مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال على حسن: لا تشغلونا بالفارغة.. متى تغادروا حلايب؟!
ضياء الدين بلال: سخف الإعلام المصري الطاهر ساتي: صواريخ الأنوفليس محمد عبدالقادر: عكاشة وهاني رسلان .. جوقة المخربين محمد حامد جمعة: تفاهات الإعلام المصري بكري المدني: هذيان الإعلام المصري الخاص
نشر في الوطن يوم 07 - 06 - 2014

هواء ساخن جداً.. يتصاعد على سماء اعلام ابناء النيل. هجمات وهجمات مرتدة، وبعد صمت طويل التزم به صحافيو وكُتاب الاعلام السوداني على غارات اعلامية شنَّها الاعلاميون المصريون على السودان حكومة وشعباً، تحركت بركة المياه الساكنة من الجانب السوداني وبدأت حملات رد (الصاع صاعين)، بحسب ما أطلق عليها مراقبون، ولم تستثنَ الحرب الاعلامية المسؤولين والسياسيين المصريين، فتصريحات منسوبة لمحافظ اسوان كانت كفيلة بقطع شعرة معاوية، بينما انتحى المسؤولون والسياسيون في السودان ناحية الصمت.
سخرية: مقطع فيديو منتشر بكثرة في مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) وتطبيق (واتساب)، يحوي مقابلة تلفزيونية في إحدى القنوات الشهيرة، ضيف المقابلة رجل ملتحي، تسأله المذيعة عن دعم قطري للسودان يجيبها بتهكم وسخرية قائلاً : السوداني ممكن يبيع نفسه بأقل من كده بكتير». مقطع الفيديو آثار حالة من الاستياء والحنق في الاوساط السودانية، وخاصة الوسط الاعلامي والسياسي. لم يقف الامر عند هذا الحد، بل وصل الى البرامج التلفزيونية ببعض القنوات الخاصة عبر مقدمي برامج مذيعين معروفين بالسخرية من السودان وشعبه، وما زالت ذاكرة السودانيين تحتفظ بتلك العبارة الجارحة التي تفوَّه بها المذيع المصري ابراهيم حجازي ابان مباراة مصر والجزائر والتي قال فيها:»السودانيون شعب زبالة». قبل ايام تداولت مواقع الانترنت ايضاً تصريحات منسوبة لمحافظ اسوان مصطفى يسري قال فيها:» إن الحجر الصحي بميناء السد العالي احتجز سودانياً بعد أن تبين من التحاليل إصابته بالملاريا، وتم نقله إلى مستشفى حميات أسوان، وذلك خلال جولته التفقدية لمستشفى حميات إدفو للاطمئنان على المصابين بالملاريا، واردف: (اذا شفت سوداني بلغ عنو). هجمات مرتدة: اثارت الحملات الاعلامية المصرية التي تقصد التهكم والسخرية من الشعب السوداني، حنقاً كبيراً لدى السودانيين وردود افعال واسعة طالت مجالس المدن، وعبَّر الكثيرون عن غضبهم واستياءهم من استهداف المصريين للسودان حكومة وشعباً، خاصة وأن السودان لم يتدخل يوماً في الشأن المصري علانية، وظل الاعلام السوداني حليفاً للقضايا المصرية منذ الازل بحسب ما ينقله واقع الاحداث. ولكن يبدو أن الصبر قد نفذ وبلغ السيل الذبى حيث ظهرت على صفحات الصحف السودانية حملة اعلامية ضارية، يشنها كُتاب كبار ومؤثرين في الرأي العام السوداني، برر لها بأنها رد فعل على الاعلام المصري الذي ظل يهاجم السودان لفترة طويلة وأن أوان الصمت قد مضى، بدأها الكاتب الصحافي المعروف ورئيس تحرير صحيفة (السوداني) ضياء الدين بلال بمقال عنوانه(سخف في الاعلام المصري)، قال في جزء منه:»وفي مصر كل ما يُقال في الإعلام ويردد باستمرار، يتحول لقناعات لدى الجماهير، ورغم سذاجة بعض الاتهامات وسخفها، لكنها سرعات ما تنتشر بصورة قياسية، الآن أصبح ظهور الملاريا في أسوان مؤامرة سودانية، الاتهامات لو اقتصرت على الجانب السياسي، كان يمكن التعامل معها في إطار الموضوعية ونطاق المعقول، ولكنها تمضي لأبعد من ذلك، بإمكانك أن تسيء لفرد ومن حقه أن يصفح عنك لاعتبارات تخصه أو لسجية في طبعه، ومن حقك أن تهاجم حكومة ما، ومن حقها أن تهمل ذلك، لمصالح ترتجيها أو مخاوف تخشاها. ولكن إياك أن تسئ لشعب، فذلك لا يغتفر، لأن للشعوب ذاكرة مضادة للنسيان، لكل فرد أن يعتقد في نفسه وفي دولته ما يشاء من العظمة والكبرياء:»، ويضيف ضياء الدين:» قاموس العلاقة بين البلدين لأسباب كثيرة شديد الحساسية تجاه عبارات النقد المباشر، لأن العلاقة ظلت لسنوات طوال محتجزة في عبارات المجاملة والملاحظات اللطيفة،المطلوب الصراحة لا الوقاحة، جهاز التنفس السوداني سريع التهيج، إزاء أي تصريح مصري، يشتم منه رائحة الازدراء أو الاستعلاء، ما يكتب في بعض الصحف المصرية، ويُقال في الفضائيات، يثير موجة من العطاس في السودان»، وافقه الرأي الكاتب الصحافي الشهير الطاهر ساتي في مقاله بعنوان(صواريخ الانوفلس) ، قبله كتب رئيس تحرير صحيفة (الاهرام اليوم) مقاله وصفت بالنارية اعقبها بمقال آخر في زاويته المقرؤة بعنوان:»عكاشة و هاني رسلان.. جوقة المخرِّبين». مضى الكاتب الصحافي بصحيفة (المجهر السياسي) محمد حامد جمعة في ذات النهج، واطلق قذائف كلماته في كل الاتجاهات، وقال في مقاله الذي عنوانه(تفاهات الاعلام المصري):» طفح الكيل ونفد صبرنا على بذاءات الاعلام المصري وصحفه المسماة خاصة، وهي ليست كذلك لان كل حرف تكتبه وكل حبر تدلقه لتلوث به سمعة بلد وشعب، ما انما هو مقصود لذاته ومعناه، ورسالة ربما أتى توجيهها من المنظومة الرسمية، لقد صار شتم السودان واستحقار شعبه منهجاً راتباً ومتصلاً في الاعلام المصري والذي لا يستحق حقيقة أن يكون مرشداً لهذا الشعب العظيم في الكنانة والذين لاجلهم يتحمل ابناءنا كثير من الاساءات، لانه وبكل الصدق والتجرد فان تعامل المواطن العادي في القاهرة او أية مدينة اخرى ينطوي على الاحترام والتقدير للسودانيين، عكس ما نجده في اعلام المحروسة، حيث المتعلمين بتوع المدارس»كتب الأستاذ جمال علي حسن في صحيفة (اليوم التالي) تحت العنوان (لا تشغلونا بالفارغة .. متى تغادروا حلايب) ..؟! ذوبعة وباء الملاريا التي تثيرها السلطات المصرية في ميناء أسوان وتقوم بفحص كل القادمين على الخط النهري والطريقة المستفزة التي تحدث بها محافظ أسوان عن وجود السودانيين والتي لم أتأكد من صحة معلوماتها لفظاً لكن لا يهم كثيراً فهي (تشبه لسانهم) متناً ولغةً.. المهم أن قضية الملاريا الحدودية بين مصر والسودان قضية قديمة منذ بناء السد العالي ووجود بحيرة ناصر التي توالد فيها نوع خطير من أنواع البعوض وتم الاتفاق منذ السبعينيات على صيغة مشتركة لمكافحته وهو اتفاق قديم ومصر تتحمل معظم نفقات المكافحة الدورية لأن بيئة توالد هذا البعوض أوجدتها بحيرة ناصر وآثار السد العالي نفسه.. ومصر هي المستفيدة من السد والمتضررة من بعوضة السد.. يعني هذه الملاريا القاتلة تخصكم أنتم يا (فندم ) .. لكم ملاريتكم ولنا ملاريتنا.. فملاريا بحيرة ناصر الحدودية تسببها بعوضة
(الجامبيا) القاتلة. أما ملارياتنا الداخلية هنا في السودان والتي صارت نسبتها تتناقص كثيراً في السنوات الماضية فلو نكافحها أولاً نكافحها فإن هذا أمر يعنينا نحن ولن يضركم كثيراً في الوقت الذي ظللنا نتضرر منكم منذ سنوات بسبب وجود عدد مقدر من العمالة المصرية الوافدة الى السودان مصابة بالالتهاب الكبدي الفيروسي، اما رئيس تحرير هذه الصحيفة فلقد كتب بعنوان (هذيان الإعلام المصري الخاص) كلمة منها (بالأمس ضجت الأسافير والصحف بحديث نُسب لمحافظ محافظة اسوان المصرية سخر فيه من اهل السودان وقبله نشرت مادة صحافية تحدث عن أن السودانيين سبب في انتشار الملاريا بجنوب مصر، وهو ذات الإعلام المصري الخاص والذي قتل نفسه ليحدث الناس هناك عن دور للسودان فيما جرى وما يجري وما سيجري على ارض المحروسة وكثيرة هي الأمثلة التي يلقي بها ذلك الإعلام الخاص في وجه السودان والسودانيين، وكأنه يطلق نكتة عابرة لا تضككه إلا هو، او يطلق فرية لا يصدقها حتى هو! -لقد فشل الإعلام المصري الخاص في الزج بالسودان والسودانيين في احداث مصر حتى بات يعيد انتاجه الأول وتسويقه مرة اخرى، وليتها جاءت مختلفة فربما تضحك او تصدق! إن ما يحدث في مصر شأن مصري هذا هو الموقف الرسمي والشعبي في السودان -أسقط مبارك او سجن مرسي -فاز السيسي او قام رمسيس من القبر . صحيفة (الوطن) بدورها استطلعت المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية بالخرطوم السيد عبدالرحمن ناصف حول ما يجري، فرد مشكوراً قائلاً هناك بعض التناولات الإعلامية الشاذة والتي تأتي في غير محلها وهي غير مقبولة ولا يمكن الرضا عنها اذا جاءت من الاعلام المصري أو السوداني. وطالب ناصف الاعلام بالتعامل المهني والامين والمراعي للعلاقة الازلية بين البلدين، مشدداً على أهمية البُعد عن ما يعكر صفو هذه العلاقة، منبهاً الى من يصدر منه تناول غير لائق في حق السودان يجد الاستنكار والادانة من كل المصريين وكذلك العكس اذا حدث في السودان ولفت الى انه ينبغي أن يبتعد الناس عن الرصد للحالات المعزولة واعتبارها موقفاً عاماً مشيراً الى أن مثل هذه الآراء تعبر عن نفسها فقط وهي غير مقبولة لدينا وينبغي أن تظل في هذا الحيز الضيق ولا نعطيها أهمية وأردف ناصف أنا مطمئن لوعي القارئ والمشاهد بطبيعة الرسالة التي توجه له. وقال نحن حريصون على أن يلعب الاعلام دوراً ايجابياً في نهضة البلدين ويدعم التقارب وأن يعالج ولايؤزم لأنه يطلع بمهمة توجيه الرأي العام وتكوينه قاطعاً بأن التفلتات الإعلامية غير مرضيَ عنها لا شعبياً ولارسمياً. وأكد ناصف أن هناك أخباراً جيدة ستسمعون عنها قريباً في مسار العلاقات بين البلدين لم يكشف عنها وبهذا.. يبدو أن حرباً اعلامية قد بدأت بالرد السوداني. فهل تهدأ الأقلام المصرية وتجف صحف السباب من غير اسباب؟ذلك وارد خاصة وأن دوافع هذه الأقلام بعد فوز السيسي قد تحققت !!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.