خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تتوزع استثماراتها بين السودان وجنوب السودان
نشر في الصحافة يوم 16 - 09 - 2013

تقرير : عبدالوهاب جمعة: في الوقت الذي كانت فيه انظار الصحف والاعلام تتجه الى مطار الخرطوم الدولي لنقل وقائع الزيارة الاولى لمبعوث الادارة الامريكية الجديد دونالد بوث للخرطوم ومحاولة التكهن بخفايا ما تحمله جزرة وعصا مبعوث اكبر دولة في العالم ، في نفس التوقيت بدا ان حربا اخرى تدور رحاها بين السودان وجنوب السودان ، ويظهر من التصريحات الصادرة من الجانبين ان البلدين يتنازعان حول الاستثمارات الصينية ، ولان الاستثمارات الصينية شهية ودسمة ولا تتطلب ضمانات سوى النفط او معدن نفيس فان انظار الدولتين تتجه الى التنين الصيني ليفتح خزائن قروضه ومنحه ومعرفة البلدين بخصوصية الصين التي تتميز بعدم تدخلها في الشؤون الداخلية للبلاد التي تستثمر فيها وتكتفي بالتعاون الاقتصادي المبني على تحقيق المنفعة بين الجانبين .
ملامح ذلك التنافس على الصين من الدولتين تظهر في تصريح وزير الاستثمار مصطفى عثمان اسماعيل بتقديم الحكومة تسهيلات جديدة للاستثمارات والمستثمرين الصينيين في السودان، وتأكيد الحكومة عزمها على تذليل الصعوبات أمام الشركات الصينية، حيث أعلنت أنها ستوجه العائد من عبور نفط جنوب السودان لمساعدة الشركات الصينية على تحويل أرباحها بالعملة الحرة .
وأكد وزير الاستثمار ،الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل خلال زيارته للصين حالياً، عزم الحكومة على تعزيز الاستثمارات الصينية، وعبَّر عن تطلع بلاده الى تشجيع الشركات الصينية لاستيراد المنتجات السودانية من خلال المشاركة في المعرض الصيني العربي الأول في ينتشوان . وقال اسماعيل ان السودان لديه الكثير من المنتجات التي يمكن أن يصدرها الى الصين مثل السمسم والصمغ العربي والكركديه والفول السوداني والقطن، وأضاف أن المعرض يوفر أيضاً فرصة للجانب السوداني لينظر في المنتجات الصينية ويبحث عن احتياجات السوق السودانية منها.
وقال وزير الاستثمار: «بعد زيارة رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت الأخيرة للخرطوم واستمرار تدفق النفط، سنوجه الأموال التي تأتي لمساعدة الشركات الصينية على تحويل أرباحها بالعملة الحرة، كما أننا سنسهل الاستثمارات الصينية في مجالات جديدة».
وقال اسماعيل انَّ المباحثات مع المسؤولين بوزارة التجارة الصينية كانت ايجابية وتم الاتفاق على كيفية تطوير وتعزيز الاستثمارات الصينية في السودان، ومعالجة المشكلات التي تواجه الشركات والمستثمرين الصينيين في السودان، كما تم الاتفاق على خطة لاقامة عدد من المناطق والأسواق الحرة.
وقبل ان تمضي «24» ساعة على تصريح وزير الاستثمار السوداني فاذا بوزير البترول والمعادن في حكومة جنوب السودان استيفن ديو داو يدخل حلبة المنافسة في اتجاه الصين، حيث كشف استيفن ديو داو عن تعهد الصين باقراض بلاده 1.2 مليار دولار. وقال الوزير ،في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي لدولة جنوب السودان، ان التعهد الصيني بتقديم هذا القرض لبلاده جاء خلال لقاء جمعه هذا الأسبوع مع سفير جمهورية الصين لدى جوبا موانغ شيرز، ، لافتا الى أن هذا القرض سيتم استغلاله في تعزيز مشروعات التنمية في الجنوب. وأضاف أن سفير الصين أكد أيضا استعداد بلاده لمواصلة دعمها لحكومة جنوب السودان في مجال التنقيب عن النفط والتعدين، والحرص على تقوية العلاقات بين البلدين.
وفي مايو المنصرم كانت الصين الشعبية وافقت على تسريع الاجراءات الخاصة بالقروض الممنوحة للسودان وزيادة حجم التعاون في مجال القروض التفضيلية والميسرة والمنح ، مع منح اولوية للمشروعات المرتبطة بزيادة الانتاج والانتاجية في الموسم الزراعي الحالي تقديرا للظروف الاقتصادية الحالية بالسودان.
وقال وزير الدولة بالمالية عبدالرحمن ضرار بعد عودته من الصين ان بكين تعهدت بزيادة حجم التعاون مع السودان ، كما التزم بنك التصدير والاستيراد الصيني بالتنسيق مع وزارة التجارة الصينية بتسريع الاجراءات الخاصة بزيادة حجم التعاون مع السودان في مجال القروض التفضيلية والميسرة والمنح، مع منح اولوية للمشروعات المرتبطة بزيادة الانتاج والانتاجية.
اذن هل باتت الصين اللاعب الاول لدى الاقتصاديين والسياسيين في السودان وجنوب السودان ، والى اي مدى يمكن ان تستمر الصين في لعبة التوازن بين الدولتين ام ان رياح الصين ستهب جنوبا ؟
استاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم الطيب زين العابدين يقول ان وضع الصين يتجه من ناحية تجارية صوب الجنوب اكثر فاكثر ويلفت الى ان الجنوب يستطيع سداد القروض التي يتحصل عليها عن طريق النفط، مشيرا الى ان الصين تتعامل وفق « قواعد البزنس » التي تتطلب سداد القروض بضمان النفط.
رياح الصين تتجه للجنوب اذن ماهو المطلوب من حكومة السودان حيال الامر ؟ يجيب استاذ العلوم السياسية بان على الحكومة دعم الصادرات من المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية مشيرا الى ضرورة فتح التجارة مع الجنوب. ويعضد زين العابدين ذلك بالقول « التجارة مع الجنوب ستقدم للسودان اكثر من 2 مليار دولار سنويا » لافتا الى عائد البلاد من استخدام انبوب النفط والذي تصل عائداته من الرسوم الى 25 دولارا للبرميل الواحد ، ويرى زين العابدين ان القروض الصينية تتميز بقلة فوائدها وفترة السماح الطويلة، مشيرا الى ان الصينيين يتعاملون وفق اسس تجارية .
التحول في مسار العلاقات الصينية وارد وقريب الحدوث، ام ان الامر لا يعدو مجرد تجارة يهتم بها الصينيون ؟ يجيب على ذلك التساؤل القيادي بالمؤتمر الوطني ربيع عبدالعاطي ويقول ان الصين لديها استثمارات نفطية بدولة الجنوب مشيرا الى حقول شركة بترودار والتي تقع داخل حدود دولة الجنوب ، ويرى القيادي بالمؤتمر الوطني ان الامر ليس « عواطف » وانما مصالح الصين بالجنوب. مشيرا الى نظرة الصين تجاه الاستثمارات مجرد قواعد الربح والخسارة ، ويؤكد عبدالعاطي ان استثمارات الصين بين البلدين ليست « مسابقة حول الطرفين » ويؤكد ان الصين لاتستثمر في السودان وجنوب السودان فقط، مبينا ان للصين استثمارات في جميع انحاء العالم، مشيرا الى استثمار الصين في خط الانابيب الذي ينقل نفط الجنوب والسودان، ويرى القيادي بالمؤتمر الوطني ان للصينيين استثمارات في شركات بتروانجري في حقول السودان ،اذن ليست الصين معنية بامر السياسة وانما الاقتصاد يؤكد ذلك القيادي بالمؤتمر الوطني ان الصين لاتنظر للامر بالنظرات السياسية ، مشيرا الى مصلحة رؤوس الاموال هى التي تحتم توجه الصين نحو الجنوب.
ومع ان الكثير مما يحصل بين مختلف دول العالم وليس الصين والسودان وجنوب السودان رهين بنظرة كل دولة الى الاخرى بناء على المصالح الدائمة وليس الصداقات المستمرة، الا ان وضع الصين يختلف فهى تريد النفط والاستثمارات في البلدين كما يقول محللون سياسيون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.