9 حالات وفاة و81 إصابة مؤكدة ب"كورونا" أمس    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021م    مسؤول: زيادة الحركة في معبر أشكيت إلى 160% واستيراد البضائع إلى 200%    اتهم البرهان وحميدتي بإقامة اعتصام القصر .. الأصم: حل الحكومة وتوسيع المشاركة هو الباطل الذي أريد به باطل أكبر    أساتذة الجامعات: تواؤم قانون التعليم العالي مع المعايير الدولية ضرورة    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    تعرف على سعر الدولار ليوم الأربعاء مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعد إبعاد معتصم جعفر وأسامة.. انتخابات اتحاد الكرة تدخل منعطفاً جديداً    إبراهيم الأمين يتبرأ من اعتصام "مجموعة الميثاق" ويتوقع مشاركة واسعة في 21 أكتوبر    وفاة وإصابة (12) إعلامياً في حادث مروري بولاية جنوب دارفور    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    منتخب السيدات يواجه الجزائر في تصفيات أمم أفريقيا    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    الشيوعي: اعتصام القصر امتداد لسيناريو (بيت حجار)    وجدي:الفترة الانتقالية لا تتحمل غياب أي من قوى الثورة    شنقراي يخاطب مداولات المؤتمر الاقتصادي الأول ببورتسودان    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    المباحث تنهي مغامرات شبكة إجرامية تنشط في تزييف العملة    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    نادي توتي يضم لاعب الاتحاد الليبي عبد المعز الى صفوفه    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأربعاء 20 أكتوبر 2021    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    الهلال في القاهرة .. وريكاردو يفتح ملف مواجهة ريفرز الثانية    معتصم محمود يكتب : الضُّغوط لن تفيد!    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جبريل: البلاد على شفا هاوية    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    تحاكي وسائل إعلام إخبارية وتقدم تغطية مشوهة للأحداث وتروج لعودة النظام المخلوع.. «فيسبوك» يحذف نحو 1000 حساب معادٍ للحكومة السودانية    فيفا يسلم فاركو المصري الشكوى .. والمريخ يصدر بياناً ويكشف التفاصيل الكاملة    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    مجلس تطبيع نادي الإنقاذ يعقد إجتماعه الأول عقب التكليف الرسمي من اتحاد الخرطوم    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    الشيوعيون ينعون الشاعر والدرامي خطاب حسن أحمد    تصل ل85 ألف دولار للمنشور.. الكشف عن مفاجأة بشأن أرباح مشاهير تطبيق تيك توك    مصرع (8) أشخاص في حريق كافتيريا بأم درمان    مؤتمر صحفي حول معرض الكتاب الدولي    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    قالت تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمرالدين تلغي حفلها الجماهيري وتعلن استعدادها لمواكب 21    8 حالات وفاة بكرونا و870 حالة نشطة    جنوب السودان تواجه كورونا ب"قرار صارم" حول الفحص والتطعيم    فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في إعتصام القصر    تقرير يكشف "رسائل غير ملائمة" بين بيل غيتس وموظفة بمايكروسوفت    تصاعد مخيف للآمراض النفسية في السودان!!    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللقاء التفاكري الأول مع أهل الفكر والثقافة لإنشاء وزارة الثقافة(1)
نشر في الصحافة يوم 01 - 05 - 2010

عقد يوم الثلاثاء الماضي المجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون لقاءه التفاكري الاول مع اهل الفكر والثقافة، لانشاء وزارة للثقافة وفق قرار السيد رئيس الجمهورية. وقدم الأستاذ صديق المجتبى امين عام المجلس تصور المجلس لإنشاء الوزارة. وشرف هذا اللقاء د. أمين حسن عمر والأستاذ اسماعيل الحاج موسى، وقدم الامسية د. عبد الله جماع، وزانت الحضور مجموعة من المثقفين والكتاب والفنانين والتشكيليين، وتحدث المجتبى قائلاً:
تلبية لأشواق المثقفين والمبدعين والمفكرين السودانيين، ووفاءً بالعهد الذي قطعه معهم السيد رئيس الجمهورية لدى لقائه بهم بقاعة الصداقة في 03/3/0102م في إطار حملته الانتخابية، نقدم تصوراً مختصرا عن الوزارة الجديدة، متلافين فيها كل العيوب السابقة، والعلل التي قعدت بالعمل الثقافي سابقاً، فلا بد من وجود وزارة ثقافة قوية رشيقة الهياكل الإدارية والفنية، متناسقة الأدوار والوظائف في المركز والولايات، للاضطلاع بمهامها في هذه المرحلة الجديدة من تاريخ السودان، لترسيخ بناء الوحدة ورتق النسيج الاجتماعي، وبناء جيل جديد قادر على مواصلة شعار النهضة بمفهومها الشامل.
أولاً: الإطار الاستراتيجي:
1- الرؤية:
تنزيل رؤية استراتيجية ربع قرنية لاستكمال النهضة، وفقاً لرؤية ثقافية هادفة لتحقيق التكامل بين الثقافة والتنمية، والوفاء بمستحقات التحول الديمقراطي.
٭ العمل بحرية النشر والتعبير بصفته حقاً دستورياً.
٭ إدارة التنوع الثقافي.
٭ النهوض بالثقافة نحو مجتمع المعرفة.
الغاية:
تعضيد وتأمين جذور القيم الثقافية الفاضلة للأمة السودانية الموحدة والمتماسكة والمتحضرة والقادرة على الانتاج ومقابلة التحديات والمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية، والاستفادة من عناصر التنوع والتعدد الثقافي ليصب في نهر الوحدة.
الأهداف الاستراتيجية:
1- تأصيل قيم الحق والخير والجمال ورعايتها وبسطها في حركة المجتمع.
2- ترسيخ قيم ثقافة الديمقراطية والشورى والحكم الراشد، بغية استدامة النظام الديمقراطي.
3- إعلاء قيمة حرية التعبير الفردي والجماعي، دون المساس بقيم الدين والعرف وكريم المعتقدات، وتوظيفها للنقد الايجابي والاصلاح والتطوير المستمر للفعل الثقافي.
4- الانخراط في مجتمع المعرفة بتوطين التقانة الحديثة ومعارفها، لردم الفجوة المعرفية والرقمية، مع استصحاب الوسائل التقليدية وتحقيق التواصل الثقافي الإنساني مع العالم أخذاً وعطاءً.
5- حماية التراث والثقافات المحلية من جائحات العولمة وعصر الفضاءات المفتوحة بتشجيع الانتاج الثقافي الوطني وتخفيض كلفة انتاجه.
6- بناء الذات ورتق النسيج الاجتماعي في المناطق المتأثرة بالحرب والنزوح.
7- تحقيق الانفتاح الثقافي على العالم وإبراز الوجه المشرق للسودان ثقافياً وفكرياً.
8- تحقيق التوازن بين ثقافة الريف والحضر، بالتوزيع العادل للبنى التحتية والبرامج الثقافية ديموغرافياً وبيئياً وثقافياً، لنشر مضامين المشروع النهضوي، مع مراعاة التنوع الثقافي واللغوي.
9- ترسيخ ثقافة المواطنة واحتواء النعرات القبلية والجهوية، والسمو بقيم الانتماء إلى الوطن الكبير.
01- رعاية منظمات المجتمع واستيعابها في كافة مشروعات الثقافة اتحادياً وولائياً.
اختصاصات الوزارة:
1- رعاية الثقافة والفنون والآداب تأصيلاً وتخطيطاً وترقية للاداء، ودفعاً لحركتها ونشاطها، وتنسيقاً بين مرافقها ومناشطها القومية والولائية.
2- حماية الأمن الثقافي للمجتمع السوداني باعتباره جزءاًَ مهماً من الأمن القومي السوداني.
3- توظيف منظومات القيم السودانية الفاضلة في تحقيق التنمية الإنسانية لبناء الشخصية السودانية المتحضرة المعافاة من أمراض القبلية والجهوية والعصبية، وكل أدواء التخلف الإنساني.
4- تنمية العلاقات مع مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني، واستيعابها في المشروع الثقافي لتحقيق النهضة الشاملة، باعتبارها الشريك الأصيل في صناعة القرار الثقافي وإنفاذه.
5- رعاية المبدعين تشجيعاً لهم ووفاءً لعطائهم واعلاء قيم الابداع، بمنحهم الجوائز التشجيعية والانواط والاوسمة بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.
6- حماية حقوق المؤلفين السودانيين وحقوق الملكية الفكرية، وحماية التراث الثقافي السوداني وتسجيله اقليمياً وعالمياً وفقاً للاتفاقات الدولية المبرمة اقليمياً وعالمياً.
7- دفع حركة التأليف والترجمة والنشر بشقيه التقليدي والالكتروني، والاعتناء بدور النشر وترقية وتوطين الطباعة في السودان وتحديثها. وجعل السودان مركزاً إقليمياً للنشر والطباعة والتوزيع.
8- تشجيع الاستثمار في مجالات الصناعة الثقافية وتطويرها وحمايتها من الانقراض في ظل اكتساح الصناعات الثقافية الأجنبية لأسواقنا المحلية، واعتبار الثقافة قطاعاً اقتصادياً منتجاً.
9- الاهتمام بثقافة المعلوماتية وصولاً لمجتمع المعرفة، وتعظيماً للمحتوى الرقمي للثقافة السودانية في الانترنت.
01- الإشراف على المكتبة الوطنية، ومباشرة كل اختصاصاتها، ورعاية المكتبات العامة، وتشجيع انشاء المكتبات الثقافية اتحادياً وولائياً.
11- الاهتمام بثقافة الطفل ومناهجها في وسائط الإعلام والتعليم، وتفعيل دور الثقافة في بناء الذات، وغرس قيم الاعتداد بالذات والانتماء للوطن هويةً وتراثاً، بالتنسيق مع جهات الاختصاص اتحادياً وولائياً.
21- الاهتمام بالتراث الوطني بشقيه المادي واللا مادي المكتوب والمتناقل، وتسجيله وحفظه وتوثيقه، والعمل على التعريف به إقليمياً وعالمياً.
31- الاهتمام بالفنون بأجناسها المختلفة، وتفعيل دورها في ترقية الذوق العام، وتطويرها ووصلها بقيم الثقافة السودانية، والعمل على نشرها إقليمياً ودولياً.
41- الاهتمام بالآثار السودانية باعتبارها تراثاً قومياً استكشافاً وترقيماً وحفظاً، وحماية المناطق الأثرية وتسجيلها إقليمياً ودولياً بالتعاون مع المؤسسات العالمية والإقليمية.
51- إبرام الاتفاقيات الثقافية الدولية، وتفعيل البروتكولات وبرامج العمل الثقافية، بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.
61- الإشراف على المراكز الثقافية السودانية بالخارج والاجنبية بالداخل، وفقاً للاتفاقيات الثقافية المبرمة في هذا الصدد، لتضطلع بدور فاعل في دفع الحركة الثقافية بالبلاد، وإبراز الصورة المشرقة للسودان بالخارج، وتنشيط حركة التبادل الثقافي والمعرفي بين السودان والعالم.
71- الاهتمام بالسينما وترقية وتطوير مؤسساتها، وتشجيع الانتاج السينمائي السوداني، وتأكيد دور السينما في التعريف بالثقافة السودانية حضارةً وتاريخاً وتراثاً.
81- الاهتمام بالتدريب ورفع قدرات العاملين في الحقل الثقافي، والإسهام في تأصيل وتطوير مناهج الفنون والموسيقى والمسرح، وتشجيع إنشاء المؤسسات الأكاديمية في هذا المجال بالتعاون مع جهات الاختصاص.
91- الاهتمام بالصناعات الثقافية السودانية والحرف اليدوية والفنون الشعبية والمهارات الإنسانية، وتطويرها وحمايتها من الانقراض بالتعاون مع المنظمات العالمية العاملة في هذا الصدد.
02- إقامة المتاحف القومية ونشرها في الولايات، والتعريف بالتاريخ الحضاري للأمة السودانية.
12- دعم العمل الثقافي، وتوفير التمويل عبر صندوق دعم الثقافة بتنمية موارده بالاستفادة من القطاع الخاص، وابتكار صيغ مناسبة للتمويل الثقافي.
الهيكل الإداري للوزارة المقترحة:
أولاً: الأسس التي بني عليها الهيكل:
٭ التناسق بين الوحدات الإدارية والفنية.
٭ أن يكون رشيقاً وغير مترهل.
٭ أن يكون مفتوحاً ومستوعباً للمبدعين والمفكرين والمثقفين ومنظماتهم «أي تقصير الظل الحكومي وبسط الظل المجتمعي».
٭ أن يكون معافىً من عيوب الهياكل الإدارية الموروثة التي لا تناسب العمل الثقافي.
٭ أن يأخذ بأسباب العصر من حيث الحداثة في الأساليب والتقانة «أى يكون مواكباً للتغيرات التي طرأت على الثقافة محلياً وعالمياً.
٭ يشكل إطاراً مرناً وسلكاً ناظماً لتنوع الاجناس الثقافية، وقناة سالكة لانسياب العمليات الثقافية لتتدفق متساوية بين الوحدات المختلفة اتحادياً وولائياً في إطار استراتيجية موحدة.
ثانياً: الأسس التي يبنى عليها الهيكل الوظيفي للوزارة:
٭ الوصف الوظيفي الذي يحقق التوازن بين الكفاية الأكاديمية والموهبة والملكات الإبداعية والثقافية.
٭ مراعاة التخصص والمهنية وتطبيق معايير الجودة في الأداء، وأن تكون التزكية للوظائف الفنية عبر الاتحادات المهنية المتخصصة في مجالات الفنون والدراما والموسيقى والمسرح أو اللجان التي تنشئها الوزارة من دوائرها المتخصصة.
٭ يكون مفتوحاً لاستيعاب التخصصات النادرة والخبرات الوطنية والأجنبية عن طريق التعاقد أو الانتداب.
٭ أن يستوعب في دوائره وشعبه الخريجين في مجالات الفنون والآداب والموسيقى، بغرض تدريبهم والاستفادة من طاقاتهم، بهدف القضاء على البطالة والعطالة الثقافية.
رابعاً: مواصفات الوزارة:
٭ هي وزارة منتجة وقادرة على تمويل مشاريعها الثقافية، بمعنى أن الثقافة بفنونها ومنتجاتها وتراثها تعتبر جزءاً من الموارد الاقتصادية التي اذا ادخلت في الخارطة الاستثمارية للدولة لمولت نفسها واسهمت اسهاما مقدراً في الدخل القومي «ادخال مفهوم رأس المال الثقافي».
٭ أن تجد الرعاية والإرادة السياسية لأداء دورها في التنمية وترقية الذوق وتحقيق النهضة.
٭ هي المؤسسة الرئيسة المنوط بها إنفاذ المشروع الثقافي وفقاً لخطة ثقافية قومية ملزمة وملهمة على المستويين الاتحادي والولائي.
٭ أن توضع في صدر قائمة الأولويات من حيث الرعاية والتمويل والتمثيل الخارجي والتعاون الدولي، وإبرام الاتفاقيات الدولية والاقليمية.
٭ تعظيم دورها في الدفاع عن الأمن القومي والهوية، والقضاء على الفقر والجهل والمرض والعنف، باعتبار ان العامل الثقافي والقيمي هو العامل المساعد في القضاء على هذه الازمات.
٭ هي التي تشكل المرجعية الأساسية في مجال اقتراح التشريعات والقوانين المنظمة للعمل الثقافي، وهي الجهة المسؤولة عن مراجعتها واقتراح تعديلها أو تنقيحها عبر القنوات التنفيذية والتشريعية.
٭ هي الجهة الاستشارية في كل ما له علاقة بالأبعاد الثقافية والجمالية والفنية في مجالات الصناعة والمعمار وتجميل المدن، والحفاظ على هويتها الثقافية وسمتها الحضاري الأصيل، تفادياً للاستلاب والطمس والتشويش على الذوق العام، وذلك بالتنسيق مع جهات الاختصاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.