مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى المولد النبوي الشريف الخليفة الشيخ ادريس بدر يبعث رسالة للأمة المسلمة
مسيد أم ضواً بان يضم أكثر من 2 ألف طالب علم من مختلف الدول معلمة: على الآباء والأمهات أن يرسخوا ويعمقوا في أذهان الأبناء حب الرسول صلى الله عليه وسلم
نشر في الوطن يوم 23 - 01 - 2013

مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم هو تلك المناسبة الدينية العظيمة التي يجب أن نحتفي ونحتفل بها إحتفالاً يرقى وعظمة المناسبة ، الاحتفال بميلاد سيد المرسلين ينبغي أن يقف كل منّا عند هذه المناسبة ليس من أجل إقامة الاحتفال فقط ولكن الهدف من تلك الوقفة أن نقتدي بالرسول الكريم في جميع معاملاتنا في الحياة والتمسك بالقيم الفاضلة التي كان يدعو اليها الرسول الكريم لقوله:
(إنما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق) فلا ينبغي أن يخرج الإحتفال عن هذا الاطار الذي دعى اليه الرسول صلى الله عليه وسلم حتى نسير في نهجه القيم. والاحتفال بميلاد خير البشر يجب أن يحمل رسالة الى جميع أفراد المجتمع وأن لا تجعل من أماكن وميادين الاحتفالات أراضٍ خصبة لزرع الفتن بين الطوائف المختلفة ويجب أن يكون الاحتفال مثالي لعظمة الشخصية.
وما بين هذا وذاك أجرت (الوطن) استطلاعات وخرجت بالحصيلة التالية:
هذا ما بدأت به المواطنة منال حديثها: حيث أكدت بأن الأمة الإسلامية لابد أن تحتفي بميلاد سيد المرسلين لانه جاء بالهدى والنور المبين، فترى منال بأن الاحتفال لا يخرج عن التعاليم السمحة والأخلاق الفاضلة وأن نقتدي بخير البشر وأن نقتبس نهجه في جميع تعاملاتنا وتواصل حديثها قائلة: (من سن سنة حسنة فله أجره وأجر من عمل بها) ففي ظل التكنولوجيا التي غزت الدول المسلمة وينبغي أن نكسب هذا الجيل ما يفيده في حياته من ناحية دينية وأخلاقية، فأبناؤنا هم أمانة في أعناقنا والإحتفالات لابد أن تصطحبها ضوابط صارمة للحد من الظواهر السالبة التي تنافي ولا تناسب عظمة المناسبة.. وقالت المواطنة منال: إن فرحة الاطفال بميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم تعكس لنا مدى حبهم للرسول الحبيب فيجب أن تلقنهم سيرته العطرة وسيرة آل بيته الحميدة حتى تقتدي به الاجيال القادمة.. ويصبحوا جيلاً حافظاً لكتاب الله وسنة رسوله.. وبعثت منال في ختام حديثها بالتهيئة لجميع المسلمين في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.
أما عبد السلام شمس الدين إستأنف حديثه قائلاً:
المولد مناسبة دينية وتعظيماً لسنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ومن أجل ذلك فلابد أن تصاحب الاحتفالات معارض للأشياء الأثرية للرسول وأن تكون هناك كتيبات ومطبقات للتعرف على كل حياته صلى الله عليه وسلم، ويواصل عبد السلام قائلاً: إن الذين يحضرون الى أماكن الاحتفالات يجب أن يتحلوا بالصفات والسلوك القيمة سوى في شكل الزي الشرعي والأقوال والأفعال، ويرى بأن الاحتفال أيضاً ليس من أجل الترفية إنما لكسب القيم الدينية وعملاً بالسنة المحمدية والرسول هو الذي جاء بالهدى وهو الذي أخرج الأمة من ظلام الجاهلية الى نور الإسلام المشرق وفي ختام حديثه أشار الى التمسك بالمبادئ والقيم الإسلامية الفاضلة.
٭ لا يأخذ الاحتفال طابع الترفيه فقط:
أما الأستاذة يسرية محمد الحافظ المعلمة بمرحلة الأساس فقد بدأت حديثها قائلة: بعد الصلاة والسلام على رسول الله الاحتفالات بميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم الهدف الاساسي منها هو الاقتداء به وليس من أجل الترفيه فقط.. فنجعل الغاية من قيام الاحتفالات تأسياً بقيمه صلى الله عليه وسلم وإحياءً لسنته، وتواصل الأستاذة حديثها قائلة: في ظل الهجوم الذي تشنه الدول الغربية على الاسلام والمسلمين لابد أن نؤكد لهم بأننا أصحاب رسالة ونحن في هذه الأيام نقيم تلك الاحتفالات لميلاد صاحب هذه الرسالة المحمدية فهو الذي أتى بدين الحق يظهره على الدين كله. وهو أخرج الناس من الظلمات الى النور.
رسالة الى كل الآباء والأمهات بأن يغرسوا في الأبناء ويرسخوا ويعمقوا في أذهانهم حب الرسول صلى الله عليه وسلم حتى ينشأوا على قيم الرسول الفاضلة وأن تعرفهم بالمعجزات التي حدثت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وجميع المعارك التي قادها من أجل نصرة الدين الحنيف وفي نهاية الحديث بعث بالتهاني بمناسبة ميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم الى جميع الأمة المسلمة متمنية الاستقرار والأمن لجميع الدول المسلمة.
وبعد أن أجرت (الوطن) تلك الاستطلاعات انطلقت الى أرض القرآن مسيد أم ضواً بان العامرة بأهل القرآن وعلومه حيث التقينا داخل المسيد بالخليفة الشيخ ادريس الشيخ احمد بدر وسألناه عن كيفية إقامة الاحتفالات هناك:-
٭ شكل الاحتفال في أم ضواً بان:
بدأ الخليفة حديثه قائلاً: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله عليه وسلم في ذكر المولد الشريف والذي يحتفل به المسلمون في مشارق الارض ومغاربها، كما يحتفلون في بلد القرآن بذكرى الخليفة الشيخ أحمد ود بدر السنوية، فالاحتفالات هنا تأخذ الطابع الديني البحت، ويواصل الخليفة حديثه قائلاً نحن كصوفية نحتفل بهذه المناسبة في جميع المساجد التابعة لهذا المسيد كما أن لنا سرادق وخيام في أم درمان فالاحتفال تصحبها مدائح نبوية وأذكار دينية ويكون الكل على الدوام في ترديد التهليل والتكبير والتسبيح أسوة بمقام المناسبة ويأتي المريدون من كل فج عميق لهذه المناسبة العظيمة، حيث أكد الخليفة الشيخ ادريس بأن الاحتفالات بطرق مثالية ترقى لعظمة المناسبة.
٭ طلاب الخلاوى من خارج السودان:-
الطلاب هم الذين يداومون على تلاوة كتاب الله ليلاً ونهاراً وغير الطلاب السودانيين فإن المسيد يضم بداخله طلاب من الكميرون - نيجيريا - تشاد - بركينا فاسو - يوغندا وجميعهم في خلوة الشيخ العبيد ود بدر وعددهم لا يقل عن (2 ) ألف طالب وهناك طالبات في خلاوى خارج المسيد يدرسون القرآن وعلومه ومحو الأمية وحفظوا الكثير من القرآن الكريم خاصة النساء وفي هذه الخلاوى أيضاً تقام دروس للفقه والسيرة وأكد الشيخ الخليفة إدريس بأن الطلاب لهم باع في المشاركة بالاحتفال وهناك وفود من خارج أم ضواً بان يحضرون لمشاركتنا الفرحة بميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم أعادها الله على جميع الأمة المسلمة بالخير والبركات ووجه رسالة لجميع المسلمين وخص السودان الحبيب بالدعوات الصالحة. وفي ختام حديثه تقدم بالتهاني الخالصة لصحيفة (الوطن) لمشاركتها لهم الاحتفال وتمنى لها دوام التقدم والازدهار وأن يعم الخير كل أجزاء الوطن الحبيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.