ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رؤية من زاوية أخرى
إعداد وإشراف / ايمن عبد الله
نشر في الوطن يوم 16 - 09 - 2014

سعد الدين الطيب فى بوح إستثنائي ل (ابعاد منوعه) (2-1)
عقد الجلاد مجتمع أسري بحت ويمكن لك ان تطرح مواضيعك بكل شفافية والمجموعة الحالية من أميز المجموعات التي مرت على عقد الجلاد
الموسيقى ابن الجزيرة الخضراء سعد الدين الطيب وعضو مجموعة عقد الجلاد الغنائية دلفنا اليه بمنزله الكائن بالسجانة استقبنا بأريحية مطلقة وبكرم أهل الجزيرة يعتبر من مؤسسي فرقة السمندل التى خرجت من رحمها مجموعة عقد الجلاد له صولات وجولات فى مجال التأليف الموسيقى فى السودان ويعتبر العازف الوحيد الذي تخصص على آلة الأورغن فى السودان كما يعتبر واحد من ثلاثة فقط فى السودان متخصص فى قيادة الأولكسترا له تاريخ محتشد بكثير من التفاصيل المميزة فى عالم الموسيقى وله بصمة واضحة لاتخفى على العيان فى مجال علم الموسيقى نحن فى ابعاد منوعة كان لنا معه جلسة خرجنا منها بالحوار التالي:
في البدء نود منك لمحة خاطفة عن حياتك الشخصية.. حدثنا عن الموسيقار سعد الدين الطيب ؟
من مواليد الحصاحيصا في الرابع عشر من شهر نوفمبر للعام 1957م درست بولاية كردفان نسبة لعمل والدي بالسكة حديد أنذاك حينها كان السودان يختلف إختلافا كبيرا في كل شيء ( فترة الستينيات) ... وكانت فترة جميلة وهي التي شكلت حياتي . (صوت القطار الذي الهمني الكثير , الطبيعة الجميلة , المناطق التي عشت بها : قيزان, جناين , عرديب ,وكركدي ) جميعها شكلت الفنان بداخلي .. كان ابي فنان الحصاحيصا وتربطه علاقة وثيقة بمن واكب فترته أمثال الرائعين على سبيل المثال وليس الحصر (زنقار, كرومة وعبد المنعم حفيظ ). بعدها أنتقلنا الي الحصاحيصا و أستقرينا هنالك فواصلت مراحلي التعليمية وبدأت بها حياتي الفنية ( العزف على آلة الأكورديون ) ومن ثم ألتحقت بمعهد الموسيقى والمسرح دفعة 1979-1980م وبحمدالله تخرجت منه بتقدير (جيد جدا) في العام 1984م .. أسست فرقة السمندل التي كانت تضم كل من : (ميرغني حسين والفاتح حسين ومن ثم عثمان النو و عثمان المليجي )ومن داخل السمندل تكونت عقد الجلاد. (إذ أن السمندل كانت فرقه موسيقيه بحته) ويصعب جدا قبولها لدى الجماهير فكنا نحاول استقطاب فنانين للغناء مع السمندل لتجد إقبال أكثر. كنت الدارس الوحيد لآلة الأورغ في السودان ويأسفني جدا أن لا أجد روح المنافسة عليه انذاك, وكان شخصي و علي السقيد الوحيدين الذين درسوا قيادة الأولكسترا فخرجنا الي العالمية ودرسنا أكثر وأنتهجت التدريس ببعض مدارس الموسيقى وجامعة الخرطوم _ كلية الطب ( علم الجمال ) , وانتقلت الي التدريس بالجماهيرية الليبية من العام 1991م الي العام 1996م وعدت الي السودان لأعمل بشركة حصاد ومدارس القبس .. ومن ثم بدأت أن أكون مؤلفا موسيقيا من منازلهم لأن المعاهد و الكليات تحرمني المشاركات فكانت مؤلفاتي عباره عن (موسقي تصويريه, مقاطع ,إعلانات ,شعارات وغيرها الكثير للتلفزيون والقنوات الفضائيه) واكتسبت خبره جيدة جدا. عزفت مع عدد من الفنانين ليس بالقليل و بعدها انضممت لعقد الجلاد ..
نود ان نتحدث عن ذاكرة الأمكنة فى حياة سعد الدين
كلية الموسيقى ؟؟
معهد الموسيقى والمسرح: كانت فتره تحول كبير جدا", وتغير في مفاهيمي للموسيقى بالنسبة لي وكانت فتره خصبه جدا في حياتي الشبابية وتشكلت فيها حياتنا صحيح إنو الإنسان يخطيء في بعض الأحيان ولو رجعنا عشان نتخذ القرار إمكن يعيد النظر فيو تاني ولو الزمن برجع لكنا مطربين في الغالبيه العظمي, كانت الفتره الوحيدة الإتعرفت فيها بشباب ممتازين فنانين وعازفين بمعهد الموسيقي والمسرح حقيقة كانت اميز دفعه الفاتح حسين ,عثمان النو ,عبد اللطيف عبد الغني وعادل صديق . أما الناس الكانو قدامنا : (يوسف الموصلي ,احمد ركشه البلابل,الدرديري وعمر الشاعر) عزرا إذا سقط اسم أحدهم سهوا .. عشنا كإخوه وكانت بالنسبة لينا فتره صعبة جدا لأنو جينا عشان نضع بصمات ولقينا إنو الموسيقي بحر كبير جدا , وحقيقة كان علينا بزل مجهود ضخم مجهود عشر سنوات في خمس سنوات . وخصوصا" انو المعلمين كانو (كوريين)...وزي ما كانوا بقولوا الكوريين انو الطالب بجي وهو في سن صغير ولكننا اتينا وأعمارنا في العشرين " وهي من اهم محطات حياتي وهي التي أخرجت سعد الدين وقدمتني لمجتمع الفنانين والعازفين .وكنا مجموعة من الشباب قمنا علي الموسيقي ..وعندهاعزفت مع الفنان محمد الأمين كنت معروف جدا في الوسط الفني. الجماهيرية الليبية؟ كانت الفتره التى ما بعدمعهد الموسيقي والمسرح ..وتم سفري يوم زفافي ..وكان في استقبالي عدد من الاشخاص وتم الاعلان ان هناك فنان كبير قادم الي الجماهيرية الليبيبة كانت فترة جميلة وكانت أروع مايكون وكنت اعلم تماما" انني لن امكث هناك كثيرا" تعرفت علي شخصيات مهمة وعازفين وممثلين ومطربين وفنانين وزملاء وكل الناس تحترم بعضها البعض
حدثنا عن الفترة التى قضيتها عازفا مع الفنان الكبير محمد الأمين ؟
محمد الأمين كان بداية مشرفة لي ..والصدفة هي التي جعلتني اعمل معه كنت قبلها أعمل مع حمد الريح ..سافرت الي القاهرة في رمضان وعند عودتى للسودان كنت قد تأخرت علي الحفل وتم استبدالي بعازف آخر وكانت الدنيا عيد ,وعندها ذهبت للأخ ..محمد إسماعيل وقال لى: لقد تأخرت كثيرا وقررت العودة للحصاحيصا لأقضي فترة العيد مع أهلى ولكن عند خروجى منه وجدت الحبر سليم فطلب من الاخ محمد اسماعيل ان اعزف معه آلة الأكوردين مع الفنان محمد الأمين , ووافقت فورا وكانت من اجمل و أميز الفترات التي مررت بها في حياتي , لأن الأخ محمد الأمين كان بخليك تاخد راحتك في العزف وبقبل كل أرآك..وكان يحترمني جدا" وقبلها كنت أعمل مع عادل صديق (عادل كوستي) وطلب مني تأسيس فرقه جديده له ,وفعلا" كونت فرقه محمد الامين الموسيقيه .واستفدت كثيرا" منه لأنه من الفنانين الذين يمنحون العازف مساحة فى تقديم افكاره دون المساس بالجوهر ,ويتقبل كل ماهو جميل
؟ ايضاً عملت مع الفنان محمد وردي حدثنا عن هذه الفترة
محمد وردي عملت معه كثيرا" وخصوصا بعد ان عاد من أمريكا ويكفي ان محمد وردي الحانه وكلماته تحدث عنه وله بصمة واضحة فى الساحة الغنائية السودانية ,اما انا فقد كنت نقطة في بحر محمد وردي وهي فترة 13 سنه عقد الجلاد؟ اتيتها بإرادتي وكانت آخر محطاتي اتيتها ناضجا موسيقيا" بالنسبة لسني لأنني تركت الحفلات حينها وطلبت منهم الانضمام ..قبل فتره بادرو بالإتصال وحضرت لهم وكنت مهتما جدا بهذه الفرقة منذ بدايه تأسيسها ولكن ابعدتني فرقة السمندل بعد ان انفصلنا وقسمنا جزء لفرقة السمندل وجزء لعقد الجلاد ...اعجبتني رسالة عقد الجلاد ووجدتها أفضل لي من اي مكان اخر ووجدت نفسي داخلها بإمكاني أن أضع بصمتي بها , مجتمع عقد الجلاد مجتمع أسري بحت ويمكن لك ان تتطرح مواضيعك بكل شفافية .ويمكن تقبلها وقبولها ,ويختلف جمهور عقد الجلاد عن اي جمهورآخر .فوجدت في عقد الجلاد زملائي القدامى.
أما أعضاءالفرقة يحترمونني جدا والي الان مازال الاخ شمت يناديني بأستاذ سعد الدين ,ويمكن ان أفني عمري بعقد الجلاد اما من ناحية ادبية وثقافية ومن ناحية الطرح ,عقد الجلاد لديها طرح مختلف جدا ذو قيمة عالية جدا" ,عقد الجلاد تلمس قلوب ووجدان الجماهير والناس وتتضع مفاهيم جميلة جدا,فلن اجد افضل من عقدالجلاد ولا أميز في أن تخاطب الناس مباشرة".
--
خبر السرقة هل يتأكد
توقف بث قناة البحر الأحمر فجأة وأخبار عن لص سرق جهاز البث
توقف بث قناة البحر الأحمر فجأة الاسبوع المنصرم وذلك بعد أن تبادل رواد لمواقع التاواصل الإجتماعي (فيس بوك .. تويتر) خبراً قبل ايام تحدث عن سرقة جهاز البث الذي تستخدمه القناة بواسطة لصوص، وهو الشيء الذي بادرت إدارة القناة بنفيه متهمة المدونين والمعلقين بعدم المصداقية واللا معقولية لان الجهاز على حد قولهم لا يمكن حمله نسبة لكبر حجمه.
لكن جمهور البحر الأحمر وجموع مشاهدي القناة تفاجأوا بإنقطاع البث الذي لم يعرف سببه حتى الآن وهو ما رجح ان يكون الخبر الذي تناقله المدونون صحيحاً في تقدير الكثيرين.
هذا ومن المتوقع أن تصدر قناة البحر الأحمر توضيحاً للمشاهدين ووسائل الإعلام الأخرى توضح فيه أسباب هذا الإنقطاع المفاجيء للبث.
--
بعد إنقطاع لأشهر
عصام محمد نور يعاود الظهور على شاشات التلفزيون في العيد
يعود الفنان عصام محمد نور للظهور من جديد وذلك بعد غيبة إمتدت منذ ظهوره الأخير في البرنامج الرمضاني (أغاني وأغاني)، يعود للظهور على شاشاة مجموعة من القنوات التلفزيونية ي عيد الأضحى المبارك.
ويعد عصام واحد من التجارب الغنائية الجادة والمتمكنة التي استطاعت أن تخط لنفسها خط سير محدد وواضح وتقدم تجربة غنائية وموسيقية غاية في التطور والجاذبية وذلك براي نقاد فنيين.
ويرى كثير من الصحفيين غن مسيرة عصام ما اسموه بالكسل لكن آخرين يرون أن الفنان الشاب قد تأثر كثيراً برحيل صديقيه وزميليله في برنامج رمضان ( نادر ومحمود) وهو ما دفعه للإنزواء قليلاً.
--
على خطى نعمة عثمان
قناة قوون الفضائية توقف إحدى مذيعاتها بعد قيامها بتقديم حلقة عن (الحبش في السودان)
أوقفت قناة قوون الفضائية إحدى مذيعاتها وذلك بعد أن قامت بإعداد حلقة وتقديمها في برنامج (قوون آف آم) الصباحي.
وجاءت الواقعة مشابهة تماماً لما قامت به قناة النيل الأزرق عندما أوقفت مذيعة برنامج الذي يحمل نفس المسمى والصبغة بعد خطأ وصفه النقاد بالساذج.
هذا وكانت مذيعة قناة قوون قد حضرت للاستديو وقامت بإعداد حلقة وتقديمها حملت إسم عنوان (الحبش في السودان) وقدمت فيها مادة فيها كثير من اللامبالاة والأخطاء والإساءات وهو الشيء الذي أثار حفيظة عدد من مشاهدي القناة مما دفع بها للتوقيف.
هذا وينتظزر أن تتخذ إدارة قوون قرارات أكثر صامة خاصة بعد التزمر الواضح الذي ابداه عدد من أبناء الجالية الاثيوبية في السودان من هذا التصرف الذي قالوا أنه لا يشبه السودانيين ولا يمت لهم بصلة وأنهم لم يروا إلا كل خير منهم – على حد قولهم -.
ويعتبر برنامج الآف آم الصباحي الذي قدم فكرته لأول مرة المخرج (حسن مصطفى) واحداً من أكثر البرامج مشاهدة في القناة بجانب مساء النيل، وتم في الفترة الأخيرة إضافة عدد من المنتجين والمعدين المتميزين لكوكبة العاملين بالبرنامج وهو ما رفع نسبة مشاهدته لكن الحادثة ساقت الكثير من النقد للقناة من قبل النقاد وصحافة الفنون.
--
بعد شفاء زوجها
رشا الرشيد تعود من المملكة العربية السعودية
تعود خلال الاسابيع القادمة مذيعة النيل الأزرق ونجمة برنامج مافي مشكلة لمزاولة عملها ، وذلك بعد رحلة الإستشفاء التي قامت بها للعاصمة السعودية الرياض برفقة زوجها قبل اشهر.
وكانت النيل الأزرق قد أوكلت مهمة تقديم البرنامج للمذيعة سهاتم عمر التي تواصل فيه حتى الآن، لكن مصادر مقربة من النجمة رشا أكدت عودتها خلال ايام إلى السودان ومباشرة عملها على وجه السرعة.
--
قرنفلات
أن تشتهي أغنية
أيمن عبد الله صباح الخير
قرنفلة للدخول
قد تفاجأك أغنية ذات مساء حزين وهي تقتطع من دواخلك الحزن اقتلاعاً، وقد تجد في أحايين كثيرة كلمات أغنية كتبت منذ عهد بعيد وهي تحكي قصتك التي حدثت بالأمس .
قد تفاجأ بفنان يتغنى لكل وتجده كأنما كان حاضراً لحظة أن حدث ما حدث معك قد يصادفك شاعر كتب ما يجول بخاطرك وقد تقابل قصيدة كأنما كتبت على اطلال قلبك، وقد تجد البوم غنائي كامل يتغنى لمحبوبتك التي قد تكون أمك أختك وزوجتك أو على أوجع تقدير حبيبتك.
قرنفلة ثانية:
كل ماسبق ذكره وارد الحدوث وجائز التفاصيل وممكن الوجود في عالم نحن نتشارك فيه كل المقومات ابتداءً من المياه وحتى مقاعد المركبات العامة.
لكن المدهش هو أن تصادف إنسان يشكل قصيدة قديمة سبق وأن كتبتها قبل أعوام خلت أن تجد عيون بلون تخبرك أنها على موعد مع شرايين دمك والعجيب أن تصادف ذات خميس محموم بفنان (اشتر) وغناء أعوج ملامح تفضي بك لأغنيات غارقة في الوسامة وأن تقتلعك قامة كأنها بنت خالة نخل السماء من وحل تلك الأمسية لتحلق بك في متسع من أغنيات عثمان حسين وردي ومحمد الامين وآخرين يجيدون التغني لعيون المحبوبات
ويأتي الاكتشاف العظيم بأن قاله أبوالعركي البخيت قبل سنوات خلت بايعاز من هاشم صديق هو الآن يتجسد أمامك
الأغنيات قد تصنع حالات من الواقع.. ولكن الواقع هو من يكتب الأغنيات لذا أنا الآن أجد العذر لمجدي أنور والطيب الدوش وعميري وخليل فرح حين ماتوا بالعشق قبل أن يموتوا بالغناء.
قرنفلة الخروج:
ما من زمان أنا قلت ليك
شيلي وجعك من قفاي
تاريك مدفنة فيني شوق
همسات بتنبض في دماي
يابت مدسدسة في غناي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.