مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«هجوم الجبهة الثورية على أم روابة وأبوكرشولا» ... معلومات جديدة!!

الخرطوم/ أم روابة / أبوكرشولا : ابراهيم عربي : هاشم عثمان : كشفت مصادر موثوقة ل«الصحافة» عن معلومات جديدة بشأن هجوم الجبهة الثورية على كل من أم روابة وأبو كرشولا ، وقالت إن تلك القوات اتخذت من أبوكرشولا مقرا لها «عاصمة محررة » ورفعت عليها علم الجبهة الثورية، وخاطبت ماتبقى من المواطنين الذين احتجزتهم دروعا بشرية حسب المصادر ،وأكدت أن ذات القوات شكلت لجانا مدنية لادارة شؤون المنطقة فيما أعدت قوائم لتصفية أشخاص مطلوبين لديها يجرى البحث عنهم شملت نائب الدائرة بالمجلس التشريعى بالولاية محمد الزبير كلكة، وقالت المصادر انه لازال مفقودا ،والأستاذ النور سليمان مسؤول بالمؤتمر الوطنى وقد راجت معلومات لم تتأكد صحتها بان النور تمت تصفيته ، فيما أكدت ذات المصادر أن قوات الجبهة الثورية نفذت نهار أمس تصفية «17» شخصا بينهم «العالم محمد أبوبكر أحد أعيان أبوكرشولا وكان يعمل موظفا ،العمدة محمد تاور كوكو ،شقيقه أحمد تاور كوكو ،موسى النو مصعب عبد السلام ،سليمان محمد معلم وآخرين » عقب تصفيتها «30» شخصا فى اليوم الأول شملوا كلا من ««يوسف سليمان ،النور سليمان » والاثنان معا شقيقا معتمد أبوكرشولا حسن سليمان ، محمد ادريس بشركة سوداتل ، والأشقاء أحمد ابراهيم ومحمد ابراهيم ،عيساوى عبد الله ،كلتوم سليمان ،على حسن يونس ، ملازم أول شرطة مرور بخيت زايد تمساح موسى النو» ومن المفقودين أيضا ثلاث زوجات لمواطن يدعى البرير من أهالى خور الدليب وآخرين وعدد كبير من الجرحى ، فيما كشف شهود عيان من أهالى أبوكرشولا ل«الصحافة» أن قائد الهجوم على منطقتهم هو العميد خليفة دينار ويساعده حسن آدم الشيخ أحد قيادات المنطقة بالتمرد فيما تضاربت الأنباء عن وجود حمزة الجمرى ابن المنطقة والقائد المعروف بالجيش الشعبى «قطاع الشمال» ان كان ضمن القوة المهاجمة أم لا ،الا أن معلومات أخرى غير مؤكدة تفيد بأن وفدا رفيعا من قيادات التمرد سجل نهار أمس زيارة مفاجئة وسرية لأبوكرشولا ، فيما جاءت كذلك بتعزيزات عسكرية اضافية لتعزيز قوتها هناك ، وفى ذات الاطار أكدت مصادر ثالثة أن قوات الجبهة الثورية والتى كانت متمركزة فى مناطق « رجل أمباى ،عرش اليوى ، حفير سيفون بشمال كردفان وسويسريبة عند حفيرة سيفون فى جنوب كردفان » عقب تنفيذ عملياتها العسكرية أمس الأول والتى أشارت اليها مصادر الصحافة مابين «280 - 300» لاند كروزر مدججة بالسلاح غادرت المناطق المذكورة صباح أمس مابين الساعة «1 - 6» صباحا الى داخل مناطق الجبال فى جنوب كردفان فى شكل مجموعات .
وفى اطار ذي صلة نفى معتمد أبيى «المجلد» رحمة عبد الرحمن النور أن تكون قوات من التمرد قد دخلت مدينة المجلد وأحدثت خسائر مادية وبشرية كما ظلت تروج لها بعض الجهات، مؤكدا أن «4» سيارات لانكروزر يشك أنها تتبع لحركات دارفور أو أبناء المنطقة بالحركات المسلحة حاولت الاقتراب من مدينة المجلد وقد دفعت باحدى سياراتها عند الساعة الثانية صباح أمس تصدت لها قوات الشرطة المتمركزة أدت العملية لجرح «3» من شرطة السودان تم اسعافهم بمستشفى المجلد فيما أصابت «4» من الحركات بجروح وفرت القوة هاربة طاردتهم القوات وتعقبتهم حتى دخولها حدود ولاية شرق دارفور ، ويؤكد النور جاهزية القوات المسلحة والقوات المساندة لها وأن مدينة المجلد وكافة أراضى محلية أبيى آمنة وليس هنالك مايقلق .
فى ذات الاطار كشفت مصادر موثوقة ل«الصحافة» بأن قائد الهجوم على مدينة أم روابة رائد شرطة فيصل موسى تم فصله من الشرطة فى وقت سابق، وأكدت ذات المصادر بانه ذهب لأهله فى المنزل بداخل مدينة أم روابة فور دخول القوة وبصحبته آخرين تم فصلهم من القوات الحكومية لأسباب مختلفة ، فيما أكدت مصادر أخرى أن مواطنى أم روابة استنكروا تصريحات والي شمال كردفان معتصم ميرغنى زاكى الدين أمس الأول وقد واجهوه بانتقاد لتصريحاته فيما واصل الوالي سيره مقدما التعازى ومتفقدا المدينة ووقف على حقيقة الأحداث ،الا أن مجموعة فى حدود «100» شخص من مواطنى أم روابة وصفها مسؤولون ب«التخريبية » قالت انها أحدثت تدميرا فى بعض المؤسسات والمنشآت طالت اشعال الحريق فى مكتب المحلية بالسوق ومكتب الأراضى وتهشيم زجاج بعض السيارات واجههم التجار بالسوق بالعصى ، وقالت المصادر ان المجموعة هشمت بعض المحال التجارية قبل أن تفلح الشرطة فى تفريقها بالبمبان واعتقلت «10» منهم على ذمة التحقيق ، الا أن ذات جماهير أم روابة قد استقبلت وفد وزارة السدود والكهرباء بقيادة المهندس أسامة عبدالله بشأن اصلاح الخلل الذى أحدثته قوات التمرد فى محطة كهرباء أم روابة استقبلوه بالتهليل والتكبير وعلى ذات النهج استقبل وفد حكومة النيل الأبيض بقيادة نائب الوالى وعدد من الوفود المركزية والولائية التنفيذية والسياسية والتشريعية ولفيف من فعاليات المجتمع المدنى .
أمانة كردفان الكبرى والنيل الأبيض بالمؤتمر الوطنى من جانبها أصدرت بيانا تسلمت «الصحافة» نسخة منه قالت فيه ان الهجوم على «أم روابة و،أبو كرشولا والله كريم » جاء ليؤكد روح الغدر والخيانة وعدم الالتزام الأخلاقى بأدبيات التفاوض والحوار الذى درجت على انتهاجه قوات الحركة الشعبية «قطاع الشمال» وقوات الجبهة الثورية ، وقال المهندس فايز عباس أمين أمانة كردفان الكبرى انها ليست المرة الأولى التى يتزامن فيها هجوم بذات الكيفية مع جولات التفاوض، وقال انها ارتبطت جميعها بشخص ياسر عرمان ، وذهب عباس معددا العديد من المنابر التفاوضية ذات الأحداث التى تؤكد الربط مابين شخصية ياسر عرمان والعمليات العسكرية كما يحدث الآن وفى كادقلى وغيرها .
وأكد عباس أن الهجوم استهدف منشآت الدولة من مراكز خدمية وتنموية وممتلكات المواطنين بصفة خاصة ،الا أن البيان لم يرفض التفاوض فى أديس أبابا ، مؤكدا أن تحقيق السلام هدف استراتيجى ولكنه قال ان الغدر والخيانة لا يجابه الا بالقوة والحسم ،مؤكدا فى ذات الوقت أن السعى للسلام لا يعنى الضعف والخور والاستسلام ،وقال البيان ان أمن المواطن أمانة فى الأعناق ، مؤكدا فى الوقت ذاته أن استقرار الأمة خط أحمر لا يمكن التفريط فيه ، الا أن البيان نفسه أكد أن قيادة الدولة كانت تسعى مع الشركاء فى مجلس الأمن والاتحاد الأفريقى والايقاد والحكومة الأثيوبية لتحقيق السلام وتجنب ويلات الحرب وآثارها المدمرة للوطن والمواطن ، وطالب عباس الاعلام بنقل المعلومة بالدقة التى لا تخرج عن الموضوعية ،فيما طالب المواطنين فى ذات الوقت بأخذ الحيطة والحذر .
فيما استنكر ابناء المنطقة الشرقية لجنوب كردفان بالخرطوم استهداف منسوبي الحكومة والادارة الاهلية وقتلهم عبر التصفيات والابادة في أحداث ابو كرشولا وام روابة، وطالبوا بإرسال تعزيزات امنية لتحرير منطقة ابوكرشولا من قبضة المتمردين،واعلن ابناء المنطقة خلال اجتماع ساخن في قاعة اتحاد المزارعين جمعهم مع الهيئة الشعبية للمنطقة الشرقية في وجود وفد التفاوض من ابناء ولاية جنوب كردفان العائد من اديس، بينهم دكتور حسين كرشوم ومحمد مركزو عن جاهزيتهم للدفاع عن ارضهم واهاليهم بأية وسيلة وبكل الخيارات، الي جانب تسيير قافلة انسانية عاجلة للمتأثرين.
وشهد الاجتماع جمع تبرعات فورية من المشاركين ، واقترح محمد مركزو عضو الوفد المفاوض في اديس ابابا تدارك الفاجعة بزيارة المناطق المتأثرة وتسيير قوافل انسانية عاجلة، وقال للحضور انا عائد لتوي من المفاوضات وقد كنت في اجتماع مغلق مع ياسر عرمان الامين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال، وقلت له انكم تستغلون اهلنا في تأجيج الحرب، وقال ان ياسر رد عليه بأنه يعبر عن قضاياهم، وطالبه بأن يكون بعيدا عن الحرب، وان عرمان قال له للأسف مافي خيار غير كده.
فيما كشفت الحكومة من جانبها عن تكوين عدة لجان متخصصة للتعامل مع الاثار التي خلفها العدوان علي ولايتي شمال وجنوب كردفان .
من جانبها كشفت جنوب كردفان أنها لازالت تبذل جهودها فى تلبية الاحتياجات الانسانية التى خلفها الهجوم الغادر على منطقة أبوكرشولا ، وقال عثمان قادم رئيس آلية التصالحات والتعايش السلمى بالولاية ، ان الولاية انتدبت وفدا رفيعا ظل يباشر مهامه بمناطق سدرة ، ومشيدا فى ذات الوقت بالجهود التى ظلت تبذلها القيادات المحلية هناك ،فيما كشفت مفوضية العون الانسانى عن تسيير «8» دفارات حمولة كل منهما «7» أطنان، وكشف ل«الصحافة» ضياء الدين الهادى أن الدفارات يحتوى كل منها على دفار كامل «سكر، عدس ،زيت ،بسكويت ،شعيرية ،مكرونة ، مواد ايواء» وقال إنها تحركت من الخرطوم أمس وفى طريقها الى ولايتى شمال وجنوب كردفان » .
ووصف أسامة عبد الله وزير الموارد المائية والكهرباء الاعتداء الذي قامت به الجبهة الثورية على مدينة أم روابة بالعمل الجبان ولا غرض منه سوى تعذيب أهلنا وتعطيل عجلة التنمية التي شهدتها المنطقة بسبب الكهرباء.
جاء ذلك لدى تفقده صباح أمس حجم الأضرار التي تعرضت لها محطة كهرباء أم روابة التحويلية بعد العدوان عليها من قبل فلول الجبهة الثورية. مؤكداً ان زيارته لهذه المنطقة وبرفقته وفد من شركة نقل الكهرباء وشركة توزيع الكهرباء لاعادة المحطة الى الخدمة في فترة وجيزة حتى ترجع الكهرباء والمياه والخدمات الأخرى لمدينة أم روابة والرهد كما كانت.
هذا وقد دعا أسامة في تصريحات صحفية أهل السودان الى التنافس على عمل الخير والاعمار والانماء وترك التنافس على الدمار الذي يكون أثره المباشر على المواطنين، مؤكداً أن ضرب المنشآت الحيوية مثل الكهرباء والمياه وتعطيلها من قبل الجبهة الثورية يعبر عن عدم تقديرهم لأهل المنطقة لتضررهم من ذلك، ووصف أسامة ما شهدته البلاد في الأيام الفائتة من تحويل مجرى نهري أعالي عطبرة والستيت في الخزان بحضور نائب رئيس الجمهورية يدل على ان التنمية مستمرة مهما عمل الأعداء واعداً منطقة أم روابة بالخير الكثير في مقبل الأيام.
من جانبه أشاد معتصم ميرغني زاكي الدين والي شمال كردفان بوزارة الموارد المائية والكهرباء بسرعة استجابتها لاصلاح الأضرار التي أصابت محطة أم روابة التحويلية بسبب العدوان الأخير. وأعلن السيد الوالي عن دحر المتمردين من الولاية واستتباب الأمن بمحلية أم روابة وعودة الحياة الى طبيعتها كما كانت عليه. مؤكداً ان قوات الشرطة التي كانت ترابط في المحطة قد استبسلت ودافعت دفاعا قويا عن المحطة ولم تمكن العداء المتمردين من دخولها مما دعاهم الى قصفها بالدانات التي أحدثت ضرراً في واحد من المحولات الكبيرة. مشيراً الى ان العناية الالهية سلمت أحد المحولات من الأضرار ويمكن اعادته الى الخدمة بفضل جهود المهندسين في وزارة الموارد المائية والكهرباء خلال اليوم ان شاء الله.
ومن جهة أخرى قال المهندس خالد عبد المعروف وزير التخطيط العمراني بالولاية ان محطة أم روابة التحويلية تعتبر واحدة من الانجازات الكبيرة التي شهدتها الولاية وان دخول شمال كردفان الى الشبكة القومية وتغذية مدينة أم روابة بالتيار الكهربائي من سد مروي في مسافة أكثر من ألف كيلومتر بواسطة الأبراج الضخمة مشروع انفقت الحكومة فيه مئات الملايين من الدولارات لينعم انسان هذه المنطقة بتيار كهربائي مستقر.
وأكد السيد الوزير ان الكهرباء الآن في مدينة الأبيض والنهود وباراة مستقرة الا ان الضرر وقع فقط على مدينة أم روابة والرهد بسبب تغذيتهما من هذه المحطة.
وأكد الشريف الفاضل معتمد أم روابة بأن الاستمرار في التنمية هو الرد العملي لهؤلاء الذين يريدون أن يستبيحوا منشآت المواطنين وذلك بالانتاج والزيادة في الانتاج.
وأشاد معتمد أم روابة بالجهود المبذولة لما سماهم بالجنود المجهولين في وزارة الموارد المائية والكهرباء لما بذلوا من جهد في اعادة محطة أم روابة التي تعرضت للعدوان من قبل المتمردين الى العمل في زمن وجيز خلال اليوم حتى تنعم أم روابة بتيار كهربائي.
وحيا الشريف الفاضل أهل أم روابة على صبرهم وصمودهم في وجه المعتدين ولما تعرضت له مدينتهم من عدوان ، مؤكداً ان الموقف الأمني والعسكري مطمئن ومستقر وأن الجهود الآن تبذل لاعادة الموقف الخدمي الى ما كان عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.