مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعداد وإشراف : إشتياق عبدالله
نشر في الوطن يوم 25 - 09 - 2014


أشهرها «ثنائي العاصمة» و«ثنائى الجزيرة»
إختفاء الثنائيات داخل الوسط الفني!!
علي اللحو: الفنان أصبح يسير بمبدأ «الحشاش يملا شبكتو»!!
محجوب كبوشية: سبب فشلها واختفائها هو اختلاف الأداء!!
فاطمة عمر : الغناء الموجود حالياً لا يستحمل «نفرين» !!
تحقيق : إشتياق عبدالله
الثنائيات في الزمن الماضي كانت تشغل حيزاً كبيراً داخل الوسط والمجتمع الفني، ومن اشهر هذه الثنائيات هي «ثنائي العاصمة» التي امتدت لأعوام كثيرة وظهر لها عدد كبير من المعجبين والمحبين.
ولكن في الوقت الراهن انعدمت هذه الثنائيات وليس لها وجود يذكر داخل الوسط فتحنا ملف هذا الإختفاء مع عدد كبير من المطربين فجاءت ردودهم على النحو التالي:
٭ نجم الدين الفاضل:
الفنانون زمان قريبين روحياً لبعض، والمطربون زمان كانوا قليلين، وحالياً المطربون أصبحوا يفكرون أن كل فنان يكون نجم مستقل بذاته.
٭ أحمد البنا
في الوقت الراهن الثنائيات أصبحت غير ناجحة لأن ذوق الناس تغير والقصة غير مربوطة بالأنانية والإعجاب من الجمهور تأتي للفنان ولا تأتي للثنائيات ولا توجد ثنائية غير ثنائي العاصمة.

٭ علي ابراهيم اللحو
أصبحت الثنائيات غير موجودة، لأن المطربين أصبحوا يسيرون بقاعدة «الحشاش يملأ شبكتو».
أي شاب يفكر لي نفسو والفنانين الشباب يتغنون أغاني الغير وما ممكن يجيب زول يغني معاه.
زمان الفن من أجل الفن.. ولكن حالياً الزمن اختلف والساحة خالية وكل شخص يريد أن ينفرد لوحده.
٭ طلال حلفا
هي غير ضرورية وليست من أساس الغناء، هي عبارة عن كسر روتين وكل فنان شايف تجربتو ممكن تكون مستقلة.
٭ عبدالعزيز القلع
ليس هنالك فنان يحب ان يكون فنان أحسن منه والناس بتجتهد في حاجاته عشان كدا.. ولكن أنا من المؤيدين للثنائيات لأسباب كثيرة ومن ضمنها أنها بترجع الناس لي بعض وبتقوي علاقتهم مع بعض.
٭ فاطمة عمر
الفنان عشان يجد أغنية تناسب صوته شىء صعب جداً والناس حالياً كل شخص أحساسه براهو والأغاني الحالية في الوقت الراهن لا تناسب «فنانين».
٭ خالد نجم الدين
في الوقت الراهن أصبح من الصعب جداً أن نجد فنانين متشابهين في كل شيء ومن كل النواحي الثنائيات لكي يتقبلها الجمهور يجب أن يكون المطربان «روح واحدة في جسدين» لكي تكلل بالنجاح وليس هنالك ثنائية تشبه ثنائي العاصمة.
٭ طلال الساتة
الثنائيات شيء جميل ولديّ أكثر من ثنائية وتبث الثنائية روح التعاون وتعرفك على مطربين.. ولكن بكل أسف في الوقت الراهن الثنائيات قلة جداً.
٭ منتصر هلالية
هي موجودة.. ولكن ليس بالشكل المكثف أو الكبير أصبحت مثل الشيء النادر لأسباب كثيرة، إختلاف أذواق الناس وآرائهم من أهم الأسباب لكي تعدم هذه الثنائيات كل فنان لديه وجهة نظره الخاصة ولديه رؤيته المستقبلية
٭ محجوب كبوشية
الإختلاف بين الناس وانجح الفرق فنان واحد فقط وافشلها اثنين لأن لكل شخص رأيه ويحدث الإختلاف فرض الآراء والفنان لا يستحمل أي فرض رأي يكون الرأي لشخص واحد فقط..
سبب الفشل اختلاف الآراء.
--
خبر العدد
مناهل فتحي تدشِّن «أوجاع النساء!!
دشَّنت الشاعرة السودانية مناهل فتحي ديوان باسم «أوجاع النساء» وأوضحت أن إختيارها لاسم الديوان جاء بناءً على أن النساء هن الشريحة التي تعاني من الوجع في الوطن العربي لأنها مكبلة بقيود تفرضها المجتمعات المحلية.
وقالت مناهل بالرغم من اقامتها بدولة الإمارات العربية إلا أنها اختارت أن تأتي إلى أرض الوطن لتدشين ديوان شعرها وأشارت الى أنها فضلت أن تكون ولادة الديوان وسط أهلها وشعب وطنها.
--
هارد لك
نمنحه هذه المرة لتلك المخرج الذي أصبح يعاني من ضعف شديد جداً في أعماله التي يخرجها..
ووضعه عدد كبير من الأصدقاء المقربين له بأنه أصبح سريع التوتر و«عصبي جداً» وهو حالياً مهدد بالطرد من تلك القناة المشهورة يجب عليك أيها المخرج أن تركز في عملك أكثر وأكثر وأفضل لك من التركيز على تلك الأشياء التي ستفقدك عملك.
--
قلادة شرف
نمنحها هذه المرة للمذيعة المثقفة والرائعة نسرين سوركتي
هي من المذيعات اللائي لديهن هدوء وثقة بالنفس عالية جداً.
ورغم انقطاعها لسنوات عن الشاشة وإلا أنها عادت وكلها ثقة بنفسها وحماس على العمل أكثر من السابق التوفيق كل التوفيق للمذيعة المتألقة نسرين سوركتي.
--
فلاشات
إعداد: إشتياق عبدالله
جبر الله
من الفنانين الذين يمتلكون الموهبة والذين لهم في المستقبل موقع كبير داخل الساحة الفنية.. ولكن من سلبياته انه دخل في عباءة المطرب الشاب شكر الله ويحاول تقليده في كل شيء أنت فنان شباب وفي بداية طريقك يجب أن تكون شخصيتك القائمة بذاتها بعيداً عن أي مطرب آخر مهما كان لأنك لو اصبحت استنساخ لشخص آخر سيكون مصيرك الوحيد الفشل.
٭ حنان بلوبلو
فنانة كبيرة من جميع النواحي صوتها مميز ومن أكثر ما يميزها انها مشهورة بالطيبة والإنسانية والمعاملة الحسنة التي تعاملها للآخرين.
وأيضاً هي أصبحت تعود شيئاً فشيئاً للساحة الفنية وأصبح لديها أعمال جديدة والثنائية الأخيرة والأعمال الأخيرة التي عرضتها حنان على معجبيها هي اكبر دليل على انها فنانة قامة.
٭ عبد الرحيم أرقي
فنان الشمال المتميز دوماً صوته جميل يحمل بداخله كماً هائلاً من الأحاسيس والمشاعر الجميلة.
عبدالرحيم ارقي استطاع حجز مقعده في قلوب الكثيرين بأعماله المتفردة والمتميزة التوفيق كل التوفيق لك ابن الشمال عبدالرحيم ارقي.
٭ إسراء سليمان
سنوات طويلة خلف الشاشة الزرقاء.. ولكن عندما تشاهدها وكأنه في السنة الأولى لها لم تستطع ان تكون خبرة رغم كل هذه السنوات.. وأيضاً لم تضيف شيئاً يذكر ولا ندري ماهي الأسباب وراء كل هذا وهنالك مذيعات جئن من خلفها وحققن نجاحات كبيرة جداً.
٭ هاجر كباشي
هاجرت وهاجر معها الصوت الجميل والطروب، تركها للفن خسارة كبيرة جداً داخل الوسط.
هي المعني الحقيقي للمطربة المتكاملة لا نستطيع أن نقول غير «ربنا يرجعك لي بلدك وفنك بالسلامة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.