الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    خليلوزيتش يبدأ الاستعداد لمواجهة السودان    ابراهومه يبدي رضاءه عن المستوى الفني في لقاء الكأس    موجة جديدة من اللاجئين الاثيوبين تعبر الى السودان    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    قاضي محكمة انقلاب الثلاثين من يونيو يدفع بطلب لرئيس القضاء لتنحيته عن القضية    السودان: استقرار أسعار الدولار في السوق الموازي    يديعوت: انسحاب اللاعب السوداني من مواجهة اللاعب الإسرائيلي "إفلاس"    جريمة "راقصة التجمع" بمصر.. كاميرات المراقبة تحل اللغز    الصحة :الوضع ضد كورونا سيكون أفضل نهاية العام وبداية العام المقبل    "نيتفلكس" تنتج مسلسلا تلفزيونيا حيا عن "بوكيمون"    إعلان قائمة صقور الجديان    ضمن مبادرة نلتقي لنرتقي بالرياضة اصداء حول زيارة ثنائي المريخ العجب وسفاري لولاية كسلا ..    مصادر : امرأة تقترب من تولي منصب النائب العام    مصر.. تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية الطبيب المتهم بقتل زوجته    فاطمة الصادق تشيد بالملك جمال فرفور    الدفعة الثانية من قمح المعونة الأمريكية تصل غدا    اتحاد علماء المسلمين يصدر "فتوى" حول قرار الرئيس التونسي    السحوبات تتسبب في سرعة نفاد السيولة بالصرافات    شرطة الخرطوم تواصل جهود منع وتجفيف الجريمة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    حكم قضائي ضد مستخدمي خلاطات الثيوريا الممنوعة في التعدين    مصر.. العثور على جثة طفلة مقتولة.. والتحريات تكشف لغزًا ومفاجأة    جامعة السودان تطور الصناعات الجلدية بالاستفادة من الأضاحي    بسبب الأمطار الفنانة ميادة قمرالدين تعلن الغاء حفلها مع الدولي    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    متحدث "الحج والعمرة" يوضح شروط وإجراءات أداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    الهلال يفاوض ثنائي الدوري التركي بعد فشل صفقة لويس    الفنانة وفاء عامر تكشف حقيقة دهسها شخصاً بسيارتها    الشاعر مدني النخلي يرثي القدال بقصيدة مؤثرة    سلطنة عُمان..جهود مُتواصلةومُستمرّةلمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة لمجابهة جائحة كورونا    ظهور "40" حالة اصابة بحميات غامضة في محلية حلايب بولاية البحر الاحمر    الكشف عن تكلفة إقامة الفنانة دلال عبدالعزيز في المستشفى    ثلاث مواجهات في الدوري الوسيط    البنك المركزي يعلن عن مزاد ثامن للنقد بقيمة (50) مليون دولار    مصدر مسؤول ل (السوداني): إثيوبيا عجزت عن الملء الثاني لسد النهضة    تزايد حالات التهاب الكبد الوبائي بمخيمات لاجئي التيغراي في السودان    وزير المالية يطالب الجمارك بتسريع إجراءات تفريغ البواخر    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    آفرو الظريف.!    اجتماع مُغلق بين الحلو وعبد الواحد نور في كاودا    انخفاض التضخم.. الحقيقة الغائبة    الموارد المعدنية تدعم مشروعات خدمات صحية بالولايات    الأحوال الجوية تعمق العلاقات بين مطاري أديس أبابا والخرطوم    السودان والبحرين يتّفقان على تنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الخارجية الأمريكية تدعو الرئيس التونسي إلى الالتزام بمبادئ الديمقراطية    "أم تسد جوع ابنتها بإصبعها".. كتاب جديد يوثق أوجاع أطفال سوريا    برنامج تدريبي حافل لمدمرات أميركية جديدة في 2022    شاهد بالفيديو: مياه النيل تبتلع مطعما "عائما" في لحظات    شاهد بالفيديو: قصة الأغنية التي كتبت في (دجاجة) وهزت عرش الإنقاذ    وردي..فنان السودان والدول المجاورة    كنداكة للإتصالات حتى ولو    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نقر الأصابع..
نشر في الصيحة يوم 18 - 06 - 2021


(1)
أجد في نفسي محبة ومعزة خاصة للفنان الجميل والمهذب علي السقيد.. كما أن الفنان أحمد شاويش.. هذا المدهش لا يقل مكانة عن علي السقيد.. وهما بالنسبة لي نوع من الملاذ الذي ألجأ إليه ساعات الضيق.. ولأن كيمياء الغناء في السودان أظنها الوحيدة التي يصعب تحليل تراكيبها أو تحديد مقاديرها ومواصفاتها ومطلوياتها.. فهي لا تتعرف بكل القوانين أو الافتراضات.. وثمة ما يدعو للتوقف والتأمل في تجارب بعض مبدعينا.. بعض تلك التجارب رغم فراغها لكنها تجد حظها من التداول والحضور.. وهناك الكثير من الفنانين يجلسون في أماكن لا يستحقونها ولا تشابه فراغية طرحهم الغنائي والأمثلة تتعدد وتتشابك، وعلى النقيض نجد أن هناك تجارب غنائية اتسمت بالجدية والرقي في كل تفاصيلها وثناياها.. ولكنها لم تجد قبولها المطلق.. ويظل قبول تلك التجارب هو الطلسم الذي تتصاعب تفاسيره..
(2)
علي السقيد هو فنان بلا شك تتسم غنائيته بالجدية والمغايره.. يتميز بصوت على درجة عالية من التطريب والسلامة الأدائية، وعلي السقيد منذ بدايات ظهوره الباكرة اختط لنفسه طريقاً جديداً وغير مطروق استطاع به أن يؤسس لتجربته الغنائية ويجعلها تتسق مع رؤيته للحياة..
(3)
كلية الموسيقى كانت لها تأثيراتها في تجربته وكيفية تشكيلها وصقلها.. ولعلي السقيد قائمة وسيمة من الأغنيات تبدأ من فرحانة بيك كل النجوم – أرض الطيبين- أمر الهوى – جيت من وين والمشاوير والكثير من الأغنيات التي تمتلئ بالروعة والدهشة ولكن رغم طول قامة السقيد الإبداعية لكنه لم يجد حظه من التقدير الذي يستحقه.. فهو ظل يغني طيلة أربعين عاماً قدم فيها الكثير والمثير، ولكن يبقى السؤال الكبير.. أين العلة ولماذا لم يجد السقيد مكانته التي يستحقها؟
(4)
أتابع وبكثافة مسيرة الأصوات الغنائية الجديدة ومن بينها أبحث عن الأصوات الجادة التي تملك القدرة عليى الإضافة ولا أتوقف في تلك التي تعيد وتجتر الأغاني القديمة وتلوكها حتى تفقدها معناها ومثال لذلك لا أجد في نفسي هوى للفنان ياسر تمتام لأنه في تقديري الخاص كمتابع لم يضف أي جديد كفنان لأنه يردد أغاني الحقيبة حتى الآن مع أنه يدافع عن نفسه ويقول بأنه يرددها خوفاً عليها من الاندثار.
(5)
لا أدري من هو الذي أوعز لياسر تمتام وقال له بأن أغاني الحقيبة ستموت؟ يا سيدي تمتام أغاني الحقيبة تحمل في جوفها عناصر البقاء والخلود لأن كل مفردة فيها كتبت بإحساس صادق ومن الواقع وليس علي شاكلة (حرامي القلوب تلب وأنا في نومي بتقلب)، أغنيات الحقيبة تخلو تماماً من ذلك الفساد الذي يعتري ملامح أبناء جيلكم.
من بين الأصوات التي توقفت عندها هو الفنان الشاب محمد الجزار والذي يمكن أن اقول جازماً بأنه أفضل صوت جاء بعد محمود عبد العزيز..
(6)
والأهم من كل ذلك أن الجزار له (إستايل غنائي) وشخصية فنية لا تشبه أحداً رغم أنني أعيب عليه (جرجرته) لصوته و(مط) آخر الكلمات حتى يكاد يشابه الهادي الجبل في بعض الجزئيات.. تلك الملاحظة لا تنقص من مقدراته في شيء .. فهو شاب متمرد جداً على الواقع الغنائي من حيث اختيار المفردة الغنائية أو التأليفات اللحنية.. ومن يرهف السمع لأغنياته يجد أنه يفكر ويخطط ثم بعد يغني.. فكل أغنية من أغنياته تبدو وكأنها مخطط فكري قبل أن يكون غنائياً.
(7)
أنحاز لتجربة الجزار ولا أجد أدنى حرج في توصيفه بأنه (فنان كبير)، وهو سابق لزمنه.. لذلك عليه أن لا ينتبه للأصوات التي تقول بأنه صاحب غنائية (غرائبية) ..والذين يقولون ذلك يحتاجون لأعوام طويلة حتى يستوعبوا ما يقوله ويغنيه.. والتجارب الجادة كمثل تجربة محمد الجزار تجبرنا أن ننحاز لها بقلب مفتوح وذهن وقاد لأنها على الأقل فيها قدر من الاحترام للذات والعقل والإنسان.. لذلك فهو يجبرنا على أن نقف معه ونجند أقلامنا للدفاع عنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.