مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلاّمة إحسان عباس: ذكرياته عن السودان في «غربة الراعي»

أصدر الناقد العربي الكبير إحسان عباس كتاباً في سني عمره الأخيره أسماه «غربة الراعي: سيرة ذاتية لمثقف فلسطيني» تناول فيه سيرته الأكاديمية والاجتماعية. وفى مؤلفه المذكور أعلاه أفرد حيزاً خاصاً عن ذكرياته في السودان أستاذاً بجامعتي الخرطوم والقاهرة الفرع في الخمسينات ومطلع الستينات كما نوه بعلاقاته بالمثقفين السودانيين ودوره في الحراك الثقافي في السودان آنذاك.
وثمة إشارة هنا وهى أن كاتب هذه السطور قد اطلع على العديد من مؤلفات الراحل المقيم ? إحسان عباس ? منذ أيام الدراسة بجامعة الخرطوم (1973-1977م) ولا يزال تفاصيل بعضها ماثلاً في الذاكرة حتى اللحظة أبرزها «فن الشعر» ، «اتجاهات الشعر العربي المعاصر»، «بدر شاكر السباب: دراسة في حياته وشعره»، «الشعر العربي في المهجر: أمريكا الشمالية بالاشتراك مع صديقه الناقد المعروف الدكتور محمد يوسف نجم و «تاريخ النقد الأدبي عند العرب».
ويلحظ أن إحسان عباس قد اتبع الأسلوب الواقعي في النقد والمرتكز على الاستبطان والاستقراء وتحليل النموذج من الداخل للنفاذ منه إلى القاعدة. ولقد وصف أسلوبه النقدي في كتابه المعنّون «بدر شاكر السياب» نصاً حرفاً بقوله «إنني لا انتحى اللغة الشعرية الفضفاضة التي طغت على مناهج النقد هذه الأيام - يقصد فترة الستينات وهى تاريخ ظهور هذا الكتاب الطبعة الأولى 1969م ? وذلك لأني أؤمن إيماناً لا يدركه أي اضطراب بأننا حين نملك الحقيقة نستطيع أن نعبر عنها بوضوح. وإننا حين نجد الحقيقة غائمة في نفوسنا نلجأ إلى المجازات». ولا ريب أن كتابات إحسان عباس وأبناء جيله من النقاد المبدعين هي التي استنفرت في الشعراء والأدباء العرب طاقات الإبداع على اختلاف مناهجهم ومستوياتهم الفنية.
وبرز إحسان عباس في الساحة الثقافية العربية منذ بداية الخمسينات في القرن الماضي إذ كان باحثاً وناقداً حصيفاً وأستاذاً جامعياً مرموقاً. ولقد كان الرجل ضليعاً في اختصاصه يجمع في إهابه معرفة شاملة ومتكاملة بجوانب التراث العربي ? الإسلامي وتتوفر فيه شروط الناقد والمؤرخ سواء من الناحية الأكاديمية أو التقنية. ويتسم أسلوبه بحيوية اللغة ولدانتها واتساع صورها للمستجد من المعاني.
وعطفاً على ما تقدم، فقد أفاض عباس في الحديث عن ذكرياته الطيبة عن السودان والسودانيين سواء في كلية غردون التذكارية وجامعة الخرطوم أو جامعة القاهرة فرع الخرطوم، فضلاً عن نشاطاته الأكاديمية والثقافية خلال فترة وجوده في الخرطوم، كما لم ينس ذكرياته عن الحياة في بعض الأقاليم السودانية فماذا قال عن كل ذلك؟.
أشار عباس في مطلع ذكرياته السودانية إلى أنه قدم للعمل في السودان بكلية غردون التذكارية في أول الخمسينات وأن هذه الكلية التي تشبه ? على حد تعبيره ? الكلية العربية في القدس (فلسطين) كانت تختار طلابها من النخبة في المدارس السودانية. ولذلك كانت مهمة المدرس ? والكلام ما يزال لعباس ? أكثر صعوبة وأكثر مسئولية وأكثر إمتاعاً. ونوه إلى أن هناك فارقاً أساسياً بين طلاب الكلية العربية والكلية السودانية. ويتمثل ذلك في انغماس الطلاب السودانيون ? بعكس نظرائهم في الكلية العربية ? في العمل الحزبي كما كانت روح التدين عالية لديهم.
وكان أول شيء كلف به إحسان عباس طلابه في كلية غردون ? خارج حدود الدراسة ? أن يكتب كل منهم بياناً عن بيئته ومميزاتها وعاداتها. وكان الهدف من ذلك أن يفهم الجو العام الذي نشأ فيه كل طالب. وذكر أن طالباً من منطقة غرب السودان كتب يصف أحد المتميزين في بلدته وقال إنه عاش ثلاثين خريفاً. فلما سأله عباس لِمَ يقول ذلك؟. أجاب لأن الخريف في بلدته هو الفصل الأخضر البهيج بنباته وأزهاره في حين أن الربيع شديد الوطأة. وهذه الملاحظة الصغيرة وغيرها كانت ذات فائدة لعباس للتعرف على الجوانب المختلفة من حياة السودان والسودانيين. وسجل زيارات لبعض أقاليم السودان خارج العاصمة المثلثة حيث قام برحلتين إحداهما إلى الغرب (الأبيض والدلنج) والأخرى إلى الشرق (كسلا) وتأسف لعدم زيارته للجنوب بسبب ظروفه.
والمح الكاتب في « غربة الراعي « إلى أن التدريس في كلية غردون التذكارية التي تطورت فيما بعد وأصبحت تسمى عام (1954م) كلية الخرطوم الجامعية ? بسبب حرارة الطقس ? يبدأ في السابعة صباحاً حتى التاسعة. وبين التاسعة والعاشرة تتوقف الدروس لكي يتناول المدرسون طعام الفطور كل في منزله ثم تستأنف الدروس بعد العاشرة. لذا فقد كان عباس يختار محاضراته في الأغلب من (7-9 صباحاً). أما طعام الفطور فقد كان يتناوله عادة برفقة أصدقائه المقربين من الأساتذة السودانيين وعلى رأسهم الديبلوماسى الأديب جمال محمد أحمد ورائد علم الاقتصاد في السودان الدكتور سعد الدين فوزي. وكان الفطور عادة صحن من الفول المصري. وأشار عباس إلى هذه القناعة والتي وجدها ? كما ذكر ? تصور حقيقة مهمة من واقعية المثقف السوداني الذي لا يترفع متعالياً عن واقع الناس البسطاء.
وأوضح صاحب «غربة الراعي» أن أعباءه التدريسية في جامعة الخرطوم قد ذادت عام 1956م إذ عهد إليه تدريس كتاب إبن رشدا لفيلسوف في الفقه «بداية المجتهد ونهاية المقتصد» واستحدث موضوع آخر وهو عوامل التطور والتغير في الشعر العربي الحديث كما أضيفت سنة خامسة إلى السنوات الأربع لتخرج الطلاب. وعلاوة على ذلك, أتصل عليه المسئولون في جامعة القاهرة ? فرع الخرطوم (1957م) لتدريس الأدب الأندلسي في بداية نشأة هذه المؤسسة. وأدت هذه الأعباء الجديدة إلى توثيق صلات الناقد عباس بمؤسسات التعليم العالي في السودان. وإذا أضفنا إلى ذلك سهولة الحياة في الخرطوم في ذلك الزمان وقوة العلاقات الاجتماعية بين الناس أدركنا سر تفاعله مع المجتمع السوداني حينها. ويلزم التنويه هنا إلى وصف الكاتب عباس لخرطوم الخمسينات إذ يقول في مؤلفه «غربة الراعي» نصاً وحرفاً «كانت الحياة في الخرطوم مريحة بدقة بما فيها من نظام في جميع الشؤون والمجالات وتوافر كل ما يحتاجه المرء من لباس ودواء وطعام ، فإذا جمعت إلى ذلك لطف الشعب السوداني ودماثة أبنائه وصدق العلاقات بين الناس كنت تصف جواً مثالياً للعيش». واستطرد قائلاً بأن الشعب السوداني قد أظهر مشاعر جياشة بالغيرة علي مصر ضد العدوان الثلاثي (1956م) كما تطوع بعض السودانيين ليشاركوا أخوانهم أبناء مصر ضد العدوان.
وفى ظل هذه الأجواء المثالية للإبداع في خرطوم الخمسينات والستينات لا غرو أن لعب إحسان عباس دوراً مهماً في إثراء الحركة الثقافية في السودان، حيث شارك بفعالية في النشاط الخاص بمحو أمية الكبار وعطر منتديات ومجالس الخرطوم بأريج علمه الفواح في الفكر والأدب واللغة. ولم تقتصر مجهوداته علي التثقيف العام بل كان له دور مهم في التعريف بالأدب السوداني خارج الحدود. وكانت الخرطوم في ذلك الزمان تعوزها دور النشر كما وأن المطابع كانت قليلة. وأفاض في كتابه «غربة الراعي» في الحديث عن الثقافة والحياة في السودان في منتصف القرن الماضي وما بذله من جهد لنشر الشعر السوداني والقصة القصيرة السودانية. وكان من ثمرة هذا الجهد ظهور ديوان «غابة الأبنوس» للشاعر صلاح أحمد إبراهيم ومجموعة قصص لصلاح وصديقه على المك ثم «غضبة الهبباي «لصلاح وديوان «الصمت والرماد» للشاعر محمد عثمان كجراي.
وتوثقت صلات إحسان عباس بأهل السودان سواء أكانوا طلابه أو زملاءه أو معارفه. وأعطى بعد مغادرته السودان(1960م) صورة زاهية عن السودان والسودانيين . كما أعجبته مزية التسامح لدى أهل السودان فقد استدل عليها بالحوارات الساخنة بين طلاب جامعة الخرطوم باختلاف ألوانهم السياسية. وأوضح أن الحوارات كانت تشتد بينهم أحياناً وترتفع درجة حرارتها ولكنهم سرعان ما يفيئون إلي الهدوء ويغادرون المكان وليس بينهم سوء تفاهم. وتيقن أن هذه الظاهرة تمثل كل ألوان الطيف السوداني وأن السودانيين حتى في أعلى المستويات وبخاصة في البرلمان كانوا ينقسمون إلى حكومة ومعارضة. ولكن بعد انتهاء الجلسة الرسمية يتصافحون إخواناً متحابين وكان يقول (عباس) لنفسه إن الديمقراطية لتليق بهم ولهم.
ألا رحم الله تعالى أستاذ الأجيال إحسان عباس وجعل الجنة مثواه فقد كان أحد المثالات العليا التي يرنو إليها الكثيرون في مجال الفكر والثقافة والأدب. ولعب هذا العلاّمة الفرد دوراً مهماً في التعريف بالأدب السوداني الحديث وكان أحد أبرز القامات الفكرية التي أثرت الحركة الثقافية السودانية في الخمسينات والستينات مع ثلة من الأدباء والأكاديميين العرب الذين عملوا في جامعات السودان أمثال محمد النويهي وعبد المجيد عابدين ومحمد عبده غانم ومحمد مصطفى هدارة وسلمى الخضرا الجيوسي وشكري عياد.
عميد كلية الآداب بجامعة بحري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.