أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    مطالباً بفصل الدين عن الدولة .. حزب سوداني يوجه انتقادات حادة لأداء التحالف الحاكم .. دعا إلى تحديد موعد تسلم المدنيين رئاسة «السيادة»    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    عرض لاتفاقية الإطار التعاوني لحوض نهر النيل (1)    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    ريح عصام الحاج..!    مولد وضاع    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    الشيوعي ينتقد نقداً لاذعاً للأحزاب المشاركة في الحكومة الانتقالية ويكشف سبب تعقيدات تعيين الولاة    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    الغرف التجارية تسعى لبناء علاقات اقتصادية قوية مع الولايات المتحدة    تضاعف إنتاج الذهب في السودان مع إحكام السيطرة على التهريب    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    مصالحة الإسلاميين.. دعوة من لا يحترمون الشعب    وقفة خارج المحطة..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    "كورونا" مجدّدًا في ووهان الصينية    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    جبريل: أحد المغتربين ذهب لبنك في السعودية للتحويل، البنك قال له السودان ضمن الدول المحظورة    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السياسة الأميركية تجاه مشكلة دارفور
نشر في شبكة الشروق يوم 16 - 01 - 2012

في كتاب أصدره مركز دراسات الإسلام والعالم والمعاصر بالعاصمة السودانية الخرطوم خلال العام 2011م، نحاول أن نجد ماهو التفسير الحقيقي للسياسة الأميركية تجاه السودان بصدد دارفور؟ وما هي المصالح التي ترمي إليها من وراء موقفها؟.
وذلك ما سنحاول أن نجيب عنه في ثنايا سطور هذا الكتاب الذي ألّفه د. أحمد محمد وهبان، ويقع في 72 صفحة، حيث عبر عن الموقف الأميركي، وتوصيف الوضع في دارفور بالإبادة الجماعية.
إقليم دارفور الجغرافيا والديموجرافيا والموارد
يقع إقليم دارفور في غرب السودان، ويتاخم ثلاث دول أفريقية هي: ليبيا في الشمال، تشاد في الغرب، وأفريقيا الوسطى في الجنوب الغربي.
"
دارفور تعد إقليماً غنياً بثرواته الطبيعية إذ تنطوي تربته على كميات كبيرة من خام النحاس، وغني بخام اليورانيوم والنفط
"
وتقدر مساحته بربع مليون كيلومتر، ولقد قسم الإقليم إدارياً منذ العام 1994 إلى ثلاث ولايات هي ولاية شمال دارفور وعاصمتها الفاشر، وولاية غرب دارفور وعاصمتها الجنينة، وولاية جنوب دارفور وعاصمتها نيالا.
أما على الصعيد الديموجرافي، فإن عدد سكان الإقليم يبلغ حسب إحصاء 1994 زهاء الستة ملايين نسمة يتألفون مما يقرب من مائة جماعة عرقية "قبلية" ومن بين هذه القبائل ماهو ذو أصول أفريقية، ومنها أصول عربية، وتمتهن الزراعة القبائل الأفريقية، ويمثل الرعي مهنة القبائل العربية.
وتعتبر قبيلة الفور من أكبر القبائل الأفريقية التي يستمد منها الإقليم مسماه، أرض الفور، أما على صعيد الموارد فإن دارفور تعد إقليماً غنياً بثرواته الطبيعية إذ تنطوي تربته على كميات كبيرة من خام النحاس، وغني بخام اليورانيوم، ولا يفوتنا نفط دارفور.
مشكلة دارفور: الأسباب والجذور والأطراف والتداعيات
أشار الكتاب إلى أن أبناء الإقليم "عرباً وأفارقة" عاشوا لعقود في سلام وتماسك وتعاون، غير أن التغيير بدأ منذ الثمانينيات من جراء شح الموارد وتزايد معدلات الفقر. حيث أنشأ الفور تجمعاً عرف بالحزام الأفريقي، والعرب أنشأوا تجمعاً يسمى بتجمع العرب، مما عمَّق النعرة العرقية الأفروعربية.
واندلعت الاضطربات بالإقليم بدءاً من فبراير 2003، حيث أعلنت مجموعات من الطلاب والناشطين تمردها على الحكومة المركزية وأبرز هذه الحركات "جبهة تحرير السودان، وحركة العدل والمساواة، والجنجويد"، والتي تمثل القبائل الدارفورية.
وأوضح الكتاب أن حركة جيش تحرير السودان تضم قبيلتي الفور والزغاوة، وتأسست في نوفمبر 2003 وتبنت الانفصال مع إيجاد سودان ديمقراطي حر وفصل الدين عن الدولة، وأبرز قادتها عبدالواحد محمد نور ومناوي.
أما حركة العدل والمساوة تأسست عام 2001 بقيادة خليل إبراهيم، بدأت عملها الميداني 2003 وقامت بهجوم على مدينة أمدرمان في مايو 2005، ورحبت بقرار المحكمة الجنائية الخاص باعتقال رئيس الجمهورية عمر حسن البشير. أما الجنجويد فهم قطاع طرق ولصوص.
"
تحالف "أنقذوا دارفور"، حمل حكومة السودان مسؤولية ما يجري في دارفور، واتهمها بانتهاج سياسة الإبادة الجماعية في مواجهة أبناء الإقليم الأفارقة
"
المحكمة الجنائية، وأنقذوا دارفور
أبان الكتاب أن التحليل المتعمق للسياسة الأميركية تجاه مشكلة دارفور، يتطلب التعرض لموقف المجتمع المدني الأميركي ودوره في تأجيج العداء الأميركي إزاء السودان وتحليل المشكلة من الداخل، في أروقة الأمم المتحدة وإحالتها إلى المحكمة الجنائية.
حيث واكب الصراع الدارفوري ظهور تحالف "أنقذوا دارفور"، هذا وقد حمل حكومة السودان مسؤولية ما يجري في دارفور، واتهمها بانتهاج سياسة الإبادة الجماعية في مواجهة أبناء الإقليم الأفارقة.
كما يدعو الائتلاف المجتمع الدولي إلى استخدام الوسائل كافة للإطاحة بالحكومة، وتنظيم مظاهرات احتجاج واسعة.
في ذات السياق، أعلن الرئيس بوش الابن جملة من العقوبات ضد السودان، كما دعت المنظمات إلى ضرورة التدخل العسكري في دارفور، ونشر قوات دولية، مع تشديد العقوبات على السودان، باعتبار ما يجري إبادة جماعية حيث راح ضحيته أكثر من أربعة آلاف قتيل.
مشكلة دارفور داخل أروقة الأمم المتحدة
ألقت الولايات المتحدة بضغوطها على مجلس الأمن فيما يخص مشكلة دارفور، حيث تمكن الأميركيون من تمرير عشرة من مشاريع القرارات، جاءت كلها في إطار انتقاد حكومة الخرطوم، باعتبارها المسؤول عن ما يجري في دارفور دون تحميل التنظيمات الدارفورية المناوئة للحكومة المسؤولية هي الأخرى.
وبيَّن الكتاب جملة القرارات التي صدرت وهي 1590و1591و1593 وأبرزها القرار 1556 الذي يدين جميع أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، من جميع أطراف الأزمة خاصة الجنجويد.
كذلك القرار رقم 1564، حيث طالب بتجديد هوية الأشخاص المسؤولين وتقديمهم للعدالة، أما القرار رقم 1593 قرر إحالة الوضع القائم إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، فيما قرر القرار رقم 1706 نشر قوات دولية قوامها 173000 من العسكريين، و3300 شرطي مدني داخل دارفور
لكن القرار وجد رفضاً من الصين خوفاً من تفجر العنف في الأوساط الشعبية والرسمية، وأخيراً صدر القرار رقم 1769 فحواه نشر قوة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي قوامها 19555 من العسكريين و6432 شرطياً دولياً "يوناميد".
السياسة الأميركية تجاه السودان.. تفسير واقعي
عدّد الكتاب ثلاثة دوافع واقعية حرّكت السياسة الأميركية تجاه السودان بصدد مشكلة دارفور، وهي عوامل يبرزها بجلاء التحليل المتقدّم بما انطوى عليه تعريف الإقليم وما يحويه من موارد، وبجذور المشكلة التي يعاني منها، وكنه الأطراف الدولية والمحلية التي انغمست فيها، بالإضافة إلى السياسات ومواقف تلك الأطراف.
"
علاقة الصين بالسودان أثارت حفيظة الأميركيين، والمحلل ديفيد موريس قال إنّ ما تريده أميركا بوضوح هو بترول جنوب شرق دار فور
"
وتتمثل تلك الدوافع الثلاثة فيما يلي: الصراع على النفط وحصر النفوذ الصيني المتنامي في دارفور وعموم القارة الأفريقية
ولعل من قبيل الفائدة هنا أن نسوق مقولات لبعض المحللين، حيث يقول ديفيد مورس: "معظم الصراعات الكبرى تدور حول النفط، ومعظم الصراعات العالمية الكبرى تدخلت فيها العسكرية الأميركية، فهناك الحروب في العراق وأفغانستان والصومال وأندونيسيا ونيجيريا وإيران وتشاد وغينيا الاستوائية والجابون.
إن ما تريده أميركا بوضوح هو بترول جنوب شرق دار فور".
وليس ثمة شك أن علاقة الصين بالسودان أثارت حفيظة الأميركيين.
الصراع الأميركي الصيني على بترول العالم
بعد أن دخلت الشركات النفطية الصينية إلى دارفور وسائر السودان ب"الباب الكبير" وتعدى دخولها إلى تشاد.
وهو الأمر الذي اعتبره الأميركيون بمثابة انتصار جديد للصينيين في زحفهم الهادف إلى بسط النفوذ الاقتصادي والسياسي على القارة السوداء، فإن الأميركيين لم يكونوا سعداء بذلك التغلغل الاقتصادي الصيني المتسارع في أفريقيا، تلك القارة ذات الموارد الطبيعية الهائلة.
لقد أقلق الأميركيين بشدة، التنامي الاقتصادي الكبير في مجالي البترول والتعدين، ودخول الاستثمارات الصينية بقوة في تلك القارة، والتي تمثل في ذات الوقت بسكانها سوقاً لا يستهان بها للمنتجات الصينية الواعدة.
وقد ورد في إحدى التقارير أن هناك لعبة صراع استراتيجي تجري في وسط أفريقيا من أجل السيطرة على الذهب الأسود، ويمثل إقليم دارفور منطقة محورية عظيمة الشأن في هذا الصراع. يبدو أن الحرب بدأت بالفعل بين بكين وواشنطن وسط رمال أفريقيا.
"
الأميركيون لم يستسيغوا أبداً النظام السوداني ذا النهج الإسلامي، وأنهم طالما اعتبروه من ألد أعدائهم، ويتحرقون يوماً لزواله
"
الولايات المتحدة والنهج الإسلامي للحكومة السودانية
تؤكّد ملاحظة تاريخ السياسات الأميركية تجاه نظام البشير حقيقة أن الأميركيين لم يستسيغوا أبداً هذا النظام ذا النهج الإسلامي، وأنهم طالما اعتبروه من ألد أعدائهم، ويتحرقون يوماً لزواله.
وقد اتضح ذلك جلياً في الدعم غير المحدود الذي قدمته الولايات المتحدة لحركة الجيش الشعبي لتحرير لسودان بزعامة جون قرنق، وهي الحركة التي خاضت حرباً مسلحة ضد الخرطوم منذ عام 1983، بهدف واضح للعيان يتمثل في الانفصال بإقليم جنوب السودان عن البلاد.
وصعدت أنشطتها العسكرية منذ وصول نظام البشير الإسلامي، وراحت الولايات المتحدة الأميركية تغدق المساعدات العسكرية والاقتصادية لأي حركة تعمل ضد النظام. وأخذت ترمي بضغوطها على حكومة الخرطوم ومحاولة الإيقاع مع الدول المجاورة.
النفوذ الإسرائيلي المتمدد في حوض النيل
ومعلوم أن السياسة الإسرائيلية الرامية إلى التغلغل في أفريقيا ترتد ارهاصاتها الأولى إلى خمسينيات القرن العشرين، وهي السياسة الهادفة إلى تطويق مصر وإخراجها من منطقة نفوذها الطبيعي وخصوصاً في منطقة حوض النيل.
حيث سعت إسرئيل دوماً إلى مد جسور التقارب مع دول تلك المنطقة وعلى رأسها أثيوبيا وكينييا ويوغندا وتأليبها ضد مصر فيما يتصل بسياسات توزيع مياه النيل التي هي عصب الأمن القومي المصري، حيث تمثل التحدي الأكبر لوجود دولتهم، على الرغم من اتفاق السلام المبرم بين الدولتين في عام 1978.
حيث أثبتت التجارب التاريخية منذ ذلك التاريخ أنه بمثابة اتفاق مع نظام سياسي قد يتغير في أية لحظة، وتبقى حقيقة رفض الغالبية من الشعب لأي تطبيع مع إسرائيل.
وقد نجح الإسرائليون في إيجاد موضع قدم في دارفور من خلال عبدالواحد محمد نور قائد حركة جيش تحرير السودان.
"
الإسرائليون نجحوا في إيجاد موضع قدم في دارفور من خلال عبدالواحد محمد نور قائد حركة جيش تحرير السودان
"
الخاتمة
قدم الكتاب في ثنايا هذا البحث، دراسة تحليلية للسياسة الخارجية تجاه مشكلة دارفور وهي المشكلة التي تعد بلا شك أكثر مشكلات العالم تعقيداً، وقد حظيت باهتمام أميركي بالغ ومبالغ فيه سواء من قبل الإدارة الأميركية ذاتها، أو على صعيد المجتمع المدني.
وهو الاهتمام الذي برره الأميركيون المنغمسون في التعاطي مع المشكلة بمبررات أخلاقية من قبيل الدفاع عن حقوق الإنسان وإنقاذ شعب دارفور، مما يتعرض له من مظالم وانتهاكات وفظائع ضد الإنسانية.
ظهر سؤال هل كانت السياسة الأميركية تجاه مشكلة دارفور مدفوعة فعلاً، وقد اقتضت الإجابة تقديم تأصيل للمشكلة الدارفورية بدأ بتعريف بإقليم دارفور من حيث الجغرافيا، والسكان والموارد الطبيعية، تلا ذلك عرض تحليلي للمشكلة انطوى على تعريف بجذورها التاريخية، وأسبابها، وتداعياتها الداخلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.