مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غازى صلاح الدين : هناك من يتكسب بالشريعة وبالدين ويتزلف بهما إلى الدنيا ، وهذه الفئات هي الأخطر على دين الله
نشر في حريات يوم 05 - 11 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم
الدين بين الاتباع والمزايدة
الدكتور غازي صلاح الدين العتباني
منذ عرفت البشرية الصراع على السلطة عرفت أيضاً المزايدة في الدين والأخلاق وادعاء الحق. هكذا غذى الادعاء باتباع الدين القويم صراعات أهل الكتاب من يهود ومسيحيين. وقد أشار القرآن إلى ذلك في معرض نهيه للمسلمين من اتباع ذات مسلك الجدل المفرق وذلك في قوله تعالى: "شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى، أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه. كبر على المشركين ما تدعوهم إليه. الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب." الشورى 13. وتمضي الآيات من ذات السورة إلى توضيح أن أصل هذا التفرق الذي أصاب أهل الكتاب إنما هو من البغي، حتى بعد أن جاءهم العلم: "وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم" ومن البغي في العلم المماراة واتباع الهوى في التفسير والمزايدة في معرفة الحق واتباعه.
وأول مزايدة قريش للنبي في الدين قولها إنه، أي النبي، "يسب آلهتنا، ويسفه أحلامنا" وكانت قريش تفترض في البداية أن مرجعية الطرفين واحدة. وعرف المسلمون المزايدة في الدين منذ الفتنة الكبرى، بل كان أس البلاء في فتن المسلمين المزايدة في الحق كأنهم أصبحوا "كل حزب بما لديهم فرحون."
وأمر النبي صلى الله عليه وسلم الصريح لصحابته هو أن يقوموا عن عبادة جليلة مثل قراءة القرآن إذا قادتهم إلى المراء والمزايدة والفرقة: "اقرأوا القرآن ما ائتلفت قلوبكم فإذا اختلفتم فقوموا عنه." رواه البخاري في "فضائل القرآن"، والحديث مروي بروايات أخرى أكثر تفصيلا في العبارة، مثل: "اقرأوا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم فإذا اختلفتم فيه فقوموا عنه." والدعوة إلى ترك المماراة وما يلحق بها من المزايدة وطلب حظوظ الدنيا قد يستوجب القيام عن عبادة عظيمة، مثل قراءة القرآن. الرسول صلى الله عليه وسلم، كان يدرك وقع تلك الممارسة التي تتستر خلف الدين على وحدة مجتمع المسلمين. وفي حديث آخر يشير بوضوح إلى أن أعمال العبادة قد تنطوي على طلب الدنيا فنهى عنها نهياً مباشراً، وذلك في قوله: "اقرأوا القرآن، ولا تغلوا فيه، ولا تجفوا عنه، ولا تأكلوا به، ولا تستكثروا به." رواه الألباني في "السلسلة الصحيحة." ومربط الفرس هنا هو في قوله: "ولا تأكلوا به ولا تسكثروا به" وتفيد النهي عن طلب حظوظ الدنيا بالقرآن، ومن يطلب الدنيا بالقرآن يطلبه بوجوه العبادة الأخرى، ومن بينها العمل العام وسياسة الدولة. بل الأولى أن ينحرف المرء عن جادة الدين في ما هو أقرب إلى أعمال العبادة التقديرية كالسياسة من أعمال العبادة المحضة كقراءة القرآن.
وقد يدهش المؤمن المعاصر لورود هذه اللهجة من النبي الكريم نحو مجتمع هو الأقرب إلى صفاء الفطرة وبراءة الخلق الأولى. لكن دهشة عبد الله ابن مسعود الصحابي الجليل كانت أكبر من دهشتنا وهو يتأمل قوله تعالى في وصف أحوال غزوة أحد في سورة آل عمران "منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة" والمسلمون يومها في ضعف وحاجة تجعلهم بعيدين كل البعد عن طلب دنيا هي لم تكن موجودة أصلا. قال ابن مسعود حين سمع تلك الآية إنه لم يكن يعلم أن أحدا منهم، أي الصحابة، يريد الدنيا وهو في ساحة الجهاد حتى نزلت تلك الآية. فإن حدث ذلك للصحابة وهم من هم في الفضل وفي زمن الدنيا فيه مدبرة، فالأولى أن يحدث لغير الصحابة وفي ظرف الدنيا إليهم مقبلة.
ومما يعجبني في ترك المماراة والمزايدة في أمر الدين طلبا للدنيا أو لمجرد الانتصار للرأي، القول المنسوب للإمام على، رضي الله عنه، وهو يوصي الصحابي الجليل ابن عباس حين أرسله لمجادلة الخوارج: "ولا تجادلهم بالقرآن فإنه حمّال أوجه." ورغم أن بعضهم تكلم في سند الخبر ومقصده، إلا أن المعنى الذي يرمي إليه صحيح للغاية، وهو لا يعني بتاتاً عدم حجية النص القرآني. المعنى الصحيح الذي رمى إليه الإمام علي وهو ينتظر مجادلة بين علماء – فقد كان من بين الخوارج علماء – أن ينخرط الطرفان في مجادلة قوامها القرآن، بمحكمه ومتشابهه، فينقلب الأمر من جدل حول أمر تحكمه التقديرات الدنيوية كأمر الحرب والسلام إلى جدل وخلاف حول أصل القرآن.
الذي يؤيد هذا التفسير هو ما أورده الإمام مسلم قال: "تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله…الآية السابعة من سورة آل عمران، قالت، أي السيدة عائشة راوية الحديث: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه، فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم."
في تاريخ السياسة السودانية تبنت طائفة من الدعاة الصادقين المطالبة بتطبيق الشريعة، والشريعة هنا ترمي إلى الدين أو هدي الإسلام، وكان يمكن أن تسمى العدل كما سماها القرآن في أمره تعالى لمن يتولون الشأن العام: "وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل" فاسم الشريعة اسم اصطلح عليه العلماء ولم يرد بالمعنى الذي يشار إليه تحديدا هذه الأيام، لا في القرآن ولا في السنة. وفي نظري لو أنك قلت أنا أدعو إلى تطبيق الإسلام أو اتباع هدي الدين لكان أصح وأدق، ففي الأمر سعة. والمسلم ليس مطلوبا منه أن يعلق لافتة في باب بيته تقول "هذا بيت مسلم تقي" فالناس تعرف التقي بمسلكة ومخالطته للمجتمع.
لكننا أيضاً يجب أن نتذكر أنه بجانب الدعاة الصادقين للشريعة فهناك الساذج الجاهل الذي لا يفهم جوهر الدين ومقتضى رسالته، وهناك النكد الذي لا يستشعر العافية إلا إذا نكد على الناس بتصنيفهم حسب هواه، وهناك من يتكسب بالشريعة وبالدين صراحة ويتزلف بهما إلى الدنيا. وهذه الفئات من الناس هي الأخطر على دين الله. وهؤلاء هم الذين يشفق عامة المسلمين من بلواهم.
الدستور القائم اليوم ينص في المادة 5- (1) على أن تكون الشريعة الإسلامية والإجماع مصدراً للتشريعات التي تُسن على المستوى القومي. وطيلة المدة الفائتة منذ عام 2005 لم يكن العائق أمام تطبيق الشريعة هو النص عليها في الدستور، فالدستور قد نصّ عليها فعلاً. برغم ذلك تجد من يقول لك ما موقفك من الشريعة: أجب بلا أو نعم. هو لا يختلف من ذلك الكلامي المتوتر الذي يسألك: أين الله؟ فإن قلت: هو على العرش استوى قال لك: غلط، هو معكم أين ما كنتم؛ وإن قلت هو معكم أين ما كنتم قال لك: غلط، هو على العرش استوى، فأنت غير ناج منه بأية حال.
مشكلة الدين، أو إن شئت الشريعة، لم تكن فيهما بذاتهما. المشكلة كانت وما زالت هي في طريقة الدعوة لهما وفي سلوك الدعاة لهما. اليوم تجتاح العالم حركة إلحادية قوية بدأت جذورها في المجتمعات الغربية، خاصة المسيحية واليهودية. لكنها تمتد الآن إلى العالم الإسلامي. الحجتان الرئيسيتان لدعاة الحركة الإلحادية هي أن الأديان عبر التاريخ لم تقدم حلولا لمشاكل البشرية، وأن الأديان غذت معظم حروب البشرية. وجاذبية طرح هؤلاء هي أنهم برغم إلحادهم يعرضون منظومة أخلاقية تدعو إلى الاستقامة بمعزل عن الدين.
لا يتسع المجال هنا للرد على الدعوة الإلحادية، وأرجو أن يتاح ذلك في وقت لاحق. لكن سيكون خطراً على الإسلام أن ينسحب عليه هذا الوصف، وأن يزهد فيه أتباعه. غير أن هذا هو المصير المحتمل إذا أخفق المسلمون في عرض الإسلام على أنه دين يقدم وصفاً للعقيدة والعبادة الصحيحة، ومنهجاً يقدم حلولا لمشاكل الإنسانية في ذات الوقت. دين حق وليس مادة للألغاز الكلامية وللمزايدات السياسية. ونحن في السودان أحوج من أي وقت مضى إلى دين يوحد مجتمعنا ولا يفرقه، تماماً كما أمر تعالى: "أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه." هذا هو تحدي الصادقين.
غازي صلاح الدين العتباني
4 نوفمبر 2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.