رسمياً .. حمدوك يعفي مدير قوات الشرطة ونائبه    من يحصد لقب كأس العرب 2021؟    قوات مسلحة إثيوبية تشن هجوما على السودان وأنباء عن مواجهات بالأسلحة الثقيلة    جلسة استثنائية لمجلس السلم والأمن الأفريقي بشأن السودان    الدمازين تشكو العطش.. والمُواطنون يُطالبون بفض الشراكة بين الكهرباء والمياه    فاجعة عائلة سودانية .. وفاة 4 أطفال إثر حريق شب بمنزلهم "الأب حاول إنقاذهم لكنه لم يستطع"    والي النيل الأبيض المكلف عمر الخليفة: اتفاق البرهان وحمدوك وطني في المقام الأول    بينهم إبراهيم الشيخ.. الإفراج عن 3 مسؤولين سابقين في السودان    سر "أوميكرون".. هذا ببساطة ما يعنيه اسم المتحور الجديد    تحديث جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 27 نوفمبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    قرار بتشكيل اللجنة العليا لتطوير وتنمية اسواق محلية امبدة    انسياب الحركة التجارية بين شمال دارفور وليبيا    احتجاجاً على انعدام الأوكسجين .. إغلاق الطريق القومي "بود مدني"    لأول مرة منذ سنوات .. أمريكا تعين سفيرا في السودان    عبد الله مسار يكتب شخصيات سودانية الشيخ فرح ود تكتوك (2)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 27 نوفمبر 2021    شاهد بالفيديو.. على متن سيارة فارهة زعيم البجا "ترك" يصل مزرعة رجل الأعمال الشهير وعمدة البطاحين لتلبية دعوة خاصة والحاضرون يهتفون (ترك مرق)    شاهد بالفيديو.. مراسلة قناة الغد في السودان تبكي بحرقة على الهواء بسبب خلع أعمدة الإضاءة ورمي اللافتات الإعلانية وإغلاق الشوارع بها    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تقلد فنان شهير في ادائه وساخرون يعلقون ( كده بزعل منك لكن)    شاهد بالفيديو.. مراسلة قناة الغد في السودان تبكي بحرقة على الهواء بسبب خلع أعمدة الإضاءة ورمي اللافتات الإعلانية وإغلاق الشوارع بها    بهدوء مع الجكومي    رقم قياسي لانتقالات حراس المرمى في التسجيلات    شاهد بالصورة.. ساحر الكرة السودانية يدخل القفص الذهبي ويكمل مراسم زواجه وسط حضور كبير من أنصار ناديه ومعجبيه    جنيفر لوبيز شابة في ال52.. وهذه أسرار جمالها    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    مزارعون بمشروع الجزيرة يطالبون باعلان حالة الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    السعودية.. تعويضات الحوادث خارج نطاق الضريبة ولا تفرض "القيمة المضافة" عليها    الإفراج عن ساسة سودانيين بعد بدء إضراب عن الطعام    عادة مضغ الثلج.. لماذا يجب التخلص منها؟    مصري باع ابنه على فيسبوك عارضا صورته والسعر.. "الجوع كافر"    وصول المعدات الرياضية لنادي الأهلي مدني    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    عبدالناصر عبدالرحمن يكتب: سهام الحق هضاريب صف الرغيف    وفد إتحاد كرة القدم يشارك في الجمعية العمومية للكاف    الصحة العالمية تطلق تحذيرًا من المتحور الجديد لكورونا( اوميكرون )    أحمد يوسف التاي.. المزارعون في متاهة    ارفعوا تقرير المؤامرة للفيفا فورا    البحرية التونسية تنقذ مئات المهاجرين غير الشرعيين بينهم سودانيين    "الأمة القومي": رئيس الحزب يحاسبه المؤتمر العام ومُتمسكون بحكومة كفاءات    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 27 نوفمبر 2021    ضبط متهمين نهبا فتاة في الشارع العام    تصريح لافت لأصالة.. "بشأن الغناء مع محمد رمضان"    ابراهيم الصديق: ورحل شقيقي (على)    ضبط تاجر مخدرات بحوزته حشيش بمدينة بورتسودان    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    عاصفة شمسية تضرب الأرض في هذا الموعد.. وهذه أضرارها    شاب عراقي يسقط من الطابق الخامس بأحد المجمعات السكنية في الخرطوم    أمسية لتخليد ذكرى الامام الصادق المهدي غداً الجمعة    دولة تفرض عقوبة الإعدام على من يشاهد "لعبة الحبار"    نشوب حريق بمصنع للمنتجات البلاستيكية بأم درمان    "الفيتامين الأهم" يسبب ارتفاعه التبول المفرط والفشل الكلوي    وزارة الخارجية التركية يبحث مع حمدوك تطورات الأوضاع في السودان    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    قوقل يحتفل بذكرى شاعر "السودان وإفريقيا" الفيتوري    جوجل يحتفي في ذكرى ميلاد الشاعر السوداني الراحل محمد الفيتوري    انتقد انا موجود لا انتقد انا ليس موجود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قضية تؤرق مضاجع القانونيين والأطباء الشرعيين... انتبه...(جثث مجهولة) داخل مشارح العاصمة.!
نشر في السوداني يوم 17 - 01 - 2017

الطب الشرعي هو تخصص طبي فرعي يركز على تحديد سبب الوفاة من خلال فحص الجثة، وتتم عملية التشريح من قبل الطبيب الشرعي، وعادة تتم هذه الحالات من خلال التحقيق في قضايا القانون الجنائي والقانون المدني، كما يطلب القاضي التحقيق الجنائي والطب الشرعي في بعض الأحيان للتأكد من هوية الجثة، والاهتمام بالطب العدلي مهم نسبةً لانتشار الجريمة وتطورها حيث باتت متشعبه في الأونة الأخيرة، إضافة إلى ضرورة زيادة المعرفة والثقافة القانونية بين الطبيب والمريض، والتي تتعلق بالطب الشرعي والسموم والأدله الجنائية ومسرح الجريمة ونقل الأعضاء والموت والدم.
(2)
وفيما يخص تفاصيل المشارح -بشكل عام- قال مدير إدارة الطب العدلي د.هشام زين العابدين ل(السوداني) إن مشرحة مستشفى أم درمان تستقبل يومياً متوسط خمس حالات، فيما تستقبل مستشفى الأكاديمي حالة واحدة، أما مستشفى بشائر فيستقبل من (5 6) حالات، وهذا الأمر يكون في الأيام العادية، بينما هناك حوادث تستقبل فيها بعض المشارح أكثر من عشرين حالة في اليوم الواحد. وعن طريقة التعامل مع الجثث يقول إن التعامل مع الحالات التي تأتي للمشرحة يتم عن طريق أورنيك 8 بعد فتح بلاغ في الشرطة، ثم تدخل الجثة المشرحة تحت قانون 130 القتل العمد و51 إجراءات -(الموت بظروف غامضة)- وهناك جثث أخرى تدخل للمشرحة بشهادة وفاة وذلك لحفظ الجثة، مشيراً إلى أن المدة المحددة التي يفترض أن تبقي بها الجثة داخل المشرحة هي ثلاثة أشهر، لكن حالياًً باتت 45 يوماً فقط فيما يرتبط بقاؤها على حسب سعة المشرحة، وعند امتلاء المشارح بالجثث المجهولة نقوم بأخذ إذن دفن من وكيل النيابة ومن ثم نتحرك لدفنها. وطريقة الدفن تتم بالأرقام للجثث والتي تدفن بمقابر الأمير بأم درمان، مواصلاً أن هنالك جزءاً من تلك المقابر مخصص للجثث المجهولة التي نأتى بها، فيما يتم الاستعانة ببعض فاعلي الخير لإكمال مراسم الدفن، ويضيف: (لعدم توفر المساحة الاستيعابية الكافية نقوم أحياناًً بدفن ثلاثة أشخاص بالقبر)، وأرجع زين العابدين أن الجثث المجهولة الهوية لا تعني أن هؤلاء الموتى ليس لديهم أسر، بل يمكن أن يكون شخص خرج من منزله وتعرض لحادث أو مات فجأة وهو يعتبر مجهول حتى مجيء أهله والتعرف عليه، ويختتم: (هنالك من يخرج من منزله لأقرب مكان ويكون غير حامل بطاقة تعريفية عنه لذلك يصبح مجهول الهوية).
(3)
بالمقابل نجد أن مشرحة مستشفى أم درمان بها 80 ثلاجة و(غرفة تخزين مبطنة) تستوعب كميات كبيرة من الجثث، أما بشائر فتحتوى على 100 ثلاجة، والأكاديمي به 26 ثلاجة الواحدة تستوعب 9 جثث، فيما يبلغ سعر الثلاجة الواحدة (4580) جنيهاًًً، وعن هذا يقول زين العابدين: (هذه الثلاجات ليست كافية لأننا لدينا مرور سريع فيما تعتمد على مشارح الولاية الكثير من الولايات الأخرى والتى تأتي منها بعض الجثث للتخزين هنا)، ويواصل: (هذه الثلاجات تكون دائمة التشغيل بالمشرحة ( 24 ) ساعة، وتشغل ثلاجة أحياناًً لجثة واحدة بداخلها طوال الوقت).
(4)
الطبيبة الشرعية بمشرحة الأكاديمي د. أشواق الطاهر إبراهيم ابتدرت حديثها ل(السوداني) قائلة إن وكيل النيابه هو الشخص الذي يقرر الشبهة الجنائية وهو من يحدد إذا كانت وفاة طبيعية أو شبهة جنائية، أما التشريح فهنالك معظم الأسر ترفض تشريح جثة ذويهم، لكن نطلب منهم الرجوع لوكيل النيابة وهو من يقرر ماذا يحدث وطالما لديه شبهة لا يستمع إليهم، وأحياناً يكون هنالك طرف من الأهل لديه مصلحة في عدم التشريح أو الأسرة تعلم الحقيقة وتريد التكتم على الأمر، وتواصل: (نحن كطب شرعي غرضنا ليس العقاب من التقرير بل حفظ حقوق الناس حتى الأحياء منهم. فالحماية تطولهم من بعض الحوادث وتجعلهم ينتبهون لأشياء دقيقة)، وتضيف: (هنالك مواسم يحدث فيها تكدس بالمشرحة مثل الأعياد ونكون مترقبين لما سيحدث من حوادث بالمرور السريع ويكون هنالك جثث كثيرة مما يزيد من صعوبة عملنا حيث تتكدس الكثير من الجثث التي يستصعب التعرف عليها ونأخذ وقتاً طويلاً في تجهيزها، وهنالك بعض الجثث نقوم بتجميعها لأنها مقطعة الاجزاء لذلك تسليمها يأخذ وقتاً لأن جمعها يتم بالقطعة مراعاة للأهل وعدم مقدرتهم على تحمل المنظر).
(5)
وعن أول الخطوات التي يقومون بها تقول د.أشواق: (أولاً يتم تفييش الجثة ويتم تصويرها وتجميع المتعلقات والأوصاف الخارجية للشخص وطوله ووزنه والعلامات الموجودة داخل الجثة والعينات وعمل ملف كامل ويكون هذا الملف بالأدلة الجنائية في لوحة المجاهيل ويتم وضعه في الأرشيف برقم وبداخله رقم البلاغ ، وعندما يتم الدفن يكتب مكان الدفن ورقم الشاهد)، وتضيف د.أشواق أن التعرف على الجثث من قبل الأهل أحياناًً يحدث عن طريق الملابس الشخصية والشكل الخارجي أو بعض الملحقات مثل ساعة يد إذا وجدت أوال(dna) والأهل تكون صدمتهم أكبر مع تشوه الجثة، مؤكدة بأنه لا يتم تسليم الجثة إلا بعد تعرف الأهل عليها لأن هناك تغييرات تحدث في الشكل وربما يصيبهم ذلك في لبس أثناء التعرف على الميت، مضيفة أن وكيل النيابة يضع أسئلة يحتاج من الطبيب الشرعي الإجابه عليها، وهم بدورهم يجدون أسئلة جديدة خارج أسئلته، مواصلة: (نحن كأطباء شرعيين نحتاج أن نكون داخل مسرح الجريمة للحصول على بعض الأدلة فمثلاًً لو كان هنالك شخص توفى بعد تناوله وجبة بمنزله فنحتاج أن نكون هنالك لأخذ عينة من بقايا الأكل، لكن هذا الشيء غير مفعل في السودان وجودنا داخل مسرح الجريمة نادر جداًً).!
(6)
لإيجاد معالجة للجثث المجهولة الهوية بالمشارح المختلفة ولتطوير بيئة العمل داخل تلك المشارح نفسها يضع عدد من الأطباء الشرعيين بعض الملاحظات والتوصيات وفي مقدمتها إيجاد حلول سريعة لمسألة التمويل الضعيف للأطباء الشرعيين، بالإضافة إلى الحفاظ والإبقاء على الأطباء الموجدين بالبلاد وتحسين أوضاعهم لأن بعضهم ليست لديه عيادات خاصة، كما أن هنالك 20 طبيباً هاجروا لخارج السودان نسبة للظروف الاقتصادية، وفي هذه النقطة تحديداً تقول د.أشواق: (حالياً لدينا 14 طبيباً شرعياً، 4 منهم مغادرين قريباً وال( 10) متبقين موزعين في المشارح والمستشفيات)، وتواصل: (نحتاج لتهيئة بيئة العمل، ونحتاج أيضاًً للتوعية والتثقيف الصحي بأهمية المشارح ومعرفة دور الطبيب الشرعي، بالإضافة إلى ضرورة تفعيل شراكة فعالة بين وزارة الصحة والداخلية ووزارة العدل والقضاء ومنظمات المجتمع المدني المهتمة بحقوق الإنسان لأنهم شركاء في هذه المسؤولية فهي ليست مسؤولية الصحة وحدها، كما نحتاج لتوفير معينات العمل).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.