بعد رفع العقوبات .. أمريكا تكمل ترتيباتها لإختيار أول سفير لها بالسودان    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    تنفذ إرتكازات ليلية لإبتزاز المواطنين .. توقيف عصابة بالخرطوم تنتحل صفة قوات نظامية    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الأبيض    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    الدفاع المدني: منسوب النيل الأزرق وصل مرحلة الفيضان    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    لا لكلفتة الجمعية    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النساء والأطفال في واجهة الخطر
نشر في الصحافة يوم 22 - 10 - 2013

تحقيق : تهاني عثمان: تعتبر أمراض القلب القاتل الاول في العالم بعد حوادث المرور، حيث يلقي 17.3مليون شخص حتفهم في كل عام بسبب أمراض القلب والجلطة الدماغية ، 80% منهم من الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط ، واعلن السودان ان عدد المرضى بلغ حوالي 150 ألف ، نجد ان 600 منهم أطفال ، ومع ذلك نجد بان هذه الارقام الاحصائية لا تمثل سوى قمة جبل الجليد حيث يموت العديدون في الولايات والقرى النائية جراء قلة مراكز الخدمة والكوادر التي تنحصر في الخرطوم وود مدني فقط.
في ذات الحين تهاجم أمراض التشوهات الخلقية طفلين من كل ألف مولود ، فيما تصيب الذبحات القلبية نساء في ثلاثينيات العمر بعد ان كانت محصورة علي الرجال فوق عمر الخمسين عاما. أمراض القلب تتربص بالأطفال فهناك «600» طفل بالبلاد يعانون من أمراض القلب ما بين التشوهات الخلقية وأمراض الصمامات .
«الصحافة» سعياً منها للوقوف علي اسباب ارتفاع معدلات الاصابة بأمراض القلب، ويقول استشاري جراحة القلب والصدر دكتور أحمد السيد ان التشوهات الخلقية عند الأطفال بالبلاد ذات نسبة كبيرة ، تصل الي 2 في كل ألف مولود ، وهي ناتجة عن زواج الاقارب وتعرض المرأة اثناء الحمل لالتهابات وتدخين السجائر وهذا وفق ما كشفت عنه الاحصائيات في الخرطوم وود مدني في حين نجد بان كل ولايات السودان تفتقر الي مراكز قلب متخصصة ، ما يعني غياب الاحصائيات الدقيقة . بالاضافة الي أمراض الصمامات التي تحدث نتيجة لالتهاب الحلق المتكرر ومع مرور الزمن يولد مناعة تؤدي الي اصابة الصمام ، ونسبة الوقاية من أمراض الصمام سهلة باستخدام المضادات الحيوية واذا اصبح الالتهاب من النوع الذي يمكن ان يتطور ويصيب القلب يمكن حقن المريض بالبنسلين مرة كل ثلاثة اسابيع حتي بلوغه سن الاربعين .والتهاب اللوزتين المتكرر يؤدي مع مرور الزمن الى تلف الصمام ، ويأتي ذلك التأثير نتيجة لضعف المناعة وعدم التغذية الجيدة.
ويقول اخصائي القلب ان الأطفال الذين يعانون من البدانة غالبا ما يحملون معهم الوزن الزائد في الكبر لتصاحبه أمراض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب المزمنة .
وكشفت البحوث ان النساء يأتين في الصدارة في وقت تبدو فيه معادلة الحياة مزعجة للغاية خاصة اذا علمنا بان كل دقيقة تشهد موت امرأة في العالم نتيجة اصابتها بأمراض القلب ، أي بما يعادل اكثر من 8.6» » مليون امرأة سنويا ، وبذلك تعد أمراض القلب القاتل الاول للنساء حول العالم ،خاصة اللاتي يعانين من السكري لانهن يصبحن عرضة للموت بسبب أمراض القلب والشرايين وباتت نسبة الموت بين النساء اكثر من الرجال وفقا لما اوردتة منظمة الصحة العالمية في تقريرها.
ذات التقرير يكشف ان النساء اللاتي يتعرضن للاصابة بضغط الدم العالي اثناء الحمل او ضغط الجنين يجعلهم ذلك عرضة لأمراض القلب والشرايين اكثر من غيرهن في المستقبل حتى اذا رجع ضغطهن لمستواه الطبيعي بعد الولادة.
يقول مدير مركز ود مدني لأمراض وجراحة القلب بروفيسور عبدالله الأمين الشيخ ان الذبحات القلبية اصبحت تصيب نساء في ثلاثينيات العمر بعد ان كانت محصورة علي الرجال فوق عمر الخمسين عاما مضيفا، ان أمراض القلب كانت تصيب الرجال بصورة اكبر ولكن دخلت النساء كمنافس خطير في معدلات الاصابة بعد اصابتهن بأمراض الحمي الروماتزمية.
ارقام واحصائيات القلب عالميا كشفتها منظمة الصحة العالمية التي اكدت أن أمراض القلب والشرايين لا تزال السبب الأول للوفاة فى جميع أنحاء العالم، حيث قتلت ما يقرب من «17» مليون شخص فى عام 2011، وهو ما يعنى «3 » وفيات من بين كل «10» وفيات سببها أمراض القلب والشرايين ، وأضافت المنظمة الدولية فى حديثها أمام أعمال المجلس الاقتصادى والاجتماعى التابع للأمم المتحدة والمنعقد فى جنيف أنه من بين «17» مليون شخص قتلتهم أمراض القلب والشرايين منهم « 7» ملايين شخص ماتوا بسبب مرض القلب الإفقارى و6.2مليون ماتوا بسبب السكتة الدماغية.
وأوضحت المنظمة فى قائمتها التى طرحتها وتشرح التغيرات التى حدثت ما بين عامى 2000 و2011 بشأن العناصر المسببة للوفاة- أن الأمراض غير السارية «غير المعدية» كانت مسئولة عن ما يقارب ثلثى مجموع الوفيات فى العالم فى عام 2011، وبارتفاع نسبته حوالى 60% عن عام 2000م، 17.3مليون شخص في كل عام يموتون في العالم بسبب أمراض القلب والجلطة الدماغية ، 80% منهم من الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط مما يجعلها القاتل الاول في العالم وتحدث قبل سن السبعين ، وهي أمراض قاتلة لاشخاص في اكثر سنين عمرهم انتاجا مما يسبب أثرا عاطفيا واجتماعيا علي العائلة .
الوفيات السابقة لاوانها
مركز مدني يستقبل 800 مريض شهريا وفي اتصال هاتفي « للصحافة » بمدير مركز ود مدني لأمراض وجراحة القلب الدكتور عبدالله الامين الشيخ قال ان مرض القلب هو مرض العصر الحالي والسودان كان في السابق استثناء من هذه الأمراض حيث تنتشر فيه أمراض الملاريا والبلهارسيا ولكن حدث تغيير كبير في نمط الحياة ونمط الغذاء ولم تعد بالبلاد تلك الأمراض التقليدية بل اصبحت تمضي نحو الاندثار وتقلدت بدلا عنها حوادث المرور وأمراض القلب قائمة اسباب الوفيات ، وحاليا الوضع في السودان والدول المتقدمة واوربا الغربية سواء في انتشار أمراض الشرايين التاجية ، ونستقبل حاليا في مركز ود مدني حوالي 700 الي 800 مريض في الشهر مع ان المركز في بداياته عام 2010م كان يستقبل حوالي 150 حالة فقط في الشهر كحد اقصي ، والمرضى الذين يستقبلهم المستشفى اعمارهم مختلفة ، وتنحصر جملة الأمراض ما بين الشرايين والعيوب الخلقية والحمى الروماتزمية ، وتعد أمراض الشرايين التاجية من اكثر أمراض الرجال بينما يتساوون في أمراض العيوب الخلقية. ويضيف ان هجرة الكوادر الطبية اثرت كثيرا علي البلاد وخلقت نزيفا مستمرا خاصة للكوادر المؤهلة .
الرعاية الصحية الاولية هي المخرج
ويقول استشاري جراحة القلب والصدر عضو مجلس ادارة جمعية اصدقاء مرضى القلب دكتور أحمد السيد : يقدر عدد مرضى القلب والشرايين المترددين على مستشفيات العاصمة ب 150 ألف مريض سنويا ، وان التدخين والسمنة وعدم ممارسة الرياضة وأمراض الضغط والسكري هي اهم مسببات أمراض القلب ، واهمال مرض الضغط يعد السبب الاول في وفيات أمراض الشرايين والسكتات الدماغية . ومع ذلك نجد ان نسبة المرضى الذين يصلون مستشفيات القلب لا تتعدى ال 10 % من جملة المرضى وهم بذلك لا يمثلون الا قمة جبل الجليد وفق ما تورده الاحصائيات ، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فان هنالك 70 % من مرضى الضغط لا يكونون يعرفون باصابتهم بالمرض والذين يصلون للمستشفى نسبة ضعيفة جدا، لذا يكون المهم كيف ترفع الوعي لدي الجمهور ، لان هناك أمراضا لها اعراض اذا ما حضر المريض في مرحلة العلاج مبكرا سوف يتم علاجها نهائيا .
ويضيف دكتور السيد ان منظمة الصحة العالمة شددت علي ان دول العالم الثالث من المفترض ان ترفع من مستويات الرعاية الصحية الاولية بدلا عن الصرف علي المستشفيات الذي يصل في السودان الي نسبة 80%من ميزانية الصحة ، في حين نجد بان تكاليف عمليات الصمام تقدر بحوالي سبعة آلاف جنيه ،في حين تبلغ تكاليف العملية 25 ألف جنيه ، وغالبية المرضى غير قادرين علي تحمل تكاليف العملية ، ولكن مع ذلك نجد بان أمراض الشرايين نسبتها متزايدة في حين نجد ان الوقاية منها متوفرة بالعناية بضغط الدم والسكري والمحافظة عليهما . وتمثل الضغوط النفسية اكبر عامل للاصابة بأمراض القلب .
وقال دكتور أحمد السيد ان طبيعة الوجبات الدهنية السودانية تزيد من نسب الكريسترول الذي يضاعف من نسب الاصابة بالسمنة الزائدة ، وان تدخين السجائر يقتل 600.000ألف شخص سنويا بما يعادل وفاة 200 شخص يوميا في اعمار مبكرة ، واضاف ان ثلث أمراض القلب عند البالغين ترجع الي عدم ممارسة الرياضة وعدم الحركة والتدخين والطعام غير الصحي . لذا يجب علي المريض ان يتعلم كيف يحمي نفسه من مرض القلب .
وفي حديثه للصحافة يقول مسئول العلاقات العامة بجمعية اصدقاء مرضى القلب خالد الهادي ان الجمعية ومنذ انشائها في العام 2000م ظلت تعمل في مجال دعم عمليات القلب الجراحية و التشخيص والعلاج ،حيث كانت تقدم الدعم للمرضى بنسبة 25% من القيمة الكلية ولكن الظروف الاقتصادية العامة ادت الي تراجع نسبة دعمها للمرضى الي ما بين 5- 11% بحسب حالة المريض .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.