التجمع الاتحادي يدين السلوك الإثيوبي    د.خالد التجاني النور: الدولة الآن في أضعف حالاتها والصراع يدور حول السلطة    حجر وادريس يطالبان مواطني جبل مون بالمحافظة على السلم الاجتماعي    منتجو الثروة الحيوانية ضمان سبل كسب العيش    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء 28 يونيو 2022م    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الانتباهة: الحرية والتغيير: تخطيط دقيق لإعلان إضراب وعصيان لنزع السلطة    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 28 يونيو 2022    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    الخارجية تستدعي السفير الاثيوبي    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الإثنين مقابل الجنيه في السوق الموازي    اجتماع اللجنة العليا لمتابعة ملف سد النهضة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    (الادخار) يمول مشروع الأضاحي ل5000 من العاملين بشمال دارفور    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    مستشار البرهان: التحرّكات ضدّ السودان ستتحطّم بصخرة إرادة الأغلبية الصامتة    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صفحة أسبوعية تعني بشؤن وقضايا المعاشيين بأشراف: فاروق احمد ابراهيم
فليعمل مؤقتاً تحت مظلة اتحاد نقابات العمال: مهام إتحاد المعاشيين تختلف عن مهام المنظمات الخيرية
نشر في الوطن يوم 08 - 04 - 2013

عندما يلتحق أي من العاملين بالقطاع العام أو الخاص فإنه يتقاضى راتباً عند نهاية كل شهر ويتفاوت هذا الراتب من درجة لأُخرى حسب الهيكل الوظيفي والراتبي الخاص بالجهة التي يعمل معها، وعندما يتقاعد بالمعاش يتسلم عند نهاية كل شهر معاشا شهرياً إن كان قد استحق ذلك حسب القوانين التي تنظم فوائد ما بعد الخدمة بجهة استخدامه.
وللعاملين في القطاعين العام والخاص حق تكوين النقابات والإتحادات حسب قانون نقابات العمل الساري، وتقوم النقابات بتأمين حقوق ومكتسبات منسوبيها وترعى مصالحهم وتدافع عنهم عن طريق الإتصال بالمخدم والتفاوض معه فيما يتعلق بالحقوق داخل المنشأة، ويقوم الإتحاد العام لنقابات عمال السودان أيضاً كأتحاد قومي بالتفاوض مع الحكومة الإتحادية لتحسين الأجور والعلاوات والبدلات وكافة الإمتيازات للعاملين بالدولة، بالإضافة الى عقده العديد من الندوات والدورات التدريبية لمنسوبيه بالمركز والولايات لتنشيط وتفعيل العمل النقابي والتبصير والتنوير باللوائح والقوانين التي تحكم الوظيفة العامة والتبشير بتحسين الرواتب والعلاوات وبقية الإمتيازات والتعريف بالقوانين النقابية، وحث منسوبيه على تكثيف الجهد والنهوض بالإنتاج دعماً للإقتصاد العام للدولة من ناحية ولتحسين الأجور من ناحية أخرى.
وبالرغم من أن اتحاد معاشيي الخدمة المدنية يحمل مسمى اتحاد إلا أنه مسجل كمنظمة عمل طوعي ضمن منظمات العون الإنساني، رغم أن مهامه تختلف تماماً عن مهام المنظمات الطوعية، فهو يهتم بقضايا فئة مرتبة تتقاضى أجراً شهرياً من الدولة ويتجاوز منسوبوها الثلاثمائة ألف فرد، على أن منظمات العمل الطوعي تتبنى قضايا متباينة لأفراد متباينين لا يتقاضون راتباً ولا يدفعون بالتالي اشتراكات، وتتفاوت أعمارهم وتختلف قضاياهم وتتباين تطلعاتهم، كما أن منظمات العمل الطوعي تعمل في كل المجالات على سبيل المثال لا الحصر درء الكوارث، كفالة الأيتام، التوعية الصحية، رعاية حقوق المرأة والطفل دعم الشرائح الضعيفة تنمية المجتمع دعم التعليم وغيرها، فيما تنحصر مهام الإتحاد العام والمنظمات المشابهة في رعاية منسوبيها دون غيرهم.
إن الوضع الحالي للإتحاد والمنظمات الشبيهة لا يحقق أهداف وتطلعات المعاشيين، حيث أن تسجيلها كمنظمات عمل طوعي يجعلها مكتوفة الأيدي، إذ ليس من حقها تقديم مقترحاتها بشأن تحسين أوضاع منسوبيها لجهات الإختصاص والتفاوض معها فيما يتعلق بالحقوق والمكتسبات والمشاركة في إعداد القوانين واللوائح والمنشورات التي تنظم حقوق المعاشيين ولجان الإستثمار وغيرها للحصول على مكاسب أفضل مما يجعل الجهات القائمة على الأمر تتصرف كيف تشاء في مال يخص المعاشيين دون سواهم.
كل ما ذكرنا أعلاه يؤكد على أن وضع الإتحادات والمنظمات التي ترعى حقوق المعاشيين لا يتطابق ولا يشابه عمل المنظمات الطوعية مما يتطلب إعادة النظر في الأمر.
بعد هذا التوضيح نقترح على جهات الإختصاص بضرورة تسجيل اتحادات المعاشيين لدى منظمات العمل التابعة لوزارة تنمية الموارد البشرية والعمل مثلها والإتحادات والنقابات العمالية لتطابق الرؤى والأهداف والإختصاصات، ويمكن أن يكون ذلك تحت مظلة الإتحاد العام لنقابات عمال السودان حالياً مثل ما هو حادث في البلاد العربية الى حين تعديل القوانين والنظم واللوائح الى ماهو مطلوب، وبذلك يرد الإعتبار للمعاشيين ويجعل اتحاداتهم في موقف يمكنها من المتابعة والإتصال بالمختصين لتبادل الآراء وتقديم المقترحات وتبني قضايا منسوبيها وتوفيق أوضاعهم ليشعر المعاشيون أن دورهم في الحياة لم ينته بإنتهاء خدماتهم بالحكومة أو القطاع الخاص.. وما أشرنا اليه سهل وميسور ومقدور عليه، وفيه تنظيم وترتيب للعمل ويحقق نتائج أفضل ويسد باب الشكاوي والظلامات تماماً، ولا معنى لوجود اتحادات لا تملك شرعية الجلوس والتفاوض مع جهات الإختصاص في أموال تخص منسوبيها وليس غيرهم.
إننا نثمّن ما حقق اتحاد المعاشيين من إنجازات في المرحلة السابقة، ولكننا نتطلع الى المزيد ولن يتأتى ذلك الا بتنفيذ ما أشرنا اليه، وهذه مناشدة للسيد رئيس الجمهورية ونائبه الأول والنائب الثاني والأخوة أعضاء المجلس الوطني الموقر ووزارة تنمية الموارد البشرية والعمل ووزارة الرعاية الإجتماعية والأخوة في لجنة العمل بالمؤتمر الوطني كل في مجال اختصاصه والبروفيسور ابراهيم غندور قائد مسيرة عمال السودان، والذي ظل دائماً يتابع قضايا المعاشيين مع جهات الإختصاص لكونهم أعضاء سابقين في إتحاده أولاً ولوقوفه مع الشرائح الضعيفة من العاملين في القطاع العام وغيره.. ونحن هنا نثمن له هذه المجهودات ونشكره عليها نرجو منهم أن يأخذوا ما أشرنا اليه في الإعتبار الى أن يصبح ذلك واقعاً ملموساً، فقد لمسنا تجاوبهم ووقوفهم مع الشرائح الضعيفة على الدوام
لازلنا في إنتظار الإجابة على سؤالنا المطروح أين أموال المعاشيين منذ العام 4091 م وحتى الآن وبالله التوفيق
محمد الحسن محمد علي
معاشي
--
أكد إقتدار السودان على إنجاح مؤتمر المتقاعدين العرب
أكد الأخ خير السيد عبد القادر محي الدين رئيس الإتحاد العام لمعاشيي الخدمة المدنية الأمين العام لإتحاد المتقاعدين العرب إقتدار السودان على إنجاح مؤتمر المتقاعدين العرب الذي سيلتئم إن شاء الله في مايو القادم بالخرطوم، وقال في تصريحات صحافية في أعقاب الإجتماع الأول للجنة العليا للتحضير للمؤتمر القومي العربي يوم الخميس الماضي لقد سبق للسودان أن إستضاف بنجاح باهر مؤتمراً سابقاً للمتقاعدين العرب، وقال إن الأشقاء العرب يكنون للسودان إعزازاً وتقديراً إذ إختار الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الخرطوم مقراً للأمانة العامة لإتحادهم، كما شرفوا السودان بإختياري أميناً عاماً للإتحاد في الدورتين الثانية والثالثة الحالية، ولا شك أن السودان بما لديه من خبرات وقدرات جدير بتنظيم المؤتمر بالشكل الذي يرضيه أولاً قبل الأشقاء العرب.
ورداً على سؤال حول صرف الحد الأدنى للمعاش قال الأخ خير السيد إن المعاشيين كانوا يتوقعون أن يصرف لهم الحد الأدنى للمعاش في يناير الماضي ومرَّ فبراير، وفجعوا فيه بعدم الصرف، وها هو شهر مارس قد انقضى كسابقيه الأمر الذي أصاب المعاشيين بخيبة أمل مريرة وإحباط موجع، لهذا نحن نطلب من الأخ وزير المالية أن يحدد للمعاشيين موعد صرفه، خاصة وقد مضى عام وشهر وهم في إنتظاره على أحر من الجمر منذ أن صدر القرار الرئاسي رقم «38» في فبراير الماضي.
واستطرد رئيس اتحاد المعاشيين قائلاً وفي هذا الصدد لا بد لنا من الإشادة بالجهود المقدرة التي ظل يبذلها الأخ إبراهيم آدم إبراهيم وزير الرعاية والضمان الإجتماعي في هذا الصدد وإمساكه بملف المعاشيين بقوة تجد منهم كل التقدير والعرفان .
وأكد خير السيد أن هم اتحاد المعاشيين الأكبر وتركيزهم ينصب في السعي لتنفيذ القرار «38» القاضي برفع الحد الأدنى للراتب المعاشي الى (052)ج، وأن الإتحاد لن يدخر وسعاً في تركيز كل جهوده في سبيل أن يرى النور ليحسن أوضاع المعاشيين بعد الزيادات الجنونية في الأسعار، وما وصلت اليه أحوالهم من مستوى متدنٍِ لا يليق بمن خدم الوطن بكل نكران ذات وبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعته.
وتطرق الأخ خير السيد لمشاريع الإسناد التي سيتم تنفيذها مع الصندوق القومي للمعاشات، مشيراً إلى أن العمل يتواصل لتنفيذ مشروع المجمعات الإستهلاكية لتوفير السلع المعيشية للمعاشيين بأسعار مخفضة، كما أن لجنة بطاقة المعاشي قد رفعت تقريرها للمدير العام للصندوق القومي للمعاشات لرفعه لوزارة الرعاية والضمان الإجتماعي لتنجز الجوانب الدستورية التي تليها.
--
أشاد بصفحة (رواد الوطن)
المكتب التنفيذي لإتحاد المعاشيين يتابع أنشطة الأمانة العامة
المقرن إعلام الإتحاد
عقد المكتب التنفيذي للإتحاد العام لمعاشيي الخدمة المدنية إجتماعه الدوري الشهري في الأسبوع الماضي، حيث تلقى تقريراً ضافياً حول أنشطة أمانات الإتحاد خلال الشهر الماضي قدمه الأمين العام للإتحاد الأخ تاج السر شكر الله.. وقد حفل التقرير بالمرارات وهو يتناول جهود الإتحاد من أجل صرف الحد الأدنى للمعاش تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء الموقر «38» القاضي برفعه الى (052)ج، كذلك تطرق لإستقالة الأستاذة أميرة الفاضل من وزارة الرعاية والضمان الإجتماعي التي تعني بشؤون المعاشين، وقد أشار الأمين العام للإتحاد الى لقاء قيادة الإتحاد بوزير الرعاية المناوب الأخ إبراهيم آدم إبراهيم حول تطبيق القرار «38». وقال إن الوزير وعد بلقاء الأخ وزير المالية وأوفى بوعده، حيث حملت الصحف نبأ إجتماعه به وتأكيد وزير المالية على التزامه بتنفيذ القرار.. ولكن السؤال الذي ظل عالقاً هو متى يتم ذلك؟؟!.. خاصة وأن المعاشيين قد تذمروا وملّوا الوعود التي لا يتم تنفيذها.
وأستطرد الأخ شكر الله يقول وقد فوجئنا بكل أسف بنبأ إستقالة الأخت أميرة الفاضل، وقد عكست الأمانة العامة رأي المعاشيين في إستقالتها وأثرها السالب على قضاياهم بعد مواقفها المقدرة تماماً في تصديها لمشاكلهم ومتابعتها الدائمة ووقوفها الصلب مع الضعفاء والفقراء، وكانت إستقالتها صدمة غير متوقعة للجميع، ولابد لنا من أن نقول كلمة حق في شأنها فقد كافحت ونافحت وجاهدت عن كل المعاشيين والضعفاء، لذلك ناشد رئيس الإتحاد الأخ رئيس الجمهورية بعدم قبول استقالتها، وقد نقلت جريدة (الوطن) أسف وحزن معظم أعضاء المكتب التنفيذي ومناشدتهم للأخ رئيس الجمهورية وللوزيرة، ولكن ظروفها الخاصة حالت دون استمرارها لإكمال جهودها. فلا نملك إلا أن ندعو لها بأن يجزيها الله خيراً ويثبت أجرها.
وتطرق التقرير لمشاركة رئيس الإتحاد وأمينه العام في أعمال «المجلس المركزي للإتحاد الدولي للعمال العرب» الذي انعقد بالعاصمة المصرية القاهرة اواخر فبراير ، وقرر نقل انشطة الإتحاد الدولي للقاهرة ريثما تهدأ الأحوال في العاصمة السورية دمشق، كذلك نظر الإتحاد الدولي في عقد مؤتمر اتحاد المتقاعدين العرب، وأكد السودان جاهزيته لإستضافته في الخرطوم، وقمنا بإتصالات مع كافة اتحادات العمال العرب المتقاعدين فأكدوا دعمهم ومساندتهم وحرصهم على المشاركة، وهنا لابد لنا من أن نشيد بالروح الطيبة والمساندة القوية التي وجدناها من الأخ البروفيسور ابراهيم غندور ووفد إتحاد عمال السودان، وقد قام الأخ البروف بتشكيل لجنة تحضيرية عليا لمؤتمر المتقاعدين العرب، واقترح أن يكون المؤتمر في أول مايو القادم ليتزامن مع إجتماع منظمة العمل العربية أواخر أبريل في الجزائر، الأمر الذي يمكن الأخ رئيس اللجنة التحضيرية العليا من التأكيد على إتحادات المتقاعدين بضرورة المشاركة.
وقال الأخ الأمين العام في تقريره إن الإتحاد قد نجح في إزالة كافة المعوقات التي اعترضت تنفيذ قرار رفع درجات المعلمين، إلا أن العمل فيه يسير ببط لأن الفريق العامل فيه ليس متفرغاً وسنلتقي بالأخت ماجدة مدير الصندوق القومي للمعاشات لتسريع العمل رغم قناعتنا الكاملة بحرصها الشديد على ذلك،
وتطرق تقرير الأمين العام للجان المشتركة مع الصندوق وأبان أن لجنة بطاقة المعاشي قد فرغت من أعمالها ورفعت تقريرها لمدير صندوق المعاشات لرفعه للوزارة التي ستطرحه على مجلس الوزراء الموقر... أما لجنة المجمعات الإستهلاكية فقد رفعت تقريرها أيضاً لمدير صندوق المعاشات الذي سينظر ويقرر بشأن التكلفة المالية للمشروع.. أما لجنة معالجة مشكلة منافذ الصرف المزدحمة فإنها متوقفة وسنقوم ببحث أمرها مع الأخت ماجدة.. وبخصوص إسكان المعاشيين فقد شكّل الأخ إبراهيم آدم إبراهيم وزير الرعاية والضمان الإجتماعي المناوب مشكوراً لجنة للنظر في هذا الأمر برئاسته شخصياً، وهذا بلا شك مؤشر مبشر..
وحول أنشطة الأمانات المتخصصة أشار الأمين العام الى أن أمانة شؤون الولايات قد تلقت العديد من الحالات وتمت معالجتها مع صندوق المعاشات والمؤسسة الإستثمارية، وتمت زيارة وفد يضم رئيس الإتحاد والأمين العام وأمين شؤون الولايات لولاية القضارف ووقف على أوضاع المعاشيين، كما التقى بالأخ والي ولاية القضارف.. وأشار الأمين العام لرفض الموظفين بولاية نهر النيل للسفر للمحليات لتنفيذ مشاريع المعاشيين الإستثمارية وتمت معالجة الأمر وإزالة الأسباب التي كانت تحول دون ذهابهم، كذلك تمت معالجة قضايا المعاشيين بولاية غرب دارفور بطرحها على الأخت مريم التجاني مدير الفروع بصندوق المعاشات بحضور مندوبهم أبوبكر عبد الرحمن بدرالدين، وتمت معالجة قضايا المعاشيين بمحلية بربر مع مستشار صندوق المعاشات الأخ مكاوي الجيلاني بحضور بعض المعاشيين الذين طرحوا العديد من القضايا من بينها فوارق الدرجات بين المعلمين والخصم الذي تمّ بواقع 3% من الإستبدال السابق الذي طالبوا بإسترداده ورد الجزء المستبدل.
وأشار الأمين العام في تقريره الى متابعة أمانة إعلام الإتحاد لكل الأحداث التي تهم المعاشيين وبمسؤولية تامة تقوم بالتغطية المطلوبة، حيث كان احتفال مؤسسة التنمية الإجتماعية للمعاشيين ببدء الدورة الثالثة عشر للإستثمارات، الذي جمع وزير الرعاية الإجتماعية بالإنابة الأخ إبراهيم آدم والأخت ماجدة محمد محمود المدير العام للصندوق القومي للمعاشات وقيادات اتحاد المعاشيين يتقدمهم الأمين العام للإتحاد الذي خاطب الحضور بشأن القرار «38» الخاص برفع الحد الأدنى للمعاش، وأعلن الأخ وزير الرعاية انه سيجتمع بالأخ وزير المالية، وقد تمّ ذلك وقامت الأمانة بتغطية رحلة قيادة الإتحاد لولاية الجزيرة وسنار والنيل الأزرق وجهودهم في معالجة قضايا معاشيي هذه الولايات والإستقبالات الحاشدة التي عكست ترابط المعاشيين والعلاقات الجيدة التي تربطهم مع المسؤولين الولائيين، وواصلت خطة الإتحاد في موضوع الحد الأدنى وقضايا الإسكان، وقامت الأمانة بعكس رأي المعاشيين في إستقالة الأخت أميرة الفاضل السالب على قضاياهم بعد المواقف المقدرة في تصديها لمشاكلهم ووقوفها الصلب مع الضعفاء والفقراء..
وحول نشاط أمانة الدار وشؤون العضوية أوضح التقرير أن اعداداً مقدرة من المعاشيين قد زارت الإتحاد وتمحورت استفساراتهم حول موعد صرف الحد الأدنى والمتأخرات والزيادات وإستثمارات مؤسسة التنمية الإجتماعية والسكن الشعبي.
وأشار التقرير الى دور ونشاط المرأة المعاشية وتقرر وضع برنامج لقيام قيادة الإتحاد بزيارات لفرعيات الإتحاد في محليات الولاية السبع، وتم وضع جدول للزيارات يبدأ بشرق النيل، أم درمان، الخرطوم بحري، الخرطوم ، جبل اولياء ، كرري، أمبدة، كما ستتم زيارات لفرعيات العيلفون، العسيلات، الريف الشمالي، الريف الجنوبي، والخرطوم غرب.
وأشار التقرير الى مشاركة أمانة المرأة في احتفال مؤسسة الزبير الخيرية بمرور عشرين عاماً على إستشهاده، كما شاركت في الدورة التدريبية التي أقامتها محلية كرري، وفي احتفال منظمة الدعوة الإسلامية بكفالة أيتام وفي تكريم الأم المثالية في الحاج يوسف.
--
رسالة
السادة جريدة الوطن
تحية طيبة
لقد خيم الحُزن في صدور المعاشيين والفقراء عند سماع إستقالة الأستاذة أميرة الفاضل وزيرة الرعاية والضمان الإجتماعي، وكل الشكر من المعاشيين والفقراء حيث واجهت عدة مشاكل من بعض أجهزة الدولة ، ولقد خاضت عدة معارك حتى داخل قبة البرلمان لعدم تنفيذ وزارة المالية قرار السيد رئيس الجمهورية برفع الحد الأدنى للمعاشات حتى يومنا هذا.
لقد شرحت ظروف الإستقالة بمرض والدتها شفاها الله ونعم الإبنة البارة بوالدتها ومثواها الجنة إن شاء الله
نتمنى لها الصحة والعافية لأنها بطل همام
وشكراً
أحمد ساتي عمر
معاشي
--
إصلاح وتطوير نظم المعاشات في الوطن العربي
عقد المركز العربي للتأمينات الإجتماعية بالخرطوم التابع لمنظمة العمل العربية ندوة قومية حول إصلاح وتطوير نظم المعاشات في الوطن العربي بالجامعة العربية مدينة النصر في الفترة من 81 02/21/2102م، قدّم فيها الأستاذ تاج السر شكر الله الأمين العام لإتحاد معاشي الخدمة المدنية بالسودان ورقته والتي حوت الكثير من المؤشرات بغرض إصلاح نظم المعاشات.. فيما يلي يستعرض أمين إعلام الإتحاد الأخ الطيب أحمد الأسيد أهم ما جاء فيها:
تلاحظ أن الحركة النقابية الدولية في ظل بريقها وسنوات عزها استطاعت تحقيق مكاسب وهي الإتفاقيات الدولية والعربية نتيجة جهد كبير قادته الحركة النقابية لعدم قيام تنظيمات المتقاعدين في العالم وأخيراً ظهرت تنظيمات المتقاعدين وارتبطت بالحركة النقابية وهي تستمد قوتها من هذه العلاقة المتميزة بالحركة النقابية العالمية.
٭ دور إتحاد المتقاعدين العرب:
نبعت فكرة قيام تنظيم يجمع اتحادات المتقاعدين بالوطن العربي من الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب عام 2002م، وجاء في ديباجة القرار الأهداف الأساسية وربطه ربطاً وثيقاً بالإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والإتحادات القُطرية على أن تتصدر عناصر هذا الربط أهدافه ضماناً لتواصل الخبرة بين الكوادر النقابية على المستويات المهنية والإجتماعية والإقتصادية من جيل الى جيل وأن يعمل الإتحاد على :
1 ربط المتقاعدين العرب في كيان واحد يرعى حقوقهم ويمثلهم في كافة المحافل الإقليمية والدولية.
2 يعمل الإتحاد على توثيق الصلات وتبادل الخبرات بين أعضائه والمزايا المتقدمة.
3 يعمل الإتحاد على تحسين أوضاع المعاشيين في الوطن العربي.
4 يعمل الإتحاد على تطوير نظم التقاعد ومواكبتها للمستجدات العالمية عبر تقديم المطالب لحكومات الأقطار العربية ومنظمة العمل العربية.
4 العمل على متابعة تطورات الحد الأدنى للمعاش في الأقطار العربية حتى يكفل للمتقاعد العيش الكريم في بلاده.
٭ العوامل التي تؤثر على أداء الإتحاد
1 عدم توحيد نظم التقاعد في العديد من الأقطار العربية مما يؤدي الى إنضمام كل شريحة للنظام الذي تتبع له مع تباين تلك الأنظمة مما يخلق نوعاً من التفرقة بين المتقاعدين في القطر الواحد.
2 تنظيمات المتقاعدين مازالت ضعيفة في بعض الأقطار العربية والعضوية مشتتة في جمعيات مهنية صغيرة لا تقدم خدمات للمتقاعدين إلا في الحد الأدنى.
3 يتم تكوين تنظيمات المتقاعدين وفقاً لقوانين العمل الطوعي «منظمات مجتمع مدني» وبالتالي هذا التصنيف يحرمها من الدور المطلبي مما جعل نسبة عضويتها تقل لعدم الإعتراف بدورها مما يمنعها من تجميع المعاشيين في كيان واحد وفوق ذلك لا تنص قوانين العمل بالأقطار العربية على قيام تنظيمات للمتقاعدين.
4 لجوء بعض العاملين في المهن الصفوية لإنشأة نظم خاصة بها مثل القضاة والمصارف والقوات النظامية، وهذا يعطي صورة معاكسة لقيام أنظمة التقاعد وهو الدور التكافلي التاريخي للضمان الإجتماعي.
5 ضعف اتحادات المتقاعدين القطرية وعدم مشاركتهم في إدارات التقاعد مما يبعدهم عن وضع السياسات والبرامج.
6 التعددية النقابية مرض أصاب الحركة النقابية مما أضعف دورها الفاعل وإنتقاله لتنظيمات المتقاعدين بتلك الأقطار.
7 حوجة منظمات المتقاعدين الى الدعم المادي إذ لابد أن تقوم الدولة بواجبها تجاه المتقاعدين الذين أفنوا شبابهم في خدمة بلادهم، وأيضاً لابد لصناديق الضمان الإجتماعي أن تسهم في دعم منظمات المتقاعدين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.