وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    لجنة أطباء السودان : وفاة طبيب أصيب في أحداث فض الاعتصام    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    دعوة للإجتماع السنوي العام العادي لمساهمي بنك الخرطوم    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    تصريح صحفي مشترك بين حركة/ جيش تحرير السودان والحزب الشيوعي السوداني    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    السودان: نحو أفق جديد .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    حمدوك يزور مصر وفرنسا قبيل اجتماعات نيويورك    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    الصحة: ارتفاع ضحايا السيول والأمطار إلى 85 شخصاً    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    مجلس المريخ يؤمن على قيام جمعيه النظام الأساسي 11اكتوبر    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    الإمارات تمد السودان بالاحتياجات الضرورية لعامين    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاصلة رمضان .. السواهي والدواهي!!
نشر في الصحافة يوم 04 - 08 - 2011

كانت مفاصلة الاسلاميين فى السودان حدثا لم يمكن تجاوزه فى تاريخ الحركه الاسلامية السودانية، وفى تاريخ السياسة السودانية. كانت قرارات الرابع من رمضان تعطي مؤشرات كثيرة وتأثيرات عديدة حكمت مابعدها من مقاصد ومشاهدات السياسة السودانية فى عهد الانقاذ الوطني وطرحت تساؤلات عديدة عن ماذا كان يحدث فى الانقاذ منذ انطلاقها وماذا يدور فى كواليس الحركة الاسلامية من قبل الانقاذ هل كانت هذه الحركة تتمتع بالشورى والديمقراطية ام انها حركة نخبوية تتمركز قراراتها وارادتها فى صفوتها ويتجمع كل ذلك تحت عمامة الشيخ الترابى؟ ولماذا اقدم الرئيس البشير على الخروج من ابوية الشيخ الترابى فى الرابع من رمضان وهل كان الاسلاميون يعتبرون ان العسكريين هم رهان لمرحلة محدودة، وعليهم الترجل فى وقت محدد وزمن معين وقد بدت الامور وكأنها ازمة باقية لم يمكن تجاوزها فى الساعات التالية لاعلان الرئيس البشير تلك القرارات فى رمضان؟ كل ساحات الحراك الاسلامى فى الجامعات والمنتديات كانت فى حالة عدم توازن قليلون هم من حسموا امرهم فى تلك اللحظات مع اى الفريقين يذهبون، ولكن لم تمض ايام قليلة حتى كان الاستقطاب على اشده بين الفريقين ولايزال الاستقطاب مستمرا بين فرق النزاع الاسلاموى بعيدا عن المشروع الحضارى الذى طرحته الانقاذ فى بداياتها، وكانت المعارك قد خلصت الى معركة الاسلاميين فى السودان بينهم البعض.
لم يكن الحدث عاديا عندما ظهر الرئيس عمر البشير على التلفزيون بالزى العسكري وبعبارات قوية وصارمة أنهى فيها أجل المجلس الوطني واضعا حدا لعلاقة تميزت بالنفور والتقاطعات مع الدكتور حسن الترابي الذى كان يرأس المجلس حينها ، وتبع ذلك بإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، لمدة ثلاثة أشهر، وتعليق مواد فى الدستور متصلة باختيار الولاة، قاطعا الطريق على التعديلات الدستورية التي كان يناقشها البرلمان، والخاصة بتغيير انتخاب الولاة ، وتحويلها من مجلس الولاية بترشيح من رئيس الجمهورية إلى الناخبين في الولاية بالاضافة الى إعفاء رئيس الجمهورية اذا صوت بذلك ثلثا أعضاء البرلمان.
كا ن المؤتمر الصحفى الذى عقده الرئيس البشير بعد قرار فك الارتباط مع الدكتور الترابى يحمل وجها عسكريا واضحا، فجميع من كانوا حول الرئيس بدت عليهم الاناقة فى زيهم العسكرى وكأنهم استعدوا لهذا اليوم من وقت بعيد حينها وصف البشير قراراته تلك بأنها استعادة« لهيبة السلطة»، وقال ان «سفينة البلاد لا يمكن أن يقودها قبطانان».
بينما كان الدكتور الترابي فى دار المؤتمر الوطنى يعقد مؤتمرا صحفيا اخر ليرد على تلك القرارات ووفقا لافادة الصحفى حسن البطرى الذى التقى الترابى قبل مؤتمره وسأله عن ماذا يحدث فى البلاد فرد الدكتور « بأنه محض انقلاب »، وأتهم البشير بأنه قد خان التنظيم السياسي الذي أعطاه ثقته وانه تعدى على الد يمقراطية والحرّيات الواردة في الدستور. ومضى البشير ليكمل ما تبقى من خطوات فك الارتباط فجمد نشاط الترابي كأمين عام للمؤتمر الوطني ونشاط جميع نوابه.
يقر العديد من الاسلاميين بأن الخلاف كان قديما بين الاسلاميين فى الانقاذ وان الوصول الى الرابع من رمضان كان حتميا تتسارع خطاه يوما بعد يوم طوال عقد التسعينيات، وكانت النخبة الحاكمة تظهر فى شكل قريقين الاول يمثله العسكريون ويحمل رمزيته الرئيس، والاخر تنظيم الاسلاميين والسياسى ككل، ولم يكن الخروج من عباءة الترابى امرا متوقعا رغم الخلافات حتى نهاية عقد التسعينيات وبدا البرلمان فى تلك الفترة كمسرح كبير تمضي فيه خطوات التعديلات الدستورية بعيدا عن القصر ويواجه الوزراء التقريع والسخرية من منصة المجلس، ولم يكن ذلك سوى الفصل الاخير فى وحدة تنظيمهم واولى خطوات المفاصلة والتي ظلت تتسع حتى بعد الرابع من رمضان.
و يذهب عضو مجلس قيادة ثورة الانقاذ الاسبق الدكتورمحمد الامين خليفة فى قراءته لقرارات الرابع من رمضان واصل الخلاف قائلا انه لم يكن خلافا بل تراكمات من الخلافات المستمرة منذ منتصف التسعينيات. كان الخلاف في كل شىء في السياسة الخارجية وفى ادارة الحكم وطهارة اليد والشفافية والقوانين.
وعلى الرغم من الخلاف لم تقف محاولات الاصلاح بين الاسلاميين، فكانت هنالك العديد من المبادرات التي حاولت الجمع بين المتفارقين من الاسلاميين في السودان، وفى مقدمتها مبادرة المؤتمر الوطني برئاسة البروفسير عبد الرحيم علي رئيس مجلس الشورى في الوطني ، ومبادرة التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، ومحاولات رأب الصدع من الدكتور يوسف القرضاوي وكذلك السعى الحثيث الذي قام به الشيخ عبد المجيد الزنداني من اليمن في وساطة لم يكتب لها النجاح، لتنتهي كل تلك الوساطات الى طريق مسدود، وعبر الشيخ الزنداني عن ذلك الفشل في التوصل الى حل حين قال امساك بمعروف او تسريح بإحسان، طالبا من مجموعة الرئيس ترك بعض ممتلكات الحزب لمجموعة الدكتور الترابي.
بيد ان تداعيات تلك القرارات لاتزال تزكم الاجواء رغم مضي 12 عاما على حدوثها ، فبحساب الربح والخسارة فقد الاسلاميون الكثير من بريقهم، وخسر الشيخ الترابي بعضا من كاريزمته بعد ان فارقه تلاميذه الذين انشغلوا بأمور الحكم والسياسة واختفى ذكر المشروع الحضاري من خطاب الطرفين السياسي،
ووفقا لرؤية الدكتور الطيب زين العابدين الباحث والمفكر الاسلامي، واحد الذين ابتعدوا عن مشاركة الاسلاميين فى السلطة لتلك القرارات واثارها قائلا ، إن تداعيات تلك القرارات لا تزال مستمرة ويظهر ذلك من خلال الجولة الاخيرة للدكتور الترابى في مصر فهو لم يتحدث عن فكره لكنه انتقد تجربة الحكم في السودان، وهذا يدل على حجم الصراع الكبير بين الاسلاميين فالمؤتمر الشعبى يعتبر حزبا صغيرا من حيث العدد، لكنه انشط الاحزاب فى معادات الحكومة وهو اقرب الى الحزب الشيوعي او الحركه الشعبية منه للمؤتمر الوطنى، وفى الحقيقة ان المفاصلة بين الاسلاميين لم تكن حول افكار ولكنها كانت على الحكم بين النخب الحاكمة من الاسلاميين وقد ساهم الشكل العنيف الذى اتبعته الحكومة فى مواجهة المؤتمر الشعبى في زيادة ساحة الخلاف لتنتقل من النخب الى القواعد فى المؤتمر الشعبى وبذلك اشتد صراع الشعبى فى معادات المؤتمر الوطني، ويمكن القول بأن الحزبين الآن فى اضعف حالاتهما، فالمؤتمر الشعبى يعتمد على الشخصية الكاريزمية للدكتور الترابى واذا ترك الترابى بأفكاره ومبادراته وانتاجه الثر الغزير المؤتمر الشعبى فلن يكون هنالك حزب، اما المؤتمر الوطنى هو حزب دولة يجمع مجموعة من النشطاء السياسيين من خريجى الحركه الاسلامية ولايحمل اية افكار حتى المشروع الحضارى لم يعد له ذكر الان، اما الحركة الاسلامية فهى الان مجمدة فتاريخيا كانت الحركة حزبا كبيرا له نشاط سياسى واضح ودار معروفة باسمه ومجلس شورى قوى يتخذ القرارات ويناقش الامور بشكل جماعى وفقا لاليات حزبية منضبطة ،واليوم يستطع اى مسؤول فى الحكومة ان يتخذ قرارا ولايعلم به اهل الحركة الاسلامية الا عبر وسائل الاعلام المختلفة، والمشكلة هنا ان جميع الاخطاء التى يرتكبها الاسلاميون تحمل للحركة الاسلامية على الرغم من ان وجودهم فى الحكم او المعارضة الان ليس عبر آليات الحركة الاسلامية والمؤسف انها الان تتحمل عدم المصداقية الذي نشأ من الاخطاء السياسية المتكررة للاسلاميين كأفراد تضاف اليه مسائل كالفساد والمحسوبية وغيرهما
ويمضى خليفة قائلا لم نكسب شيئا من المفاصلة بل زاد التخلف فينا وفقدنا الكثير من الجهد فى محاولات لم الصف ورأب الصدع، فلا تزال قرارات الرابع من رمضان لها تأثير كبير ليس على الصف الاسلامى وحده بل على الوطن ككل، ولم يكن قرار الرابع من رمضان قرارا صحيحا ؛ لأنه اضعف الحزب والدولة وقاد الى التفريق مابين الفكر والسلطة كافتراق القرآن والسلطان، ونحن فى المؤتور الشعبى نسعى الى اسقاط او تبديل او تغيير هذا النظام بالوسائل الشرعية لان النظام القائم الان لم يؤد الى تفريق الصف الاسلامى بل الوطن من اطرافه
ويبدو ان الاسلاميين فى السودان لم يتوقعوا ان تسير بهم الامور الى هذا الحد. العشرة الذين كتبوا المذكرة الشهيرة كانوا يحاولون ان يصلحوا مسارهم وان يخرجوا من اطر اعتقدوا انها ابعدتهم عن كثير مماكانوا يرنون اليه، لكنهم وبعد مضى كل هذه الاعوام لم يكونوا فرحين بما تم فالنتائج لم تكن هى النتائج التى يريدونها... تنظيما منشقا وافكارا مبعثرة هنا وهناك ودولة تواجه مشاكل وصراعات، ولعل ذلك ماذهب اليه الدكتور بهاء الدين حنفى فى حوار اجرته معه الرأيى العام قبل ثلاثة اسابيع وحينها قال ( لو استقبلت من أمري ما استدبرت، ولو عرفت أن واحداً على مئة مما حدث سيحدث، قطعاً ما كنت أحب أن أكون جزءاً من هذا. وأكيد أن كثيرا من الأصدقاء اصحاب المذكرة على هذه الشاكلة.. هذا لا يعني أننا مخطئون، نحن قدرنا وأجتهدنا، ورأينا أن تلك المحطة التاريخية كان ينبغي أن نتحرك فيها وقد تحركنا ولكن ديناميات الأمور سارت في اتجاه قطعاً لا نحبه ولو قلت غير ذلك أكون قد كذبت عليك.)
وبحسب الدكتور ربيع عبد العاطى القيادى فى المؤتمر الوطنى ان المفاصلة كانت على مستوى الاشخاص وليس الافكار وقال عبد العاطى اولا مفاصلة رمضان لايمكن ان تكون مفاصلة بالمعنى المفهوم وهى خروج اشخاص وبقاء اخرين، ولكن الافكار والرؤى لم تتغير حيث لايوجد هنالك انفصال فكرى حقيقى فى حق الاسلاميين بل هو خلاف على اراء الذين خرجوا والذين بقوا وهى مفاصلة لم تؤثر على الافكار ولكنها اثرت وبشكل كبير وفى حينها على الوحدة التنظيمية وعملية العقل الجمعى والعمل الجماعى الذى كانت تتمتع بها الحركة الاسلامية قبل المفاصلة، والتأثيرات تنظيمية وقد امكن تجاوزها والخلاف الذى كان فالمسائل التى كانت خلافية فى تلك الفترة هى الان تم تطبيقها بشكل كبير فى المشاركة فى السلطة والانفتاح على الاخر واشاعة الشورى والديمقراطية هى مطلوبات عامة لكل الناس وليس فى تيار الحركة الاسلامية فقط، وقد ظهرت هذه المبادئ فى السنوات التى تلت المفاصلة من خلال التطبيق العملى للديمقراطية ولا ارى ان هنالك الان سببا مبررا لتلك المفاصلة الا اذا كانت مواقف شخصية ليست لها علاقة بما هو موجود فى الواقع.
وهكذا مضت الايام والسنون على مفاصلة الاسلاميين تبحر سفينتهم فى عباب امواج متلاطمة لاتكاد تجد لها مرسى، ورياح هوجاء تأخذهم فى كل اتجاه ولا يلوح فى افقها بوادر اتفاق على مااختلفوا فيه، والكل يمضى فى طريق وحده والوطن تتجاذبه مشكلات عدة وما ثبت فى نفوسهم كان اكبر من اختلافاتهم السياسية والفكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.