لجان مقاومة الشمالية تهدد بالإغلاق الكامل للولاية    المقاومة المستقلة تشدد على ضرورة حماية المواكب من الاختراقات    السفير المصري ينفي الأنباء عن زيارة غير معلنة للسيسي إلى الخرطوم    اعتباراً من اليوم .. تخفيض رسوم الذهب    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    محامية: التحقيق مع توباك انحصر حول غاضبون وتمويلها    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب.. البحر مرَّ من هنا
الملك محمد السادس يبحر سفينته آمنة

٭ الرباط.. كازابلانكا - مراكش - أصيلة - طنجة - فاس.. البحر مرَّ من هنا..
والملك محمد السادس، يبحر- سفينته آمنة- في عبابه.. ورعاياه ينعمون بالرضا لا تشغلهم إلا صناعة الحضارة.
٭ المغرب والحضارة.. أصابع يتلوب والصوف.. يضيف المغربي كل صباح، خيطاً جديداً في عباءة الحضارة (لا يكل ولا يمل ولا تنتهي حياكته).
٭ يرجع المغربي - كل صباح - إلى المبتدأ، أول التاريخ والأصالة. ويعود عند المساء للحاضر والمضارع والمعاش، عيناه تحدِّقان بعيداً، حد الارتواء في مستقبل، مشرق، مطمئن.
أحلام وبساتين وقباب ومرايا تقترب من أبواب الفجر.
سمن وعسل وعطر..
ودفقة ماء ولقمة سائغة وعصفورة بجناحين
٭ يحلق المغرب إلى سماوات، وأرجله ثابتة في الارض.
نخلة تغسل جريدها بمعان بعيدة من نبع صاف، واقتباس حنون.. تحلب المغرب من ثدي الإنسانية لبناً بين فرث ودم، وتسقيه للعالم هنيئاً مريئاً غير داءٍ مخامر.
بساتين ومروج
٭ عندما نزلنا مطار الرباط، كانت درجة الحرارة تميل إلى البرودة، إلا أن الدفء كان حاضراً.
٭ الوجوه المغربية والابتسامة المغربية.. وسفير السودان لدى المملكة المغربية الطيب علي أحمد، وقنصل السودان الصديق الدكتور أحمد المبارك، وبقية العقد الفريد.
٭ كنا مجموعة (ما شاء الله)، من الوهلة الأولى، غرقت في حب المغرب، وهواه.
الطريق من المطار إلى وسط المدينة، سجاد من بساتين ومروج.
خضرة سندسية ومن استبرق.. لا مكان فيها للتكلس والغبار ولا مجال لحبات الرمل مهما تناهت، في الصغر، أن تسكن فيها.
خضرة تسر الناظرين بأزهارها وورودها وأشجارها المثمرة.
٭ والقرميد أعلى المنازل، لا يشوبه ما يعكر صفوه..
والأشجار تهمس بالحفيف وبالرفيف والمطر بلا موعد.. تتحرر الغيمات من أحمالها.. كل حين وحين.
٭ وعند الشاطئ، يطيب الهواء، ويكتمل الهوى في القلوب.
كل من جلس على الشاطئ المغربي، ينازعه قلبه ألا يعود.. ومجموعتنا الصحفية، ليست استثناء.
خطوة نحو الجنون
ً٭ الصحافيون السودانيون، على الشاطئ، في الرباط وأصيلة وطنجة.. (أدوا ربهم العجب)..
منهم من أشعل سيجارة
ومنهم من دندن بالشعر
ومنهم من لاذ بكاميرته
ومنهم من احتمى بالصمت
جميعهم وبلا استثناء (الكرنكي، والباز، وسيف الدين البشير، والهندي، وضياء الدين بلال، وعاصم البلال وأحمد عبد الوهاب ).. يتقدمهم دنقل وتبيدي وحمزة.
خطوا خطوة نحو الجنون
الجنون الذي يتسق مع النفس
البشرية الأمارة بالسوء..
الجنون الذي يمد لسانه ضاحكاً..
للذي يعيش حياته بلا تأمل ودهشة
٭ خصائص السهل، وصفات الجبل، وخواص الهضبة، والماء سيد النعوت.
رمش وريش
٭ والمغرب ساحة للسياحة.. تلملم لوعة السياح في جفنها، وتنزلهم في حدق العيون، تغطيهم بقطيفة من رمش وريش، وتفرش دروبهم بالهديل، وتموسق مسيرتهم بالأنغام، وتهدي راحتيهم فوح الغمام.
٭ والسائح في المغرب، يمضي إلى آخر الحلم، يتبع ما قد يفوح من العطر، وما قد يلوح من البحر، وما قد يبين من الستر، ويمتليء بالنشوة والحبور.
٭ عند طنجة، يلتقي البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الأطلنطي، ليدخل المغرب كلها في معمدانية الماء.
والهواء تراتيل وتلاوة (بقراءة ورش) ودعاء.. والألواح والقباب والآثار الإسلامية، عند كل شبر.
عباءة وتي شيرت
٭ الشاطئ المغربي.. مدهش ومثير.. يُرصَّع تقلبات اضطرابك ب (الألق) وتخلع (الإلفة) عنك الضجر.
٭ والشارع غني وخصيب وزنقة..
وفي كل زنقة يسير الشيوخ بالجلابية.. والعباءة
والشباب بالبناطلين والتي شيرت
والنساء بالوجه الحسن
والأطفال بالحلوى والبالونات المزركشة
والصبايا بالملابس العصرية وآخر الموضات..
عليهن إكسسوارات شرقية وغربية، يبحثن عن العطور والمناديل والكتب الجديدة، والمعرفة..
ويحلمن بالمواعيد الغرامية.. والمشاريع العاطفية.
تطريز وغواية
٭ الفتاة المغربية (قارية وكاتبة تحمد سيدا ماخدة على البنيات الشرافة).
والفتاة المغربية تغسل وتكوي وتطبخ..
وفي يدها أقمشة وخيوط ملونة، وإبرة ومقص وبكرة تطريز، وأشرطة وخرز ونمنم.. تطرز ثوب الحضارة.
٭ والشاب المغربي، متوقد الذهن قوي الزند، وقته للفكر والعمل (ليس كله للسياسة).
٭ ونظرات المغاربة ذات غواية..
غواية التراث وغواية الحداثة
التأثير والتأثر في مسار واحد
بلا انكفاء وبلا انفلات
٭ والإرادة في المغرب، بركان لا تثبت على فوهته أعشاب التردد..
إذا عزم المغربي توكل، وانطلق نحو أفق بعيد، لا يلوي على شيء، ولا تثنيه عارضة.
أوراق وصكوك
٭ والمغرب (داخل اللعبة)..
لديه صكوك إقليمية ودولية، وأوراق لعب ويا نصيب.
حاز عليها بمهارة تشبه مهارة رجل السيرك.
٭ المغرب فعّال على المستوى العربي، وفي الشؤون الأفريقية، رغم أنه خرج من منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي).
وللمغرب روابط وثيقة وطويلة الأمد، مع الولايات المتحدة الأميركية، وكانت المغرب، أول دولة في العالم اعترفت باستقلال الولايات المتحدة.
وللمغرب علاقة خاصة مع فرنسا والاتحاد الأوروبي، والنوافذ بين إسرائيل والمغرب، ليست مغلقة تماماً، ويعتبر الملك الحسن الثاني، ثاني زعيم عربي استضاف زعيماً إسرائيلياً، عندما دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك شمعون بيريز لزيارة المغرب.
٭ ومهارة المغربي، أكثر وضوحاً، في بنيته الداخلية، وما أحرزه من تقدم ملموس، وتطور ظاهر للعيان.. على كافة المستويات الاقتصادية والزراعية والصناعية والاجتماعية والثقافية.
٭ وعلى المستوى السياسي، شهد المغرب في عصر الملك محمد السادس، تطوراً كبيراً.
المغرب في عهد الملك محمد السادس، استبقت الربيع العربي، بإصلاحات دستورية وسياسية واجتماعية، وجدت ترحاباً واستحساناً من الشعب، وصنعت قاعدة من الرضا..
ونواصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.