سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في السوق السوداء    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    الصحة بالخرطوم تعلن تنفيذ خطة المدارس المعززة للصحة    وزارة التجارة : سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    ولاية سودانية تحدّد تسعيرة جديدة للخبز المدعوم    تجمع الصيادلة: الحكومة تُنفذ تحريراً غير معلنا لأسعار الأدوية    "إبراهومة" يكشف ل"باج نيوز" تفاصيل مثيرة بشأن عودته لتدريب المريخ    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    غضب الشارع.. المكون المدني يعيد ترتيب أوراقه    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    الاتفاق المؤقت لسد النهضة.. السودان يوافق ومصر ترفض وإثيوبيا تتجاهل    المريخ يستأنف تدريباته بإشراف مدرب الحراس    رئيس الاتحاد القطري يعتذر عن ما تعرضت له بعثة المنتخب السوداني من أخطاء في الاستقبال وتغيير الفندق    دراسات ومسوحات عن المعادن بعدد من الولايات    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    هذه المعايير المهمة عند شرائك مكبرات الصوت بالبلوتوث    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    جريدة لندنية : تشكيل قوة مشتركة يثير هواجس الحراك في السودان    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    إعلان تشكيلة منتخب"صقور الجديان" أمام ليبيا    الزكاة تستهدف جباية 40 مليار جنيه للعام 2021م    بعد توقف أكثر من ربع قرن إنطلاق إمتحانات الشهادة بالفشقة    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    إبراهيم الشيخ يتخوّف من انهيار صناعة السُّكّر بالبلاد    الهلال يتعادل مع الجزيرة في ليلة تأبين عبد العال    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    أكد الجاهزية لمباراة اليوم قائد صقور الجديان : هدفنا نهائيات كأس العرب    حيدر احمد خيرالله يكتب : لو فعلها لقلنا له .. شكرا حمدوك !!    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    النيابة تتهم جهات بدعم الإرهابيين والتجسس على البلاد    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    للتحليق في نهائيات العرب.. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في بنك السودان المركزي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    ثورة فى الفرسان :- الجهاز الفنى يعالج الاخطاء ويبحث عن اضافات هجومية شنان يحمى العرين ,,,,,عوض وكاكا ابرز النجوم ثنائية بابو وعنكبة تهدد فهود الشمال    هاشم ميرغني.. غيب وتعال!! طيلة 21 عاماً عرفت فيها هاشم م    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر مانحي دارفور .. اقترب الموعد ..!!
نشر في الصحافة يوم 10 - 11 - 2012

ينظر مراقبون ومتابعون إلى الوضع في دارفور والى الترتيبات التي تبذلها السلطة الاقليمية من اجل انعقاد مؤتمر المانحين بانها مقدرة ولكنها تحتاج الى مزيد من تضافر الجهود والتنسيق بين كل الجهات العاملة في الدولة حتى يحقق المؤتمر مبتغاه واهدافه المرجوة منه.
وقد اوصت ورش المشاورات الفنية بين السلطة الاقليمية وحكومات الولاية وخبراء من الوزارات الاتحادية وشركاء التنمية الدوليين بالسودان على اعتماد المحاور الاثني عشرة التي حددتها ورش العمل القاعدية التي عقدت في ولايات دارفور لتحديد الاحتياجات والأولويات وهي الخدمات الاساسية وتشمل التعليم والصحة والحوكمة ونظام الحكم واصلاح القوانين والامن والاستقرار والسلام والتنمية الزراعية والبنية التحتية والاستثمار والموارد الطبيعية والشباب والرياضة والاعلام والاتصالات، وكان تاج الدين نيام رئيس اللجنة التحضيرية والتنسيقية لمؤتمر المانحين ووزير البنية التحتية والاعمار بالسلطة الاقليمية قال ان توصيات الورش سترفع الى مؤتمر المانحين المزمع عقده في ديسمبر المقبل بدولة قطر. وقال ان مخرجات هذه الورش ستعرض في صيغتها النهائية يوم 12 نوفمبر أي بعد غد الاثنين الى رئاسة و حكومات الولايات لتقديمها كمقترحات لمؤتمر المانحين الدوحة بعد ان يتوافق وزراء السلطة الاقليمية وحكومات ولايات دارفور وشركاء التنمية بدارفور والخبراء الوطنيون والدوليون والبرنامج الانمائي للامم المتحدة والبنك الدولى ومنظمات الامم المتحدة وبنك التنمية الافريقى والمعونة الامريكية والاتحاد الاوربى على اعتماد المحاور.
من جانبه اكد عبد الكريم موسى نائب والي جنوب دارفور ان مخرجات هذه الورش غير قابلة للحذف او الاضافة لأنها اتت من اصحاب الشأن الحقيقيين .
يذكر ان الاستاذ عبدالله آدم خاطر قدم مقترحات بشان الاعلام ودوره في استدامة السلام بالإقليم لافتا الى ضرورة اكتمال الرسالة الاعلامية والاهتمام بالتدريب والتأهيل للاعلاميين وانشاء فضائية واذاعات ال (fm) وعمل مهني للاجهزة الاعلامية والعمل على انشاء قناة فضائية خاصة بدارفور. من جانبها اكدت الدكتورة عواطف آدم سليمان اهمية دور الشباب في العملية السلمية بدارفور وحشد الهمم واستيعاب طاقاتهم وتوفير مراكز شبابية واستيعاب الخريجين مع اعتماد ميزانية للرياضة بكل انواعها وانشاء مدينة رياضية شاملة واقامة دورات ثقافية ورياضية في دارفور والاهتمام بالموهوبين ومدارس إعداد القادة وانشاء الاندية الثقافية وبيوت الشباب وكان المشاركون قد اجمعوا على رفع كل احتياجات الاقليم فيما عرف بالمحاور الاثني عشر بعد اضافة محوري الشباب والاعلام والاتصالات من صحة وتعليم وبني تحتية والامن والسلام والتنمية الزراعية والثروة الحيوانية والاستثمار والموارد الطبيعية.
وفي رده على سؤال حول الاستفادة من الدراسات التي اعدت في اتفاق ابوجا قال نيام استفدنا منها كثيرا وانها شكلت اساساً متيناً انطلقوا منه في اعداد هذه المشاريع وطالب نيام الحكومة في ان تكون جادة تجاه سلام دارفور. وفى ذات السياق قال وزير التخطيط والتنمية العمرانية نائب والى ولاية جنوب دارفور عبدالكريم موسى ان مخرجات الورش الفنية التشاورية غير قابلة للحذف من اية جهة في الدولة بعد ان تمت اجازتها من قبل اهل المصلحة والسلطة وحكومات الولايات ،داعيا الى مشاركة كافة فعاليات المجتمع بدارفور واتاحة الفرصة لهم لتوصيل صوتهم دون تدخل من الحكومات . وفى ذات السياق نفت مديرة ادارة التعاون الدولى بوزارة المالية الاتحادية فائزة عوض عدم وجود تضارب من قبل المانحين بشان محفظة دارفور، لافتة الى ان انشاء محفظة خاصة بدارفور قد نصت عليها وثيقة الدوحة والآن التكلفة قيد الدراسة لتنفيذها في اشارة منها الى مبلغ ال 200مليون دولار الذي التزمت الحكومة بدفعه الى صندوق اعمار دارفور.
وقال الاستاذ عبدالله آدم خاطر الكاتب الصحفي والمحلل السياسي في حديث له مع (الصحافة ) ان المؤشرات العامة اوضحت جدية كل المشاركين في الدفع بافكار جديدة ومفيدة للعملية التنموية في دارفور ونبه الى ان الخطط والبرامج والدراسات للمشاريع وضعت بمشاركة كل ابناء دارفور قائلا انه لكي ينجح مؤتمر المانحين الخاص بدارفور مثل النجاح الذي حققه مؤتمر مانحي شرق السودان يتوجب العمل على اقرار محورين اساسيين اولهما على الحكومة الاتحادية الالتزام بتسديد كل ماعليها من الإلتزامات المالية الوظيفية التي تتبع الى السلطة الاقليمية لدارفور لتقوم السلطة بدورها الكامل تجاه العملية السلمية في الاقليم بإعتبارها طرفاً اساسياً في العملية التنموية وبناء تنسيق محكم بين السلطة والحكومة الاتحادية وحكومات الولايات والمحور الثاني هو الاخذ في الاعتبار برأي القواعد الدارفورية في مطلوبات تنمية الاقليم وكذلك عمل بعثة التقييم المشتركة والتي وفرت قاعدة بيانات شاملة ومتكاملة و موثقة ليهتدي بها المانحون ليتم دعمها وتنفيذها .
وكانت ورشة التحقق من احتياجات واولويات دارفور استعرضت في البيان الختامي الذي تضمن عرضا لمخرجات الورش التشاورية فى الورشة الفنية التى عقدت فى الفترة من 22-24 اكتوبر 2012 استعرضت تحليل الوضع ومخرجاته فضلا عن التكاليف المالية للمحاور لكل المشاريع التنموية الواردة في المحاور الاثناء عشر والتى تمت مراجعتها بشكل دقيق بواسطة السلطة الاقليمية وحكومات الولايات والحكومة الاتحادية وشركاء التنمية الدوليين. واكد البيان انه مازال هناك الكثير من العمل الذى يستوجب انجازه رغم ضيق الزمن لكى تتم مراجعته بشكل نهائى فى الورشة التى سوف تضم الوزراء الاتحاديين وولاة ولايات دارفور والسلطة الاقليمية وشركاء التنمية ورئيس لجنة التسيير وممثل دولة قطر بعد يومين من الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.