حمدوك ينهي زيارته للولايات المتحدة    خبراء: توقيف عناصر "بوكو حرام" تهديد أمني خطير    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    استمرار سيطرة النظام البائد على مجلس الأشخاص ذوي الاعاقة    مقتل مواطن ونهب 200 مزرعة بمحلية كرينك في جنوب دارفور    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    مقتل سوداني وإصابة شقيقه على يد مجموعة مسلحة بالسعودية    المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    حمدوك يعلن عن تسوية وشيكة مع ضحايا المدمرة الأميركية (كول)    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اهتزاز القمة
نشر في الصحافة يوم 20 - 04 - 2013

*بعد تعثر كل من المريخ والهلال فى الدورى الممتاز لهذا الموسم وضعف أداؤهما واهتزاز عرشيهما وفقدانهما للقدسية والمكانة التى كانا يتمتعان بها لدرجة أن أى منهما بات يفشل فى احداث التفوق حتى فى استاده ووسط جماهيره حيث خسر المريخ وتعادل فى قلعته أمام كل من هلال كادقلى والخرطوم الوطنى كما أن الهلال فشل ثلاث مرات فى انتزاع الفوز فى أستاده حينما تعادل فى ثلاث مباريات مع كل من الأهلى الخرطوم والهلال كادقلى والمريخ يضاف الى ذلك تلاشى الهيبة التى كانت تميزهما عن بقية الفرق وهذا ما يجعل السؤال يفرض وجوده فهل السبب هو تدنى وتراجع مستوى طرفى القمة « المريخ والهلال » أم أن هناك تطورا وارتفاعا وتقدما فى مستوى فرق الممتاز الأخرى ؟ و هل من الممكن أن نعتبر الوضع الحالى بداية للتغيير ولعهد جديد أم أنه مجرد صدفة ؟ وهل من الممكن أن ينضم المريخ والهلال لقائمة « الحضارات التى سادت وفى طريقها للابادة » ؟ هل ستواصل فرق الممتاز الأخرى والتى تستأسد الأن على العملاقين وتستمر فى تميزها وخروجها عن المألوف و « تطاولها » على القمة أم أنها مجرد « فورة وفرفرة مؤقتة » ستزول بزوال الأسباب ؟ هل سترجع فرق الممتاز الأخرى لبيت طاعة القمة أم أنها ستواصل تمردها وعنادها وتؤكد تلاحق الكتوف وتكرر القصة المصرية التى تحمل عنوان « العيال كبرت » ؟ هل لنا أن نتوقع تغييرا فى النتيجة العامة لجدول الدورى الممتاز أم أن الصدارة ستبقى وتعود كما هى محتكرة ومحصورة ومملوكة ومحجوزة للمريخ أو الهلال ؟ بالطبع الاجابة على كل هذه الأسئلة فى رحم الغيب و كلو وارد .
*وقبل أن نواصل فى الحديث فلابد لنا أن نشير الى ملاحظة وهى أن « جن كرة القدم السودانية مختلف عن جنونها فى كل بلاد الكون فيبدو أن جن السودانية من النوع « الكلكى » ومن أراد أن يعرف ويتأكد من أن هذه اللعبة الساحرة مجنونة فعلا وغبيانة ومتقلبة ولا تؤمن بالثوابت ولها حالاتها ومتمردة ولا عقل لها ولا تحتكم للثوابت ولا تؤمن بالقواعد فعليه أن يراجع نتائج الفرق السودانية وتحديدا الدورى الممتاز والأمثلة كثيرة ومتنوعة ومنها مثلا أنه وفى الموسم السابق حقق المريخ فوزا كاسحا على فريق الخرطوم الوطنى حيث فاز بثمانية أهداف نظيفة وفى المباراة التى تلت هذه المواجهة خرج فريق الخرطوم متعادلا مع الهلال ، وقبل ثلاثة مواسم لم يتعرض المريخ للهزيمة طوال مباريات الدورى وبرغم ذلك جاء فى المركز الثانى . وفى الموسم قبل السابق حقق المريخ الفوزفى 12 مواجهة فى الدورة الأولى ولكنه خسر من الأهلى والذى كان متذيلا فى أخر لقاء فى الدورة الأولى وكان الأحمر وقتها مدججا بالنجوم ومكتمل العدد - قبل أربعة مواسم وخلال مباراة المريخ وهلال كادقلى أخرج الحكم ثنائى المريخ « ايداهو ووارغو » بالكرت الاحمر وبرغم ذلك خرج المريخ فائزا بأربعة أهداف علما به أن تلك المواجهة جرت بمدينة كادقلى - معلوم أن أجود وأبرز وأفضل نجوم الساحة الكروية فى السودان موجودون فى كشفى المريخ والهلال ومعهم كمية « تجارية من المحترفين » ويشرف على تدريبهم أجانب لهم خبراتهم ويجدون دعما حماهيريا واعلاميا غير محدود غير ذلك فكل نجوم المريخ والهلال هم فى المنتخبات الوطنية واكتسبوا خبرات طويلة وتشبعوا بالتمرس من واقع مشاركاتهم الدائمة والسنوية فى البطولات الخارجية ان كان ذلك مع الفريقين أوالمنتخبات، ولكن كل هذه الفوارق وكل هذا القدر من التميز يتلاشى عندما يلعب المريخ أمام الأمل، وعندما يلتقى الهلال بأهلى الخرطوم - معقولة بس - كرة القدم هنا مجنونة « تقابض وتلاوى » وان كان عندها « أهل » لأدخلوها احدى مستشفيات الأمراض النفسية والعقلية.
*وحتى لا نظلم فرق الممتاز الأخرى ونجامل طرفى القمة «المريخ والهلال » فلابد من الاشادة بفرق الممتاز ونرى أنه من الانصاف أن نتوقف ونشيد ونثنى على جرأتها ونصفها بالقوة بدلا من أن نقلل من جودة أدائها ونتائجها وقوة وقفتها مع طرفى القمة و بدلا من أن نقول ان المريخ ضعيف وسئ فيجب أن نعترف بقوة هلال كادقلى والأهلى شندى والخرطوم الوطنى ونمنحهم صفة القوة والجودة، وبالمقابل نرى أن أهلى الخرطوم واتحاد مدنى وهلال كادقلى هم أقوياء لأنهم حطموا غرور الهلال ووضعوه فى حجمه الطبيعى وجعلوه يعجز أمامهم ويفشل فى تحقيق الفوز عليهم .
*ماذا دهى العملاقين ؟ وماهى الأسباب التى جعلتهما يصلان لهذه المرحلة المتأخرة ؟ وقبل أن نحدد الاجابة فلابد من الاعتراف بحقائق معينة وهى أن المريخ والهلال هما « السيدان والحزبان الكبيران وهما الأصل » ويملكان من الامكانيات والمواصفات ما لايتوفر عند غيرهما - فلأى منهما اسم كبير وتاريخ حافل وشهرة واسعة على المستويين المحلى والخارجى ونجومية لا يختلف عليها اثنان - فهما يتفوقان على بقية الفرق الأخرى فى كل شئ ولا يوجد أدنى وجه شبه أو حتى مقارنة بينهما وبقية الفرق الأخرى - فالقاعدة الجماهيرية لأى منهما يمكن أن تنشئ دولة بل أن عدد أنصار أى منهما يفوق عدد سكان دول عديدة و لكل منهما ترسانة اعلامية ضخمة لا يمكن تحديدها - فضلا عن ذلك فان أى منهما هو شبيه بالدولة وهما الوحيدان اللذان يمكن وصف أى منهما « بالنادى القومى والسيادى » من واقع أنه وفى كل شبر من أرض السودان يوجد أنصار لهما وهذا ما جعلهما محل اهتمام كافة الشعب السودانى - فالمقارنة معدومة بين المريخ والهلال وبقية الفرق السودانية ومهما كانت النتائج فان ذلك لن يؤثر على وضعية الفريقين التاريخية وتميزهما وهذه حقيقة يجب الاعتراف بها وهى ليست قابلة للغلاط أو الجدال حولها.
*أعود للحديث عن الأسباب التى أدت الى اهتزاز عرش القمة « المريخ والهلال » وضعف عروضهما وتراجع مستواهما فى هذا الموسم - « ففى تقديرى الشخصى » أن هناك ثلاثة اسباب رئيسية أدت الى الاهتزاز والضعف والتأرجح وهى تتمثل فى - أولا: الأزمة الاقتصادية الطاحنة التى حلت فجأة على الناديين بعد ابتعاد الثنائى الدكتور جمال الدين الوالى والأخ صلاح أحمد ادريس عن رئاسة الناديين - ثانيا غياب الوعى والفهم الادارى المواكب والمعاصر - ثالثا التدنى الملحوظ فى عطاء اللاعبين وقلة المواهب - فتميز فريقى القمة يقوم فى الاساس على عنصر المال المتدفق والذى يأتى بأجود الأجانب ويهيئ أفضل الأجواء للابداع ويجعل كل تركيز اللاعبين ينصب نحو التجويد وعندما انعدم أو قل هذا المال فقد كان من الطبيعى أن يحدث الخلل فى كل الحلقات وتبع ذلك قدوم أشخاص تنعدم فيهم المواصفات المطلوبة وليس لديهم سوى الحماس والانتماء والطمع فى الظهور واكتساب النجومية ولا يملكون ما يقدمونه لا مال ولا فكر ولا حتى جهد بدنى بالتالى يبقى من الطبيعى أن يتأثر مستوى اللاعب ويقل عطاؤه لأنه يحتاج « للبنزين » الذى يعينه على الحركة، أى أن اللاعب يلعب لنيل المقابل المادى وعندما لا يجده فمن الطبيعى أن لا يتحرك أو يتحمس أو يقدم شيئا، وبالطبع فيبقى من غير المعقول أن لا يمنح اللاعب حقه ونطالبه بأن يقدم مردودا جيدا بل لا تجوز محاسبته - هذه هى الأسباب التى قادت لتدنى طرفى القمة - حسب تقديرى الشخصى » .
وللحديث بقية.....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.