مفاجأة جديدة في هبوط طائرة شركة بدر بالأقصر .. الاعتقال شمل آخرين مع المنوفي    اتفاق سوداني تركي مُرتقب في مجال المواصفات    عدد من القرارات لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    شركة توزيع الكهرباء تعلن تعديل تعرفة الكهرباء بنظام البيع    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    خالد عمر يكشف تفاصيل لقاء وفد الحرية والتغيير مع (يونيتامس)    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    إصابة فولكر ب(كورونا)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    الاستثمار: القانون الجديد ساوى بين المستثمر المحلي والأجنبي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    محمد عبد الماجد يكتب: من المواطنين (الكرام) إلى المواطنين (الأعداء)    اتحاد التايكوندو يتعاقد مع المدرب الكوري (لي) لتدريب منتخبات الناشئين والبراعم    نجاة ركاب من احتراق بص سفري بمنطقة النهود    ضبط (67) قارورة خمور مستوردة داخل منزل بالقضارف    نمر يعلن عن تكوين قوة أمنية خاصة لحماية التعدين والمعدنين    مران للمرابطين وراحة للأساسيين..بعثة المنتخب تعود إلى ياوندي تمهيداً لمواجهة الفراعنة بالأربعاء    التعليم العالي تحدد ضوابط التقديم على النفقة الخاصة    إغلاق طريق شريان الشمال للمرة الثانية    إصابة فولكر بيرتس بكورونا    الشرطة تكتسح أهلي القضارف برباعية اعداديا    عضو مجلس السيادة الطاهر حجر يلتقي السفير البريطاني    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    بالفيديو.. ترامب يخرج إلى المسرح للقاء مؤيديه على أنغام موسيقى المصارع "أندرتيكر"    بعثة المنتخب الوطني تغادر مدينة قاروا    المالية: اعتماد موارد في الموازنة الجديدة لإعمار الشرق وتوقعات بانسياب التمويل الكويتي    مُعلِّقاً على قرار تجميد نشاطه .. برقو: هذه مُراهقة رياضية وسنرد الصاع صاعين    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    القصة الكاملة عن "نجاة نجار" ملهمة من غير ميعاد! (12)    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    سيدات : ملعب الهلال استوفى نسبة كبيرة من المطلوبات    تكوين آلية مشتركة لمحلية السلام الحدودية بالنيل الأبيض    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في الاحتيال الإلكتروني بالبحر الأحمر    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أعلن عودة أكرم .. أبو جريشة: مُعسكر القاهرة ناجحٌ وسنُواجه بيراميدز والزمالك    أصبحت فنانة (دقّة قديمة) سميرة دنيا .. العرضة خارج الحلبة!!    شاهد بالفيديو.. ردة فعل "أم" مؤثرة عقب اختطاف طفلها مع سيارتها أمام إحدى البقالات بالخرطوم    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    احباط محاولة تهريب (56) من ضحايا الإتجار بالبشر بالقضارف    تسريحة إبراهيم عوض وعمامة كرومة.. تقليعات الزمن الجميل    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما (مصابك سميرك) محمود تاور ينعى الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طبيب الإبراشي عالج مشاهير آخرين وتوفوا.. ماذا كان يعطيهم؟    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    في بيت الزهور كانت لنا أيام    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يعدها ويشرف عليها :عوض احمدان
بالتعاون مع إدارة الاعلام بالمحلية ت :0123845301
نشر في الوطن يوم 25 - 04 - 2013


[email protected]
فضيلي: تكثيف الإرشادات الصحية وتنظيم الاسواق لتحقيق الطفرة التنموية بامبدة
وقف الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة وبحضور نائب المعتمد المدير التنفيذي ومديري الإدارات العامة بالمحلية وقفوا على أداء الجهاز التنفيذي بوحدة جنوب السلام في اطار الزيارات الدورية لمراجعة الأداء والعمل بالأسواق لمعالجة الظواهر السالبة للإرتقاء بخدمات الأسواق.
ووجه معتمد أمبدة الأجهزة المعنية في مجال الصحة بتكثيف عمليات الرش ومراجعة التفتيش لإبادة السلع الفاسدة والتعاون مع ادارة التخطيط العمراني لإزالة أماكن تجمعات النفايات وإزالة كافة البؤر الصحية التي تهدد حياة المواطن وتكثيف الإرشادات الصحية وتنظيم الأسواق لتحقيق الفطرة التنموية المطلوبة لإبراز الجوانب الإيجابية وتهيئة البيئة المناسبة لجميع الأسواق بالمحلية.
--
التقابة
معتمد كرري سلام
التعديلات الأخيرة التي أعلنها والي الخرطوم د. عبد الرحمن الخضر بتبادل المواقع بين معتمدي بحري وكرري تعتبر خطوة على الطريق الصحيح للبحث عن التجويد حسب رؤية الولاية، هذه الخطوة لابد أن ينعكس أثرها ليصب في خانة خدمة المواطن، الذي ناء كاهله بغلاء فاحش، قصم ظهره وفتّ في عضده غلاءً ضرب أطنابه وكشّر عن أنيابه وأصبح بعبعاً مخيفاً يحاصر الغلابة ويطوق أعناق المساكين الذين تقطعت بهم السبل وحار بهم الدليل، فتحولت حياة بعضهم إلى جحيم لا يطاق، نار الأسعار الملتهبة حرقت كل شىء فلم يكن في الإمكان خمدها أو أطفأها، فكثير من الناس أعياهم البحث المتواصل خلف أسباب المعيشة والحصول على لقمة العيش بشق الأنفس وتعب الكسب، تنقلات الولاية الأخيرة قضت بتربع معتمد بحري السابق الأستاذ محمد عبد الرحمن العمدة على زروة سنام الأمر بمحلية كرري بديلاً لمعتمدها السابق الدكتور ناجي محمد علي الذي مكث في كرري ما شاء الله له أن يمكث، خرج منها يمد صحائفه لتقرأها الأجيال ويسجل وقائعها التاريخ، فترة وجوده في إعتقادنا اتسمت بكثافة النشاط السياسي خصماً على بقية الجوانب الأخرى ورغم ذلك لمس الرجل بعض الجوانب التي لم يطرقها غيره فعمد لزيارة المبدعين وتفقد أحوالهم وصل للشاعر أبو قطاطي في منزله بكرري العجيجة وزار الأديب سيف الدين الدسوقي في تخوم الثورة وأشعل جذوة التنافس في عدد من المناشط المختلفة في بعض مراكز المحلية، فقد نجح هنا وأخفق هناك فعل ما في وسعه أن يفعله رغم بعض المآخذ التي حاصرت المحلية قصوراً وتردٍ في الخدمات خلال عهده فذاك أمر لا يشينه ولا ينتقص من جهده.
معتمد كرري الجديد «العمدة» لا نعرفه ولم نلتقيه في حياتنا نريد أن نهمس في أُذنه ببضع كلمات علها تعينه وتفتح له مجاهل الأبواب المغلقة فقد كان سلفه الأسبق كمال الدين محمد عبد الله حريفاً حصيفاً لبقاً وموفقاً حينما سعى للتعرف على المبدعين في محليته، جالسهم وطايبهم وحادثهم وشاورهم واحصاهم عدداً وجعلهم أعمدة قوية وأركاناً ثابتة إرتكز عليها وأُسند ظهره بإطمئنان شديد، فمحلية كرري هي أكثر المحليات التي تجمع بين حاراتها وأزقتها وشوارعها أعداداً مهولة من المبدعين في مجالات الشعر والقصة والغناء والتمثيل والكتابة والإذاعة والتلفاز، فهي المحلية التي عاش فيها ومات ابراهيم الكاشف، عثمان الشفيع، محمود ابو العزائم، عوض الجاك، خورشيد، محمد احمد عوض ، عز الدين علي حامد ، ذو النون بشرى، تور الجر، أحمد سليمان ضوالبيت، التجاني الطيب ، محمود طرنجة، كمال محمد الطيب، أحمد الجابري، محيى الدين فارس، خليل اسماعيل، عوض جبريل، قرشي محمد حسن، حسن خواض، عبيد عبدالرحمن ، أبو قبورة، الريح عبد القادر، محمد الضي، الكحلاوي وغيرهم وهي المحلية التي لا زالت تمتلىء وتفيض بنجوم الإبداع الزواهر، كمال حسن بخيت، الهندي عز الدين، صلاح حبيب، ميرغني البكري، مصطفى أبو العزائم، السر محمد عوض، محاسن سيف الدين، جمال عنقرة، محمد الفاتح السموأل، الفاتح الصباغ، فتحية إبراهيم، إكرام الصادق، ابراهيم البذعي، صلاح الدين التوم، إبراهيم عوض الكريم كردش معاونه ابو قرون صلاح مصطفى ، مجذوب أونسة، عوض الكريم عبد الله ، عاصم البنا، الزبير عثمان، د. عبدالماجد خليفة، يوسف عبد المنان، بشرى النور، قاسم الحاج، صلاح حواية الله، الهادي الصديق ، ذكية محمد عبدالله ، عبدالله النجيب ، وفاء ابارو، محجوب كبوشية، مصطفى أحمد الخليفة، القلع عبد الحفيظ عبد العظيم احمد عبد القادر، عبد الباقي خالد عبيد، محمد عكاشة وغيرهم من زمرة المبدعين الذين لا يتسع المجال لذكرهم، أجمعهم إليك وأسمع منهم ، وأجعلهم شركاءك في أمور الثقافة والأدب والفن، بعثاً جديداً لهيئة كرري للإبداع التي ولدت وماتت وشبعت موت بادر بتأهيل وإكمال مسرح كرري الذي مازال يندب حظه العاثر بعد أن طالته أيادي الإهمال فأصبح مرتعاً للسوائم ينعق في أركانه البوم، إفتح أبواب الشورى واسعة وأجعل اساليب الحوار والمناقشة والعصف الذهني ديدناً يميزك على الآخرين لا تغلق أبوابك ولا تتوارى خلف الستر المحصنة أخرج بين الفينة والأخرى لتتعرف بنفسك على أحوال المواطنين، أجلس إليهم في الهواء الطلق.
إقرأ أفكارهم، وتلمس قضاياهم وعجل بحلها بإعمال اللوائح والقوانين إجعل لك منبراً معلوماً يلتقيك خلاله العامة من الغبش والمساكين، الذين لا يستطيعون إليك وصولاً بسبب إجحاف المسؤولين وتعنت الإداريين الذين برعوا كما عرفناهم بتذييل خطبهم وتقاريرهم بالعبادة الممجوجة «كله تمام يا أفندم» فظلامات الرعية معلقة في عنقك إلى يوم الدين، ضع أمر الثقافة من أولوياتك المهمة، انفق عليها بسخاء شديد فالصرف على مناشطها لن يلومك عليه أحد فنشاطت الثقافة والفنون بضروبها المختلفة قريبة من النفس تمحو أرقها وتذيل كآبتها فينعكس ذلك ألقاً وهمة وإبداعاً يدفع عجلة الأمور إلى الأمام فتحريك برك الثقافة الساكنة، بمثابة «البلدوزر» الكبير الذي يعمد لدفن الحفر وردم المطبات التي تخلفها السياسة من ورائها ، إفعل ذلك وزد عليه من عندك وإجعل المواطن صديقاً وشريكاً لك في كل عمل تنوي فعله، فستجده لا محالة إلى جوارك يحمي ظهرك ويطيع أمرك ويركن لرأيك وينصاع لقرارك وفقك الله وأعانك بمدد من عنده لتحمل المسؤولية التي ناءت بحملها الجبال الراسيات فحملها الإنسان انه كان ظلوماً جهولاً.
عوض أحمدان
--
ومضة
أكد الأستاذ الفاتح عباس آدم عضو المجلس التشريعي ولاية الخرطوم رئيس مجلس تنسيق وحدة السلام جنوب أن المجلس قام بمتابعة كافة القضايا المتعلقة بالوحدة بالإشراف على السجل المدني والترتيب لحملات إصحاح البيئة وافتتاح المراكز الصحية والتنوير عن موقف معالجة السكن العشوائي بالمنطقة مبيناً أن المجلس بالتعاون مع المحلية شرع في إستكمال النهضة التنموية بالمنطقة ، مشيراً إلى أن المجلس طالب بضرورة زيادة الآليات العاملة في مجال النظافة وتوفير الحاويات بالأسواق بالإضافة إلى المطالبة بتأسيس منبر للتوعية الصحية لشرح الأبعاد الدينية والإجتماعية لإنزال مفهوم النظافة من الإيمان، وفي مجال طوارىء الخريف طالب المجلس تطهير وتأهيل المصارف وتركيب العبارات بمقاسات مختلفة وتوريد ردميات لردم البرك والحفر لتجفيف مواقع تراكم المياه.
ومن جانب آخر قدم المجلس رؤى متكاملة لزيادة الآبار ذات الإنتاجية العالية استعداداً لفصل الصيف وحصر الآبار القديمة وصيانتها وربطها بالشبكة مع السعي لربط خط المنارة بشبكة دار السلام جنوب والإهتمام بقضايا التعليم لفك الإختلاط والإكتظاظ بالفصول ورعاية الخلاوي ودور العبادة الوحدة وذلك بإستقطاب المنظمات العاملة في مجال الدعوة بإستهداف الخلاوي بتقديم الدعم لها.
--
لمحة
شرّعت إدارة التخطيط العمراني إدارة المصارف بالمحلية بالتعاون والتنسيق مع وزارة التخطيط العمراني والبنى التحتية بتأهيل مصرف العامرية تمهيداً لإزالة المنازل الواقعة على المصرف بتعويضهم بقطع بديلة بالميادين داخل الحارة بعد أن قامت المحلية بمتابعة الأحمر مع الوزارة وولاية الخرطوم بإستصدار القرار التخطيطي لعدد 27 قطعة سيتم تسليمهم خلال الأيام القادمة لاخلاء المنازل السابقة لتتم إزالتها وتأهيل المصرف بصورة نهائية وذلك في إطار جهود المحلية الإستعداد المبكر لفصل الخريف القادم وحماية ممتلكات المواطنين من خطر السيول ، يذكر أن العامرية ظلت تتعرض خلال السنوات الماضية لإنهيارات سنوية بسبب السيول التي تجتاح المنطقة خلال فصل الخريف، وقد وجدت هذه المبادرة استحساناً ورضى من المواطنين بالحارة.
--
ملاعب
شهد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة والأستاذ محمد عثمان خليفة مدير ادارة الرياضة بوزارة الشباب والرياضة ولاية الخرطوم والأستاذ طارق التهامي رئيس هيئة البراعم والناشئين ولاية الخرطوم والقيادات الرياضية بمحلية أمبدة شهدوا ختام فعاليات منافسات دورة الشهيد حسن محمد حسن الجعفري الذي أقامته هيئة رعاية البراعم والناشئين ولاية الخرطوم بالتعاون مع هيئة الناشئين بمحلية أمبدة وأكد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد أمبدة اهتمام المحلية بالبنيات التحتية لمساعدة هيئات البراعم والناشئين بالمحلية لممارسة الأنشطة الرياضية بتأهيل الملاعب وانارة الميادين بهدف الارتفاع بالقدرات المهارية وتطوير الأداء التدريبي والتنافسي من أجل تحقيق الإنتصارات ومواكبة التقنيات الفنية التي تعين على تحسين وتطور اللعبة.
ثمن المتحدثون جهود قيادات الناشئين بأمبدة في العمل على تطوير الرياضة مؤكدين دعم الولاية للبنى التحتية بالمحلية ودعمها بمشروع الربط الإلكتروني بهدف ربط الناشىء بالبطاقة الإلكترونية التي تعينه على تحسين المستوى الفني للاعبين.
--
ملتقيات
شرف السادة الأستاذة آمنة مختار رئيس القطاع الإجتماعي والثقافيبالمؤتمر الوطني ولاية الخرطوم عضو مجلس تشريعي بالولاية والأستاذ كمال محمد عبد الله الأمين الإجتماعي والأستاذ عبد السخي عباس الأمين الثقافي عضو مجلس تشريعي ولاية الخرطوم والأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة رئيس المؤتمر الوطني بالمحلية ونواب أمبدة بالمجلس الوطني والتشريعي ورؤساء المؤتمرات والأمانات بالمناطق شرفوا ملتقى الهياكل للقطاع الإجتماعي والثقافي برعاية الأُستاذ عبداللطيف عبد الله فضيلي رئيس المؤتمر الوطني بمحلية امبدة بغرض الوقوف عل أداء الأمانات الإجتماعية والثقافة بالمحلية والمناطق واستعراض الهياكل والأمانات للإطمئنان على إستكمالها.
وأمن المتحدثون على ضرورة استكمال هياكل الأمانات من أجل القيام بالدور المنوط بها لتحقيق قضايا المجتمع في مجال الإحتياجات المختلفة مشيرينإالى أهمية التكافل الإجتماعي ورعاية ذوي الإحتياجات الخاصة لكافة شرائح المجتمع دون عزل أو جهوية لتحقيق غايات العمل التكافلي الإجتماعي وسط المواطنين.
--
مراجعات
عقد الأستاذ عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية أمبدة بحضور الجهاز التنفيذي ومديرو الإدارات بالمحلية اجتماعاً موسعاً ضمن مجلس التنسيق والأسناد الشعبي لوحدة السلام جنوب ثم من خلال مراجعة الأداء التنفيذي ومستوى الخدمات المقدمة والإحتياجات الفعلية للخدمات المطلوب تقديمها خلال المرحلة القادمة ، واستمع الإجتماع إلى تنوير حول أداء اللجان الشعبية ومنظمات المجتمع المدني في رعاية قضايا المجتمع الملحة وكيفية معالجة قضايا الفقر والقضايا المتعلقة بالتعليم والصحة والقضايا الإجتماعية والثقافية، ودعا الإجتماع مجلس التنسيق بالوحدة بقيادة مبادرات لحفظ الأمن وإزالة كافة الظواهر السالبة ومحاربة أوكار الجريمة والمساعدة في إزالة السكن العشوائي مع القيام بحصر المواطنين بعدالة لحفظ حقوقهم كاملة دون جهوية أو عنصرية.
ووجه معتمد أمبدة مجلس التنسيق بالوحدة واللجان الشعبية الإهتمام بكفالة الأيتام وإصحاح البيئة وقضايا التعليم، مبيناً أن المحلية تعمل على فك الإختلاط بجميع المدارس ببناء المزيد من الفصول بالإضافة إلى الإهتمام بتوصيل خدمات المياه والكهرباء والمضي قدماً في تخطيط السكن العشوائي لإستكمال الخدمات والإهتمام بتنظيم الأسواق وحصر الأنشطة التجارية والتفتيش الدوري للسلع الفاسدة حفاظاً على صحة المواطن.
--
نقاط مبعثرة
هنالك كثير من التجارب تستحق أن يقف عندها المرء كثيراً بالتأمل وإمعان النظر والتفكير من أجل استرجاع ذاكرة الإدهاش والإنبهار ورغبة في تحريك مراكز الإستشعار خيالاً كان أم طيفاً لإنتزاع المستحيل إن شاء الله ينظمها عقداً وإن شاء صاغها إكليلاً مصحوباً يقول إنما يقدر الخيال عليه بات صعباً بل مستحيلاً بغية الوصول لفك لغز بعض التجارب التي إستطاعت أن تذلل الصعاب وتطوع المستحيل إلى واقع يمشي بين الناس معاشاً وإحساساً وشاعراً وتجربة حية.
هنالك تجربتان بمحلية أمبدة استعصت كثيراً على المسؤولين بالدولة في إتخاذ القرار الحاسم تجاهها لإرتباطها المباشر بإثارة الرأي العام والخوف مما يعرف بحقوق الإنسان وهي ظاهرة السكن العشوائي التي ظلت تتسبب في كثير من المشكلات لكافة أفراد المجتمع بصفة عامة وتدمير الشباب بصفة الخصوص من خلال الممارسات غير الراشدة سواء انتاج وصناعة الخمور والترويج لها أو تجارة المحرمات دعارة أم مخدرات إلاّ أن محلية أمبدة بقيادة المعتمد الأستاذ عبد اللطيف عبدالله فضيلي استطاعت أن تضع حداً لهذه الظاهرة ابتداءً من إزالة كافة المنازل الشاغرة التي تستخدم كأوكار لممارسة الجريمة والرذيلة ومخازن للخمور المعدة للترويج والتصدير خارج المحلية مع وضع الترتيبات والإجراءات الأولية لحصر المنازل المتبقية تمهيداً لإكمال عملية التخطيط للخروج نهائياً من كابوس السكن العشوائي، حقاً هذه التجربة تستحق الدراسة والتعميم على بقية محليات الولاية.
التجربة الثابتة هي تجربة التفوق الأكاديمي في إمتحان شهادة الأساس التي حققت فيها المحلية نجاحاً باهراً أدهشت الجميع فإذا قارنا نتيجة العام السابق 2102م فإن ترتيب المحلية ضعيفاً للغاية إذا جاءت تلميذة واحدة ضمن المائة الأولى، وفي هذا العام استطاعت ثلاث تلميذات الحصول على الدرجة القصوى 082 درجة ضمن العشرة الأوائل وثمانية تلاميذ أخرى يحصلون على 972 درجة وحصولهم على المرتبة الثانية وعدد 22 تلميذاً وتلميذة يحققون المركز الثالث بالحصول على 872 درجة بمجموع 33 تلميذاً وتلميذة ضمن المائة الأولى ، أليس هذا النجاح يستحق التحية والتقدير والثناء من المعتمد والمدير التنفيذي والقيادات التعليمية والمجالس التربوية والمعلمين الذين سهروا الليالي للوقوف على أمر التعليم والإهتمام بقضاياه بتوفير كافة المعينات للمعلمين وتحسين البيئة المدرسية وتوفير الكتاب والإجلاس والوجبة المدرسية وتشييد الفصول وصيانة المدارس والإهتمام برفع قدرات التلاميذ أكاديمياً ومعنوياً ونفسياً ، ساعدت في تحقيق النتيجة التي وجدت الإشادة والتقدير من المسؤولين ووسائل الإعلام المختلفة.
ولنا عودة
كمال يحيى عثمان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.