مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمة الحبان في رمضان
موائد رمضان هل تعصف بها مظاهر التباهي والتفاخر؟! تحقيق: سهام حسن الطيب
نشر في الوطن يوم 16 - 07 - 2013

مشهد تكافلي تراحمي يلتف حوله المسلمون إبتغاءً لوجه الله تعالى مظاهر من المحبة تجمع المسلمين في مائدة مستديرة تحفها الملائكة وتغشاها الرحمة تتنزل فيها السكينة، هكذا هو ديدن الإسلام دين المحبة والسلام، وتظل المائدة الرمضانية بكل تفاصيلها جاذبة وجميلة وعامرة بلمة الناس والحبان.
ولكن بعض الموائد الرمضانية أصبح بريقها يخبو في المدن والأحياء الراقية ولكنها تظل شمس تهب الضياء ولا تغيب في الأرياف والأحياء الشعبية.
٭ أهل السودان بخير
العم/ فاروق حسن عباس قال
إن الموائد الرمضانية تجمع الجيران فضلاً عن انها تجمع عابري السبيل والهدف منها هو اطعام الطعام وهو مايدعو إليه الاسلام فضلاً عن أن المؤمنين اخوة في تواددهم وتراحمهم ، وهذه الموائد تعتبر من الجلسات التي تحفها الملائكة وتتنزل فيها الرحمة وتغشاها السكينة.
ويرى العم فاروق أن الأصل هو أن اهل السودان يجتمعون لتناول وجباتهم في مكان واحد والهدف من ذلك أن يتقاسم الفقير والغني (اللقمة) والآن تغير الزمان وقد اندثرت هذه العادة لتحل محلها المشاركة في الافطارات الرمضانية في الأحياء الشعبية بينما انعدمت تماماً في العمارات والقصور، وأبدى بخوفه من إندثارها من المدن مع تأكيده بانها لن تندثر أبدآً في ربوع السودان، والسودان سيظل بأهله بطبائعهم وصفاتهم الحميدة.
٭ ديننا الإسلامي سمح
حاجه الرضية حسين امرأة يكسو الوقار ملامحها الجميلة امرأة من الزمن الجميل تحدثت عن مائدة رمضان بكل فخر وإعزاز في إعدادها لتنال أجر الصائم، وتضيف أن موائد رمضان في قديم الزمان كانت تقتصر على صحن العصيدة والملاح والبليلة والبلح، ولكن مع تطور الزمن أصبحت مائدة رمضان تأخذ ابعاداً أخرى بغرض التباهي والتفاخر وخاصة في الأحياء الراقية، وقالت (الهدف من مائدة رمضان هو إطعام الصائم فمن أطعم صائماً له أجره لم ينقص منه شيئاً، وزي ما بقولوا لقمة في بطن جائع زي جبل أحد ، فأجرها عظيم وثوابها كبير، والدين هو الذي يدعوا للتآخي والتراحم والتواصل وهو ما نجده في الإلتفاف حول مائدة رمضان.
٭ نبع الخير:
ساجدة لم تكمل العشرين من عمرها تؤيد ظاهرة الخروج إلى الشارع عبر الافطارات الجماعية لأنها تنم عن ظواهر الخير، فالموائد الرمضانية خصلة حميدة متأصلة في شعب السوداني المضياف بطبعه، وهي ذات فائدة عظيمة للتواصل والترابط بين أفراد المجتمع المسلم، وأكدت أن عابري الطريق يجدون ضالتهم في هذه الموائد وخاصة عندما يدركهم الآذان، وقالت إن الجود بالموجود وليس من الضرورى أن يكون هناك تكلف في إعداد أصناف الطعام في المائدة والقليل مرغوب والكثير مذموم فالإسراف والتبذير حرام.
٭ مائدة الرحمن وسيلة للتقرب إلى الله
الموائد الرمضانية وسيلة من وسائل التقرب إلى الله تعالى هكذا بدأ احمد حسن حديثه ثم قال (أصبح الجميع يتبارى في تقديم أصناف طعام للصائمين بخلاف المائدة البسيطة المتعارف عليها، ولكن مثل هذه الموائد الرمضانية لها فوائد عظيمة. حتى امتدت لتشتمل كل شرائح المجتمع ، كثيراً من الأسر التي تود خوض تجربة الافطار عليها الإعداد لذلك منذ وقت مبكر، ويرى أحمد حسن أن مشهد المسلمين حول المائدة الرمضانية مشهد تكافلي تراحمي ديني عظيم ينبئ عن عظمة الاسلام والمسلمين، وكل من لم يتمكن من الوصول إلى منزله وإدراكه الآذان تكن الموائد الرمضانية هي المنقذ الوحيد له.
٭ إطعام الطعام
سلافة عمر/ طالبة جامعية
قالت إن رمضان له فوائد عظيمة حيث كان السلف الصالح يحرصون على إطعام الطعام ويرونه أفضل العبادات ، اما عن لمة الموائد الرمضانية، فقد أكدت انها تقوى أواصر المحبة والمودة بين الناس فضلاً عن انها تحمل معاني وقيم إيمانية عظيمة وهو ما أسس إليه الإسلام.
٭ المائدة الشعبية التقليدية
مزدلفة يوسف ذكرت أن رمضان تتنوع فيه الموائد مابين الطعام الخفيف والطعام الثقيل والعصائر البلدية والمصنعة، بالإضافة إلى أن كل الشعوب لها طقوس وعادات في موائد رمضان، ولكن هناك شبه اتفاق على أن مائدة رمضان السودانية معروفة وهي العصيدة - موية رمضان (الحلو مر) البليلة ، وأضافت قائلة (في الآونة الأخيرة صار هناك بذخ في تقديم أصناف الطعام، فأصبحت المائدة الحديثة بخلاف المائدة التقليدية الشعبية المتعارف عليها).
فالمائدة الشعبية تقدم وجبات صحية يستفيد منها الجسم بخلاف المائدة التي تكثر فيها أصناف الطعام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.