مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاصمة البلاد تأمين العباد
نشر في الوطن يوم 25 - 09 - 2014

على درب السلامة والأمان وبث الطمأنينة بين الانام أثبتت التجارب العملية والخطط الاستباقية الى أن الأمن والاستقرار يعتبران من الركائز الأساسية في حياة كافة المجتمعات ومقياساً على ذلك سطع نجم شرطة ولاية الخرطوم يلوح بالآفاق ناشراً قطرات تأمين الاعياد وحياة العباد واستقرار البلاد، مستفيداً من خبرات تراكمية في محاربة الظواهر السالبة ومكافحة الجريمة بكل انماطها المختلفة، والشرطي أصبح عالم وفقيه وقانوني لا يشق له غبا ر واضعاً بين نصب عينيه حماية الأنفس والممتلكات والأعياد مناسبة احتفالية دينية تبتهج معها النفوس وترتفع ايقاعات الزيارات والسفريات بين الأهل والجيران، وعيد الفداء يسمى عندنا بالعيد الكبير الذي يجمع القريب والبعيد حيث أن المظاهر الاحتفالية تنسي المواطن همه في تأمين منزله ضد عمليات ضعاف النفوس الذين يترصدون غفلة الناس عليك أخي المواطن أن تكون شرطياً يقيظاً في اطار حرم منزلك ومحيط سكنك قبل مغادرة ديارك للسفر أو من أجل الترفيه إخطار جارك وكم من الوقت تمضيه خارج البيت تأكد على سلامة منزلك بتأمين دائرة الكهرباء، إغلاق اسطوانة الغاز، التحكم بسد المداخل والمخارج لا تضع مقنيتاتك الثمينة لتكون عرضة للضياع أو السرقة، الاهمال دائماً يأتي باللحظات الحزينة، أجعل العيد فرحة حقيقية بامتثالك لتوجيهات رجال المرور لاتتخطى والزم السرعة المسموح بها قانونياً، ابتعد بقدر المستطاع عن الشواطيء النيلية، حافظ على اطفالك قم بارشادهم بعدم التوجه صوب المياه، لا تترك سيارتك في وضعية تدوير أو المفاتيح داخلها ثم تذهب لشراء احتياجاتك فلا تدري اتجدها أم يحظى بها لصوص السيارات لا تحمل الأشياء ذات القيمة الغالية داخل عربتك، فهناك من ينتهز فرصة اشغالك بالحديث معه ليقوم الآخر بسحب ماتحمله لاب توب موبايل شنطة وغيرها، ساعد اللجان المجتمعبة للقضاء على براثين الجريمة ومحاربة الظواهر السالبة الشيشة وما أدراك ما الشيشة دخان منها يعادل عشر سيجارات، هنالك مقولة وسط الشباب أن الشيشة تعمل على مساعد المعدة لهضم الطعام لذا تجد اقبال متزايد.. أخي المواطن لا تكثر من شرب الشربوت وخاصة المخمر حتى لا تدخل في دائرة فقدان التوازان كن مواطناً صالحاً حارساً أميناً يقظاً لاتدع فرصة لمن يحاول سرقة لحظات سعادتك العيدية، قم بالابلاغ الفوري عن أي نشاط مشبوه أو ظواهر مخلة بالآداب العامة، فالشرطة بكل مسمياتها جاهزة في جميع الاوقات لاتخشى في الحق وتطبيق القانون لومة لائم، أخي العيد فرصة ذهبية أعفي وبادر بالأعمال الصالحة وصل الأرحام أعطي المحروم وواسي الأرملة والأيتام أكثر من قول الحمد لله رب العالمين وانظر لمن حولك من المرضى والعجزة وأصحاب الحاجات تعرف مقدار نعم الله عليك، أنفق مالك في الخير والصدقات، فرب صدقة تنجيك من عذاب السعير وتظلك يوم الحر الشديد، قم بأداء دورك على أكمل وجه ودع الرجال الاوفياء من أبناء الشرطة السودانية الذين يسهرون على راحتك والحفاظ على ممتلكاتك، شرطة ولاية الخرطوم أعدت العدة والجاهزية وخدماتها الاجتماعية تسعد في كل عيد أسر الشهداء والجرحى.. فلكم التحية والتقدير أتمنى أن يشمل هذا العيد فرحة لدار العجزة والمسنين والمصحات بالولاية ليكتمل بدر الفرح المجتمعي كل عام وانتم بالف خير.
٭٭ بوح خاص
في داخل كل منّا تفكير ايجابي وبدرجات مختلفة يبدو ذلك واضحاً عندما يجد المرء نفسه أمام فكر جديد يتطلع اليه أول الأمر يتبناه ويبحث فيه ليجده مفتاح الخير لكثير من القضايا الفكرية العالقة.. ولكن يكتشف أنه في وادي غير ذي زرع، أهدر وقته ومجهوده في أرض غير مستوية لا حرث يصلحها ولا ماء يحيها ولا سماد يشفيها، فالحقول الخارجية هي التي تستوعب كل فكرة جديدة لأنها تؤمن بالتقدم والازدهار في شتى دروبها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.