خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وتبقى فى الوعى متجددا كفعل الإستنارة والإنتماء
نشر في الصحافة يوم 06 - 11 - 2012

بحسابات الرحيل الباكر ، بماينطوى عليه من مفاجآة ومفارقة فاجعة ، لايليق فى مقام التذكر بدوامته اللانهائية فى الدوائر المتموجة فى فراغها العريض إلا أن نكتب ، ليكون الأستاذ أحمد عبدالمكرم هو مركز تجليات الرؤي (صاحب الرؤى الساطعة البياض ) طوال مسيرته فى حقل الثقافة (التى تثقفت فى داخلها السياسة المتوحشة ) وتحررت من العنف وطباقيات (ردود الفعل ) ، فى الكتابة تتمدد أعناق (نبتات الصبار ) وتشرئب برؤوسها لذلك (الفضاء الذى لم تشغله سوى الهموم الطويلة ) ، أين كان أستاذنا المكرم من هذا الزخم الثقافى الهائل (برغم السكونية وخفوت الأصوات ) ؟.
فى الكتابة ، فى شهر مايو الماضى ، فى كرسى عتيق تحت شجرة ظليلة بدار اليونسكو بالخرطوم ، فى جلسة النقد الأسبوعية التى ينظمها منتدى السرد والنقد ( بطعم الصبر الرسالى فى شخص الأستاذة زينب بليل ) ، كان الأستاذ أحمد عبدالمكرم يستمع (للشباب المبتدئين ) فى سلك القصة القصيرة بإهتمام بالغ ، قرأت نجاة إدريس (قصتها عن واقع أطفال الشوارع ) ، إختلفت القراءات لكنها لم تتجاوز مدى المعرفة المتاح ، ومدى المعرفة عند الأستاذ المكرم لاتحده حدود الأيدلوجيا أو المحاذير العتيقة ، وأحيانا يتبادر للذهن بأنه كان فى أحيان كثيرة (يبشر بمجىء حقبة من الزمن تتقدم فيها الموضوعية كأولوية وحاجة أساسية للإنسان مثلها ومثل الماء والهواء ) ، وهل كانت الموضوعية هى عصاته التى توكأ عليها طوال سنين إبداعه الثرية ، وبها ظل مقيما فى وجداننا كمثقف لايلقى أبدا (الكلام على عواهنه ) ، وسنخبره يوما بأن القاصة نجاة إدريس (صارت تنتج أدبا ) وتفكر .. مامعنى أن نهب الآخرين جذوة من نار المعرفة ؟.
وفى شهر رمضان أسبق ، بمركز عبدالكريم ميرغنى ، فى مكانه وزمانه ، الأستاذ أحمد عبدالمكرم يقدمنى لكى أتلو ورقة نقدية برفقة كلا من الأساتذة د. مصطفى الصاوى ، د.أحمد الصادق ، حول كتاب للروائى الراحل خليل عبدالله الحاج ، رواية (طارت أم بشار ) ، كانوا كبارا جميعهم ، تعلمت منهم كيف تتحرك فى الوعى (إلتماعات الفكرة الوضيئة ) ، الدكتور أحمد الصادق أستاذ اللغة الإنجليزية والألسنى والباحث العميق ، والدكتور مصطفى الصاوى بذاكرته المتوقدة ، توسعت دائرة الحوار البناء وترافعت عن نفسها (حرياتنا الغالية ) فى أن نفكر ونترجم أفكارنا على الورق ، لكأن الرحابة فى إبتسامة الأستاذ المكرم هى نفسها (الرحابة التى لطالما حلم بأن تكون رحابة الوطن ) ، فقد كانت إبتسامته (تسع الجميع ) .
قد لايفجعنا واقع أن الموت فى كل الأحوال هو مصيرنا ، بقدرما تكون الفجيعة فى توقف المشاريع الثقافية الكبيرة عند (نقطة اللانهاية ) ، وكثيرا ماكان يقول أٍستاذ المكرم (إكتمال المشروعات الثقافية يعنى مواتها ) ، وهو المترجم والمحاور العميق (لحفريات فوكو ) ولا (نهائية جاك درديدا بإختلافه المرجأ ) وفى إرهاصات الصراع الإجتماعى عند (لوسيان غولدمان ) ، وتلك المراجعات الطويلة (لكل ماأنتج فى مجال النقد الروائى فى السودان ) عبر مؤتمرات الرواية التى تصاحب فعاليات جائزة الطيب صالح للرواية السنوية ، يذهب للموت أولئك الذين لم تحدثهم قلوبهم عن (مستقبل لوطن مستنير ) ، ويبقى أولئك الذين كان (ملح الخصوبة لأجيال ترتقى درج المعرفة بحرياتها الكبيرة ) فى عالم لايتقبل ?عفوا ومجانا ? أولئك الذين لايملكون صوتا ? أو فكرا ? أو عمقا منتمٍ للذات الحرة هنا فى (السودان الأرض والفكرة ) ، وأقول : لم يكن أحمد المكرم سوى الفكرة التى تباهت بالإنسان ، عاش جميلا وكبيرا وعفيفا ومتقدما ، وهو فى رحلته نحو الأبدية الأن يبدو أكثر تقدمية ونصوعا وبهاء بماقدم من أعمال جليلة لآمته وشعبه فى كل حقول العطاء ، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.