مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في يوبيله الذهبي.. مستشفى النوراب يستغيث
نشر في السوداني يوم 06 - 07 - 2020

في طفولتنا أواخر الثمانينيات وبداية تسعينيات القرن الماضي، كنّا نشعر بسعادةٍ بالغةٍ عندما يطلب منا الكبار مرافقتهم إلى بلدة النوراب فقد كانت ولا تزال تضم سوقاً كبيرة فيها مختلف المتاجر من محلات الألبسة والأحذية والمواد الغذائية بالجملة والقطاعي، إلى جانب سوق اللحوم والخضر والفواكه الذي تخصص له أيام محددة في الأسبوع "الأحد والأربعاء والجمعة"، كما يوجد في النوراب محطة وقود وقسم الشرطة، فضلاً عن المستشفى الوحيد هناك والذي يخدم عددا كبيرا من السكان يقدّر بنحو 120 ألف شخص وقد يزيد، إذ تمتد المنطقة التي يغطيها من الكردة جنوباً إلى المكنية وحدود محلية الدامر شمالاً.
ما إن تُذكر النوراب وإلا يُذكر رجل البر والإحسان الحاج كمال الدين أحمد طيّب الله ثراه الذي كان يحلم بأن تصبح تلك القرية الصغيرة مدينةً متكاملةً، فأنشأ فيها في الستينيات أول مصنع للغزل الرفيع في السودان، كان يعمل به المئات من أبناء المنطقة ومن كل أنحاء السودان، ثم بنى في النوراب السوق التي ذكرناها على نفقته الشخصية، ووضع حجر الأساس للمستشفى عام 1968 وافتتحه الرئيس الراحل جعفر نميري بعد عامين من وضع حجر الأساس أي في العام 1970.
إذاً، مرّت خمسة عقود على تأسيس مستشفى النوراب وقد تعاقب على إدارته أطباء وكوادر طبية مخلصة من أبناء المنطقة ومن خارجها تفانوا جميعاً في خدمة الأهالي والتخفيف من آلامهم رغم الإمكانات الشحيحة وعدم وجود أي دعم حكومي، فإنسان هذه المنطقة أقام معظم المؤسسات الخدمية كالمدارس والمستشفيات ومحطات المياه بجهدٍ شعبيٍّ خالص لم يكن للحكومات المتعاقبة أي دور في هذه المنشآت، وقد أشرت بالأعلى إلى أن مستشفى النوراب شيده رجل البر والإحسان الحاج كمال الدين أحمد على نفقته الشخصية.
قبل أيامٍ مضت، دعاني ابن عمنا عاطف علي الإحيمر إلى الانضمام لمجموعة على تطبيق "واتساب" تحمل اسم "مستشفى النوراب يناديكم"، لم أتردد بطبيعة الحال فالمستشفى لا يهم أهل النوراب فقط بل كل أبناء المنطقة شمال المتمة من الكردة والعبدوتاب إلى آخر نقطة في محلية المتمة بل يأتي إلى المستشفى العديد من سكان قرى محلية الدامر.
تكشّفت لنا من خلال القروب معلومات محزنة حول وضع مستشفى النوراب في يوبيله الذهبي، إذ تعاني مرافقه تدهوراً مريعاً في أبسط المقومات فغرفة العمليات الوحيدة يمكن أن تخرج عن العمل في أي وقت، ورغم ذلك تُجرى فيها يومياً ما بين 8 إلى 12 عملية جراحية مثل عمليات الولادة القيصرية والزائدة الدودية وإزالة الحصوات وغيرها.
هناك أيضاً، منظر أمهاتنا وأعمامنا كبار السن وهم يفترشون الأرض في فناء المستشفى لعدم وجود استراحات أو قاعة انتظار، إلى جانب تردي شبكة مياه المستشفى وشبكة الصرف الصحي، وتعاني المستشفى كذلك من كثرة تعطل المولد الكهربائي الخاص بها، في ظل القطوعات الطويلة العامة للكهرباء.
لكل هذه المشكلات المتفاقمة وغيرها، أطلق جمعٌ كريمٌ من القيادات الشعبية والشبابية حملةً لجمع تبرعات ومساهمات نقدية بهدف توفير الاحتياجات العاجلة لمستشفى النوراب، ووجدت الحملة تجاوباً رائعاً أشبه بالملحمة الشعبية لأبناء المنطقة بالداخل والخارج، إلا أن المشوار لا يزال بعيداً لكثرة الاحتياجات التي توفق قدرة الجُهد الشعبي فالأجهزة الطبية التي تحتاج إليها غرفة العمليات مثلاً تكلف مبالغ طائلة بالعملة الحرة، لذلك نأمل أن تساهم معنا المنظمات والجهات الخيرية في تأهيل مستشفى النوراب وتوفير الاحتياجات العاجلة له.
النداء أخص به أولاً الهلال الأحمر القطري وأمينه العام السفير علي الحمادي الذي عمل لسنواتٍ طويلةٍ سفيراً لبلده في الخرطوم، واحتفظ بعلاقاتٍ طيبةٍ مع أهل السودان بمختلف انتماءاتهم السياسية، وبعد أن غادر المحطة الدبلوماسية لم يقطع علاقته بالسودان بل ظلّ على تواصل مستمر مع أصدقائه السودانيين، وقاد عدة مبادرات خيرية تجاه بلده الثاني السودان من بينها إرساله لمساعدات طبية عبر جسر جوي على 3 مراحل، لهذلك نتطلع إلى استجابة السفير الحمادي لندائنا بتأهيل المستشفى أو المساهمة بقدر كبير من توفير الاحتياجات اللازمة.
أما الرسالة الثانية فأوجهها إلى وزارة الصحة الاتحادية، على الرغم من الظروف القاسية التي تشهدها البلاد إثر جائحة كورونا، نناشد الوزير أكرم التوم وندعوه إلى إيفاء الوزارة بالتزاماتها تجاه مستشفى النوراب النموذجي، وتقديم الدعم والعون لمركز تدريب الممرضين والكوادر الطبية الذي تخطط لجنة تطوير المستشفى إلى إكماله.
الرسالة الثالثة هي رسالة شكر وتقدير للذين بادروا بإطلاق حملة التبرعات الشعبية وعلى رأسهم الأخ الخلوق سلمان حامد فقد جمعتني به مواقف عديدة طيلة ال20 عاماً الماضية، وهو لا يزال كما عرفته وفياً لمبادئه إذ ينخرط بإخلاص في العمل الطوعي على حساب عمله الرسمي وزمن أسرته الخاص. ولا يفوتني أن أحيي الفريق م. الجاك بشير العوض والقطب المريخي المعروف عصام الحاج عثمان والمهندس عبدالله حويج والدكتور عبدالرحمن الحمودي غيرهم من المهمومين بإصلاح حال مستشفى النوراب.
روابط المغتربين بالخارج لعبت دوراً كبيراً في تحصيل التبرعات وحث أبناء المنطقة على المساهمة في النفرة الشعبية، وهنا أرسل التحيات لأخي الفاضل عاطف علي الإحيمر ورفاق دربه في المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر وسلطنة عمان والكويت والبحرين وأميركا وأوربا، ولا يزال الباب مفتوحاً لمن أراد المساهمة في عمل الخير.
من الواجب علينا جميعاً نحن سكان منطقة شمال المتمة من بقروسي إلى الكردة أن نرد الجميل إلى مستشفى النوراب في يوبيله الذهبي، لنكمل ما بدأه الحاج كمال الدين أحمد وفاءً للرجل الذي سبق عصره كما قيل في حقه، ومن أجل تخفيف معاناة أهلنا الصابرين الذين يعانون الأمرين من نقص الخدمات الصحية. وعلينا ألا ندخر جهدا في سبيل الوصول إلى هدفنا السامي بشتى الطرق من تكثيف التبرعات الشعبية وحث المنظمات الرسمية والخيرية على مساعدتنا في هذا العمل الإنساني الجليل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.