إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرلمان يهاجم وزير المالية ويهدد بإسقاط رفع الدعم عن الوقود
نشر في السوداني يوم 08 - 05 - 2012


البرلمان: مياده صلاح – إبراهيم عبدالغفار
هدد برلمانيون وزير المالية بإسقاط مقترح رفع الدعم عن المحروقات وحذروه من اللجوء للبرلمان لتمرير المقترح، في وقت قطع فيه وزير الكهرباء والسدود بأن رفع الدعم سيؤدي لزيادة أسعار الكهرباء لضعف تمويل الميزانيات ووقف التمويل من دولة الصين لجهة تركيزها على البترول فقط.
وحاصر النواب وزير المالية واتهموه بالضعف والفشل في إدارة المال العام وطالبوا بحجز الفصل الأول من المؤسسات المجنبه في وقت كشف فيه وزير المالية علي محمود عن فساد بإحدى الوزارات الحكومية_لم يسمها_وأعلن عن إحالة الملف لنيابة الأموال العامة. وقال الوزير بضلوع موظفين كبار بالاستيلاء على مبلغ 30مليون جنيه للتسيير شهرياً.
بوادر اختلال
وأقر الوزير لدى تلاوته الأداء ربع السنوي لموازنة العام 2012م أمام البرلمان أمس ببوادر اختلال بالاقتصاد السوداني جراء المستجدات على المستويين الأمني والاقتصادي. وقال بأن الأمر يتطلب معالجات استباقية عاجلة واحتواء تدهور مستوى المعيشة فيما كشف عن حزمة إجراءات وتدابير مالية ونقدية لاحتواء الموقف. وفيما أقر الوزير بتدهور بمستوى المعيشة قطع بعدم وجود ندرة بالسلع الأساسية حتى نهاية العام وقال بأن ضبط الأسعار خارج سيطرته وطالب بإعادة توزيع السكر عبر البطاقات التموينية لمحاصرة ارتفاع أسعاره.
محاصرة التجنيب
ووجه العضو محمود محمد الحسن خلال جلسة الأمس انتقادات لاذعة لوزير المالية واتهمه بالفشل في محاصرة التجنيب ودعا لحرمان المؤسسات المجنبة من الفصل الأول فيما صوب اتهامات مماثلة للوزير بالاستهتار بالنواب ورفض الإجابة على تساؤلات العضو حول أوجه صرف منحة إيرانية مخصصة لمستشفى أبو زبد بدارفور، وقال إن الوزير رفض مقابلته بمكتبه مشيراً لتحفظه عن الرد لعدة مرات بالبرلمان والتحجج بما وصفه ب(استهتار) أنه ليس مكان الإجابة وفيما كذب العضو الوزير بسداد التزامات الولايات وأعلن عن شكوى الولايات المستمر من عدم الدعم.
تسكع وتلكع
اعترف وزير المالية علي محمود بأن المالية تتسكع وتتلكع تحت مظلة تطبيق القانون في سداد التزامات المالية .واتهم الحسن المالية وبنك السودان والأمن الاقتصادي بالعجز عن ضبط وإدارة سعر الصرف بالبلاد وأقر بفشل إدارة مشروع الجزيرة في النهوض بالمشروع وقال"كل ما نحلم تأتي إدارة فاشلة تذهب به للحضيض" و حذر العضو الوزير من الرجوع للبرلمان لرفع الدعم عن المحروقات وأكد بأن قبوله خط أحمر داعياً الوزير لاتباع وسائل أخرى بخفض الإنفاق العام وقال"ما بنقبل يزيد المواطن هلاك فوق هلاكه الآن".
حرب اقتصادية
في السياق اتهم عضو البرلمان قريب حماد جهات _لم يسمها_ بإدارة حرب اقتصادية على الجمهور أدت لتفلتات بالسوق وارتفاع بالأسعار بنسبة 300% وفيما حذر الوزير بأن الوقت غير مناسب لرفع الدعم عن المحروقات وانتقد صرف وزارة الدفاع على الأبراج وقال:( نتفق في الصرف على الأمن لكن ليس أبراج)، وتابع:(نحنا ما محتاجين تباهي وتجميل للقوات المسلحة بل للتسليح).
من جهته دعا رئيس اللجنة الاقتصادية الزبير أحمد الحسن لتعجيل سياسات الإصلاح المؤجلة سابقاً لأسباب سياسية "في إشارة لرفع الدعم عن المحروقات".
ارتفاع الكهرباء
وقطع وزير الكهرباء والسدود المهندس أسامة عبد الله بأن رفع الدعم عن المحروقات سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الكهرباء لضعف تمويل الميزانيات ووقف تمويل الكهرباء من قبل دولة الصين لجهة تركيزها على البترول فقط ، مؤكداً حرص وزارته بأن تكون الكهرباء بسعر التكلفة، في وقت بلغت فيه نسبة المستفيدين من التيار الكهربائي بالبلاد (39%).
وأقر الوزير بجملة من المشكلات تواجه الوزارة في توصيل الكهرباء في كل من ولايات دارفور وجنوب كردفان لعدم توفر الأمن والتمويل اللازم لإنشاء محطات للكهرباء هناك، مشيراً إلى معاناتهم في توصيل الوقود لمحطات الكهرباء في دارفور لعدم توفر الأمن.
صعوبة استرداد
وكشف في بيان لوزارته لمجلس الولايات أمس عن اتجاه وزارته لتنفيذ مشروعات التوليد الكهربائي بالطاقة الشمسية في المناطق الريفية ، إضافة إلى إنشاء خط من مدينة الأبيض إلى بابنوسة والدبيبات والفولة، بجانب ربط كهربائي مع أثيوبيا وصل إلى مراحل متطورة من أجل الاستفادة من الكهرباء، وتوقع أن ينتج سدي أعالي عطبرة وستيت أكثر من 500 ميقاواط من الكهرباء، ما يعتبر إضافة حقيقية للشبكة القومية بشرق السودان وستسهم في حل مشكلة المياه في بورتسودان والقضارف، وأشار إلى زيادة نسبة الطاقة المستهلكة في المشاريع الزراعية بنسبة 37%، لكنه نبه إلى صعوبة استرداد المبالغ التي تدفع في المشاريع.
وقال الوزير إن عدد المواطنين المستفيدين من الكهرباء بالقطاع السكني في السودان بلغ13,049,161 نسمة بنسبة 39% من جملة السكان ، مشيراً إلى أن سكان الحضر هم الأوفر حظاً بالتمتع بالكهرباء رغم أنهم يمثلون 33% من سكان البلاد، وكشف أن برامج الخطة الخمسية لوزارة الكهرباء والسدود في مجال شبكات التوزيع تستهدف إضافة 1,465,263 زبوناً للقطاع السكني بنهاية العام 2016 منهم 879,158 زبوناً في الريف و 586,105 زبائن في الحضر.
وهاجم عضو البرلمان فريق أول صلاح قوش تنفيذ السدود في ظل الضائقة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، وانتقد قوش سد مروي لعدم إسهامه في زيادة الإنتاج الزراعي وتقليل الصرف على القطاع الصناعي.
وأكد أن البلاد أمام خيارين لا ثالث لهما لمعالجة قضية الاقتصاد وزيادة الصرف على الأمن بفتح الباب لجذب الاستثمارات وتحسين العلاقات الخارجية مع العالم لرفع الحصار وتقليل الصرف على الأمن وقال "هذا طريق ربما اصطدم بثوابت مقتنعين بها أو تعبئة الشعب لمواجهة التآمر والتعرض لمزيد من الحصار، ودعا للاستعداد لهذا الخيار الذي يقتضي قناعة الشعب بما تقوم به الدولة.
وطالب قوش بإصدار سياسات جديدة للصادر والاهتمام بقطاع الذهب وحذر الحكومة من تدخل أيادٍ أجنبية بقطاع الذهب ودعا لوضع ترتيبات الحماية اللازمة للقطاع ودعا لتقييم جديد للمشروعات التنموية وتوظيف الناتج منه لدعم المشاريع الزراعية وكهربتها.
من جهته طالب عضو البرلمان علي أبرسي بالتشدد في الثوابت مقابل التطبيع مع الغرب وأبدى رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر انزعاجه من الأمر وقال بأن استقلال قرار البلاد أعز من أموال الدنيا وحذر النواب من ترديد ذلك الحديث وقال نجوع ولا نأكل من ثدي الأمريكان أو أوربا"ودعا النواب للتحمل والصبر على سنين العسرة وأضاف"يجينا المال بالبترول نشكر ونحرم منه فنصبر" وأضاف "الخضوع دونه القبر".
///////
سعاد الفاتح تحذر من انفجار الشعب وضياع الإنقاذ
البرلمان:مياده صلاح
حذرت عضو البرلمان بروفيسور سعاد الفاتح الحكومة من انفجار الشعب وضياع الإنقاذ والحكومة حال لم تعجل بانتشال الشعب ورفع المعاناة عن كاهله وفيما دعت لشد الأحزمة اتهمت الموجودين بالقبة بعدم الإحساس بمعاناة المواطن وقالت " الناس تعبانين شديد وصلت بيهم الحالة وجبة واحدة "بسخينة" ما قادرين " ونوهت إلى أن الشعب التف حول الحكومة رغم معاناته وأضافت "خلو بالكم وديروا بالكم الشعب ده ما هين بسكت بسكت ولما ينفجر ربنا يستر".
ودعت وزير المالية لدعم مشروع منظمات المجتمع المدني لإنتاج الطعام لمعالجة الفقر ونوهت الوزير لمخافة الله في الشعب وقالت "دير بالك يا وزير المالية دايرين وقفة قوية للمشروع و لنا الله من هذا الشعب ".
////////////
الاتحادي (الأصل) يخوض انتخابات القضارف والمعارضة تقاطع
الخرطوم: نبيل سليم- عبدالباسط إدريس
تباينت مواقف القوى السياسية حول مشاركتها في انتخابات منصب والي القضارف المقرر إجراؤه في غضون (60) يوماً عقب دفع واليها السابق كرم الله عباس باستقالته، ففي الوقت الذي أعلنت فيه قوى الإجماع الوطني (المعارض) مقاطعتها للانتخابات وتبنيها خيار تغيير النظام معتبرين أن أي مشاركة في ظل النظام الحالي "ضياع زمن وقروش"، في وقت كشفت فيه المفوضية القومية للانتخابات بأنها لم تتلق حتى الآن قراراً من رئاسة الجمهورية لإجراء انتخابات لمنصب والي القضارف وأبلغ نائب رئيس المفوضية د. عبدالله محمد عبدالله (السوداني) أن الرئاسة هي التي تطلب من مفوضيته ذلك وهو مالم يتم حيث لم تتصل الرئاسة بالمفوضية حتى الآن " .
وقرر الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل خوض انتخابات الوالي بقوة، وتعهد باكتساحه، مستبعداً الدخول في تحالف مع المؤتمر الوطني أو التنازل لصالحه على قرار أحزاب الوحدة الوطنية.
وكشف القيادي بالحزب الشيوعي صديق يوسف عدم مناقشة حزبه إلى الآن موقفه من انتخابات والي القضارف، لكنه عاد وأكد تمسكهم بموقفهم السابق القاضي بمقاطعة الانتخابات لعدم توفر الجو الديمقراطي، بجانب التزوير الذي صاحب السجل الانتخابي الذي تنبني عليه أي انتخابات، وأردف " لكل ذلك موقفنا ثابت بعدم المشاركة في أي انتخابات بالبلاد إلى حين توفر الشروط الموضوعية لقيام انتخابات حرة ونزيهة".
من جانبه أكد رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بالقضارف محجوب دكين، مشاركة حزبه في الانتخابات، نافياً أي نوايا للدخول في تحالف مع المؤتمر الوطني، قاطعاً بأن مشاركة حزبه في الحكومة العريضة لايعني تحالفه مع الوطني وقال مشاركتنا في الحكومة اقتضتها الظروف التي تمر بها البلاد وأضاف " تحالفنا مؤقت، وليس مستقبلي" وتوعد بمنافسة مرشح حزبه مرشحي القوى السياسية وأردف "حننزل بي تقلنا".
واستبعد دكين إجراء انتخابات والي القضارف في الفترة المحددة خلال (60) يوماً، وعزا ذلك لدخول فصل الخريف وتوجه مواطني الولاية للزراعة، متوقعاً تأجيلها .
في السياق أكد القيادي بحزب الأمة القومي د.عبدالرحمن الغالي عدم مشاركة حزبه في انتخابات والي القضارف، لأسباب عدة قال إن من بينها عدم نزاهة الانتخابات السابقة، وقال إن البلاد تمر بظروف معقدة ما يستدعي ضرورة إجراء تغيير شامل وتكوين حكومة انتقالية لوضع دستور دائم وحل مشاكل الأقاليم المضطربة ومن ثم إجراء انتخابات، مشيراً إلى طرح حزبه مؤتمر سلام بمشاركة كافة القوى السياسية لإيجاد مخرج للقضايا الشائكة التي تمر بها البلاد.
من جهته قال القيادي بحزب المؤتمر الشعبي د. بشير آدم رحمة إن حزبه لم يناقش إلى الآن موقفهم من خوض انتخابات والي القضارف، لكنه عاد واعتبر أن أي مشاركة في ظل النظام الحالي "ضياع للزمن والقروش" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.