اخلاقها وتصرفاتها. وكذلك ينظرون الى التي تكمل زينتها بالقشة وهي من ادوات الزينة التي توضع على الانف وينتشر استخدامها في مناطق الهند والباكستان وبنقلاديش وقد سيطرت على الساحة الآن، ارتفع عدد الفتيات اللائي اقبلن على الخلخال والقشة وليس بالضرورة ان تكونا من الذهب او الفضة.
(الصحافة) التقت بمجموعة من بنات حواء لمعرفة آرائهن حول ارتداء الحجل والزمام، الطالبة ايناس حسن قالت: إن موضة الزمام والحجل باتت متداولة بين فتيات اليوم اللواتي يعتبرن الزمام والحجل من الجماليات التى تساهم فى اظهار انوثة المرأة، وابانت ايناس ان الزمام جميل فى العروس فقط وهو عادة دخيلة من الهند ونجد الفتيات يقلدن ماجاء بالفضائيات تقليدا اعمى، واعتبرت لبس الزمام والحجل غير لائق خاصة للفتيات غير المتزوجات. واضافت وئام الفاضل ان عادة الزمام والحجل هي عادات متوارثة عند العرب الرحل، ونساء البدو اكثر التزاما بالعادة وأكثر عند العروس والنساء المتزوجات. وقالت وئام ان الفتيات لجأنا الى ارتداء الخلخال والزمام كنوع من الموضة خاصة القشة التي تضفي ( نيو لوك) وترى ايناس ان عادة الزمام والحجل وهي لم تكن عادة سودانية بل انها عادة دخيلة على المجتمع السوداني.
من جانبها قالت سعاد صديق ان ارتداء الخلخال والزمام عادة غير جميلة وعلى الفتيات استصحاب الجانب الديني فيما يرتدينه مشيرة الى ان ظاهرة الزمام اليوم شبيهة بالعادات الهندية القديمة التي تمارس كطقوس عند تجهيز العروس غير ان تلك العادة الوافدة أصبحت من أساسيات جماليات الفتاة السودانية وخاصة عند العروس بالزي البلدي والجدلة التي تكتمل بظهور الزمام وبعض الأشياء الأخرى مثل الحجل والسكسك الذي يتم وضعه على الرأس.
وقالت نسيبة عثمان: إن بعض افراد المجتمع يصنفون المرأة التى تلبس زماما او حجلا بأنها تعاني خللا اخلاقيا وهو تصنيف خاطئ لان السلوك لا يقاس باللبس، ولا تمانع نسيبة في ان تلبس الزمام والحجل لانها واثقة من سلوكياتها ولا تهتم لحديث الناس، ماضية الى القول: إن الحجل والزمام من العادات والتقاليد الاساسية لبعض القبائل السودانية، رافضة تصنيفها كعادات دخيلة وتصنيف من تلبسها بانها غير منضبطة سلوكيا. وتتساءل نسيبة: لماذا يرى بعض الناس ان لبس الحجل والزمام حلال للنساء المتزوجات ويحرمونه على الفتيات؟.
ولما كان لمعرفة رأى الرجل من الاهمية بمكان في امر الحجل فقد استطلعت الصحيفة عددا من الرجال الذين جاءت آراؤهم متشابهة مشيرة الى عدم رضائهم عن موضة الحجل والزمام باعتبارها موضة دخيلة، واجمع المتحدثون على ان الرجل السوداني لا يسمح لزوجته بالزينة التى تلفت انظار الآخرين فالحجل يحدث صوتا وقد تكون المرأة حريصة على ظهور رجلها لكى يظهر الحجل. صاحب احد محلات الاكسسوار والزينة قال للصحافة : (ظهرت فى الآونة الاخيرة القشة التي سيطرت على الساحة، وباتت الفتيات يقبلن عليها، وهي ليست من الذهب ولا الفضة، لكنها قشة (فالصو) يتم استيرادها بأعداد كبيرة من شرقي آسيا، كما أنها لا تحتاج لوجود ثقب إذ تثبت عن طريق اللصق، رغم أنها قد (تطير) بعد وقت أقل من المتوقع في بعض الأحيان، ووجه الاختلاف بين الزمام والقشه، هو اللون، فعادة ما تشتري الفتاة طقماً كاملاً من الزمامات اللاصقة الجديدة، إذ أنها رخيصة جدا.ً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.