"مرتبط بمصالح".. تصريحات جديدة لمريم الصادق حول سد النهضة الإثيوبي    عبر احتجاجات المحروقات.."مخطط إخواني" لإثارة الفوضى بالسودان    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    اجتماع مرتقب لاتحاد الكرة وأزمة نادي المريخ الملف الأبرز    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    تحذير أمني عالي الخطورة.. "واتساب" معرض للاختراق    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    مقترحات الجنائية .. "جرائم دارفور" في انتظار العدالة    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    حجر يزور ولاية شمال دارفور    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    لهجة جبريل وتيه المناصب    ميتة وخراب ديار    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد قيام مصانع الحديد: (الخردة) تنمو وتوظف فقراء المدن
نشر في الصحافة يوم 26 - 06 - 2011


الخرطوم: هويدا المكي
بات سوق الخرد سوقا متحركا، واللافت في احياء العاصمة هو وجود عدد من عربات البكاسي و«الكوارو» تجوب الأحياء، واصحابها يعلنون في الناس «خرد .. خرد» وترى اصحاب هذه المركبات يتجولون بأزقة وشوارع أحياء العاصمة لشراء الخردة، وبيعها في أسواق باتت معروضاتها وقفا على الخردة، وأبرز هذه الاسواق في احياء الأزهري ومايو والحاج يوسف.
والخردة هي الاشياء القديمة التي قوامها الحديد وكان يستعملها الناس او اجزاء منها. وتشمل كل شيء من مخلفات الافران الكهربائية الى ماكينات الثلاجات والمراوح وغيرها، وقد ادي ظهور مصانع الحديد الصلب بانواعه الى بروز هذه التجارة، اذ يتم تجميع تلك النفايات بهدف اعادة تصنيعها مرة اخرى، وتراها في اماكن التجميع مجمعة في قطع كبيرة ومقطعة ومصفوفة بعناية. وللخردة اسماء تختلف من نوع الى آخر، فتجارة قطع السيارات المستعملة تسمى «تشليح». وتجارة الاجهزة المنزلية والمفروشات القديمة تدعى تجارة المستعمل . اما كلمة الخردة فهي تطلق على الاواني المنزلية القديمة، وعلى تجارة الحديد والنحاس المستعمل، وكل ما يدخل ضمن هذه الاشياء. وفي أعقاب إنشاء مصانع الحديد بالبلاد برز اشخاص يشترون سيارات نقل ويقومون بجمع الحديد التالف، اما من الشوارع ومحلات ورش السيارات لبيعه بالكيلو الى مصانع الحديد، او الى مصدري الحديد المستعمل الى الخارج. وفي السنوات الاخيرة برزت شركات كبيرة باتت توظف فقراء المدن الذين اعتادوا على ممارسة هذه المهنة. كما ادى ارتفاع اسعار الحديد في الاسواق العالمية الى تجميع الخرد وبروز أسواقها.
وحسب تجار الخرد فقد وصل سعر طن الخردة في مراكز التجميع واسواق الدلالة الى «300» جنيه، ويعمل في مراكز شراء الخردة أكثر من شخص، مما يدل على أن سوق الخرد بات من الأسواق الرائجة.
«الصحافة» وقفت عند هذه التجارة الرائجة، التقت بخليل حسين خليل بالمنطقة الصناعية الجديدة «جبرة» وهو يزن الحديد الذي اشتراه لحظة حضورنا، وبعد أن فرغ من عمله قال انه يعمل منذ فترة فى هذا المكان، ويعمل في بيع حديد الخردة، ولدى كل تاجر «سريحة» يجوبون الأحياء ليشتروا الحديد الخردة من المواطنين. واضاف خليل انه يشترى بسعر واحد جنيه للكيلو، وعندما تتجمع لد يه كمية كبيرة يقوم ببيعها للموردين الذين يبيعون الحديد الخردة لاصحاب المصانع.
ويرى رافع الإمام الذي يعمل في مجال الخردة، إن بيع الخردة هو مصدر رزقه، مشيرا الى شراء كل انواع الحديد والنحاس الاصفر والاحمر، واشتكى خليل من منصرفات الايجار ورسوم النفايات والمحلية. وأشار رافع الى اهمية اخلاء المنازل من المقتنيات القديمة وغير المستعملة من أسوار الزنك لعدم جدواها، ماضيا للقول إن للخردة سوقا رائجا، خاصة أن هنالك مقتنيات بحالة شبه جيّدة أو مستخدمة استخداماً خفيفاً، وغالباً ما يقوم محدودو الدخل بشرائها نظراً لانخفاض سعرها.
الخبير الاقتصادي د. عبد العظيم المهل قال إن من فوائد مصانع الحديد الجديدة في السودان، الاستثمار في الحديد الخردة، وكان السودان سابقا يعتمد على المسبك المركزي، لكن نشاطه كان محدودا للغاية، لذلك تأخر السودان كثيرا في الدخول في مجال مصانع الحديد مقارنة بالدول الاخرى، وكان من المفترض ولوج عمل الحديد في وقت مبكر من ذلك.
ويواصل المهل حديثه قائلاً إن الدخول الى مجال صناعة الحديد بدأ بمصنع واحد، ثم تمدد عدد المصانع ووصل الى «8» مصانع الآن، وهذه المصانع لم تعتمد فقط على الخام المستورد، بل اعتمدت على الحديد الخردة والذي كان يصدر للخارج.
ويمضي المهل الى ان تجارة الحديد الخردة برزت بصورة اكبر بعد قيام مصانع الحديد، واصبحت تجارة رائجة خاصة للاطفال الفقراء الذين يجمعون الحديد الخردة، وهم يحصلون على مكاسب جيدة تفوق مرتبات الموظفين. وكانت تجارة الخردة ينظر لها في البداية على انها تجارة هامشية وقذرة وتجارة متشردين، اما الآن فهي تعتبر تجارة ضخمة ويجني منها التجار فوائد كبيرة، علماً بأنها توفر للدولة مبالغ كبيرة من النقد الأجنبي الذي كان يستورد به الحديد.
وعن حجم تجارة الخردة والمأمول منها يقول المهل إنها تبلغ حوالى «100» مليون دولار سنويا، وهناك فائدة اخرى جاءت عبر تجارة الخردة، وهي تكوين المصانع الصغيرة للحديد المعتمدة على الحديد الخردة، وتوقع نمو هذه التجارة بزيادة استيراد العربات بعد دخول مفهوم إعادة التدوير عبر منظور بيئي، كما أن تجارة الخردة وفرت عدداً كبيراً من الوظائف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.