مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمدى عبد العزيز : المرأة وتشوهات فعل التنوير
نشر في حريات يوم 31 - 03 - 2014


حمدى عبد العزيز
دائما ماكانت المرأة العربية هى ضحية الثقافة والتراث والأعراف البدوية العربية وطبيعة المجتمع العربى كمجتمع قد تعثرت خطوات تطوره بفعل ظروف تاريخية وجيوسياسية أبقت عليه بمعزل عن ثقافة التنوير الإنسانى التى شهدها العالم منذ بداية عصر النهضة الأوربى وحتى الآن ..
والمفارقة العجيبة ان المرأة العربية نفسها وعدا مجموعات نسوية تتضمنها النخب المثقفة فى كل بلد عربى وبشكل نسبى فأن المرأة نفسها فى إطار إفتقاد فعل التنوير الذى عجزت البرجوازيات العربية التى نهضت تباعا منذ بدايات القرن العشرين فى مرحلة تبلور الوعى القومى وإرتفاع راية النضال ضد المستعمرر الأجنبى .. عجزت هذه الطبقات عن تحمل مسئولية التنوير .. مما اسهم – ضمن عوامل اخرى كثيرة – فى تشوه المجتمعات العربية وتكريس ثقافة التخلف التى اصبحت ضحاياها ليست فقط المرأة بل الأقليات الدينية والرجال أصحاب المراكز الإجتماعية المتدنية …
المفارقة العجيبة هى ان غالب نسائنا ( الضحايا ) هم تماما كرجالنا ( الضحايا ) لازالو هم حراس صناديد لتراث وثقافة التمييز ضد المرأة وضد الأقليات نتيجة ذلك التشوه العجيب ..
لذا فأننى استعيد هنا ماقدمته من قبل حول نماذج هذا التشوه فى مقال سابق بعنوان : ( هدى شعراوى نموذجا لشيزوفرنيا الواقع الليبرالى المصرى …) كان يجب ان أصحح عفوا , وكان يجب على ان أصحح – عفوا – ( هدى شعراوى نموذجا لشيزوفرنيا التنوير الليبرالى المصرى ) .. واليكم النص مرة ثانية مع بعض التصحيحات التى أجريت عليه دونما إخلال بالفكرة :
لاخلاف على الدور الوطنى الذى قامت به رائدة الحركة النسائية المصرية منذ خروجها فى مارس 1919 على رأس 300 امرأة مصرية فى أول مظاهرة نسائية مصرية فى تاريخ مصر الحديث , مرورا بدورها فى تشكيل الوفد المصرى مع زوجها على باشا شعراوى .. انتهاء باخر كلماتها التى ارسلتها الى هيئة الأمم المتحدة فى احتجاج شديد اللهجة على قيام دولة اسرائيل عام 1948 وهو نفس عام وفاتها ..
هدى شعراوى التى بدأت نضالها من اجل تحرير المرأة المصرية بخروجها على رأس المظاهرات النسائية .. وخلعها للحجاب علنا فى احدى المظاهرات التى كانت تقودها مطالبة بحق المرأة فى الخروج من البيت والعمل والمشاركة فى النشاط السياسى .. مما أحدث ضجة كبيرة فى المجتمع المصرى واعتبر الكثيرون وقتها ان هذه دعوة للسفور والانحلال الخلقى ( وكان ذلك فى اوائل عشرينيات القرن الماضى ) .. ولم تعبأ هدى شعراوى وواصلت معاركها من اجل تحرير المرأة المصرية فأسست لجنة سيدات الوفد وأسست الاتحاد النسائى المصرى فى عام 1923 وواصلت جهودها ومطالباتها بحق المرأة فى التعليم والعمل , بل وشاركت فى عشرات المؤتمرات الدولية والعربية من أجل نصرة المرأة بشكل عام …
تلك هى الصورة التى نعرف عن هدى شعروى .. ولكن من يقلب فى الاوراق المنسية دائما يجد تاريخا فى الظل لم يكتب ولم يحكى عنه … ودائما ماتكمن الدلالات الهامة فى تلك التفاصيل المخبأة …
وحياة هدى شعراوى (الانسانية ) فيها من التفاصيل مايفسر لنا الكثير من اسباب تعثر المشروع الليبرالى المصرى دائما منذ نشأته على يد محمد على وحتى الان ..
بل ويلقى الضووء على اثر تشوه وتبعية الرأسمالية المصرية التى نشأت بأرادة مركزية من محمد على وبارتباط أجنبى دشن نشأتها الفعلية فى عصر الخديوى اسماعيل بواسطة مجموعة من الاجانب والشوام والمصريين المتعاملين معهم وبالتالى انطبعت تلك النشأة اولا بالتشوه نتيجة لبدايتها (المصنوعة سياسيا واداريا بواسطة محمد على ) ..
وثانيا بالتبعية نتيجة النشأة الفعلية على ايدى الاجانب والمتمصرين فى عهد اسماعيل ..
………… ……….. ……..
ولندخل فى مباشرة فى تلك القصة التى وردت فى كتاب ( مسائل شخصية ) لمصطفى امين .. وتضمنها كتاب قصة الثروة فى مصر (د. ياسر ثابت ) … وكذلك كتاب د . نهاد صليحة (المرأة بين الفن والعشق والزواج : قراءة فى مذكرات فاطمه سرى )..
فالمعروف ان هدى شعراوى هى ابنة رئيس مجلس النواب المصرى الاول (وكيبيديا هدى شعراوى ) ومحمد سلطان باشا كان صديقا مقربا للخديوى توفيق … فأهداه جارية بيضاء تزوجها وانجب منه ولدا وبنتا ( كانت هى هدى ) ..وهذه هى اول المفارقات ,,
المفارقة الثانية .. ان هدى تزوجت من ابن عمتها ( على باشا شعراوى ) احد رفاق سعد زغلول واحد زعماء ثورة 19 والوفد المصرى فيما بعد … والمفارقة تكمن فى ان هدى تزوجته وهى ابنة الرابعة عشرة عاما وهو فى سن الاربعة والخمسين .. هى انه كان يكبرها بحوالى اربعون عاما … وكان قد طلق زوجته الاولى من قبل …
اذن نحن امام امرأة بنت نموذج معقد من القهر الاجتماعى والتمييز ضد المرأة .. والطبيعى عندما ينضج وعيها كامرأة ان تحس بماأصاب المرأة المصرية والعربية من ظلم فادح …
ولكنها ايضا وهذا هام جدا .. هى ابنة الارستقراطية المصرية والتى بدأت بالاختلاط بالاجانب الأوربيون الذين وفدوا الى مصر منذ عهد الخديوى اسماعيل وخلقوا جوا (كوزموبولتانى الطابع)فى محيط قصور البشوات والمتنفذين فى القاهرة والاسماعيلية ….
وبالتالى فان رؤيتها لقضايا المرأة ستتأثر حتما بهذا الجو وتلك النشأة .. وانها تأثرت برؤية المرأة الفرنسية والايطالية او الانجليزية وهى تشارك زوجها فى العمل فى ادارة مشروعاته التجارية .. وتشاهد بناتهن وهن يعزفن على البيانو فى حفلات القصور فى المساء .. ومقدار التعليم والثقافة التى عليها المرأة والفتاة الاوربية ..
هنا لابد لمنطق المقارنة بين تخلف وجهل المرأة المصرية وتقدم وثقافة المرأة الاوربية – لابد له ان يشغل بال هدى شعراوى …
ولابد انها تساءلت .. لماذا لاتصبح المرأة المصرية على هذا النحو من التحرروالتثقف والتحرر… فكان ارتباطها بقضية المرأة المصرية على النحو الذى لايمكن ان نزايد عليه .. ولكن لامفر ايضا من الدخول الى المفارقة الثالثة والاساسية فى حياة هدى شعراوى والتى سيتضح فيها اكثر ما نبغى الوصول اليه من دلالات …
هدى شعراوى كانت تقيم حفلات فى السراى التى تملكها .. فهى الان وريثة محمد سلطان باشا والدها … وعلى شعراوى باشا زوجها الذى كان قد توفى هو الاخر….وكان لها منه ولد هو محمد باشا شعروى ..
وكانت تحيى احد الحفلات مطربة اسمها فاطمه سرى .. فشاهدها ابنها محمد وبدأ اعجابه به ثم توطدت صلات الحب بينهما بعد ذلك .. وحدث ان كتب لها شيكا بمبلغا كبيرا من المال فغضبت منه وزقت الشيك وداسته تحت قدميها .. فكان ان تعلق بها اكثر وحاول ان يفاتح والدته هدى هانم فى امر الزواج من فاطمه سرى فرفضت مجرد الحديث حوله .. فازداد تعلق محمد بفاطمه وحملت منه ابنتهما .. فاستشاطن هدى شعراوى غضبا وظلت تطاردها وتهددها وتتوعدها لدرجة انها هددتها باستخدام علاقاتها واتصالاتها لتحرير ملف دعارة لها فى بوليس الاداب لها فتحدتها فاطمه سرى بانها ستتطلق النار من مسدسها على اى وزير داخلية سيقوم بتزوير هذا الملف (مذكرات فاطمه سرى ) ولجأت فاطمة للقضاء لاثبات زواجها بمحمد ابن هدى هانم .. واثبات ابوته لأبنتهما ..( وتكتب فاطمه سرى فى مذكراتها انها عادت الى العمل فى المسرح لكى تربى وتطعم حفيدة السيدة الجليلة هدى هانم شعراوى والمرحوم على باشا شعراوى … هذا فى الوقت الذى رفضت فيه (فاطمه سرى ) مبلغ 20 ألف جنيها كلفت هدى هانم احد المحامين ان يعرضهم عليها بالاضافة لأى رجل تقبله كزوج يعترف قانونا بأبوته للبنت ويكتبها باسمه …
وكتبت فاطمه سرى فى مذكراتها الاتى :
( ولايدهشنى انها تقف مكتوفة الذراعين امام ابنها وهى ترى سيدة تطالب بحقها وحق ابنتها فى حين انها تملأ الصحف المحلية والاجنبية بدفاعها عن حق المرأة , فى حين انها تحمل نفسها عناء السفر كل عام الى الخارج لترفع صوتها مطالبة الرجل الاجنبى الذى ليس لها عليه اى سلطان بالاعتراف بالابن الغير شرعى )
……
وانتهى الامر بتنازل فاطمة سرى عن البنت (كان اسمها ليلى ) لتعيش مع ابيها فى قصر جدتها رغم ان هناك حكم نهائى كان قد صدر لصالح فاطمه قد نشرته احدى المجلات …
وتزوج محمد ( استجابة لطلب واختيار والدته هدى هانم ) من ابنة الوزير المفوض لمصر فى واشنطن محمود سامى باشا .. اما ليلى فقد تربت فى سراى جدتها .. وتزوجت من احد وكلاء النيابة فى حفل كبير لم تدع اليه والدتها ….
وهذه هى نهاية القصة او المفارقة الثالثة فى حياة هدى شعروى … والتى تدلل على تأصل الازدواجية والتشوه والعجز عن الاتساق بين الفكر المعلن والعمل على ارض الوقع الذى اتسم به سلوك الليبرالية المصرية متأثرة كما اوردنا مقدما بطبيعة النشأة والتشوه والتبعية التى وصمت الرأسمالية المصرية وجعلتها عاجزة عن انجاز مهامها التاريخية …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.