ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مقرر اللجنة العليا لجمع السلاح والعربات غير المقننة الفريق الهادي عبد الله ل (السوداني): أي عربة غير مقننة سيتم صهرها بجياد وسيقدم صاحبها للمحكمة
نشر في السوداني يوم 22 - 03 - 2021

أعلنت الحكومة عن مصادرة جميع العربات غير المقننة في الايام القادمة بعد فتحها لباب التقنين لمدة 81 يوماً وبعدها قررت قفل باب التقنين وملاحقة المهربين قانونياً، وعقابيل صدور القرار استنطقت (السوداني) مقرر اللجنة العليا لجمع السلاح والعربات غير المقننة الفريق الهادي عبد الله لمعرفة تفاصيل القرار والآليات التي ستتعامل بها الدولة في المرحلة القادمة مع العربات المعروفة اصطلاحاً بعربات البوكو فكانت المحصلة التالية .
هل صحيح قررت الحكومة مصادرة جميع السيارات غير المقننة ؟
نعم، ستتم مصادرة جميع السيارات غير المقننة .
الى اين ستذهب العربات المصادرة؟ هل ستذهب لمصلحة الدولة ام ماذا ؟
ستذهب جميعها لشركة جياد لصناعة السيارات .
ماذا تعمل بها شركة جياد ؟
تستفيد منها كحديد .
بمعنى؟
بمعنى أنها ستصهر كحديد .
كم عدد العربات غير المقننة ؟
لا نملك احصائية قاطعة ولكن اي سيارة غير مقننة ستتم مصادرتها وتحويلها للصهر بجياد .
هل توجد إحصائية مبدئية للعربات غير المقننة ؟
أبداً، والفترة الماضية دخلت كمية من العربات للسودان بطريقة غير مقننة، والعربات غير المقننة تدخل السودان بصورة يومية وكل يوم تدخل عربات غير مقننة بالتالي لا نستطيع أن نعرف عددها .
لماذا لا تمنع الدولة دخول العربات غير المقننة بدلاً من مصادرتها من المواطنين وصهرها؟
هنالك قرار بمنع دخوله من خلال تشديد الرقابة الحدودية، ولكن مع ذلك تحدث تجاوزات ومن يقم بالتجاوز في الفترة القادمة ستم معاقبته عبر المحكمة بتهمة التهريب وبعدها ستتم مصادرة عربته الخاصة وتسلم لشركة جياد .
هنالك سيارات دخلت منطقة قري للحصر ولم يتم حصرها هل سيتم مصادرتها؟
اي عربة غير محصورة سيتم مصادرتها.
ربما الدولة هي المقصرة في مسألة حصر العربات غير المقننة ؟
غير صحيح، الدولة حددت شهرين للحصر، ثم زادت عليها 21 يوماً وايضاُ انتهت المهلة الأخيرة أمس (الأحد) بالتالي الدولة قالت لا توجد فرصة أخرى، الجمارك ذكرت أنهم موجودون بكل المناطق المحددة للحصر، ولكن المواطنين لم يحضروا للحصر، بالتالي الدولة غير مسؤولة عن عدم الحصر.
هل سيكون هنالك تعويض للمواطن الذي تصادر عربته غير المقننة في الفترة القادمة ؟
لا يوجد أي تعويض، بل سيتم معاقبته بتهمة التهريب وتقديمه للمحكمة تحت طائلة التهريب.
ما هي الآليات التي سلتجأ لها الدولة من أجل تنفيذ هذا القرار ؟
ستشكل قوات مشتركة من كل الأجهزة الأمنية للتفتيش عن العربات غير المقننة سواء كان ذلك في الشوارع أو البيوت وبعدها تتم المصادرة ومن ثم تقديم المواطن للمحكمة بتهمة التهريب .
هل القرار سارٍ على كل ولايات السودان ام محصور في العاصمة فقط؟
سارٍ على كل ولايات السودان وسيتم تطبيقه فوراً .
كم عدد العربات التي تم حصرها في الفترة الماضية ؟
(105) آلاف عربة، تمت جمركتها وحصرها .
الحدود السودانية مفتوحة على مصراعيها مع دول الجوار مما يصعب منع دخول عربات البوكو، هل الدولة قادرة على منعها وبأي كيفية؟
سيتم نشر مزيد من القوات الأمنية في المعابر الحدودية، ومراقبة الحدود، صحيح الحدود واسعة ويصعب تغطيتها، ولكن من يدخل سيارة عبر التهريب سيتم ردعه بالقانون حتى يكون عظة لغيره، بالتالي سيتم قفل الحدود بالقوات المسلحة وبالقانون نردع المهربين.
هل توجد جهات تخصصت في إدخال العربات غير المقننة للخرطوم؟
نعم هنالك بعض الشركات ضالعة في عملية إدخال العربات غير المقننة، هنالك شركات أدخلت أكثر من خمسة آلاف عربة وعرضناً في اجتماع الأمس أسماء شركات قامت بإدخال العربات غير المقننة، وصدر قرار بالتحري عن هذه الشركات ومن ثم محاسبتها ومعاقبتها .
هل الشركات التي قامت بإدخال العربات غير المقننة مسجلة ومعروفة؟
لم يتم التأكد منها، ولكن هنالك توريد للشحن باسم شركات معينة قامت بادخال آلاف العربات، وستكون هنالك لجنة أمنية لمراجعة ملفات الشركات المعنية والتأكد من تسجيلها من عدمه، والتأكد من سجلها الضريبي ولماذا قامت بإدخال هذه العربات ومن ثم محاسبتها على ما قامت به في الفترة الماضية من إدخال عربات أضرت بالدولة .
من اين جاءت فكرة إدخال السيارات غير الممقننة ؟
السودانيون المغتربون في ليبيا بعد التطورات التي شهدتها ليبيا دخلوا عبر الحدود بسياراتهم السودان براً، وهي ظاهرة لم تكن موجودة من قبل، الحكومة وقتها قالت إن هولاء المغتربين فقدوا أموالهم وتضررت أسرهم من الأفضل تقنين العربات التي دخلوا بها رغم أنها دخلت عبر التهريب، بعدها صار الأمر مفتوحاً واصبح المواطنون يأتون بها من ليبيا ودخل في الأمر التاجر والشركات .
هنالك من يحمل الدولة مسؤولية انتشار ظاهرة العربات غير المقننة لانها تدخل للسودان عبر مرأى ومسمع الدولة ؟
كان العذر لأن مصادرتها ستسبب ضرراً للمواطنين، الدولة منذ العام 2015م قررت حسم الظاهرة، ولكن هذه المرة قررت بتر هذه الظاهرة وحسمها .
الدولة مستفيدة من العربات غير المقننة خاصة مسألة إيردادت الجمارك؟
الدولة غير مستفيدة مطلقاً، اذا دخلت هذه العربات بطريقة رسمية كانت الاستفادة ستكون أكبر عبر الجمارك، ولكن التهريب لا يفيد الدولة .
الدولة تمنع استيراد السيارات لذا يلجأ البعض للتهريب؟
ايقاف التهريب، سيؤدي لفوائد كبيرة والدولة ستكون المستفيد الأكبر من عملية الاستيراد .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.