السودان يقبل الوساطة الجزائرية لحل أزمة سد النهضة    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    تنفذ إرتكازات ليلية لإبتزاز المواطنين .. توقيف عصابة بالخرطوم تنتحل صفة قوات نظامية    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الأبيض    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قضية اللاجئين هل تعيق الحركة؟!
نشر في الصحافة يوم 15 - 09 - 2013

الخرطوم: تهاني عثمان : مرحلة من الشد والجذب ظلت على طول سنوات عمر دولة الجنوب الوليدة، وتحمل في داخلها العديد من التوترات الأسياسية التي ترافقها جملة من تغييرات الاقتصاد والملامح الاجتماعية، وعلي الرغم مما حملته تلك الشهور والسنوات الماضية الا ان الروابط الوجدانية مازالت تنادى بعودة ما فصلته السياسة بحدود لم تتوصل حتى الآن الى حزام الفصل فيها، في حين ظل حزام التماس الذي يشهد بعض الاختلافات والخلافات أنموذجاً للتواصل على مر الزمان، وعلى الرغم مواسم العودة التي شهدها الجنوب لمواطنيه من قبل اعلان الانفصال وحتى الآن إلا ان الشمال مازال يحظى بقدر وفير من ابناء دولة الجنوب المنفصل ، ووفق ما اعلنه الناطق باسم سفارة جنوب السودان في الخرطوم بأن عدد اللاجئين في ولاية الخرطوم قد بلغ «28» ألف لاجئ ، نجد أن الدبلوماسي بسفارة جنوب السودان بالخرطوم ميانق لول كول، قد صرح لصحيفة «عاين سودانا» الالكترونية، في نهاية يونيو المنصرم عن عدم تمكن السفارة من حصر أعداد الجنوبيين في ولايات السودان الأخرى غير الخرطوم، هذا بخلاف السكان في مناطق التماس الحدودية الذين يتحركون وفقاً للظروف المناخية في حركات موسمية مرتبطة بالجفاف والأمطار.
ووفقاً لما أعلنه الناطق باسم سفارة جنوب السودان بالخرطوم السفير قبريال دينق لبرنامج «وجهات نظر» الذي بثته «قناة الشروق» فإن ولاية الخرطوم يوجد بها «28» ألف لاجئ جنوبي، وأن الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها بين الرئيسين عمر البشير وسلفاكير ميارديت مهمة وحسمت قضايا محددة، أبرزها الملف الأمني بين الدولتين والعلاقات الثنائية للبلدين، كما أكد قبريال أن اللجان الأمنية المشتركة تعمل بانتظام، وذهبت للحدود ميدانياً، وأبان أن زيارة السفير ميان للنيل الأبيض، مرتبطة بترتيبات موجودة في المصفوفة الأمنية، وليس بزيارة سلفا كير للخرطوم، وأضاف أن تنفيذ الاتفاقيات غير مرتبط بالوسطاء، وان الثقة السياسية بدأت بزيارة سلفا كير للبشير، أما الثقة الاجتماعية فهي موجودة، وأشار إلى أنه لا توجد توترات للجيشين في مناطق النزاع الحدودي، وأن الحدود ستكون رمزية وليست حائطاً يبنى، وقال قبريال: «كانت هناك أطراف بحكومة الجنوب تعرقل تطور العلاقة بين الشمال والجنوب في الماضي، والحكومة الجديدة جيدة جداً وتحقق أغراض العلاقات بين البلدين»، وأوضح أن ثمرات الاتفاق بين البشير وسلفا كير تمثلت في هبوط أول طائرة وطنية للجنوب بمطار الخرطوم، وقال إن الحدود بين الدولتين ستكون للتواصل والتمازج ومصلحة البلدين.
علاقة دولة الجنوب مع الشمال تشهد الكثير من التوترات، ولكن في ظل كل هذه الاحداث يظل هناك رابط انساني يحفظ شعرة معاوية بين الدولتين في ظل تغييرات تلك الاوضاع.
وللحديث في هذا الجانب تحدثت «الصحافة» مع المحلل السياسي وأستاذ العلاقات الدولية البروفيسور صلاح الدومة فقال: «إن مشكلة اللاجئين مشكلة عويصة ولا انسانية وتتجسد فيها المظاهر اللاانسانية للسياسة، وتبين نفاق السياسة اللاأخلاقي واللاديني، واسوأ معاني الفعل القبيح يتجسد في معاملة الجنوبيين في الفصل بين أسرة من أب جنوبي وأم شمالية، مع الاصرار على شق الشمل بدون أن يكون هناك غرض مرجو من وراء ذلك او الحاق ضرر بالدولة الاخرى او تحقيق استفادة لدولة السودان، ولكن تتجسد في الحاق كل الضرر بالمواطن الجنوبي، مما اضطر بعضهم الى اللجوء الى الحيلة من اجل منحهم الجنسية المزدوجة، في حين أن وجود هذا المواطن او ذهابه لا يمثل كرت ضغط لتحقيق مكسب سياسي بسبب كراهية هذا الشخص للدولة»، ويضيف الدومة في سياق حديثه ل «الصحافة» قائلاً: «إن هؤلاء اللاجئين يعيشون حالات سيئة بما يشير الى ممارسة السياسة بلا وعى، ولكن مؤشرات الصلح الذي يجري والحراك السياسي يمكن أن ننظر اليها من وجهة نظر اكثر عمقاً نلخصه في الانقلاب الذي قام به سلفا كير، والذي ما كان لينجح لولا دعم الغرب، والشمال ما كان ليوافق على السماح بمرور البترول عبر اراضيه لولا الضغط الغربي، وحتى هذا الانفراج الحالي في الأزمة ما بين الجنوب والشمال إنما هو نتيجة للضغط الغربي، وسيتواصل الضغط الى حين اكتمال تنفيذ اتفاقية نيفاشا». ويضيف الدومة: «وهناك بعض الهنات التي قد لا يلتفت إليها المجتمع الدولي الآن، وقد يزداد وضعهم سوءاً وقد تتفاقم الأزمة، ولكن ما نود الاشارة اليه هو أن اللاجئين لا ذنب لهم، واذا زادت الانتهاكات قد تتدخل القوى الغربية وتواصل الضغط في قضيتهم، وعلى مر الفترة التاريخية السابقة ثبت أن الأطراف الجنوبية والشمالية لا تتفق الا بعد ممارسة الضغط عليها ولا ينفذون اتفاقهم الا بعد رفع العصى الغربية».
وفي ذات المنحى كان ل «الصحافة » حديث مع القيادي بحزب الأمة القومي أحد ابناء قبيلة المسيرية الدكتور الصادق بابو نمر الذي قال: «إن سبب اللجوء والنزوح الى ابيي في هذا الوقت من العام يعود الى فصل الامطار، وانهم في هذه الفترة يلجأون الى المناطق المتاخمة لحدود الشمال ومنها المجلد، ولكن نحن كبشر نتعامل معهم من وجهة نظر إنسانية بحتة، ومهمتنا إيوائهم وحمايتهم.
ويضيف: «ما يحدث من اتفاقيات ومهادنات لا تتعدى في هذه المرحلة كونها شهر عسل قصيراً، حيث لا توجد استراتيجية واضحة ولا توجد ثقة بين الحكومتين، واصبحت العلاقات أقرب للمزاجية، ولكن آمل أن ينصلح الحال ولا يعتمد الوضع بين الدولتين على السياسة قصيرة المدى وطويلة المدى، وإذا حكم الطرفان الشمال والجنوب صوت العقل سيجدان أنه لا توجد مصلحة مرتبطة بإيقاف الحياة، ولعملا بعدها بعقلية استراتيجية بحتة بعيدة عن العقلية الحربية، ولمالا لمصلحة الدولتين»، ويقول نمر: «ومع هذا كله لا أتفاءل كثيراً، وعلى الرغم من ذلك اتمنى أن تكون الاستراتيجية متجهة نحو الوحدة، وألا تكون حل أزمات، والصحيح والأسلم والمنطقي أن حقائق الحياة تفترض الاتفاق، والوحدة أمل بعيد المدى رغم الدعوة لها والأمل فيها، والانفصال كان جريمة، وإن كان حتى الآن لا يوجد إحساس داخل الكثيرين بوجود دولة الجنوب، لعدم الإحساس بالانفصال، أو الإحساس بالجنوبي على أنه مواطن دولة ثانية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.