وزيرة: السودان سيوقع على كل الاتفاقيات الضامنة لحقوق المرأة    الصليب الأحمر: الملايين يكافحون ل"الطعام" بالجنوب    دبلوماسيون أمريكيون يفتحون حسابات مصرفية في السودان    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    التجمع الاتحادي المعارض بالسودان يقاطع موكب 21 أكتوبر    اكذوبة السودان بلد زراعي ووهم سلة غذاء العالم والعودة لمنصة التأسيس عوو..ووك لدكتور حمدوك ووزير ماليته (4/أ) .. بقلم: د. حافظ عباس قاسم    رسالة إلى الأستاذ/ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام المحترم: تأهيل تلفزيون السودان القومي .. بقلم: عبدالعزيز خطاب    استئناف الدراسة بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية    السودان: إثيوبيا وافقت على تزويدنا ب300 ميغاواط من الكهرباء    اتجاه لتأجيل مفاوضات جوبا لإسبوعين بطلب من الجبهة الثورية    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    والى الشمالية : قرار بتشكيل لجنة لمكافحة المخدرات    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    انتصار وزير الصحة    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حسابات مصرفية لدبلوماسيين أميركيين في السودان.. لأول مرة    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    العقاد: شذى زهرٍ ولا زهرُ .. بقلم: عبدالله الشقليني    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة "الملتقى" تبحثان الدور التنموي للتصوف في الملتقى العالمي 14 للتصوف بالمغرب    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحة النفسية وعلاقتها بالسلوك الديني: طلاب الجامعات السودانية أنموذجاً

يعرف علماء النفس الصحة النفسية بأنها حالة دائمة نسبياً يكون فيها الفرد قادراً على تحقيق ذاته واستغلال قدراته وإمكانياته إلى أقصى حد ممكن، وعلى مواجهة مطالب الحياة وتكون شخصيته مكتملة سوية وسلوكه عادياً ، حسن الخلق بحيث يعيش في سلامة وإطمئنان . وتعرف الصحة النفسية في الفكر الإسلامي بأنها حالة من التعادل (التوازن) بين سائر القوى والدوافع الجسدية والنفسية والروحية. وهو ما يعبر عنه بال «الحد الوسط بين الإفراط والتفريط في أبعاد الشخصية المختلفة» .
وأجرت الأستاذة أسماء محمد مصطفى دفع الله المحاضرة بقسم علم النفس بجامعة بحري بحثاً قيماً موسوماً ب «الصحة النفسية وعلاقتها بالسلوك الديني وبعض سمات الشخصية وسط طلاب الجامعات الحكومية بولاية الخرطوم» نالت بموجبه درجة الدكتوراة في علم النفس في فبراير الجاري . وتكونت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة من البروفيسور عبد الله عبد الرحمن (كلية الطب - جامعة الخرطوم) مشرفاً ورئيساً ، البروفيسور مالك بدري (الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا) ممتحناً خارجياً والبروفيسور عبد الرحيم محمد خبير (كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة بحري) ممتحناً داخلياً.
وسيقتصر الحديث في هذا المقال المقتضب عن علاقة الصحة النفسية بالسلوك الديني . ولعل من نافل القول إن هناك العديد من الإجتهادات دارت حول معنى الصحة النفسية . وإختلف العلماء والباحثون في تعريفها باختلاف المنظور الخاص بالمدرسة أو الفلسفة التي يتبناها كل منهم. ولعل من أبرز تلك التعريفات إشارة أحدهم إلى أن مفهوم الصحة النفسية مفهوم ثقافي ونسبي ويتغير حسب المستجدات الحياتية كما وأنه يتغير أيضاً بما نكتشفه عن أنفسنا وسلوكنا وما نحب أن نصل إليه في حياتنا. وهناك تعريف يرتكز على المظاهر السلوكية سواء أكانت مظاهر (مشاعر) ذاتية لا يشعر بها إلا أصحابها ومظاهر خارجية يدركها الآخرون تتمثل في التوافق الذاتي والإجتماعي ، الشعور بالسعادة وراحة البال، معرفة قدر النفس وحدودها ، النجاح في العمل، مواجهة الإحباط، الإقبال على الحياة، الإتزان والثبات وحسن الخلق. وثمة تعريف آخر من منظور التوافق النفسي مؤداه قدرة الفرد على تغيير سلوكه عندما يواجه موقفاً جديداً ، فإن عجز الفرد عن ذلك يعتبر سييء التوافق أو معتل الصحة النفسية. ويضيف آخرون إلى هذا التعريف أن الصحة النفسية هي التوافق مع المواقف المختلفة والقدرة على مواجهة المشاكل دونما توتر ، بحيث يظل الفرد قادراً على أن يكون شخصاً بناءً في المجتمع بتحقيق ذاته والعيش في سعادة وسلام مع الآخرين. وهناك فريق ثالث يعرِّف الصحة النفسية بأنها الخلو من الأعراض المرضية (نفسية وعقلية). غير أن بعض الباحثين يستخدم مصطلح «الشخصية السوية» مرادفاً لمصطلح «الصحة النفسية» وإعتمد عليه في التمييز بين السواء وغير السواء إرتكازاً على معايير وأساليب ذاتية، إحصائية وإجتماعية، مثالية ، طبية ، قيمية، طبيعية ، ثقافية ونمائية.
وتجدر الإشارة إلى أن سلوك الفرد وشخصيته بصفة عامة تتحكم فيه مجموعة من العوامل (المحددات) تشمل المحددات البيولوجية حيث تأتي الوراثة على قمة هذه العوامل المؤثرة في شخصية الإنسان. وهناك المحددات الثقافية التي تعتبر أحد محددات السلوك لأنها تتضمن مجموعة من العوامل والقيم والإتجاهات السائدة في المجتمع في زمن معين، وتنتقل عبر التنشئة الإجتماعية وتساعد على تحقيق التوافق بإمداده بأساليب سلوكية مقبولة وفعالة. ويلزم التنويه إلى المحددات الأسرية حيث تشكل الأسرة الوسط الذي ينشأ فيه الفرد ويكتسب في نطاقه الأساليب التي تمكنه من التوافق.
ولعل من أكثر المباحث اللافتة للإنتباه في رسالة الدكتوراه للمحاضرة أسماء محمد مصطفى «مبحث السلوك الديني وعلاقته بالصحة النفسية». ويعرف السلوك الديني بأنه إعتقاد معين إرتبط بوجدان الفرد وتعلق بشعوره ، ربما كان متوارثاً أو قد يكون مترافقاً مع نشأة الشخص وفيه يحس الإنسان بميل قوي ورغبة ذاتية لإشباع هذا الشعور . وفي ديننا الإسلامي الحنيف فإن السلوك الديني إعتقاد بالقلب وتصديق باللسان وتطبيق بالجوارح. ويشمل جوانب عديدة أولها عبادة الله الواحد الأحد جل شأنه والإبتعاد عن المحرمات والإحسان إلى الآخرين. فعبادة الله هي الطريق إلى السعادة والطمأنينة والراحة النفسية. ويستوجب ذلك أن يكون سلوك الفرد خالصاً لوجه الله تعالى مسبوقاً بالنية الحسنة. لذا فإن من مقتضيات الصحة النفسية إلتزام الإنسان بأداء واجباته وتعويد النفس على فعل الخيرات. وفي ذلك يقول خير القائلين : (وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) (البقرة : 237). ويقول تعالى (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ) (النازعات: 40- 41) . وتغيير السلوك كما تدعو إليه الآيات الكريمة يتطلب إعمال العقل والثبات والعزيمة. وفي السنة النبوية عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى» (البخاري). وقال عليه أفضل الصلاة والسلام : (إتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن) «الترمذي» . وهذا يدل دون ريب أن السلوك القويم قيمة محورية في التربية الأخلاقية الإسلامية.
وبلغ حجم عينة الدراسة (477) طالباً وطالبة من الجامعات الحكومية بولاية الخرطوم تمثل مجتمع الدراسة (الخرطوم والنيلين والأزهري) بواقع (160) فرداً من كل جامعة (80) طالب، ( 80) طالبة، فيما عدا جامعة النيلين (157)؛ (77) طالب ، (80) طالبة، وذلك لأن طلاب السنة الأولى تخصص مختبرات كان عددهم لا يتعدى سبعة طلاب. ووضعت الباحثة عشرة فروض للدراسة لتسليط الضوء على مشكلة البحث (الصحة النفسية وعلاقتها بالسلوك الديني وبعض سمات الشخصية) . بيد أن الموجز الحالي سيقتصر على الفرضية السادسة والتي نصت على: (وجود علاقة إرتباط طردي دالة إحصائياً بين الدرجة الكلية للصحة النفسية وأبعاد السلوك الديني لدى طلاب وطالبات الجامعات الحكومية بولاية الخرطوم). وقامت الدارسة بإجراء معامل الإرتباط العزمي لبيرسون (Pearson) لمعرفة دلالة الإرتباط بين الدرجة الكلية للصحة النفسية وأبعاد السلوك الديني للطلاب والطالبات موضوع الدراسة. وتوضح نتائج الإختبار أن جميع معاملات الإرتباط (المحافظة على الصلوات، الشفافية العقدية، معاملة الناس بالحسنى ، الالتزام بمكارم الأخلاق ، الزهد والمجاهدة) موجبة الإشارة ودالة إحصائياً عند مستوى (0.001 ) مما يعني وجود علاقة إرتباط طردي بين الدرجة الكلية للصحة النفسية وأبعاد السلوك الديني لدى طلاب وطالبات الجامعات الحكومية بولاية الخرطوم. واتفقت هذه النتيجة مع ما توصلت إليه بعض الأبحاث في كل من مصر والمملكة العربية السعودية حيث لوحظ وجود علاقة ارتباط موجبة دالة إحصائياً بين السلوك الأخلاقي والصحة النفسية من منظور إسلامي.
وتشير نتائج الدراسة موضوع البحث ونظائرها في بعض البلدان العربية إلى أن النفس السوية التي وضعها القرآن الكريم هي التي تعرف حدود طاقتها ومطالبها وضرورة إشباعها فتخلق توازناً في نمو الإنسان جسداً وروحاً . ومن ثم وجب التعامل معه كوحدة متكاملة، جسدية ، روحية ونفسية إمتثالاً لقوله تعالى : (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) (البقرة : 286) . ويلزم التنويه إلى أن العالم الغربي قد أدرك - بعد فوات الأوان - أن فصل الدين عن الدولة والعلم عن الإيمان كانت ولا زالت له آثار جانبية كثيرة أفضت إلى التفكك الأسري وإلى المظاهر السالبة في المجتمع الأوربي والامريكي (الإدمان والجريمة والفوضى في العلاقات الإجتماعية) فبدأ يعمل على إجراء مراجعات جذرية في التربية بغية الحفاظ على التوازن في النمو الإنساني جسداً وروحاً.
خلاصة القول، إن نتيجة الدراسة العلمية للصحة النفسية لطلاب وطالبات الجامعات الحكومية بولاية الخرطوم تشير بوجه عام إلى ظاهرة إيجابية وهي تمتع أبنائنا وبناتنا بسمات الشخصية السوية التي تشبع فيها حاجات البدن والروح فيتميز الفرد فيها بالرضاء والطمأنينة بسبب قوة الوازع الديني الذي يعمل على تمتين الإرتباط بالعقيدة الإسلامية السمحة وبالمنهج الرباني القادر على علاج النفس من إعتلالاتها وأمراضها وتوفير الصحة النفسية للإنسان بإشباع الحاجات المادية والروحية في الحدود التي رسمها الشرع بغية الاستمتاع بصالح الأعمال والحصول على خير الدنيا والآخرة . والله المستعان.
٭ عميد كلية الآداب بجامعة بحري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.