هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهجرة الغير شرعية والإتجار بالبشر امر شغل الكثيرين حيث جاء السودان في المرتبة الثالثة في مجال الإتجار بالبشر
فماذا جاء في ندوة الهجرة غير الشرعية من الدول الافريقية والعربية إلى الخارج الرؤية والحلول
نشر في الوطن يوم 18 - 02 - 2014

على هامش الاجتماع الثالث للجنة السيدات البرلمانيات برابطة مجالس الشيوخ والمجالس المماثلة بإفريقيا والعالم والعربي الذي انعقد بالخرطوم مؤخراً بمشاركة العديد من الدول الإفريقية والعربية نظمت لجنة السيدات البرلمانيات ومجلس الولايات بقاعة الصداقة بالخرطوم بعنوان ( الهجرة غير الشرعية من الدول الافريقيه والعربية إلي الخارج الرؤية والحلول ) حيث استعرض دكتور كرار التهامي الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج في الندوة مجهودات الجهاز في الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتي من أولوياته خاصة بعد أن وقع كثير من المهاجرين السودانيين فى براثن هذه الظاهرة والتي تكللت بإصدار قانون مكافحة الاتجار بالبشر والذي أجازه البرلمان السوداني مؤخراً، حيث كون الجهاز لجنة لوضع تصور لمشروع القانون للجهات المختصة وإعداد الدراسة مقارنة للقوانين المشابهة في سوريا , مصر، الأردن والإمارات كما أقام عدد من الندوات وأنتج فيلم توثيقي سلط الضوء علي ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومخاطرها إلي جانب عقد ورشة مع منظمة الهجرة الدولية حوار مجتمعي حول القانون إلي أن تم إصدار القانون بعد تلمس الجهاز لإشكالات الهجرة غير الشرعية وأوضح أن التقرير الأمريكي الخاص بتصنيف الهجرة وضع السودان في المرتبة الثالثة في مجال تجارة البشر وان صدور القانون سيحسن من موقع السودان في هذا التصنيف مشيراً إلي أهمية المتابعة والتوثيق لحالات وضحايا الاتجار بالبشر حتى يخرج السودان من التصنيف السييء ولمواجهة الظاهرة والتطلع إلي مجتمع معافى . وقال إن الاتجار بالبشر صناعة ضخمة ولها عائد مالي يضاهى تجارة السلاح والمخدرات مبيناً أن مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية والسكان بجهاز المغتربين يتناول الحراك السكاني والتنمية والقضايا النفسية وانعكاسات الهجرة بصورة منهجية واصفاً العقود غير المتفق عليها واضطهاد الوافدين والمهاجرين بأنه اتجار بالبشر مؤكداً علي ضرورة الاتفاق علي تعريف موحد لمصطلح الاتجار بالبشر. وقدم الدكتور خالد علي عبد المجيد مدير مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية والسكان بجهاز المغتربين في الندوة ورقة بعنوان هجرة العرب والأفارقة غير الشرعية إلي الاتحاد الأوربي ، استعرض من خلالها تاريخ الهجرة وأنواع الهجرات وأنماطها والهجرة غير الشرعية والأسباب والدوافع والهجرة غير الشرعية إلي الدول الأوربية والخطة الأوربية لمحاربتها وسياسات الاندماج والعوائق التي تواجهها ، والسياسات والآليات الأمنية للاتحاد الأوربي لمكافحة الهجرة غير الشرعية تضمنتها الورقة وقدم عدة توصيات لجعل الهجرة ايجابية تمثلت في ضرورة احترام حقوق الإنسان الأساسية بما فيها الحقوق الثقافية لكافة المهاجرين بغض النظر عن وضعهم القانوني وتعزيز التعاون في مجال الهجرة والأمن كذلك تيسير إجراءات لم شمل اسر المهاجرين والقضاء علي كافة أشكال التمييز بين المهاجرين الأفارقة وغيرهم من المهاجرين إلي أوربا لتعزيز اندماجهم في تلك الدول . تقديم دعم للدولة الأصل لبناء هياكل تساعد علي إعادة دمج العائدين طوعياً في مجتمعهم ومساعدة المهاجرين علي عمل استثمارات في أوطانهم إلي جانب إنشاء شراكات بين الجامعات والمعاهد الفنية في الدول المصدرة والدول المستقبلة للهجرة وبرامج للتدريب المهني للارتقاء بمستوي مواطني الدول المصدرة للهجرة لتعويضهم عن هجرة الكفاءات . وأيضا من التوصيات العمل علي إنشاء مرصد إقليمي للهجرة ليعمل على بناء قواعد بيانات وإحصاءات حول نطاق واتجاهات وسمات ظاهرة الهجرة العربية إلى أوربا وتعزيز مقدرات الشركاء في مجال السياسات الهجرية والأمنية وتشديد العقوبات المفروضة على المتاجرة بين الأفراد والمهربين وإصدار المهاجر بوثيقة مكتوبة تتضمن كافة حقوقه وواجباته بمجرد وصوله على أراضي الدولة المستقبلة . هذا وقد قدم من خلال الندوة العديد من المداخلات من المشاركين من ممثل السفارة الأمريكية بالخرطوم وممثل دولة البحرين والجابون والمغرب واليمن .
--
بشراكة ما بين النقابة واتحاد أساتذة الجامعات
أبو كشوة تشهد التوقيع على إنشاء صندوق معاش التكافل للعاملين
الخرطوم: الفاضل إبراهيم
في خطوة هدفت الى تحقيق الاستقرار للأستاذ الجامعي والعاملين بحقل التعليم العالي والبحث العلمي، وقعت النقابة العامة لعمال التعليم العالي ، والاتحاد المهني لأساتذة الجامعات والشركة التعاونية للتأمين أمس الأثنين بوزارة التعليم العالي اتفاقاً لقيام صندوق معاش التكافل .
في السياق أشادت البروفيسور سمية أبو كشوة وزير التعليم العالي والبحث العلمي بمبادرة النقابة والاتحاد المهني لاساتذة الجامعات لإنشاء صندوق معاش التكافل للعاملين بالوزارة ودعت أبو كشوة الشركة الى العمل على تسهيل الاجرءات فيما يتصل بمنح المبالغ المالية للمستفيدين، بالإضافة الى العمل على رفع قيمة الدعم المالي مستقبلاً وقالت إن النقابة العامة قدمت نموذجاً في الأداء بين مؤسسات الخدمة المدنية من خلال مبادراتها وتنفيذها لعدد مقدر من المشروعات والبرامج.
من جهته أشار الأستاذ ياسر النابري رئيس النقابة العامة لعمال التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية قيام الصندوق في خلق الاستقرار لاساتذة الجامعات والعاملين في التعليم العالي، وقال إن المشروع يغطي حالات المرض ، والوفاة ، والعجز الكلي والجزئي بجانب عدد من الحالات التكافلية الأخرى، مثمناً دور المبادرة التي طرحتها لجنته المركزية في شهر مارس من العام الماضي والتي دعت الى ضرورة قيام الصندوق، واوضح النابري أن مساهمة الصندوق ترتكز على استقطاعات شهرية للعاملين .
وكشف النابري عن اكتمال المخططات السكنية للعاملين في التعليم العالي والتي من بينها مخطط (المندرة) جنوب غرب أم درمان ومخطط منطقة الروضة بالخرطوم وقال إن الفترة المقبلة ستشهد افتتاح مبنى العلاقات البينية الذي يخدم قطاع العاملين بالتعليم العالي في استخراج الجوازات ، والرقم الوطني والجنسية بالاضافة الى توقيع شراكة ما بين النقابة والاتحاد وشركة الحسن في مجال البيع بالتقسيط للعربات والآواني المنزلية والحاسب الآلي.
من جهته قال د. عمر محمد التوم رئيس الاتحاد المهني العام لأساتذة الجامعات أن صندوق معاش التكافل يعتبر من المشروعات المهمة لأساتذة الجامعات من واقع اسهامه في خلق الاستقرار بعد تقاعد العاملين الى المعاش، مؤكداً سعي الاتحاد في مواصلة مشروعات الاسناد الاجتماعي خلال الفترة المقبلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.