الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محصول القمح.. تحديات في الطريق
نشر في السوداني يوم 27 - 03 - 2019

مدير عام البنك الزراعي أكد في تصريحات صحفية أن البنك المركزي وفر السيولة اللازمة لمقابلة شراء فائض القمح من المزارعين في مواقع الإنتاج خاصة في مشروع الجزيرة، وطالب المزارعين بالمشروع التوجه إلى فروع البنك الزراعي لاستلام القيمة الكلية لمستحقاتهم من بيع فائض إنتاجهم بعد سداد المديونية المطلوبة من قبل البنك الزراعي، كاشفاً عن استلام البنك (137216) جوال قمح تمثل السداد العيني لمديونيات المزارعين وعدد (98875) جوال قمح كفائض إنتاج المزارعين، مشيراً إلى أن المستحقات ستكون حسب السعر الذي أعلنته الدولة وهو مبلغ 1850 جنيه للجوال.
ماذا قال المزارعون؟
المزارع بمشروع الجزيرة القسم الشمالي الغربي الصديق عثمان كشف عن ترحيل القمح الفائض في مساحة اثنين ألف فدان إلى مطاحن جياد التابعة للبنك الزراعي ولم يستلم المزارعون مستحقاتهم، مشيراً إلى حصاد نسبة حوالي 10% بالقسم الشمالي الغربي من جملة المساحة المزروعة 18 ألف فدان، مؤكداً عدم نزول كاش بأفرع البنك الزراعي بالجزيرة والمناقل.
المزارع بمشروع الجزيرة منطقة جاد العين مكتب استرحنا عماد محمد الحاج قال ل(السوداني) إن البنك الزراعي فرع أبو عشر وفر عدد 10 جوالات فقط خيش للفدان، مؤكداً على أن الإنتاجية العالية للقمح في هذا الموسم التي تقدر بحوالي 20 – 25 جوالاً بينما يبلغ متوسط إنتاجية الفدان 18 جوالاً، وأضاف: لا يستطيع المزارع شراء جوالات لتعبئة متبقي الإنتاج، لافتاً إلى وجود مساحات مقدرة مزروعة بمحاصيل مختلفة تحتاج إلى جوالات إلى جانب الإنتاج الوفير للقمح، مناشداً بزيادة كمية الخيش لتعبئة القمح ذلك لجهة عدم وجود مواعين كافية للتعبئة والتخزين إلى جانب أن القمح محصول حساس ولا يتحمل ويحتاج إلى التعبئة الفورية.
لا مانع
عضو مجلس تنظيمات المنتجين بمشروع الجزيرة والمناقل المزارع عمر يوسف أكد في حديثه ل(السوداني) إن المزارعين لا يمانعون من تسليم محصولهم للمخزون الاستراتيجي تفاعلاً مع الضائقة المعيشية ولكن يلزم أن يكون ذلك وفق تدابير ملائمة للمنتج وألا تثقل علي الدولة إلى جانب تحديد سعر للقمح بواسطة البنك الزراعي لكي لا يحدث غبن للمنتج، منوهاً إلى عدم تسعير السلعة حصرياً بل تركها لآلية السوق وفك احتكارها بيعاً وشراءً، مشيراً إلى أن القمح الذي تم تمويله عبر البنك الزراعي تم بصيغة المرابحة لا السلم وبالتالي لا يلزم الممول تسليم التكلفة عيناً وكذلك لا يلزم تسليم الفائض ولكن لا مانع من تسليمه عيناً بسعر متراضٍ عليه، مشيراً إلى ضرورة الجلوس مع المزارعين عبر مؤسساتهم لتحديد السعر بالتراضي بما يستوعب المتغيرات التي أعقبت إعلان السعر التركيزي ليتم تسليم المحصول طوعاً لا كرهاً. منوهاً إلى أن قرار وزير المالية الأخير سيفقد الدولة ثقة المنتجين وربما ساهم في إقلاع المزارعين عن زراعة القمح مستقبلاً.
المزارع بقسم المكاشفي المختار إبراهيم محمد عبد الرحيم أكد في حديثه ل(السوداني) عدم استلام المزارعين مستحقاتهم نقداً حتى الآن، لافتاً إلى وعود من الجهات المختصة بتسليم المزارعين كاش التكلفة زائد الفائض خلال الأسبوع الحالي، كاشفاً عن توقف الحاصدات عن حصاد القمح بقسمي الأوسط والمكاشفي لعدم توفر الوقود بالصورة الكافية .
أمين أمانة الزراع بالمناقل المزارع متوكل عبد الرحمن أكد في حديثه ل(السوداني) أنه بنسبة 50% بقسم الهدى تم تسليم المزارعين التكلفة زائد الفائض للبنك الزراعي، مؤكداً تسليم مستحقات المزارعين نقداً سيتم اليوم. وكشف عن استلام البنك الزراعي فرع الهدى مبلغ 40 مليار جنيه لسداد الفائض إلى جانب استلام السيولة لكافة فروع البنك الزراعي بولاية الجزيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.