السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    ابن البادية في ذمة الله    فرنسا تعلن استعدادها للعمل لرفع السودان من قائمة الإرهاب    السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    اتفاق بين الحزب الشيوعي وحركة عبد الواحد    انعقاد أول أجتماع بين قوى التغيير والمجلس بعد تشكيل الحكومة    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    نزار حامد: طردونى ظلما    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت النفط السعودية لا أساس له وغير مقبول    د.الشفيع خضر سعيد: السودان: نحو أفق جديد    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهجرة الغير شرعية والإتجار بالبشر امر شغل الكثيرين حيث جاء السودان في المرتبة الثالثة في مجال الإتجار بالبشر
فماذا جاء في ندوة الهجرة غير الشرعية من الدول الافريقية والعربية إلى الخارج الرؤية والحلول
نشر في الوطن يوم 18 - 02 - 2014

على هامش الاجتماع الثالث للجنة السيدات البرلمانيات برابطة مجالس الشيوخ والمجالس المماثلة بإفريقيا والعالم والعربي الذي انعقد بالخرطوم مؤخراً بمشاركة العديد من الدول الإفريقية والعربية نظمت لجنة السيدات البرلمانيات ومجلس الولايات بقاعة الصداقة بالخرطوم بعنوان ( الهجرة غير الشرعية من الدول الافريقيه والعربية إلي الخارج الرؤية والحلول ) حيث استعرض دكتور كرار التهامي الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج في الندوة مجهودات الجهاز في الحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتي من أولوياته خاصة بعد أن وقع كثير من المهاجرين السودانيين فى براثن هذه الظاهرة والتي تكللت بإصدار قانون مكافحة الاتجار بالبشر والذي أجازه البرلمان السوداني مؤخراً، حيث كون الجهاز لجنة لوضع تصور لمشروع القانون للجهات المختصة وإعداد الدراسة مقارنة للقوانين المشابهة في سوريا , مصر، الأردن والإمارات كما أقام عدد من الندوات وأنتج فيلم توثيقي سلط الضوء علي ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومخاطرها إلي جانب عقد ورشة مع منظمة الهجرة الدولية حوار مجتمعي حول القانون إلي أن تم إصدار القانون بعد تلمس الجهاز لإشكالات الهجرة غير الشرعية وأوضح أن التقرير الأمريكي الخاص بتصنيف الهجرة وضع السودان في المرتبة الثالثة في مجال تجارة البشر وان صدور القانون سيحسن من موقع السودان في هذا التصنيف مشيراً إلي أهمية المتابعة والتوثيق لحالات وضحايا الاتجار بالبشر حتى يخرج السودان من التصنيف السييء ولمواجهة الظاهرة والتطلع إلي مجتمع معافى . وقال إن الاتجار بالبشر صناعة ضخمة ولها عائد مالي يضاهى تجارة السلاح والمخدرات مبيناً أن مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية والسكان بجهاز المغتربين يتناول الحراك السكاني والتنمية والقضايا النفسية وانعكاسات الهجرة بصورة منهجية واصفاً العقود غير المتفق عليها واضطهاد الوافدين والمهاجرين بأنه اتجار بالبشر مؤكداً علي ضرورة الاتفاق علي تعريف موحد لمصطلح الاتجار بالبشر. وقدم الدكتور خالد علي عبد المجيد مدير مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية والسكان بجهاز المغتربين في الندوة ورقة بعنوان هجرة العرب والأفارقة غير الشرعية إلي الاتحاد الأوربي ، استعرض من خلالها تاريخ الهجرة وأنواع الهجرات وأنماطها والهجرة غير الشرعية والأسباب والدوافع والهجرة غير الشرعية إلي الدول الأوربية والخطة الأوربية لمحاربتها وسياسات الاندماج والعوائق التي تواجهها ، والسياسات والآليات الأمنية للاتحاد الأوربي لمكافحة الهجرة غير الشرعية تضمنتها الورقة وقدم عدة توصيات لجعل الهجرة ايجابية تمثلت في ضرورة احترام حقوق الإنسان الأساسية بما فيها الحقوق الثقافية لكافة المهاجرين بغض النظر عن وضعهم القانوني وتعزيز التعاون في مجال الهجرة والأمن كذلك تيسير إجراءات لم شمل اسر المهاجرين والقضاء علي كافة أشكال التمييز بين المهاجرين الأفارقة وغيرهم من المهاجرين إلي أوربا لتعزيز اندماجهم في تلك الدول . تقديم دعم للدولة الأصل لبناء هياكل تساعد علي إعادة دمج العائدين طوعياً في مجتمعهم ومساعدة المهاجرين علي عمل استثمارات في أوطانهم إلي جانب إنشاء شراكات بين الجامعات والمعاهد الفنية في الدول المصدرة والدول المستقبلة للهجرة وبرامج للتدريب المهني للارتقاء بمستوي مواطني الدول المصدرة للهجرة لتعويضهم عن هجرة الكفاءات . وأيضا من التوصيات العمل علي إنشاء مرصد إقليمي للهجرة ليعمل على بناء قواعد بيانات وإحصاءات حول نطاق واتجاهات وسمات ظاهرة الهجرة العربية إلى أوربا وتعزيز مقدرات الشركاء في مجال السياسات الهجرية والأمنية وتشديد العقوبات المفروضة على المتاجرة بين الأفراد والمهربين وإصدار المهاجر بوثيقة مكتوبة تتضمن كافة حقوقه وواجباته بمجرد وصوله على أراضي الدولة المستقبلة . هذا وقد قدم من خلال الندوة العديد من المداخلات من المشاركين من ممثل السفارة الأمريكية بالخرطوم وممثل دولة البحرين والجابون والمغرب واليمن .
--
بشراكة ما بين النقابة واتحاد أساتذة الجامعات
أبو كشوة تشهد التوقيع على إنشاء صندوق معاش التكافل للعاملين
الخرطوم: الفاضل إبراهيم
في خطوة هدفت الى تحقيق الاستقرار للأستاذ الجامعي والعاملين بحقل التعليم العالي والبحث العلمي، وقعت النقابة العامة لعمال التعليم العالي ، والاتحاد المهني لأساتذة الجامعات والشركة التعاونية للتأمين أمس الأثنين بوزارة التعليم العالي اتفاقاً لقيام صندوق معاش التكافل .
في السياق أشادت البروفيسور سمية أبو كشوة وزير التعليم العالي والبحث العلمي بمبادرة النقابة والاتحاد المهني لاساتذة الجامعات لإنشاء صندوق معاش التكافل للعاملين بالوزارة ودعت أبو كشوة الشركة الى العمل على تسهيل الاجرءات فيما يتصل بمنح المبالغ المالية للمستفيدين، بالإضافة الى العمل على رفع قيمة الدعم المالي مستقبلاً وقالت إن النقابة العامة قدمت نموذجاً في الأداء بين مؤسسات الخدمة المدنية من خلال مبادراتها وتنفيذها لعدد مقدر من المشروعات والبرامج.
من جهته أشار الأستاذ ياسر النابري رئيس النقابة العامة لعمال التعليم العالي والبحث العلمي على أهمية قيام الصندوق في خلق الاستقرار لاساتذة الجامعات والعاملين في التعليم العالي، وقال إن المشروع يغطي حالات المرض ، والوفاة ، والعجز الكلي والجزئي بجانب عدد من الحالات التكافلية الأخرى، مثمناً دور المبادرة التي طرحتها لجنته المركزية في شهر مارس من العام الماضي والتي دعت الى ضرورة قيام الصندوق، واوضح النابري أن مساهمة الصندوق ترتكز على استقطاعات شهرية للعاملين .
وكشف النابري عن اكتمال المخططات السكنية للعاملين في التعليم العالي والتي من بينها مخطط (المندرة) جنوب غرب أم درمان ومخطط منطقة الروضة بالخرطوم وقال إن الفترة المقبلة ستشهد افتتاح مبنى العلاقات البينية الذي يخدم قطاع العاملين بالتعليم العالي في استخراج الجوازات ، والرقم الوطني والجنسية بالاضافة الى توقيع شراكة ما بين النقابة والاتحاد وشركة الحسن في مجال البيع بالتقسيط للعربات والآواني المنزلية والحاسب الآلي.
من جهته قال د. عمر محمد التوم رئيس الاتحاد المهني العام لأساتذة الجامعات أن صندوق معاش التكافل يعتبر من المشروعات المهمة لأساتذة الجامعات من واقع اسهامه في خلق الاستقرار بعد تقاعد العاملين الى المعاش، مؤكداً سعي الاتحاد في مواصلة مشروعات الاسناد الاجتماعي خلال الفترة المقبلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.