إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة مسرح لألعاب التجسس.. و«سي آي إيه» حاولت إغراء وزير خارجية صدام ليعلن انشقاقه
نشر في الراكوبة يوم 05 - 10 - 2011


الإيرانيون يحجزون غرفا في فنادق مختلفة
عندما اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الولايات المتحدة في خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي بالوقوف وراء هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001، لم يشعر الدبلوماسيون الأميركيون بالدهشة من هذه الخطبة العصماء.
وحتى قبل أن ينتهي الرئيس الإيراني من خطابه العنيف، انسحب الدبلوماسيون الأميركيون من قاعة الأمم المتحدة احتجاجا على الخطاب وكانوا مستعدين بالفعل لتقديم بيان مكتوب يدين هذه التصريحات.
وكان الأمر يبدو وكأن الولايات المتحدة كانت تعرف بالضبط ما سيقوله الرئيس الإيراني. وقد ألقى الانسحاب الأميركي من القاعة الضوء على واحدة من الحقائق المعروفة جيدا عن الأمم المتحدة والتي لا يتم الحديث عنها إلا نادرا وهي أن هذه المنظمة الدولية التي تأسست باسم السلام والأمن هي في واقع الأمر مكان خصب للتجسس والعمليات السرية، حيث يمكن الاستماع جيدا إلى المحادثات ورصد البريد الإلكتروني – أو ربما قراءة الخطابات نفسها مقدما.
في الواقع، يعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة كل عام هو انطلاقة لألعاب التجسس في الأمم المتحدة، حيث يذهب الزعماء الأجانب إلى نيويورك كل عام مصحوبين بحاشية من المساعدين وضباط الأمن الذين لا تكمن مهمتهم في الملفات الدبلوماسية ولكنهم في واقع الأمر ضباط في الاستخبارات جاءوا إلى نيويورك بهدف تجنيد عملاء في الفنادق والمقاهي الهادئة في جميع أنحاء المدينة، ولذا فإن الخداع والتضليل يفوق العمل السياسي. وحسب تقرير لوكالة الأسوشييتد برس فإنه في الوقت الذي تركز فيه الصحف العالمية على الدبلوماسيين الموجودين داخل الأمم المتحدة، يكون وكلاء مكتب التحقيقات الفيدرالي يحاولون تجنيد الجواسيس في جميع أنحاء المدينة. ويطلب محامو وزارة العدل من القضاة السماح لهم بالتنصت على المكالمات الهاتفية وتبحث وكالة المخابرات المركزية الأميركية عن الأجانب الذين يمكن إقناعهم بالضلوع في أعمال التجسس.
ونتيجة لذلك تكون هذه الأسابيع محمومة للغاية، ولا سيما لمكتب التحقيقات الفيدرالي في مانهاتن، حيث تكون وحدة مكافحة التجسس في مكتب التحقيقات الفيدرالي هناك هي المسؤولة عن مراقبة الدبلوماسيين الأجانب في المدينة. إنها واحدة من أكثر العمليات تقدما في مجال جمع المعلومات الاستخبارية في الولايات المتحدة وتشمل أوسع برامج المراقبة الإلكترونية في مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفقا لمسؤولين سابقين في وكالة الاستخبارات الأميركية والذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم. ولم يعد هذا سرا على ضباط الاستخبارات الأجنبية البارعين في التهرب من المراقبة.
ومن المعروف أن الإيرانيين، على سبيل المثال، يقومون باستئجار الكثير من الغرف في فنادق متعددة في مختلف أنحاء المدينة ويقومون بإلغاء بعض هذه الحجوزات وإعادة حجز غرف أخرى في آخر لحظة حتى يتم إخفاء هوية الأشخاص ومكان إقامتهم.
ولا يقتصر الأمر على الإيرانيين في نيويورك، حيث صرح مسؤولون سابقون في المخابرات بأن الإسرائيليين يعملون من جانب واحد في نيويورك وهو ما يخلق بلبلة وارتباكا في كثير من الأحيان. وقال مسؤول سابق في وكالة المخابرات المركزية إنه من الصعب للغاية التعرف على هوية الإسرائيليين، لأنهم غالبا ما يدخلون البلاد بجنسيات أخرى كما فعلوا في دبي عندما قام عملاء الموساد بقتل أحد مسؤولي حركة حماس بعد دخولهم وهم يحملون جوازات سفر بريطانية وآيرلندية وأسترالية مزورة.
وتعمل بعض وكالات الاستخبارات الأخرى مثل جهاز الاستخبارات البريطاني والمعروف باسم (M16) بشكل وثيق مع الولايات المتحدة. ويتم السماح للمخابرات البريطانية بالعمل في نيويورك على أن تخبر المخابرات الأميركية بأي معلومات تحصل عليها، حسب ما صرح به المسؤول السابق. ورغم التقارير التي تزعم بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية على طرفي نقيض، هناك تنسيق وثيق بينهما خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وتقوم وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي بالتدقيق في الأسماء الموجودة في تأشيرات دخول الولايات المتحدة. ويعمل عملاء المخابرات على تجنيد أشخاص في البلاد التي لا يتواجد بها مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة المخابرات المركزية، مثل إيران وكوريا الشمالية.
ويمكن أن يستغرق التحضير لهذه العمليات شهورا، وتكون نسبة المخاطر مرتفعة في مثل هذه العمليات. وتكون الجمعية العامة مسرحا مثاليا لمثل هذه العمليات لأن المدينة تكون ممتلئة بالصحافيين والدبلوماسيين.
وقبل غزو العراق في عام 2003 بقيادة الولايات المتحدة، كانت وكالة الاستخبارات المركزية تقوم بإغراء مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى لكي يحدثوا انشقاقا في صفوف الحكومة العراقية، وكان من بين هذه الأهداف وزير الخارجية العراقي في ذلك الوقت ناجي صبري. وكان البيت الأبيض يأمل في أن يعلن صبري انشقاقه عن الحكومة العراقية بطريقة دراماتيكية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
في البداية، كان يتعين على وكالة الاستخبارات المركزية أن تعرف ما إذا كان صبري ينوي حقا أن يخون الرئيس العراقي صدام حسين أم لا، وكانت وكالة المخابرات المركزية بحاجة إلى وسيط يمكنه تنظيم لقاء بين وكالة المخابرات المركزية وصبري، وفقا لضباط وكالة المخابرات المركزية المطلعين على العملية والتقارير التي نشرت مؤخرا في هذه القضية. وفي شهر سبتمبر 2002، سافر صبري إلى نيويورك، حيث كانت وكالة المخابرات المركزية قد قامت بتنظيم لقاء مع صحافي أجنبي سابق انتقل بعد ذلك إلى فرنسا. وعمل الصحافي، الذي كان قد قدم معلومات إلى الاستخبارات الفرنسية في وقت سابق، بمثابة وسيط مقابل حصوله على 250000 دولار كمقدم، حسب تصريحات مسؤولين سابقين في وكالة المخابرات المركزية والذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بمناقشة ملفات الاستخبارات علنا.
ولكن كان يتعين على وكالة الاستخبارات المركزية أن تعرف ما إذا كان بإمكانها أن تثق في الصحافي الذي ادعى أنه كان صديقا لصبري والذي كان يريد أيضا أن يحصل على مقابل كبير يصل إلى مليون دولار. واعتمدت وكالة المخابرات المركزية على مكتب التحقيقات الفيدرالي وقدراته الكبيرة في عمليات التنصت. وعندما تحدث الصحافي مع صبري أثناء تواجده في بعثة العراق في الأمم المتحدة، كان مكتب التحقيقات الفيدرالي يستمع إلى تلك المحادثة. وبمساعدة من مكتب التحقيقات الفيدرالي، علمت وكالة الاستخبارات المركزية أن صبري كان على علاقة بالصحافي. وتسلم صبري قائمة تضم أسئلة موضوعة بعناية حول برنامج صدام حسين النووي. وأجاب صبري عن كافة الأسئلة وقال إن صدام حسين لم يكن لديه المواد الانشطارية وإنه كان هناك مخزونا كبيرا من الأسلحة الكيميائية ولكن صدام حسين قام بتدميرها. واعتقد مسؤولو وكالة الاستخبارات المركزية أن إجابات صبري كانت تشير إلى أنه كان صادقا، وتم نقل إجاباته إلى الرئيس الأميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني.
ولكن لا تزال وكالة المخابرات المركزية في حاجة لمعرفة ما إذا كان صبري سينشق عن صدام حسين أم لا. وحسب تصريحات مسؤول سابق في وكالة المخابرات المركزية، فإن الوكالة قد حصلت على إجابة لذلك السؤال في التاسع عشر من شهر سبتمبر من عام 2002 عندما ألقى صبري كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وهو يرتدي واحدة من البدل التي اشترتها له وكالة المخابرات المركزية، وكانت هذه علامة على أنه قد تخلى عن صدام حسين. ومع ذلك، لم ينشق صبري عن صدام حسين أبدا. وغادر صبري نيويورك في وقت لاحق ونفى في عام 2006 أن يكون قد حدثت اتصالات بينه وبين وكالة المخابرات المركزية بعدما نشرت شبكة «إن بي سي» تفاصيل هذه العملية. ووصف صبري هذه التقارير بأنها «ملفقة تماما ولا أساس لها من الصحة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.