السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسئلة ساخنة للمتحري من الدفاع والاتهام : في محاكمة أبوعيسى وأمين ... حرب المستندات
نشر في السوداني يوم 10 - 03 - 2015


أسئلة ساخنة للمتحري من الدفاع والاتهام :
في محاكمة أبوعيسى وأمين ... حرب المستندات
\\\\\\\\\\\\\\
المتحري: المستندات التي تم الحصول عليها أثناء مداهمة المرصد السوداني بها ما يهدد الأمن الوطني
هيئة الدفاع : قدمنا للمحكمة مستند دفاع عبارة عن تصريح صحفي من الخارجية الأثيوبية يؤكد أن المعارضة حضرت بدعوى من الآلية الإفريقية
=======
في محكمة الإرهاب الخاصة أمس، فرغت هيئتا الدفاع والاتهام بالأمس من مناقشة المتحري مقدم شرطة محمد خير إبراهيم في قضية المتهمين رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى والناشط الحقوقي د.أمين مكي مدني ، ودحض المتحري في ثالث جلسة لمحاكمتهما والتي يترأسها القاضي معتصم تاج السر دحض وجود علاقة مباشرة للمستندات التي تم العثور عليها بالمرصد السوداني الذي يديره ويباشر نشاطه من خلاله المتهم الثاني د.أمين مكي مدني بموضوع وثيقة نداء السودان محل (الاتهام ) ،إلا أنه وفي ذات الوقت لفت إلى أن كل المستندات التي عثرعليها بالمرصد ذات علاقة بالمتهم الثاني وتحوي اجتماعات تمت بخلاف المستندات الموقع عليها الخاصة بطعون وتسجيل الحزب الجمهوري . وأوضح المتحري الحاجة لجهة فنية أو خبير استراتيجي يفسر العبارات التي جاءت بوثيقة نداء السودان، والتزم الاتهام باحضار الشاكي والمبلغ وشهود الاتهام للمحكمة لسماع أقوالهما في القضية في الجلسة القادمة .
==
تقرير : رقية يونس
==========
أوضح المتحري مقدم شرطة محمد خير إبراهيم خلال مناقشته بواسطة هيئة الدفاع عن المتهمين فاروق أبو عيسى ود.أمين مكي مدني بمحكمة الإرهاب الخاصة بجنايات الخرطوم شمال التي يترأسها القاضي معتصم تاج السر ، بأنه كمتحرٍ مسؤول عن القبض القانوني للمتهمين بتاريخ 17/12/2014م ، وأشار إلى عدم تحريه عن الفترة السابقة التي كان المتهمان مقبوضين فيها، إلى جانب عدم تسلمه أي محضر بذلك وأنه تم تجديد حبسهما خلال وجودهما بالحراسة وجميع التجديدات سليمة آخرها تجديد حبسهما بتاريخ 2/2/2015م ، وقال المتحري خير إنه تم فصل الاتهام في مواجهة المتهمين الثالث والرابع (الصادق المهدي)رئيس حزب الأمة القومي ونائب رئيس الجبهة الثورية مني أركو مناوي بتاريخ 12/2/2015م .
مستندات التفتيش
وأضاف المتحري خلال رده على أسئلة رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين نبيل أديب أنه تم عمل قائمة بالمستندات التي تم العثور عليها أثناء التفتيش بالمرصد السوداني بناء على أمر تفتيش ، وأشار إلى تسليم المحكمة المستندات المنتجة بالدعوى ، ومن ضمن المستندات وبحسب الترجمة مستند يوضح بأنه صادر من المتهم الثاني موجه إلى الأمير رعد بن زايد المفوض السامي لحقوق الإنسان وبسؤال الدفاع المتحري عن ماذا يعني هذا المركز أجاب بأنه لا يعرف عن ماهية المركز إلى جانب عدم تحريه عن التقارير التي يقدمها، وزاد بقوله: لم أتحرَّ كذلك عن التزام حكومة السودان بتقديم تقرير عن حالة حقوق الإنسان في السودان لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم في جنيف، إلى جانب عدم تحريه عن التزام حكومة السودان بالسماح للمنظمات والبعثات بتقديم تقرير عن حقوق الإنسان. وأشار المتحري خير عند رده على أسئلة الدفاع حول المستندات التي عثر عليها وأودعت للمحكمة إلي أن هناك بعض المستندات التي عثر عليها بالمرصد وقدمت للمحكمة تحمل توقيعات منها خطاب موجه لرئيس مجلس شؤون الأحزاب السياسية موقعاً عنها باسمي محمود وأحمد سيد أحمد وخطاب ثاني معنون لرئيس مجلس شؤون الأحزاب السياسية موقع عليه مأمون عمر محمد وخطاب ثالث معنون لرئيس مجلس شؤون الأحزاب السياسية موقع عليه السماني سعد الدين وجميع هذه الخطابات موضوعها طلب مقدم لتسجيل الحزب الجمهوري والطعون حوله، وأجاب المتحري بأن علاقة هذه المستندات بالمتهم الثاني د.أمين مكي باعتباره يباشر نشاطه من خلال المرصد السوداني وبالتالي كل المستندات التي وجدت تعتبر ذات علاقة به وتحوي اجتماعات تمت بخلاف الموقع عليها، ونفي المتحري العلاقة المباشرة لهذه المستندات التي عثرت بالمرصد السوداني بموضوع نداء السودان محل (الاتهام) ، وأفاد للمحكمة بأن المستندات المتعلقة بتسجيل الحزب الجمهوري جميعها كانت قبل وثيقة نداء السودان، ووجه رئيس هيئة الدفاع أديب للمتحري سؤالاً حول تحريه عن مستند قدمه له عبارة عن مستند اتهام (4) متعلق بمواصلة الاضطهاد وسط الشباب المسيحيين، وأجاب بعدم تحريه عن من قام بإعداده وأضاف قائلاً (الله أعلم) ، إلى جانب عدم تحريه عن مصدر المستند المتعلق بوزارة الإرشاد موجود في الانترنت بموقع سودراس تشير فيه إلى عدم سماحها ببناء الكنائس، إلى جانب عدم تحريه حول مستند شغل الرأي العام السوداني عبارة عن مقال بقلم حسن إسحق عن الكنيسة الإنجيلية وأوضح المتحري بعدم تحريه عن العلاقة المباشرة بمستند اتهام 4 وهو عبارة عن كشوفات بأسماء ولايات دار فور ال(5) الا بموجب أنها اختارت فئة وعدداً معيناً من أبناء دار فور الواردة أسماؤهم .
نشاط المتهم الثاني
وأفاد المتحري مقدم شرطة محمد خير إبراهيم في رده على الدفاع بأن المتهم الثاني غير مزاولته لمهنة المحاماة يمارس أنشطة تخل بالأمن القومي من خلال المرصد السوداني وذلك بحسب شاهد الاتهام الثاني قاسم يوسف قاسم ،وبحسب التحريات فإن الأنشطة بالمرصد تخل بالأمن القومي وكذلك وثيقة نداء السودان مستند الاتهام (1)وموضوع الدعوى، وأشار إلى أن المرصد السوداني جهة طوعية مسجلة إلا أنه انتهى تسجيلها يوم 25/6/2014م ، وزاد المتحري بقوله بأنه ومن خلال أمر التأسيس للمرصد لم يقم بالتحري عن أغراضه.
مستند الدفاع
قدم رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين نبيل أديب للمحكمة مستند دفاع (1) عبارة عن تصريح تلقته وكالة الأناضول من الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأثيوبية ذكر خلاله بأن المعارضة السودانية حضرت بدعوى من الآلية الرفيعة المستوى الإفريقية ، وبعرضه للمتحري أفاد بعدم تحريه عن المستند باعتباره قدم له (الآن) إلا أنه أضاف بقوله من خلال أقوال المتهمين أكدا على عدم دعوتهما من الآلية الراعية للمفاوضات وبالتالي إن ما جاء في الوثيقة على لسان دينا مغني المتحدث باسم الخارجية لا يؤكد ذلك، موضحاً بأن الأطراف السودانية حسب المفاوضات جاءت بدعوى من الآلية الرفيعة وتم التأشير عليه كمستند دفاع 1 .
فيما نفى المتحري خير للمحكمة عدم تسليم المتهم الثاني له خلال التحريات لأي خطاب يشير فيه إلى مخاطبة أمبيكي له ، وأضاف بأن أمين أشار في التحري معه لاستلامه لخطاب من أمبيكي بعد توقيعهما على الوثيقة عبر موقعهما بالشبكة.
طلبات الدفاع
التمس رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين نبيل أديب من المحكمة السماح لهم بمخاطبة وحدة الترجمة بجامعة الخرطوم لترجمة الخطاب الصادر من أمبيكي رئيس الآلية رفيعة المستوى الإفريقية بتاريخ 5/12/2014م والموجه للمتهم الثاني د.أمين وصورة أخرى لرئيس الجمهورية اعترض عليه الاتهام من حيث الشكل ، باعتبار أن المستند سيأتي لاحقاً في وقائع هذه الدعوى، إلا أن المحكمة أوضحت بعدم قبولها المستند الآن ، فيما التمس رئيس هيئة الدفاع من المحكمة إصدار أمر بترجمة المادة حول القرار 456 الخاص من مجلس الأمن والسلم الإفريقي على نفقة الدفاع ، الأمر الذي وافق عليه الاتهام.
العبارات بنداء السودان
أشار المتحري مقدم شرطة محمد خير إبراهيم في رده على سؤال الدفاع بأنه لم ترد أي جملة عن حمل السلاح أو الحرب أو المعارضة المسلحة في وثيقة نداء السودان مستند اتهام (1) ، وأفاد بأن المتهمين وقعا الوثيقة مع جهة مسلحة تحمل السلاح وتقاتل الدولة في جبهات متعددة في دار فور ، وأبدى عدم موافقته على أن نداء السودان لاعلاقة له بتصعيد العمليات العسكرية في مناطق دارفور ، وأوضح المتحري خير أن المتهمين ذكرا في أقوالهما بأن هناك حواراً جارياً في البلاد وأن نداء السودان فيه إشارة للحوار وقبول شروط الحوار، وذلك خلال رده على سؤال الدفاع حول معرفته بتوجيه رئيس الجمهورية مطلع يناير للأمة خطاب عرف ب (الوثبة)، وأشار إلى عدم تحريه بما جاء في الفقرة الثالثة (ح) التي تتحدث عن قضايا الحوار السياسي الشامل، باعتبار أنه لن يتأتى دون منبر سياسي موحد يفضي لحوار سياسي وتكوين إرادة سياسية متفق عليها للوصول للسلام والحوار الديمقراطي.
مناقشته بواسطة الاتهام
وقال المتحري مقدم شرطة محمد خير في رده على أسئلة رئيس هيئة الاتهام مولانا ياسر محمد أحمد إن جميع المستندات التي حصل عليها من خلال التفتيش بالمرصد السوداني وليس عن طريق النت ، موضحاً بأن الأسماء الواردة في مستند اتهام (4) هم أعضاء بالمرصد السوداني ، مشيرًا إلى عدم تحريه عن علاقة الحزب الجمهوري بالمرصد والمتهمين، إلى جانب عدم تحريه عن المستندات التي تحوي على الكنائس الإنجيلية واضطهاد المسيحيين، وأفاد بأنه ومن خلال التحريات تبين بأن المتهم الثاني يمارس أنشطة تخل بالأمن القومي، وذكر المتحري عدم تحريه عن آخر منصب تنفيذي باشره المتهم الثاني الناشط الحقوقي أمين مدني بمركز المرصد السوداني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.