لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إشراقة الأخرى
نشر في الوطن يوم 14 - 09 - 2014

*قبل فترة من الزمن أتاني من البعيد صوت الحاج عبدالرحمن الحاج موسى وهو صديق العمر وما تبقى منه: ما لكم مع إشراقة؟! قالها الحاج هكذا بلا ألقاب ولا مقامات، فرددت عليه بسؤال اشراقة منو؟! فقال: اشراقة سيد محمود؟! فقلت له موضوع بسيط تقرير صحافي ذكر فيه انها دعت الى تجاوز مبادئ الشريف الهندي لمواكبة الزمن او شيء كهذا، ولا اذكر التفصيل بالضبط وكنت قد مررت من جانبي التقرير الصحافي وبه القول الذي نُسب الي اشراقة بحسبان انه عادي وكلٌ يؤخذ من رأيه ويرد إلا المعصوم محمد (صلى الله عليه وسلم)، ولكن قامت قيامة الاتحاديين ولم تقعد، فذهبت اشراقة للقضاء شاكية كاتبة التقرير والمسؤول عن نشره
*الحاج عبدالرحمن وعدني بالاتصال بإشراقة سيد محمود
للملمة الموضوع، وأنا وإن شكرت له مبادرته، إلا أنني لم اهتم حقيقة بموضوع البلاغ ولا اتذكره عادة الا عندما تكون هناك جلسة في المحكمة. واثق مطلقاً في عدالة القضاء واية ادانة انها لن تتعدى الإلزام بالتصحيح ولو استمر التقاضي بيننا سنينا فنحن لن نرمي المرأة في ذمتها او سلوكها، وانما نقلنا عنها حديثاً سياسياً إن صح كان صحيحاً وان لم يصح صححناه لها ونحن في الآخر لا تهمنا مبادئ انسان كائناً من كان بقيت او تجاوزها الزمن او حتى كانت هي نفسها سابقة للزمن
*ولأن الشيء بالشيء يُذكر، فيجب أن أزجي الشكر ههنا لكثر تداخلوا في الموضوع وانشدوا صلحاً وعلى رأسهم رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي المحترم الدكتور جلال الدقير والذي قال لي جملة واحدة ونحن عائدون من رحلة الى دنقلا انه بصدد للململة الأمر قائلاً (إن شاء الله ما تمرق من يدي) يقصد قضية الشكوى وايضاً كان هناك مجهود مقدر للأستاذ الزميل خالد ساتي بعد مداخلة من الزميل الأستاذ عبدالماجد عبد الحميد في برنامج الأول الشهير بقناة الخرطوم (الصالة) والذي كان قد استضاف من خلاله السيدة اشراقة محمود وكان ان أثار الزميل عبدالماجد في الحلقة المذكورة شكوى اشراقة في مواجهتنا وتداخل ساتي طالباً تسوية الموضوع خارج المحكمة واضافة الى هؤلاء كُثر كرام لن يسع المجال لذكرهم.
*حقيقة ما اهتممت في يوم من الأيام بقضية اشراقة في مواجهتنا بقدر ما اني اهتممت مؤخراً بقضايا الآخرين معها وما الذي يجعل عمال السودان يتحدون في وجه امرأة واحدة وما الذي يجعل اعياناً من السلف يروون في حشمتها سفوراً وكيف لبعض شباب الحزب الاتحادي يغمطونها حقاً في الترقي لم تنله عبر انتماء لأسرة شريفة او آل بيت حاكم؟!
*إن كل ما يدور هذه الأيام يذكرني حديث الأخ الحاج عبدالرحمن عن اشراقة الأخرى والتي زاملها في الجامعة وعرفها مناضلة لا تلين لها عريكة ولا تستكين او كما قال واراها هذه الأيام تقف امام الرياح من دون ان يسقط ثوبها من على رأسها وهي تشق عبر الرياح - طريقها من خلال مؤسسات الحزب وتسوزر اكثر من مرة وهي ليست ابنة للمهدي ولا الميرغني ولا حتى الشريف بالضرورة ولا اختاً للدقير بالمرة!
*نعم.. إن اشراقة تتعرض اليوم الى ما يشبه الحصار من عدة جهات في وقت واحد منها نقابة عمال الوزارة ثم نقابة العمال العامة اضافة الى بعض مراكز القوى داخل حزبها الاتحادي الديمقراطي، هذا غير مناوشات متقطعة من (القوى الرجعية) والتي ترى في ثوبها السوداني دون غيرها من نساء السودان سفوراً وتطالبها بنقاب جزيرة العرب الأسود لوناً وشكلاً!
*في الآخر لا أملك إلا أن أحي امرأة حية اجتمعت عليها الجموع ولم تهزمها عمال في زمن شاهت فيه النقابات وشباب لم تحمله المواهب الى المعالي ومشائخ تركوا امهات القضايا وتعلقوا بثوب انثى وهذه شهادة منا اليها ونحن نؤكد اننا في صفها في قضاياها العامة ولسنا خصماً عليها بحال مع الإقرار بأننا نقلنا سابقاً عنها ما قالت او لم تقل، وهذا شيء متروك للمحاكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.