"حمدوك" يشرح لموسى فكي موقف السودان حول سد النهضة    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    المتحدث بأسم حركة الحلو :لم ندع للانفصال ولا نرغب في خلق جنوب سودان جديد    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 يونيو 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    سرقة طفل حديث الولادة من داخل مستشفي شهير في أمدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء هندي باكستاني بنيويورك
نشر في شبكة الشروق يوم 28 - 09 - 2009

أبدت باكستان رغبتها في إصلاح العلاقات مع الهند، والتقى وزيرا خارجية البلدين الخصمين المسلحين نووياً على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الجارية حالياً في نيويورك أمس، لكنهما لم يعلنا عن استئناف محادثات السلام الكاملة بينهما.
وجاء اللقاء بين وزير الخارجية الهندي أس.أم. كريشنا ونظيره الباكستاني شاه محمود قريشي الذي استمر 100 دقيقة، محاولةً جديدةً لتحسين العلاقات التي توترت بسبب الهجوم الذي شنه متشددون في نوفمبر الماضي في مدينة مومباي الهندية.
وأقرت باكستان بأن تلك الهجمات المنسقة جرى التخطيط والتنفيذ لها جزئياً من أراضيها.
وتحاكم باكستان سبعة من المشتبه بهم في جلسة سرية تأجلت الأسبوع الماضي، ولكن من المقرر أن تستأنف في الثالث من أكتوبر.
باكستان تسعى لرأب الصدع
"
الهند ما زالت تتوخى الحذر حيال التطبيع مع باكستان وتطالب بإجراء أشد صرامة لمعاقبة المسؤولين عن هجمات مومباي
"وأوضحت التصريحات التي أدلى بها الوزيران في مؤتمرين صحفيين منفصلين، أن باكستان تسعى لرأب الصدع، لكن الهند ما زالت تتوخى الحذر وتطالب إسلام أباد باتخاذ إجراء أشد صرامة لمعاقبة المسؤولين عن الهجمات.
وقال قريشي إنه قدم اقتراحاً للهند بشأن كيفية تحسين العلاقات بين البلدين اللذين يتناصبان العداء منذ فترة طويلة، لكنه لم يذكر أي تفاصيل بخصوص الاقتراح.
وصرح مسؤول باكستاني آخر بأن المقترحات استهدفت استئناف حوارهما الذي جمد بعد هجمات مومباي.
وستكون الفرصة المنطقية الأخرى للقاء رئيسي وزراء البلدين خلال اجتماع قمة تعقده مجموعة الكومنولث في ترينيداد في نوفمبر المقبل.
وقال قريشي إنه مستعد للسفر الى الهند بنفسه إذا كان من شأن ذلك تحسين الأجواء العامة هناك تجاه الحوار مع باكستان.
الهند تطالب بمناخ خالٍ من العنف
ومن جانبه، وصف وزير الخارجية الهندي كريشنا الاجتماع بأنه "مفيد وبناء وصريح"، لكنه قال إن إجراء حوار مفيد "يستلزم بالضرورة ضمان وجود مناخ خالٍ من العنف والارهاب والتهديد باستخدام العنف".
وقال: "ما زلنا نشعر بقلق بشأن التهديد الذي تمثله لنا جماعات وأفراد في باكستان".
وأضاف أنه أكد لقريشي الحاجة الى اتخاذ "خطوات ملموسة وفعالة" ضد هذه الجماعات والأفراد.
وأقر كريشنا بالإجراء القانوني الذي تتخذه باكستان ضد المشتبه بهم في هجمات مومباي، لكنه قال إن: "جريمة بهذا الحجم الذي ارتكبت به في مومباي ما كان من الممكن أن تحدث بواسطة سبعة أو ثمانية أفراد".
وخاضت الهند وباكستان ثلاثة حروب منذ استقلالهما عام 1947 وكادت تنشب بينهما حرب أخرى عام 2002.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.