فندق كورنثيا يتجمل لاستقبال الحدث الكبير حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم والشركة الراعية تعد المفاجآت    الهلال السوداني يعلن التعاقد مع"رغدة"    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    تغطية 72.6% من سكان جنوب الجزيرة بالتأمين الصحي    بدء الدورة التدريبية الأولى لقوة حفظ الأمن بدارفور    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    الخطر يداهم المواطنين بسبب"الدندر"    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وثائق سرية تكشف صمت واشنطن عن استخدام صدام حسين للكيماوي ضد طهران
نشر في الصحافة يوم 19 - 09 - 2013

ترجمة: عبدالوهاب جمعة: نشرت «السياسة الخارجية» نصوص وثائق سرية رفعت عنها وكالة الاستخبارات الاميركية «السي اي آى» السرية بجانب ان المجلة اجرت مقابلات مع مسؤولين سابقين في الاستخبارات عن هجمات القوات العراقية بغاز الخردل ضد القوات الايرانية وكانت الولايات المتحدة على علم بها بيد ان مسؤولي الولايات المتحدة غضوا الطرف عنها .. الوثائق التي كشف عنها تأتي في توقيت جيد لجهة مساعي الولايات المتحدة لضرب سوريا لاستخدامها المزعوم اسلحة كيمياوية. وقد تكون حكومة الولايات المتحدة تبحث عن حجج للقيام بعمل عسكري ردا على الضربات الكيميائية قرب دمشق ولكن منذ فترة ليست بعيدة عرفت العسكرية الأميركية والمخابرات حول دولة استخدمت الاسلحة الكيماوية ولم تتدخل لوقف سلسلة من هجمات غاز الأعصاب كانت اكثر تدميرا من هجمات دمشق المزعومة.
في عام 1988، وخلال الأيام الأخيرة من حرب العراق مع إيران، عرفت الولايات المتحدة من خلال صور الأقمار الصناعية أن إيران على وشك اكتساب ميزة استراتيجية كبرى من خلال استغلال ثغرة في الدفاعات العراقية نقل مسؤولون في المخابرات الاميركية موقف وموقع القوات الإيرانية إلى العراق، كانت الولايات المتحدة تدرك تماما أن جيش صدام حسين سيهاجم باستخدام الأسلحة الكيميائية بما في ذلك غاز السارين وهو غاز الأعصاب المميت. وشملت المعلومات الاستخبارية الصور والخرائط حول تحركات القوات الإيرانية، فضلا عن مواقع المرافق اللوجستية الإيرانية وتفاصيل عن الدفاعات الجوية الإيرانية. وكان العراقيون قد استخدموا غاز الخردل و السارين قبل ذلك في أربع هجمات كبرى في وقت مبكر عام 1988 ، ساعدت هذه الهجمات في إمالة الحرب لصالح العراق وجلب إيران إلى طاولة المفاوضات وكان ذلك نصرا لسياسة إدارة ريغان طويلة الأمد لتأمين فوز القوات العراقية.
وبالرغم من ان المسؤولين الأميركيين التزموا الصمت على الهجمات الكيماوية العراقية، مصرين على أن حكومة صدام حسين لم تعلن أبدا عن نيتها استخدام الأسلحة. لكن المتقاعد من القوات الجوية العقيد ريك فرانكونا، الذي كان ملحقا عسكريا في بغداد خلال عام 1988 يرسم صورة مختلفة قائلا ان «العراقيين أبدا لم يخبرونا أنهم يعتزمون استخدام غاز الأعصاب بيد اننا كنا نعرف بالفعل».
ووفقا لوثائق وكالة الاستخبارات الاميركية التي رفعت عنها السرية اخيرا بجانب مقابلات مع مسؤولين سابقين في الاستخبارات مثل فرانكونا كانت لدى الولايات المتحدة أدلة دامغة على هجمات كيماوية عراقية ابتداء من عام 1983، في ذلك الوقت كانت ايران تزعم علنا بأن هجمات كيماوية غير قانونية استخدمت على قواتها، وكانت تتبنى محاولات لتعرض الهجمات على الأمم المتحدة لكن ايران كانت تفتقر إلى أدلة على تورط العراق، والكثير من تلك الادلة وردت في تقارير سرية ومذكرات أرسلت إلى الاستخبارات ومعظم كبار المسؤولين في الحكومة الأميركية بيد ان وكالة المخابرات المركزية لم تعلق على هذه القصة.
وعلى النقيض من المناقشة التي تدور اليوم حول ما إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة التدخل لوقف الهجمات بالأسلحة الكيميائية المزعومة من قبل الحكومة السورية، يبدو ان الولايات المتحدة طبقت حساب التفاضل والتكامل في ظل الحرب الباردة منذ ثلاثة عقود إلى استخدام حسين على نطاق واسع للأسلحة الكيميائية ضد أعدائه و شعبه، قررت إدارة ريغان أنه كان من الأفضل أن تترك مواصلة الهجمات إذا كانت قد تحول مجرى الحرب . و حتى لو تم اكتشافها راهنت وكالة المخابرات المركزية على أن الغضب والإدانة الدولية ستكون صامتة.
لكن وثائق وكالة المخابرات المركزية، التي كانت قابعة دون أن يلاحظها أحد تقريبا مع مجموعة نفيسة من المواد التي رفعت عنها السرية في الأرشيف الوطني في كوليدج بارك، ماريلاند، جنبا إلى جنب مع مقابلات حصرية مع مسؤولين سابقين في الاستخبارات وتكشف تفاصيل جديدة عن عمق المعرفة للولايات المتحدة لكيفية عمل الوكلاء العراقيين القاتلة. أنها تظهر أن مسؤولين أميركيين كبار علموا بانتظام عن نطاق الهجمات بغاز الأعصاب. ان الوثائق كانت بمثابة الاعتراف الأميركي الرسمي بالتواطؤ في بعض أبشع الهجمات بالأسلحة الكيميائية التي أطلقت في أي وقت مضى.
تغير الوضع في عام 1987 عندما التقطت وكالة المخابرات المركزية صور الأقمار الصناعية التي تحمل مؤشرات واضحة على أن الإيرانيين كانوا يركزون أعدادا كبيرة من القوات والمعدات الى الشرق من مدينة البصرة، وفقا لفرانكونا، الذي كان آنذاك يعمل مع وكالة استخبارات الدفاع، فإن صور الأقمار الصناعية أظهرت أن الإيرانيين قد اكتشفوا ثغرة في الخطوط العراقية جنوب شرق البصرة.
وقال فرانكونا ان الأقمار الصناعية كشف العمل الهندسي الإيراني والخاص بنقل وحدات سرية إلى مناطق الفجوة في الخطوط العراقية، مشيرا إلى أن ذلك الامر كان مع قرب هجوم الربيع السنوي الإيراني.
في أواخر عام 1987 كتب محللو وكالة استخبارات الدفاع في واشنطن تقريرا سريا بعنوان «على أبواب البصرة»، محذرة من أن إيران على وشك بدء هجوم الربيع لعام 1988 حيث يملك ذلك الهجوم فرصة جيدة جدا في اختراق الخطوط العراقية والاستيلاء على البصرة. وحذر التقرير من أنه إذا سقطت البصرة فان الجيش العراقي سينهار وأن إيران كسبت الحرب.
قرأ الرئيس ريغان التقرير وفقا لفرانكونا فان ريغان كتب ملاحظة في الهامش موجهة إلى وزير الدفاع فرانك كارلوتشي: «إن الانتصار الإيراني غير مقبول»
وفي وقت لاحق، تم اتخاذ قرار على أعلى مستوى من الحكومة الأميركية «من شبه المؤكد تتطلب موافقة مجلس الأمن القومي ووكالة الاستخبارات المركزية». وقد أذنت وكالة استخبارات الدفاع لإعطاء المخابرات العراقية معلومات مفصلة حول نشر وتحركات جميع الوحدات القتالية الإيرانية التي شملت صور الأقمار الصناعية، كان هناك تركيز خاص على المنطقة الشرقية من مدينة البصرة حيث كانت وكالة استخبارات الدفاع مقتنعة ان الهجوم الإيراني الكبير المقبل سيكون في الموقع. قدمت الوكالة أيضا بيانات عن مواقع المرافق اللوجستية الإيرانية الرئيسة وقوة وقدرات القوات الجوية الايرانية ونظام الدفاع الجوي. وصف فرانكونا الكثير من المعلومات بانها «استهداف حزمي» يمكن ان يكون مناسبا للاستخدام من قبل القوة الجوية العراقية لتدمير هذه الأهداف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.