"إزالة التمكين": لن نتراجع عن تفكيك النظام السابق    كباشي يشهد إزالة المتاريس عن ميناء بشائر    الهلال يحسم الديربي ويتوج بلقب الممتاز    الإطاحة بشبكة إجرامية تنشط في نهب الهواتف بالخرطوم    صلاح مناع: تفاجئنا بسحب القوات المشتركة من ( 22) موقع تابعة للجنة ازالة التمكين    اجتماع مشترك بين الجهاز المركزي للإحصاء ومجلس الوزراء بالجزيرة    كباشي: الأوضاع في شرق السودان تحتاج إلى التعامل بحكمةٍ    والي القضارف المكلف يطمئن على سير العملية الدراسية بالولاية    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    غوغل تحظر عددا من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد" القديمة غدا!    توافد المئات لحماية مقر لجنة التفكيك وعودة جزئية لقوات شرطية    أهلي الخرطوم يضمن البقاء في الدوري الممتاز    لماذا رفضت مصر استضافة مباراة"صقور الجديان"؟.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    البرهان يجدد حرصه على وحدة البلاد وتوافق القوى السياسية    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    هل يخفض عصير الرمان الأحمر سكر الدم خلال 15 دقيقة من شربه؟    8 أسباب محتملة لروائح الجسم الكريهة.. كيف تقضي عليها؟    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    صندوق دعم الطلاب: زيادة تسليف الطالب من (40) إلى (120) ألف جنيه    5 نصائح لنظام غذائي صحي مفيد للقلب    فائزة عمسيب ضمن 100 رائدة مسرحية عربية    مجلس ادارة نادي النيل شندي الجديد يعقد أول اجتماع له ويصدر عدد من القرارات    بشة : هلال مريخ (غير) .. ومن يريد الفوز عليه ب(......)    عبده فزع يكتب: قمة خارج التوقعات المباراة صعبة على الفريقين، ودوافع المريخ كبيرة.. أرتفاع المعنويات أهم أسلحة البرتقالي والفرنسي الغربال أمل الهلال.. والتش رهان المريخ.. والتعادل مريح.. ومخاوف من أخطاء الدفاع    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    والبسمة تملا الشاشة    وزارة المالية تتعهد بحل قضية سيارات المغتربين    تحت شعار (قوة التأثير نحو قيادة التغيير) غادة عبد الهادي تمثل السودان في مؤتمر بتركيا    لاعبة فريق التحدي (أرجوان) تفتح بلاغات بسبب صفحة مزيفة    استمرار ارتفاع اللحوم البيضاء والمصنعة بالخرطوم    شاهد : بعد إغلاق صفحتها .. الجبلية تعود بقوة وتظهر في فيديو بدون ميكب تعبر عن ماحدث لها بأغنية    الجبلية تطلق تصريحاً بشأن الفنانة ياسمين صبري    إثيوبيا للمجتمع الدولي: لا تتدخلوا في حرب تيغراي    المباحث تضبط 63 أسطوانة غاز مُهربة من الخرطوم إلى الجزيرة    السعودية.. القبض على شخص يتحرش بالنساء في جدة    مصرع طالبة بجامعة الأحفاد إثر سقوطها من الطابق الخامس    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    المخزون الإستراتيجي: إغلاق الشرق لم يؤثر على انسياب القمح    ترامب يكشف عن سبب وحيد قد يمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية    تجمع مزارعي الجزيرة يعلنون رفضهم إقالة المحافظ    وصول مبيدات مكافحة الآفات الزراعية لشمال كردفان    وزير نفط سابق: إغلاق خط بورتسودان يحدث شحاً في المشتقات    جريمة مروعة.. زوج يهشم رأس زوجته ب"شاكويش" ويحرق المنزل    يتسبب في كارثة سنوية.. الصرف الصحي في الخرطوم .. سلوك بشري ام اخفاقات ادارية    بيان من كتلة إتحادات وأندية الممتاز بولاية الخرطوم    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. عثمان النو.. الموسيقار العبقري
نشر في الصيحة يوم 18 - 05 - 2021


(1)
حينما يأتي ذكر اسم فرقة عقد الجلاد.. ذلك يعني بالضرورة التوقف في اسم بقامة الموسيقار عثمان النو.. فهو ارتباط روحي وفكري عميق لا يمكن فصله بسهوله.. لأنه أسس للتجربة بشكلها الحالي حتى أصبحت شكلاً غنائياً جديداً في مسيرة الأغنية السودانية..
وعثمان النو بلا شك رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. له وضعيته واعتباريته ومكانته الرفيعة.. وهي مكانة جاءت بعد حفر عميق في جسد الموسيقى السودانية حتى أصبح واحداً من أعلامها وأساطينها وكبارها.. وهو رجل صاحب تاريخ كبير وناصع وحافل بالعطاء.
(2)
الموسيقار عثمان النو من مواليد 1957 ود مدني بحسب ما ذكر الأستاذ عبد الله دليل.. خرج من حوش النو في مدني الجميلة.. ومنذ نشأته تشرب الموسيقى عبر أخواله الذين أخذ عنهم العزف على آلات الكمان والعود..
بدأ ظهوره العلني في تلفزيون الجزيرة حين قدم نشيداً لبرنامج الأطفال.. وكان وقتها يشارك في الجمعيات الأدبية في المدرسة الأهلية بود مدني، وكان بمثابة فنان شامل يمثل ويغني ويعزف على عدة آلات.
(3)
تعامل حينذاك مع فنانين عدة في مدني، بعد ذلك قدم للخرطوم والتحق بمعهد الموسيقى والمسرح الذي تجلت فيه عبقريته في التأليف الموسيقي والتلحين.. بدراسته وتفوقه جنباً إلى جنب مع موهبته الفذة.

تخرج في المعهد في العام 1983 على يد الموسيقار الكوري (مستر باك) وكانت أغنية خاصة للأطفال هي مشروع تخرجه.. مما يؤشر لاهتمامه الخاص بالأطفال وتقديم أعمال لهم وهو من أصعب ضروب الفن.
(4)
تغنى بأغنياته التي لحنها من كلمات عدد من الشعراء أمثال القدال والدوش وحميد وهاشم صديق قبل عقد الجلاد عدد من الطلاب الذين عاصروه في المعهد مثل الخالدي والعميري (رحمهم الله) ووردي الصغير وحنان النيل.. وغيرهم
تعاون النو في العزف على الجيتار والباص جيتار والعود مع عدد من زملائه في المعهد الذين صاروا فيما بعد نجوماً.. مثل الموصلي ومصطفى سيد أحمد والخالدي وعلي السقيد وغيرهم..
(5)
وبعد أن أصبح معروفاً وانضم لاتحاد الفنانين تعاون مع عدد من كبار الفنانين في الساحة مثل الكابلي وعركي ومحمد الأمين وعبد العظيم حركة وغيرهم..

كان مهموماً بوضع بصمة في خارطة الفن السوداني بشكل مخالف للمعتاد.. لذلك تعاون مع بروف الفاتح حسين في تأسيس فرقة السمندل الموسيقية في العام 1984.. وقدم من خلالها عدداً من مؤلفاته الموسيقية وعازفاً على الباص جيتار.. ولكن فكرة وجود الصوت البشري مصاحباً للموسيقى كانت مسيطرة عليه، لذلك جمع عدداً من زملائه بلغ عددهم 51 ثم تقلص إلى 15 حتى ثبت على المجموعة التي قدمت في العام 1988 في تلفزيون السودان.
(6)
في سهرة أنغام وإبداع كمؤسسين لفرقة عقد الجلاد الغنائية وهم:

عثمان النو.. عوض الله بشير.. أنور عبد الرحمن.. شمت محمد نور.. مجاهد عمر.. منال بدر الدين.. عمر بانقا،
إضافة للراحلة حواء المنصوري رحمها الله وأسامة مليجي الذين كانوا ينشطان مع الجلاد والسمندل.
عند بداية تكوين المجموعة كانت لدى النو حوالي 11 عملاً جاهزاً حكت عن عبقرية لحنية فاقت عمرها وخرجت عن المألوف لدى الذائقة الموسيقية السودانية حينها..
(7)

كانت لدى أستاذ النو فلسفة خاصة به تقول إن الفنان يبقى بقوة التأثير وليس بكثرة الإنتاج.. لذلك رفض إعطاء ألحانه لفنانين يغنون بانفراد وصبر حتى كوّن مجموعة عقد الجلاد..
لم يكن طريق الفرقة معبداً ولا مفروشاً بالورود.. ولكن قوة العزيمة والإيمان بالفكرة والصبر مكنتهم من تجاوز العقبات ووضع بصمة كبيرة في سفر التاريخ الغنائي السوداني..
تعاقبت على المجموعة أسماء كثيرة وتعددت عمليات الإحلال والإبدال، وظل صيتهاً عالياً بسبب تمسك المؤسس ورفاقه بمفهوم عقد الجلاد وخطها الواحد


(8)
حتى أتى العام 2010 بزلزال كبير أفضى إلى خروج المؤسس وصاحب الفكرة عن المجموعة بسبب خلافات داخلية.. كانت الصدمة كبيرة لدى الشارع السوداني، ولكن الفراق حصل وابتعد الموسيقار النو عن المجموعة وبعد ذلك بفترة قام بتأسيس مجموعة "راي" الغنائية..
للموسيقار النو 20 أغنية تغنت بها عقد الجلاد، وعدد من أغنيات فرقة "راي" يصل إلى 10 أغنيات.. إضافة لعدد غير قليل من أغنيات الأطفال ومقدمات البرامج والمسابقات مثل (الطائر الطواف) و(يا طالع الشجرة) و(نحن معكم).. كما تغنت له حنان النيل بأغنية (بلاد النور) من كلمات الراحل عماد الدين إبراهيم.. وتغنى له عبد العزيز العميري بأغنية (المدينة) داخل مسرحية (أحلام الزمان) لهاشم صديق.. كما غنى له عبد اللطيف عبد الغني (الشعب حبيبي وشرياني) من كلمات محجوب شريف (رحمه الله).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.