الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طه الضرس بعيداً عن المسكنات (3)
نشر في السوداني يوم 27 - 05 - 2014

توقفنا بالامس عند نقطة في غاية الاهمية وهي اصرار الفنان الشاب طه سليمان على (إحراج) جمهوره واختياره للتواصل معهم عبر (حفلات الاعراس) فقط، دون أن يكلف نفسه ولو بتنظيم حفل شهري (يتيم) لهم بأحد المسارح المنتشرة بالعاصمة، تلك النقطة التى خصمت كثيراً جداً من رصيد طه الفني، وجعلت موقعه بين (فناني الشباك) غير واضح، ففنان الشباك الذي يعرفه الجميع هو الذي يسعى جمهوره إلى دخول حفلاته الجماهيرية ويدفعون تذاكرها عن (طيب خاطر)، ويجلسون على الارصفة والمقاعد الباردة في انتظار دخوله للمسرح، قبل أن يخرجوا وهم يرددون اغنياته في الشارع، ودونكم الراحل محمود عبد العزيز انموذجاً.
وتلك النقطة اكاد اجزم أن الكثير من (المطبلاتية) و(الهتيفة) الذين يحيطون بطه سليمان لم يلفتوا انتباهه لها، لأنهم وببساطة شديدة مستفيدون جداً من (تغييبه) عن المسارح الجماهيرية، ومستفيدون كذلك من تلك (العدادات) التى يجنيها الفتى كل ليلة في (ساعتين زمن) او اقل، ولو كان بعضهم يمتلك القليل من الخوف على مستقبل الفتى لنصحه بأن يهتم قليلاً بجمهوره، وان يفرد لهم مساحات للتواصل في المسارح، والا يكتفي بتواصله (الفيسبوكي) معهم، فذلك التواصل (البارد) لا يملك مقومات التأثير على الاطلاق.
ونقطة اخرى مهمة جداً ساهمت بشكل كبير في ضبابية تجربة طه سليمان، وهي التى تتعلق بالاغنيات الخاصة ذات التأثير و(الديمومة)، فطه سليمان وبرغم اعماله الخاصة المتعددة، الا انه يفتقد للاغنية ذات البقاء وذات الخلود، فالسمة الملازمة لاغنياته الخاصة طابعها (التأثير الوقتي)، برغم أن طه اتيحت له الكثير من الفرص الذهبية للحصول على اغنيات ذات وزن وثقل كبير، آخرها الفرصة التى اتاحها له الراحل محمد وردي وقام بمنحه عدداً من الاعمال المميزة من ضمنها (الدموع دائما حبايبي)، ولكن لأن طه سليمان لا يشعر حتى هذه اللحظة بقيمة مثل تلك الاغنيات، قام ب(ركن) تلك الاغنية، وفضل أن يردد اغنيات (امجد حمزة) وصحبه، تلك الاغنيات الشبيهة ب(المناديل الورقية) والتى لا تصلح للاستماع الا مرة واحدة.!
صديق لي يتابع هذه السلسلة من المقالات، اتصل علي هاتفياً وقال لي بالنص: (يااخوي..انت بتنفخ في قربة مقدودة)، سألته عن سبب حديثه ذاك، فقال لي بأن طه سليمان يعرف تماماً انه مجرد (فنان اعراس) لا يمتلك الشجاعة الكافية لاعلان حفل جماهيري بتذكرة دخول، لأنه وببساطة يخشى (المجازفة) ويخشى من تهكم الكثيرين عليه في حال فشل ذلك الحفل، فقلت لصديقي بعد أن اكمل حديثه: (الفنان الذي يعتمد على حفلات الاعراس لصنع تاريخ له مثل الرجل المصاب بداء السكر، يتناوله بكثرة رغم تحذيرات الاطباء، حتى يأتي ذلك اليوم الذي يصاب فيه بكومة ربما قضت على حياته كلها)، ولأننا نخشى على طه من (الكومة) نتبرع لمنحه كل الحقائق دون تزييف او تنميق وبلا رتوش.
شربكة أخيرة:
غداً نختتم هذه السلسلة ونتناول حديث طه سليمان في حواره الاخير عن (النقاد) وعن عدم اكتراثه لمنتقديه، وعن (الهتيفة) الذين لا هم لهم على الاطلاق سوى (التصفيق) له سواء اكان مخطئاً ام مصيباً، فهؤلا تحديداً هم اكثر من يهددون مسيرة الفتى فنياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.