البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى الجلسة التاسعة ، شاهد الزور ربيع عبد العاطي: لا أعلم هل أبو عيسى وأمين مقاتلان أم لا ؟!
نشر في حريات يوم 05 - 04 - 2015

واصلت مهزلة محاكمة رمزى الوطن الأستاذ فاروق أبو عيسى والدكتور أمين مكي مدني انعقاد جلساتها حيث كانت الجلسة التاسعة صباح الخميس 2 أبريل، وتمت فيها مواصلة استجواب شاهد الاتهام ربيع عبد العاطي القيادي بالمؤتمر الوطني من قبل ممثل الاتهام الأستاذ نبيل أديب، على أن يمثل أمام المحكمة من جديد لتتم إعادة استجوابه من قبل ممثل الاتهام يوم الاثنين القادم.
وواصل ربيع عبد العاطي إفاداته المغلوطة، واستطاع الأستاذ نبيل أديب أن يظهر انحياز ربيع وافتقاره للمصداقيه وجهله في القضايا التي يشهد بشأنها، مما يفند اي أساس موضوعي لقبوله كخبير في القضية الشيء الذي يستوجب الخبرة والحياد. فقد اتضح أنه يخلط بين اتفاقية أديس أبابا التي وقعتها لجنة 7+7 مع الوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي (ووقعها الوسيط بالتزامن كذلك مع قوى إعلان باريس وذلك في 4 سبتمبر 2014م) وبين خارطة الطريق التي أصدرتها لجنة 7+7 التي اجتمعت برئاسة عمر البشير، كما أنه قال بداية أنه اطلع على خارطة الطريق، ثم قال خلال الاستجواب إنه لم يطلع عليها، وعاد وقال إنه لا يركن إلى النسخة التي من النت. كما أنه غير مدرك للتعريفات الواردة لإطلاق النار ووقف العدائيات في القانون الدولي الإنساني، وغير ملم بما ورد في بيان مجلس السلم والأمن الأفريقي في اجتماعه رقم 456 وعما إذا وردت فيه الإشارة لإعلان باريس (الموقع بين حزب الأمة والجبهة الثورية في 8 أغسطس 2014م) بل لم يكلف نفسه عناء الاطلاع عليه لأنه غير شرعي برأيه، وبرغم ذلك يدلي بمعلومات مغلوطة إذ يقول إنه مشار إليه في نداء السودان وإعلان برلين وكل أدبيات قوى نداء السودان.
وكانت الصدمة التي أصيب بها غالبية الحضور عظيمة حينما سأله أديب إنك قلت إن نداء السودان اتفاق بين طرفين أحدهما مدني والآخر يحمل السلاح فإلى أي طرف ينتمي هذين (إشارة للرمزين أبو عيسى وأمين) فصار يلف ويدور حول أنهما بالتوقيع صارا مشتركين في القتل الذي يدور وحينما سأله أستاذ نبيل بشكل مباشر قبل نداء السودان هل كانا يحملان السلاح قال إنه لا علم له إن كانا يحملان السلاح قبل ذلك أم لا!! فكان رد أديب: إذن هو لا يعلم الجانبين الذين أشار لهما في نداء السودان، لا يعلم ما هو الطرف المدني وما هو الذي يحمل السلاح!
وبيّن أديب أن هناك خصومة بين الرمز الأستاذ فاروق أبو عيسى وبين عبد العاطي إذ اتهمه في تصريحات صحفية بالعمالة لجهة أجنبية وأن أبو عيسى شكاه لدى نيابة الصحافة والمطبوعات ولكن (الملف اختفى)، كما وضّح أن ظهور عبد العاطي الإعلامي في مجمله للدفاع عن سياسة الحكومة، الشيء الذي لم يوافق عليه عبد العاطي بشكل مطلق وقال إنه يدافع عن الحكومة حينما يكون موقفها صحيحا وأحيانا ينتقد الحكومة مستشهدا بما نشر له في صحيفة الانتباهة. ونفى ربيع عبد العاطي وصف نفسه بالقيادي بالمؤتمر الوطني وقال إنه قيادة فكرية في المقام الأول!! ونفى عبد العاطي كذلك أن تكون هناك خصومة سياسية بين حزبه حزب المؤتمر الوطني وبين تحالف قوى الإجماع الوطني وقال (انما هو اختلاف في الرأي واختلاف الراي لا يفسد في الود قضية) معقباً ذلك بضحكة مربكة !!.
كما اظهر أديب انحياز عبد العاطي الواضح في تقييمه لموقفي الحكومة وقوى نداء السودان من بيان مجلس السلم والأمن الأفريقي رقم 456، ففي حين يجيز موقف الحكومة بقبول البيان فإنه يخوّن موقف قوى نداء السودان ويتهم نواياها بالسعي للضغط باتجاه التدخل الدولي.
وقالت الاستاذة الزميلة رباح الصادق المهدى ل(حريات): (خرجت من تلك الجلسة وأنا مصدومة بالكامل من جرأة ربيع عبد العاطي على الحق! إنه يدلي بشهادته وقد أدى القسم بالله العظيم وكتابه الكريم أن يقول الحق كل الحق ولا شيء غير الحق !!. حينما أنكر أن يكون يعلم أن أستاذ أبو عيسى ودكتور أمين مدنيين دمعت عيناي من الهول وفلت مني ذلك الصوت الذي تقوله حينما تشهد مأساة ، وظللت هكذا حتى وقف بقربي حارس المحكمة مهدداً بطردي، فصمت! وتوجهت لسنوية شاعر الشعب فوجدت أحد شعرائنا الكبار وحكيت له ما دار بالمحكمة وقلت له نطالبكم معشر الشعراء أن تهجو لنا ذلك الإفك المبين، فتلا علي بيت شعر قديم أراحني: لو كان عبد الله مولى هجوته، ولكن عبد الله مولى مواليا).
وقال الأستاذ نبيل أديب ل(حريات) رداً على سؤالها حول تقييم مجريات الجلسة التاسعة وشهادة عبد العاطي: (اعتقد أن الشاهد بلغ درجات مبالغ فيها في أنه يشهد بالنوايا وليس بالوقائع ولا بالمستند أمامه، وفي حين أنه يقر بأن المستند فيه اتفاق على وقف الحرب يقول إن هذا ذر للرماد في العيون، واقراره ان المستند يدعو للحرب في حين ان المستند امام الناس كلهم ولا توجد خبرة تجعل الانسان يقرأ ما ليس في المستند ولا توجد خبرة في النوايا فالنوايا عند الله وحده واستخلاصها نفسه مسألة عندها أسس، والشخص اذا كتب كلاما معناه واضح فإن اول قاعدة في القانون في تفسير النصوص هي أنه لا تفسر ما لا يحتاج إلى تفسير لان هذا معناه اضافة للوثيقة، وتفسير الشاهد كان مبنيا ليس ليس فقط على عداء بل شيء اقرب للحقد، إنه ينكر حتى ان فاروق وامين شايلين سلاح ولا لأ)، وأضاف أديب: (إن أي شخص يصدق ان هناك شهادة ألقيت امام المحكمة شخص غريب ، هذه ليست شهادة هذه مسالة سياسية بحتة)..
………………
في بداية الجلسة قال الأستاذ عمر عبد العاطي إننا في هيئة الدفاع قررنا أن تكون هناك هيئتان لكل متهم على حدة لتسهيل الدفاع وتركيز ظهورنا أكثر في المحكمة. بالنسبة للمتهم الأول الأستاذ فاروق أبو عيسى يرأسها الأستاذ نبيل أديب وبالنسبة للمتهم الثاني الدكتور أمين مكي مدني سيخاطبها هو. سأله القاضي بالنسبة للباقين وقال له إن القواعد واضحة المادة 6 الفقرة (ج) قالت إذا شكل الدفاع مجلسا واحدا للمتهمين جميعا يخاطبها شخص واحد، وإذا صارت هيئتان كل واحدة تقدم هيئتها المنفصلة، قال استاذ عمر ألا مانع من تشكيل هيئتين وكل هيئة تقدم قائمتها، وقال القاضي إنه لا يمكن أن يعمل ما لم تشكل الهيئتان، فهذه هي القواعد. دفع الأستاذ عمر عبد العاطي بأن أعضاء الهيئة الحالية جميعهم يمثلون المتهمين الاثنين، لكن القاضي رفض وقال هذا يتعارض مع القاعدة التي تقول بضرورة فصل كل هيئة عن الأخرى طالما انه تقدم طلب بفصل الهيئتين. تدخل الأستاذ ساطع الحاج المحامي وعضو هيئة الدفاع وطالب بأن تستمر الجلسة بنفس الوضعية السابقة، على أن يتم الفصل ويلتزم الدفاع بإيداع القائمتين المنفصلتين للقاضي قبل الجلسة القادمة، ثم تقدم الأستاذ عمر عبد العاطي بسحب طلبه بتكوين هيئتين في هذه الجلسة على أن يخاطبها الأستاذ نبيل أديب عن المتهمين. طلب أستاذ فاروق أبو عيسى الحديث وقال له القاضي إن مقاطعتك لمحامي الدفاع هي التي تسببت في ذلك، واعترض الأستاذ فاروق على ذلك فسحب القاضي كلامه، وقال أستاذ فاروق إذا كان هناك اتفاق على تكوين هيئتين فليطبق منذ الآن ولا ينتظر للجلسة القادمة. قال القاضي إن الموقف المهم بالنسبة له هو موقف المتهمين وهو أهم من موقف المحامين لذلك استعد لتسجيل كلام الأستاذ فاروق أبو عيسى.
قال الأستاذ فاروق إنه نتيجة للتفاهم الذي حدث في الجلسة الماضية ونتيجة إحساسنا نحن المتهمين الاثنين وليس فاروق أبو عيسى فقط (قاطعه القاضي قائلا تكلم عن نفسك فقط كشخص قائم بذاته فالآخر شخص قاعد وهذه هي أصول العمل)، هنا رفض أستاذ فاروق أبو عيسى مواصلة حديثه وقال (ما عندي كلام) وسحب طلبه، وطالبه القاضي بالانضباط داخل الجلسة فهو كمحامٍ يعرف الإجراءات. وبناء على إصرار أستاذ فاروق أبو عيسى على سحب كلامه سحب القاضي الورقة من المحضر، ومن ثم سأل عن ممثل الدفاع فنهض الأستاذ نبيل أديب المحامي، فسجّل القاضي: حضور أستاذ نبيل أديب عن الدفاع، وحضور أعضاء هيئة الدفاع حسب القائمة المرفقة.
القاضي: أمين كان عندك كلام هل سحبته أيضاً؟ هذه أول مرة نسمع صوته حقيقة مثال للمتهم المتقيد بالاجراءات في المحاكم، يقيف على حيله ويتكلم!
د. أمين مكي مدني: أبدأ بآخر حاجة انتهى بها حديث فاروق. حصل لغط في المرة الماضية حول هيئة الدفاع، وأمس في الاجتماع الذي كان ينبغي أن يأتي فيه خمسة محامين جاء أستاذ ساطع الحاج وجلسنا معه الاستاذ فاروق وانا، وبعد التداول كان آخر كلام توصلنا له أن يستمروا كهيئة وكما تشاؤون يرأسها الأستاذ عمر عبد العاطي، وقلنا ما عندنا مشكلة يراسها عمر ولا غيره ولكن ثبتنا انه تستمر الهيئة كما هي، لو جد شيء جديد رجائي ان يستمر كما هو الى ان يجد جديد.
القاضي: القضية هذه الفعل فيها واحد والاتهام واحد والأصلح وكسبا للزمن أن يمثلها شخص واحد، وهيئة واحدة، ولكن ضروري الناس يحترموا بعض. لأن قانون الاجراءات في حالة انقسام هيئة الدفاع إلى هيئتين فإن الشاهد الواحد بدلا أن يسأله واحد يسألوه اثنين ويضيع الزمن هكذا وانت اصلا كايس للزمن يا استاذ فاروق. انا ما مفروض اتدخل في كيفية شغل الدفاع وانتو اكبر وافهم مني، لكن خبرتي في العمل الاجرائي والقواعد المادة (6) الفقرة (ج) واضحة، لو كان كلام استاذ فاروق سجلته، وقال لا داير كل هيئة براها، لكانت الجلسة تأجلت بشكل أوتوماتيكي للاثنين القادم فلا يمكن ان تنعقد.
أ. فاروق أبو عيسى: أنا مع الوحدة..
القاضي (مازحاً) الوحدة العربية ولا الوحدة ياتا؟
يواصل القاضي: أستاذ عمر رجاء من المحكمة انك تقود الهيئة. يا أستاذ أمين بلغت إنك كان مفترض تقاببل طبيب قلب، ولخطورة أمراض القلب تم السماح لك بمقابلته في مستشفى آخر، ولكن الطبيب الذي قابلته صديق بالنسبة لي وهو إخصائي باطنية وليس له علاقة بالقلب احمد السعيد عبد الرحمن عيادته جوار كلزيوم، وكل الأدوية التي اعطاها لك أدوية باطنية.
د. أمين مكي مدني: تم عمل مواعيد لي مع صلاح الباشا وقابلته وبالفعل قابلت صلاح الباشا، وقال لي تعمل فحوصات من ضمنها طلع السكر مرتفع حولني لطبيب السكر وفعلا تابعني لضبط السكر..
القاضي: لكن الورقة المقدمة لي ليس فيها صلاح الباشا..
د. أمين مكي مدني: أنا ما عندي ورقة.
القاضي: أنا أصدقك، ولكن أقول لو كانت الشكوى باطنية طبيب السجن وهو طبيب عمومي يحول لمستشفى الشرطة للباطنية، لكن مرض القلب لأنه خطير، حسب اللوائح الإحالة للباطنية تكون لمستشفى الشرطة، وإن شاء الله ما تحصل حاجة تانية. نحن راعينا سن المتهمين، وناس الشرطة أيضا يراعونكم تقديرا لكم.
ثم جاء دور استجواب الدفاع للشاهد (الخبير) ربيع عبد العاطي، وأدى القسم، حيث استجوبه الأستاذ نبيل أديب كالتالي:
أ. نبيل أديب: يا دكتور قلت ما ورد في مقدمة نداء السودان، السطر السابع (إعلاءاً لما يحتاجه شعبنا من دعم لعزيمة قواه السياسية والمدنية). هل حملت تلك الجملة اصطلاحات خاصة بعلم الإعلام أم هي معنى عادي للألفاظ المستخدمة التي نفهمها كلنا؟
ربيع عبد العاطي: نعم أولاً الإعلام هو علم لكل العلوم بمعنى..
أ. نبيل أديب: (مقاطعاً) سألتك سؤالاً محدداً، هل استخدمت علم الإعلام في تحليلك؟
ربيع عبد العاطي: أرجو أن تسمح لي بأن أرد كيف أشاء!
أ. نبيل أديب: ليس كف تشاء ولكن حسب السؤال
القاضي: لا تحدد له ردوده.
أ. نبيل أديب: لا أحدد له الإجابة لكن لا بد يرد على السؤال.. سؤالي هل دة المعنى العادي للألفاظ ام له معنى خاص؟
ربيع عبد العاطي: نعم الإعلام هو عبارة عن محتوى، هو يخدم كل العلوم، هو علم كل العلوم. وكلمة شعبنا الواردة في مستند اتهام (1) تعني بأن هناك مجموعة تتحدث عن شعب والشعب لم يفوضها.
أ. نبيل أديب: مولانا (موجهاً حديثه للقاضي) هذه ليست بإجابة لسؤالي. هل هذا معنى خاص استنبطته وفقا لعلوم الإعلام أم أنها جملة كلنا نقرأها ونفهمها؟ (في أول صفحة الفقرة الثانية في المقدمة السطر السابع).
ربيع عبد العاطي: فيما يتعلق بالعبارة الواردة في السطر السابع من مستند اتهام (1) ليس هناك معنىً خاص لدى الإعلاميين وإنما هو المعنى العام.
أ. نبيل أديب: إذن تفسيرك لها تفسير هو عادي لم ينتج من دراستك، توافق أم لا توافق؟
ربيع عبد العاطي: لكل لفظ معنى، نحن نختلف، وأنا اختلف معك أنت شخصياً في المعنى العام، وما هو المعنى العام، عليك أن توضح لي المعنى العام للعبارة كما تراه حتى أوضح لك كذلك.
أ. نبيل أديب: أنت لم تستخدم دراستك الإعلامية في تفسير هذه الجملة هنا أليس كذلك؟ لأن هذه الجملة كما ذكرت تستخدم ألفاظ ومعاني عادية.
القاضي: هو تفسيره لها كما وردت في النداء.
ربيع عبد العاطي: الكلمات لا تؤخذ من سياقها الذي وردت بشأنه في العبارة ولا تبتر. كالذي يقول ويلٌ للمصلين ثم يتوقف. والويل معروف والمصلين معروف ولها معنى.
أ. نبيل أديب: هل تفسيرك إعلامي أم لغوي؟
ربيع عبد العاطي: ليست هناك تفسيرات إعلامية وتفسيرات لغوية، يتفق عليها الناس، فالمعروف عرفا كالمشروط شرطا، ولكن هناك..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) أنا داير هذه الجملة، انه لا توجد تفسيرات إعلامية خاصة بها..
ربيع عبد العاطي: ليست هناك تفسيرات إعلامية لكلمات ولكن يأتي التفسير إذا استخدمت هذه الكلمات في سياقات محددة، وأنا أعني التفسير الذي ورد في السياق الذي تضمنه نداء السودان.
أ. نبيل أديب: الجملة التي توقفت عندها وتليناها عليك الآن ذكرت في تفسيرك لها أنها وضعت ذرا للرماد في العيون أي أنك لا تقبل المعنى الموجود لهذه العبارة ولديك لها معنى آخر؟
ربيع عبد العاطي: نعم، انت تتحدث كمجموعة موقعة على نداء السودان وتتحدثون عن شعب السودان، وتقول قواه المدنية والسياسية، العبارة في السطر السابع ذرٌ للرماد في العيون بمعنى أنهم يريدون..
أ. نبيل أديب: (مقاطعاً) يا مولانا ما يوريني المعنى شنو، أنا سؤالي شنو، أناcross examiner وهو لا يرد على أسئلتي.
القاضي: دعه يجيب ومن حقك ان تعترض على الإجابة.
أ. نبيل أديب: أنا معترض عليها.
القاضي: اتركني اسجل الاجابة أولا ثم اعترض عليها.. وإلا سيكون الكلام مبتوراً.
(وواصل ربيع)
ربيع عبد العاطي: بمعنى أنهم يريدون التعمية بمثل الذي يود أن يقذف بحفنة من التراب على شعب بأكمله.
أ. نبيل أديب: بمعنى أنك رافض المعنى العادي للألفاظ أن هذه الجملة لا تعبر عن القصد الحقيقي لمن كتبها، هذا رأيك.
ربيع عبد العاطي: هذه الجملة هي عبارة عن مغالطة وردت في شكل سؤال، بمعنى..
القاضي (مقاطعاً): تكلم عن الجملة التي يسأل عنها وليس عن سؤاله، لا تناقش كلامه..
ربيع: لا أنا أقصد أن المغالطة هو السؤال.
القاضي: الكلام في الوقائع. نقول هذه الجملة عبارة عن مقاطعة ونقيف على كدة بس؟
ربيع عبد العاطي: نعم. مغالطة منهم، (القاضي: مغالطة لشنو؟) مغالطة حول أنهم يرويدون التحدث عن شعب والشعب ليس ملكا لهم ولا ينيبون عنه.
أ. نبيل أديب: إذن الجملة نفسها ليس لديك عليها اعتراض. انت بتدعي..
ربيع: (مقاطعا) اعترض على الجملة واعترض على الجملة واعترض على معناها.
أ. نبيل: أنت لست معترضا على (إعلاءاً لما يحتاجه شعبنا من دعم لعزيمة قواه السياسية والمدنية) ولكنك تدعي أنهم ليقصدوا المعنى..
ربيع عبد العاطي: أنا لا أدعي.
أ. نبيل: بل تدعي.
(اعتراض من أستاذ ياسر: لا يقول له تدعي يقول له افدت بكذا وكذا، القاضي طالب أستاذ نبيل بان يصلح العبارة).
أ. نبيل أديب: انت تذكر أنهم لم يقصدوا المعنى الواضح للعبارة.
ربيع عبد العاطي: هم يحاولون..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) هذا سؤال رده بنعم أو لا يا مولانا. ليس كل جواب يعمل لي فيه خطاب. سؤالي واضح.
ربيع: هناك اجابات بنعم وبلا وهناك اسئلة تحتمل..
القاضي: هو يجاوب بطريقته.
أ. نبيل أديب: سجل لي السؤال. انك تذكر أنهم أي الموقعين لم يقصدوا المعنى الواضح للعبارة وهذا معنى ذر الرماد في العيون. نعم أم لا؟
ربيع عبد العاطي: ليس الأمر كذلك.
أ. نبيل أديب: ذكرت أن هناك مجموعتان ضمن الموقعين: محاربين ومدنيين على خلاف فكري مع بعض.
القاضي: اين ذكر ذلك؟ (اعترض ياسر بأنه لم يقل ذلك، أستاذ نبيل أكده أنه قالها في بداية كلامه ولو أحب سنتلوه عليه. قال القاضي: المحضر عندي أول ما بدأ كلامه سبعة صفحات سيرته الذاتية. قال أستاذ نبيل لا بعد ان فرغ منها، تلى القاضي: باطلاعي على الإعلان السياسي لتأسيس دولة المواطنة والديمقراطية تحت عنوان نداء السودان وجدت بأن أطراف هذا الإعلان يجمعهم هدف واحد مع اختلاف توجهاتهم الفكرية وهذا الهدف هو إسقاط النظام بتحالف فيه جانب سياسي يلتف بآخر يحمل السلاح.
أ. نبيل: الاثنين ديل (إشارة للرمزين) من ياتو طرف هل الذين يقتلون أم الذين لا يقتلون؟
ربيع عبد العاطي: ذكرت بأنهم يقولون بأنهم سياسيون.
القاضي: سألك أي طرف هما؟
أ. نبيل: الطرف الذي لا يقتل؟
ربيع: ليس الذي لا يقتل!! الطرف الذي تحالف مع الذي يقتل أصبح مثلهم.
أ. نبيل أديب: ولكن هما لا يقتلان؟!
ربيع عبد العاطي: تحالفا مع الذين يقتلون. المتهمان لا أحكم عليهما إلا بعد تحالفهما مع الطرف الذي يقاتل.
أ. نبيل أديب: لم اساله ان يحكم عليهما سالته. هل هما مقاتلان أم لا؟
ربيع عبد العاطي: أنا طُلبت بأن آتي كخبير لأحلل وتحدثت عن نداء السودان.
القاضي: من حقك أن تقول أعلم أم لا أعلم، هلم يقاتلان أم لا يقاتلان!
ربيع عبد العاطي: أنا لا أعلم عم إذا كان المتهمان يقاتلان بأنفسهما أم لا!!
أ. نبيل أديب: إذن أنت قلت إن هناك جانب من نداء السودان يحمل السلاح وجانب مدني لا يحمل السلاح، ولا تعلم إذا كان المتهمان يقاتلان أم لا!!!
القاضي: قال لا يعلم.
أ. نبيل أديب: إذن لا يعلم بين الجانبين الذي ذكرهما الطرف الذي يقاتل والطرف الذي لا يقاتل في نداء السودان!
القاضي: الإجابة واضحة قال لا يعلم.
أ. نبيل: وهذا يقود لتحليله ذاته، خليه يقوله، والسؤال الذي يتبع ذلك هو على ماذا اتفق الطرفان؟ لا أريد أن يؤلف لي ما يقول من حتة تانية من الوثيقة فقط.
القاضي: استخدم لفظة أفضل لا تقل له يؤلف أنت تعرف (ولا يضار كاتب ولا شهيد).
أ. نبيل أديب: انا قلت له ما تتكلم لي برة الموضوع دة، اسأله على ماذا اتفقوا هل على وقف الحرب أم على مناصرتها؟
القاضي: اذكر له العبارات التي تريده ان يفسرها ليكون السؤال واضحا.
أ. نبيل أديب: هل اتفقوا في نداء السودان على أولوية إنهاء الحروب والنزاعات؟
ربيع عبد العاطي: ورد في نداء السودان عبارة أولوية إنهاء الحروب والنزاعات ولكن الواقع يختلف وهذا هو ذر الرماد في العيون فهم يصعرونها ولم يتوقفوا عنها.
أ. نبيل أديب: لم يتوقفوا عن الحرب موجودة في النداء؟
ربيع عبد العاطي: في الواقع! اتحدث عن الالتزام.
القاضي: انت تتحدث عن الالتزام!
ربيع عبد العاطي: ما ورد في النداء حبر على ورق! التزموا كتابة على ذلك.
أ. نبيل أديب: التزموا على الحل الشامل ووقف العدائيات؟
ربيع عبد العاطي: التزموا على الحل الشامل ووقف العدائيات إلا أن ذلك حسب رأيي حبر على ورق على أرض الواقع.
القاضي: عنده النداء وعنده المستجدات على أرض الواقع..
أ. نبيل أديب: وقف العدائيات عنده معنى محدد هل تعرفه؟
ربيع عبد العاطي: وقف العدائيات ألا يعتدي طرف على طرف.
أ. نبيل أديب: وقف العدائيات هو اتفاق معروف في قانون الحرب والحياد العالمي، هناك وقف العدائيات ووقف إطلاق النار هل تعرف تلك الاتفاقيات في القانون الدولي الإنساني وفي اتفاقيات جنيف الأربعة؟
(اعترض أ. ياسر على السؤال وقال لا يوجد قانون بهذا الاسم. القاضي أمّن، أ. نبيل قال هناك قانون معروف عالميا واتفاقيات جنيف الأرعة معروفة والسودان موقع عليها، القاضي ساله قائلا قالت إنه قانون رد أستاذ نبيل بأنه قانون دولي ولكن اسحب الإشارة لها بقانون ولنقل اتفاقيات دولية).
أ. نبيل أديب: هل تعرف ما هو وقف إطلاق النار بالمقارنة مع وقف العدائيات في اتفاقيات جنيف الأربعة؟
القاضي: قلت إنك سحبت السؤال. رد أستاذ نبيل بأنه عدّل السؤال، وقال أستاذ ياسر أنه لا يسأله من القانون. رد القاضي بأنها اتفاقيات دولية فهو خبير والسؤال مقبول.
ربيع عبد العاطي: المعني الذي أعرفه وفقاً لمعلوماتي يعني وقف الاعتداء من طرف على طرف. Cessation of hostilities هههههههه… باللغة الإنجليزية.
أ. نبيل أديب: يعني وقف العدائيات والعمليات العسكرية؟
ربيع عبد العاطي: هذه مسألة تخصك! يعني عدم الاعتداء والاعتداء يمكن يكون بالسلاح أو بأي شكل من الأشكال.
أ. نبيل أديب: وهذا يتم بين طرفين متحاربين؟
ربيع عبد العاطي: (مستنكراً) هل هذا سؤال؟ اسال سؤال هذا لا يمكن ان يكون سؤال.
أ. نبيل أديب: This is really funny حقيقة، he's just trying to get time هذا السؤال أوضح من الوضوح.
ربيع عبد العاطي: وأنا إجابني كذلك أوضح من الوضوح.
أ. نبيل: وقف العدائيات ليتم يجب أن يتم بين طرفين متحاربين.
ربيع: يمكن يكون بين طرفين متحارين أو طرف وطرف آخر خارج عن القانون.
أ. نبيل أديب: لا نريد أن نخش معه في القصة الطويلة دي، لكن سؤالي هذا الاتفاق موقع عليه طرف واحد فقط من أطراف النزاع العسكري في السودان، لذلك لا يمكن أن ينجم عنه وقف العدائيات لأنه يتم بين طرفين متحاربين.
ربيع عبد العاطي: هي الجبهة الثورية السودانية.
أ. نبيل أديب: هي طرف واحد.
ربيع عبد العاطي: هي طرف لكن مجموعة.
أ. نبيل أديب: ولكنها تشكل طرف واحد من أطراف النزاع..
ربيع عبد العاطي: نداء السودان يشكل طرف واحد من أطراف النزاع المسلح..
أ. نبيل أديب: وبالتالي لن يتم وقف العدائيات إلا بموافقة الطرف الآخر في النزاع المسلح، وهو غير موجود في الاتفاق.
ربيع عبد العاطي: هو أصلا الطرف الآخر الذي تقصده موافق ضمنا على وقف العدائيات وهو أصلا معتدى عليه (الجهة الحكومية).
أ. نبيل أديب: يعني فهمك أن الحكومة غير مشاركة في العمليات العسكرية.
ربيع عبد العاطي: نعم وإنما تدافع عن أرضها ومواطنيها وعن سيادة شعبها.
أ. نبيل أديب: نحن لا نتحدث عن من محق ومن غير ذلك، بل عن عمليات عسكرية بين طرفين، انت ترى أن الحكومة تدافع فقط؟
ربيع عبد العاطي: نعم الحكومة تدافع فقط!
أ. نبيل أديب: توافق أن الحكومة أعلنت عن الصيف الحاسم والقضاء على التمرد؟
ربيع عبد العاطي: الحكومة من حقها أن تطهر أراضيها من الخارجين عن القانون والمتسببين في عدم الاستقرار.
القاضي: إذن الحكومة أعلنت صيف العبور بقصد تطهير أراضيها.
ربيع عبد العاطي: انت لا تجري عمليات عسكرية في شعبك..
أ. نبيل أديب: الحكومة أعلنت عن عمليات عسكرية تجريها سمتها الصيف الحاسم.
ربيع عبد العاطي: نعم الحكومة أعلنت عن عمليات الصيف الحاسم ضد الذين يسببون عدم الاستقرار ويقتلون المدنيين ويشيعون الفوضى وينهبون الممتلكات.
أ. نبيل أديب: الذين يقتلون هؤلاء هم الجبهة الثورية أم آخرون؟
ربيع عبد العاطي: نعم ولكن هل الجبهة الثورية؟
أ. نبيل أديب: انت لا تسألني ما عندك سؤال معاي!! (أكد القاضي قائلا: لا تسأله أجب على سؤاله فقط).
(أستاذ نبيل قدم ورقة مستند قال إنه استخرجه من النت فيه اعلانات من وزير الدفاع والناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية).
ربيع عبد العاطي: ممكن أعلق؟ عموماً حتى لو كانت..
القاضي (مقاطعاً) لحظة.. لحظة.. نطلع على المستند أولاً.. (اطلع القاضي على الورقة وأحالها لأستاذ ياسر ممثل الاتهام الذي اطلع عليه وقال دة مستند جميل جدا جدا وهو لا يعترض عليه. علّق القاضي بأنه ممكن يكون مستند اتهام!) ودوّن القاضي: أستاذ نبيل تقدم بمستند دفاع (4) عبارة عن إعلان لعمليات الصيف الحاسم.
أ. نبيل أديب: وفقاً لهذا المستند فالحكومة أجرت عددا من العمليات العسكرية تحت مسمى الصيف الحاسم بغرض إنهاء التمرد.
ربيع عبد العاطي: نعم، عملية الصيف الحاسم ضد الذين يحملون السلاح والمعتدين وفقاً لهذا المستند، علماُ أنهم قد وقعوا بأنهم لن يعتدوا وهذا يدل على أن نداء السودان حبر على ورق، وفيه عبارات ذر للرماد في العيون.
أ. نبيل أديب: نحن لا نسأل عن مسائل قانونية وعمن محق ومن مخطيء، المطلوب إثبات أن هناك عمليات عسكرية مستمرة وأن المبادرة فيها للجهة الحكومية، هناك عمليات عسكرية بادرت بها الحكومة ضد طرف من أطراف نداء السودان. قال المعتدين وهذا ليس صحيحا حينما يقول معتد فنحن نتحدث عن معتد عسكريا وليس قانونيا وقف العدائيات يعني وقف الحرب المسالة الحربية وليس القانونية، المستند يتحدث عن المبادرة في العمليات الحربية للحكومة.
ربيع عبد العاطي: ما هو السؤال؟
أ. نبيل أديب: السؤال هل توافق أن هذا المستند يدل على أن المبادرة في العمليات العسكرية للحكومة؟
ربيع عبد العاطي: لا أوافق وفقا لمستند الدفاع 4 أن الحكومة هي المبادرة في العمليات العسكرية. وذلك لأن عمليات الصيف الحاسم أصلا حدثت لرد العدوان.
أ. نبيل أديب: نحن نتحدث عن حرب لم تبدأ بالتوقيع على نداء السودان بل استمرت لسنوات مضت؟ اتوافق ان الحرب بدأت قبل نداء السودان واستمرت بعده؟
ربيع عبد العاطي: هو التمرد.
أ. نبيل أديب: هل النداء هو اتفاق لوقف الحرب؟
ربيع عبد العاطي: ليس لوقف الحرب لأن الحرب مستمرة.
أ. نبيل أديب: اليس اتفاقا على وقف الحرب؟
ربيع عبد العاطي: مستند اتهام 1 هو نداء على الورق لوقف الحرب.
أ. نبيل أديب: قلت انك لا تعرف هل المتهمان حاملين سلاح أم لا! بصفة محددة ليسا طرفا في النزاع المسلح، تمام، ليس لديهما قوات مشاركة؟
ربيع: لكن..
أ. نبيل: قبل لكن، عندهم قوات ولا لا..
ربيع عبد العاطي: قبل نداء السودان أم بعده بعد النداء..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) هم ذاتهم لا أتحدث عن التحالف بل هم بأنفسهم..
ربيع عبد العاطي: بعد نداء السودان شاركوا وانا اتحدث عن نداء السودان. عندما اتيت لهذه المحكمة اتيت لأحلل نداء السودان.
أ. نبيل أديب: هذا أمر لا جدوى منه useless exercise يعني أصبحوا طرف.. قبل التوقيع هل كانا طرفا في حمل السلاح؟
ربيع عبد العاطي: لا علم لي إذا كانوا طرفا في النزاع المسلح قبل النداء أم لا لأني أتيت لتحليل نداء السودان.
أ. نبيل أديب: في نظرك أنهما بعد التوقيع على نداء السودان أصبحا طرفا؟
ربيع عبد العاطي: نعم صارا شركاء.
أ. نبيل أديب: بعد التوقيع على اتفاق نداء السودان برايك اصبحا طرفا بسبب انهما اتفقا على وقف الحرب مع الطرف الآخر أم لسبب آخر؟
ربيع عبد العاطي: لسبب آخر.. ألا وهو..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) ألا وهو هذه سوف أسألك عنه..
القاضي: ما هو السبب الآخر؟
ربيع عبد العاطي: السبب الآخر هو إسقاط النظام وإحداث الفوضى والطعن في الشرعية وقتل المدنيين ونهب الممتلكات.
أ. نبيل أديب: اخرج لي هذا الكلام انهم اتفقوا على قتل المدنيين ونهب الممتلكات من الوثيقة..
ربيع عبد العاطي: من الواقع..
أ. نبيل أديب: طلع لي الكلام دة من الوثيقة، قل لي هنا اتفقوا على أن ينهبوا وهنا اتفقوا على كذا.
ربيع عبد العاطي: كل ما ورد في الوثيقة عبارة عن تعمية..
أ. نبيل أديب: يعني الكلام ليس في الوثيقة لكن ما في الوثيقة تعمية؟
ربيع عبد العاطي: تفكيك الدولة يعني حل الشرطة وحل القوات المسلحة.. ماذا تعني الدولة؟
أ. نبيل أديب: لم يرد في هذه الوثيقة جملة تفكيك الدولة التي عمل منها كل هذا الكلام، ورد دولة الحزب الواحد..
ربيع عبد العاطي: هذه تعمية، ليست هناك دولة مملوكة لحزب أصلاً. (طلب منه استاذ نبيل أن يقرا النص فواصل) الوارد تفكيك دولة الحزب الواحد..
أ. نبيل أديب: اكمل الجملة: لصالح دولة الوطن والمواطنة المتساوية. موجودة هذه الجملة؟
القاضي: موجودة..
ربيع عبد العاطي: يعني أن الشعب السوداني كله حزب واحد..
أ. نبيل أديب: اسالك تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة الوطن والمواطنة المتساوية، هل هذه الجملة تعبيرات خاصة بعلم الإعلام أم المدلول يستطيع الشخص العادي فهمه؟
ربيع عبد العاطي: ليس بالضرورة أن تكون هناك معانٍ خاصة، المعاني واضحة، وعلم الإعلام له علاقة بالسياسة.
أ. نبيل أديب: وإنما هي المعاني العادية، اتركها للمحكمة. كل التعبيرات المستخدمة في النداء معلومة للشخص العادي، هل توافق؟
ربيع عبد العاطي: لكنها تحتاج إلى توضيح! نحن نختلف حول كلمة عادية.
أ. نبيل أديب: هل تحتاج إلى خبرة؟
ربيع عبد العاطي: إلى خبرة سياسي وإعلامي في آن واحد.
أ. نبيل أديب: ممكن توريني كخبير تعبير واحد ورد في نداء السودان يحتاج لمراجع في الإعلام لتفسيره ولا يفهمه غير المختصين الإعلاميين، واشر لي للمرجع الذي استخدمته في فهمه كخبير؟
ربيع عبد العاطي: ليست هناك مصطلحات متفق عليها، حتى النظريات، وحتى تفسيرات القرآن تحتلف من فقيه لفقيه، ولا توجد مثل هذه الأمور في الإعلام، ولا توجد تعبيرات إعلامية متفق عليها أصلا. ومن الذي يتفق؟
أ. نبيل أديب: اذن فقد فسرتها برأيك الخاص؟
ربيع عبد العاطي: فسرت النداء بخبرتي وبتجربتي في مجال الإعلام!
أ. نبيل أديب: دون الاعتماد على نظرية إعلامية محددة؟
ربيع عبد العاطي: في خبرتي وتجربتي أزاوج بين الكثير من النظريات، لست من الذين يمكن ان تقول إنهم في هذا الاتجاه أو ذاك الاتجاه فأنا أوازن وهناك معادلات وفهناك أسس كثيرة اعتمد عليها في التحليل، حتى البحث العلمي، هناك بحث يقوم على المنهج المقارن والمنهج المختلط، وغيرهما.
أ. نبيل أديب: هل اعتمدت على نظرية اعلامية معينة؟
ربيع عبد العاطي: كل النظريات. الأولى بأن لا بد للرسالة ان تستخدم لغة معينة وهذه هي الرسالة، ولا بد للرسالة ان تكون هناك جماعة مستهدفة target group موجه اليها هذه الرسالة، ولا بد ان يكون هناك وسيط، ولا بد ان يكون هناك feedback بمعنى انه لا بد ان تكون هناك افادة راجعة، هذه كلها نظريات، وفي البحث العلمي وهناك المنهج المقارن والمنهج التاريخي والمنهج المختلط، وهناك المناهج المشتركة التي يمكن ان نمزج بينها.
أ. نبيل أديب: ما هو التعبير غير المفهوم للشخص العادي الذي استخدمت فيه هذه المناهج؟
ربيع عبد العاطي: هناك عبارات مثل دولة الحزب الواحد، ودولة المواطنة، اذا اسقطنا هذه العبارات على مرسل الرسالة لوجدنا أن المضامين التي يقصدها بمعنى أن الحزب الواحد هو الذي يحكم السودان الآن ولا توجد اي جهات أخرى، بمعنى.
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) بمعنى أنك اسقطت العبارة من قائل العبارة؟ بمعنى أنك فهمت العبارة من قائلها.
ربيع عبد العاطي: من قائلها، نعم، ومن أساليب الموقعين وممارساتهم، بالنظر إلى مضامين ومشمولات نداء السودان، دون بتر كلمة من السياق الذي وردت فيه.
أ. نبيل أديب: هل النداء هو إعلان سياسي؟
ربيع عبد العاطي: أنا اختلف، دائما مناط التركيز على المضمون، العبرة بالمحتوى.
القاضي: سالك هل النداء اعلان سياسي؟
ربيع عبد العاطي: مستند اتهام 1 هو اتفاق ولكن ليس سياسياً (أ. نبيل: جنسه شنو؟) تختلط فيه جوانب سياسية وعسكرية..
أ. نبيل أديب: ذكرت أنه لولا توقيع الجهات المسلحة على النداء لأصبح نداء سياسيا عاديا، هل لا زلت ترى ذلك؟
ربيع عبد العاطي: نعم لو انسحب من نداء السودان الطرف الذي يحمل السلاح لأصبح نداء سياسيا، رأيا برغم التحفظ على بعض ما فيه..
أ. نبيل أديب: أي وإن كان الرأي لا يعجبك، فهو يظل نداء سياسيا رأيا. وكل ما ورد فيه عن الحرب والسلاح يتعلق بوقفها أو إنهائها لا يوجد اتفاق على السير فيها، لا تسأل عن تنفيذها.
ربيع عبد العاطي: ولكن لا يوجد منع للطرف الذي يحمل السلاح (أ. نبيل: قبل لكن لازم تقول نعم أو لا) ولكن الطرف الذي يحمل السلاح..
أ. نبيل أديب: لا بد في البداية أن تجيب على السؤال.. هل توافق على ان كل ما ورد في النداء على العمليات العسكرية وحمل السلاح هو وقف وانهاء؟
القاضي: اجب على السؤال.
ربيع عبد العاطي: لا أوافق أن كل ما ورد في نداء السودان هو من أجل وقف الحرب بدلالة أن العمليات مستمرة ولم تكن هناك أية إشارة في النداء لمنع الطرف الذي يحمل السلاح من وضعه.
أ. نبيل أديب: (متهكماً) لمنعه من وضعه؟
ربيع عبد العاطي: لمنعه من حمله أو طلب منه وضع السلاح؟
أ. نبيل أديب: تاني نرجع ليك للفقرة واحد من أولا إلتزام القوى الموقعة على أولوية إنهاء الحروب والنزاعات وبناء السلام على أساس عادل وشامل، واثنين الإلتزام بالحل الشامل، بوقف العدائيات في دارفور وجنوب كردفان/جبال النوبة والنيل الأزرق. ألم يرد هذا؟
القاضي: قال كل هذا تعمية..
أ. نبيل أديب: تعمية هذه قراءة في النوايا.
ربيع عبد العاطي: انا احلل دائما أسقط نداء السودان على الواقع ثم أخلص للنتائج.
أ. نبيل أديب: نحن نتحدث عن نصوص الانتفاق ننظر للعبارات مجردة.
ربيع عبد العاطي: (مستنكراً) مجردة شعراً؟ (أ. نبيل: شعر نثر زي ما تشوف نص النداء فقط) واصل ربيع: العبارات مجردة عبارة عن عبارات فيها تعمية.
القاضي: قال فيها وقف الحروب ولكن فيها تعمية، هذا الكلام فيه تكرار.
أ. نبيل أديب: معناها أنك بنيت حديثك أن الاتفاق والعبارات فيها تعمية على أن العدائيات لم تقف.
ربيع عبد العاطي: الحرب مستمرة.
أ. نبيل أديب: إذا قلنا إن كل ما ورد في الوثيقة لم يحدث لعدم التزام الجبهة الثورية هل هذا رأيك؟
ربيع عبد العاطي: بواسطة الموقعين في نداء السودان كلهم شركاء لأنهم على رضا تام بما يقوم به الطرف الآخر ولم نسمع أنهم منعوه أو اعترضوا عليه. كلهم شركاء في حمل السلاح.
أ. نبيل أديب: توافق أن رئيس الجمهورية في خطاب الوثبة دعا الجميع للسلام بما في ذلك الحركات المسلحة؟
ربيع عبد العاطي: نعم وأن لهم الأمان لا أحد يعتدي عليهم.
أ. نبيل أديب: ولكن الحرب لم تقف.
ربيع عبد العاطي: لا لم تقف. الحرب لا زالت دائرة من الطرف الآخر الموقع على نداء السودان الذي استمر في الحرب والذي كان يدعي بانه سيوقف الحرب.
أ. نبيل أديب: إذن المسئولية على الطرف الذي لم يستجب، المسئولية ليست على من وجه نداء السلام.
ربيع عبد العاطي: أنت سألت وأجبت.
أ. نبيل أديب: قلت إنهم وافقوا على قرار 456 وأن هذا في نظرك دعوة للتدخل الأجنبي، صحيح؟ أو في الحقيقة بيان 456.
ربيع عبد العاطي: نعم قرار 456 بالرغم من أنه حول الحوار، هو قرار شبيه في لغته بالوساطة وليس القرارات الملزمة، يشيد، يعرب، هكذا، يشيد مثلاً بخطاب رئيس الجمهورية الذي دعا فيه للحوار، يناشد الأطراف المشاركة في الحوار، ولكنهم يودون أن يحولونه إلى قرارات ملزمة. يتحدث عن أبيي وجنوب السودان.
أ. نبيل أديب: توافق أن حكومة السودان قبلت هذا البيان؟
ربيع عبد العاطي: نعم، لكن الحكومة قبلته كوساطة لتقريب وجهات النظر، وليس كقرار ملزم، ولكنهم يودون أن يحولونه قرارا ملزما للتدخل السافر في شئون السودان.
أ. نبيل أديب: وصفته أنه عبارة عن دعوة للحوار، كيف يتحول بإرادة الموقعين إلى قرار ملزم؟
ربيع عبد العاطي: في مجلس السلم والأمن الأفريقي لدينا تجربة، كثير من البيانات عندما ترد في إعلان برلين واعلان باريس ونداء السودان هي محاولات لتحويل الأمر تحت مثل هذه الضغوط والمطالبات ليحول الأمر للأمم المتحدة.
أ. نبيل أديب: سؤالي ليس هذا، سؤالي أن القرار قبلته الحكومة وقبله الموقعون فكيف اعتبرته دليلا على رغبة الموقعين في التدخل الدولي..
ربيع عبد العاطي: صيغة إيراد البيان 456 الصادر من مجلس السلم والأمن الأفريقي وتكراره في نداء السودان يحس المرء من خلال هذه الصيغة من خلال قرون الاستشعار بأن نداء السودان والأطراف التي وقعت عليه تود أن تركب على ظهر هذا القرار لتدويل قضية السودان. لأن لدينا تجربة مع مجلس السلم والأمن الأفريقي.
(أخذت المحكمة استراحة ربع ساعة)
سأل القاضي أستاذ نبيل هل تريد أن يؤدي الشاهد القسم من جديد؟ أدى الشاهد القسم من جديد، وهمهم أستاذ نبيل بالقول: كلامه كله رأي حتى الآن.
أ. نبيل أديب: نرجع لموضوع 456، قلت إن حكومة السودان وافقت على هذا البيان، وقبلت التعامل مع الآلية الرفيعة باعتبارها وساطة بين الأطراف المتنازعة في السودان؟
ربيع عبد العاطي: نعم قبلت الحكومة التعامل مع الآلية الرفيعة!
القاضي: وما هي هذه الآلية الرفيعة؟
ربيع عبد العاطي: الآلية الرفيعة بتاعة ثابو أمبيكي التابعة للاتحاد الأفريقي وأصبحت وسيطة بين الفرقاء السودانيين.
أ. نبيل أديب: وأول إعلان في هذا العام 2014م ومشار إليه في 456 هو إعلان باريس بين حزب الأمة وبين الجبهة الثورية.
ربيع عبد العاطي: الحكومة لم توافق عليه.
أ. نبيل أديب: الحكومة لم توافق عليه. لكن تم توقيع اتفاق بين حزب الأمة والجبهة الثورية وبيان 456 اشار لهذا الإعلان في بيان 456.
ربيع عبد العاطي: ورد في إعلان برلين وفي نداء السودان ولم يرد في القرار 456 بل أشير له، وفي برلين وفي نداء السودان وهذا عبارة عن ضغط لتحويل القضية..
أ. نبيل أديب: دعني عن التحليل، هذا هو سؤالي اتكلم عن موضوع محدد: في إعلان باريس تم الاتفاق على وقف العدائيات، وأعلنت الجبهة الثورية وقف العدائيات وقف العدائيات من جانب واحد لمدة شهرين هل توافق على ذلك؟
ربيع عبد العاطي: لا أوافق على ذلك! ونحن نتحدث الآن على نداء السودان. وحتى إن اتفقت على ذلك..
أ. نبيل أديب: (مقاطعاً) لا توافق على ماذا؟
ربيع عبد العاطي: لا اوافق..
أ. نبيل أديب: السؤال أنه في إعلان باريس نص على وقف العدائيات من جانب واحد وبعد ذلك أعلنت الجبهة الثورية وقف العدائيات لمدة شهرين.
القاضي: إعلان باريس وقع بين حزب الأمة والجبهة الثورية، نداء باريس هل أشير له في 456؟
ربيع عبد العاطي: لا أذكر أن نداء باريس مشار إليه في القرار 456.
أ. نبيل أديب: لكن توافق أن إعلان باريس ضم بندا يشير لوقف العدائيات.
ربيع عبد العاطي: لا قيمة له، لا أذكر، لا أهتم به أصلا.. ههههههههه..
أ. نبيل أديب: وخبير كبير عارف كل حاجة؟!!
القاضي: حسي هو اعترف قال..
أ. نبيل أديب: خبرته ليست في مجالنا. (موجها كلامه لربيع) قلت إنك لا تهتم به لأنه غير شرعي، أنت في الحقيقة خصم سياسي لكل هذه المجموعات؟!!
القاضي: اعترض على السؤال للشاهد بهذا الأسلوب، عيب الكلام دة يا أستاذ نبيل.
أ. نبيل أديب: انت عضو في المؤتمر الوطني وبالتالي خصم سياسي للمتهمين؟
القاضي: اسحب خصم سياسي..
أ. نبيل: يا مولانا كدة خارج المحضر off record هل لدي الحق في ذلك؟ do I have the right أنا عندي خط استجواب طويل line of examination ..
القاضي: الجرائد في هذه القضية ما بتجيب الا الاشياء خارج المحضر off record لا يركزون على النقاط المهمة والحاجات الثمينة المطروحة في القضية لذلك لا أريد خارج الريكورد.
أ. نبيل: لكن نريد ان نهاجم مصداقية الشاهد بما أنه شاهد خبير ويفترض فيه الحياد وعندي لاين طويل.
القاضي: أساله بأي وسيلة.
نبيل: أسال كيف؟
القاضي: اسحب خصم..
أ. نبيل: انت لست خصماً..
القاضي (مقاطعا) أستاذ نبيل اسحب السؤال.
أستاذ نبيل: هل انت عضو قيادي في المؤتمر الوطني؟
ربيع عبد العاطي: هذا لا يقدح أبدا..
القاضي: أجب على السؤال..
ربيع: نعم أنا عضو في المؤتمر الوطني..
(الحضور: قيادي، القاضي: أي تعليق من برة سأرفع الجلسة!)
أ. نبيل أديب: عضو قيادي؟
ربيع عبد العاطي: ماذا تعني بقيادي؟
أ. نبيل أديب: إذا لا تعرف قلها!
ربيع عبد العاطي: مسألة قيادية تختلف.
أ. نبيل أديب: هل تصف نفسك بأنك قيادي؟
ربيع عبد العاطي: لست قيادة في المؤتمر الوطني وإنما هي قيادة فكرية في المقام الأول.
أ. نبيل أديب: كحزب المؤتمر الوطني لديه خصومة سياسية مع تحالف قوى الإجماع الوطني؟
(ياسر اعترض، القاضي قال قبلت السؤال فالخصومة السياسية بين حزب والتحالف أمر يمكن السؤال عنه)
ربيع عبد العاطي: لا توجد خصومة سياسية بدلالة الآن هم مدعوون للحوار، والمسألة كلها آراء. وأحد المتهمين كان في يوم من الأيام عضواً بالمجلس الوطني في هذه الحكومة: الأستاذ فاروق أبو عيسى، كان من الشركاء فيها يعني، وهي مؤسسة حكومية.
أ. نبيل أديب: المجلس الوطني مؤسسة حكومية، يرى ذلك؟!
ربيع عبد العاطي: المجلس الوطني هو السلطة التشريعية، والسلطة القضائية.. ليست هناك خصومة سياسية هناك اختلاف في الآراء لا يفسد في الود قضية. هئ هئ هئ هئ هئ.
أ. نبيل أديب: شخصياً هناك خصومة قضائية بينك وبين المتهم الأول فاروق أبو عيسى.
ربيع عبد العاطي: نعم أنا لدي دعوى قضائية رفعها فاروق أبو عيسى ضدي وضد آخرين، كانت شكوى ضدي، ولم تصل للقضاء، المهم لم أمثل أمام المحكمة، هي شطبت، شكوى إلى نيابة الصحافة.
أ. نبيل أديب: هي لم تشطب. أنت وآخرين فتح ضدكم بلاغاً في نيابة الصحافة.
القاضي: وإلى ماذا انتهت؟
أ. نبيل: اختفى الملف!
القاضي: لا أسمح بهذا، لا بد من معرفة النتيجة..
ربيع عبد العاطي: لا اعرف.
أ. نبيل: شكاك لأنك اتهمته بالعمالة.
ربيع عبد العاطي: لم اتهمه، كان موضوع الشكوى تعليكي على خبر لا أذكره، ذكرت وقلت إن صح هذا الخبر ولا أذكر تفاصيله..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) اتهمته بالعمالة لجهة أجنبية..
ربيع عبد العاطي: لم اتهمه.
أ. نبيل أديب: ذكرت أنه عميل..
ربيع عبد العاطي: لم أذكر أنه عميل ولكن قلت إن صح الخبر..
أ. نبيل أديب: انت قلت ذلك.. فما تحدر لي!!
ربيع عبد العاطي: الإعلام دائما يتحدث عن المصادر فإن كان المصدر معطوب..
أ. نبيل أديب: (مقاطعاً) هذا ليس منتدى عام، إنه يقدم شهادة!! رجوعاً لموضوعنا.. بالنسبة للإعلام الذي ذكرت في سيرتك الذاتية إنك تظهر فيه كخبير. ظهرت مرات عديدة دفاعاً عن الحكومة، كل المرات التي ذكرتها في الCV كانت دفاعاً عن سياسة الحكومة؟!
ربيع عبد العاطي: أنا أحلل وأدافع عنها إذا صح موقفها وانتقدها كذلك إذا أخطأت وعليك أن تأتي بالانتباهة حيث ذكرت آراء ناقدة.
أ. نبيل أديب: ذكرت أن مستوى دخل الفرد في السودان 1800 دولار كدليل على تحسن الاقتصاد؟
ربيع عبد العاطي: علميا معروف أن متوسط مستوى الدخل هو ناتج قسمة الدخل القومي على عدد السكان، أنا لا أتحدث عن مرتبات فردية.
أ. نبيل أديب: هل قلته؟
القاضي: قال قاله وقال إن متوسط دخل الفرد يعني الدخل القومي على عدد السكان..
أ. نبيل أديب: وذلك في مجال الدفاع عن السياسة الاقتصادية، قلته في مجال مناظرة مع عمر القراي..
ربيع عبد العاطي: هذه حقيقة علمية..
أ. نبيل أديب: وتم نفيه بعد ذلك من قبل المؤتمر الوطني.
(اعتراض من أستاذ ياسر، رد أستاذ نبيل قائلا: أريد أن أظهر أن لديه انتماء سياسي)
ربيع عبد العاطي: ولكن لا يعميني عن الحق. ولكني حللت نداء السودان بناء على خبرتي ومؤهلاتي.
أ. نبيل أديب: لم تر غضاضة في قبول المؤتمر الوطني ل456 ولكن غضاضة كبرى في قبول الموقعين ل456؟
ربيع عبد العاطي: أنا لم أقل المؤتمر الوطني.
أ. نبيل أديب: الحكومة؟
ربيع عبد العاطي: الحكومة ليست المؤتمر الوطني. 456 قبلته الحكومة كوساطة.
أ. نبيل أديب: وأصلا البيان بيان وساطة..
ربيع عبد العاطي: والوساطة يمكن أن تقبل أو ترفض.
أ. نبيل أديب: وهذا ينطبق على الطرفين، على نداء السودان أيضا..
ربيع عبد العاطي: لا ينطبق. قبول الحكومة للقرار 456 لا ينطبق على نداء السودان.
أ. نبيل أديب: انتقدت الكلام على الأزمة الاقتصادية، قلت إنهم يريدون أن يفرضوا رأيهم على الاقتصاد. توافق أن أي بيان سياسي الإنسان يقول فيه رأيه؟
ربيع عبد العاطي: هو ليس بياناً سياسياً، تختلط فيه الأمور جميعا العسكرية والإرهاب والنهب وكل الأمور..
أ. نبيل أديب: ماذا يعتبر نداء السودان؟
ربيع عبد العاطي: هو نداء للخروج عن الشرعية القانون!
أ. نبيل أديب: الحديث عن الاقتصادي، تأكيد قوى المعارضة على إجراء تغييرات هيكلية فيه تحريض على الخروج على الشرعية؟
ربيع عبد العاطي: نعم، لأنه مقرون بنداء هو خروج عن الشرعية، يطالب باستخدام السلاح، ينبغي ألا نتطرق له خارج السياق الذي ورد فيه.
أ. نبيل أديب: ورينا أي شيء في البيان يدعو لحمل السلاح واستخدام القوة؟
ربيع عبد العاطي: الطرف..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) ما عاوز طرف!
القاضي: خليه يجاوب.
ربيع عبد العاطي: الطرف الذي وقعوا معه!
القاضي: وقعوا معه على وقف العدائيات.
أ. نبيل أديب: سألتك من الوثيقة وليس التحليل.
ربيع عبد العاطي: هم يتحدثون عن تفكيك الدولة وعدم استقلال القضاء.
أ. نبيل أديب: اعطنا جملاً.
القاضي: اقرأ براحتك.
ربيع عبد العاطي: (التأكيد على إلغاء كافة القوانين والتشريعات المقيدة للحريات وحقوق الإنسان، وأن تطلق الحريات وفقاً للشرعة الدولية والقانون الدولي الإنساني، وتحقيق العدالة والمحاسبة على انتهاكات حقوق الإنسان) بأن هناك انتهاكات، وورد في نداء السودان بأنه لا توجد عدالة بمعنى تحقيق العدالة، وانتهاكات حقوق الإنسان، وجرائم جسيمة، وفساد، وأموال منهوبة، واكتساب شرعية لا يمتلكها، وتعمل كافة الاليات (بمعنى مفتوحة دون استثناء)، واللجان لإنجاز الانتفاضة الشعبية، ثم أتى العمل السياسي الشامل الذي يؤدي إلى تفكيك دولة الحزب الواحد. ثم في النهاية قال يؤكد فجر الخلاص قريب، وقال السودان المختطف بمعنى أن هناك من اختطفه، ومن نظام القهر والبطش، معنى أنه نحن الباطشين خاصة إذا قرئت هذه العبارة مع عبارة الأستاذ فاروق في مستند اتهام 12 (تصريحه لدى عودته في المطار) أننا أصبحنا قوة باطشة معناها أنهم يستخدمون السلاح إذ لا بطش بدون سلاح.
أ. نبيل أديب: الجملة التي تتحدث عن كافة الآليات اقرأها..
ربيع عبد العاطي: تعمل كافة الآليات واللجان لإنجاز الانتفاضة الشعبية أو العمل للحل السياسي الشامل.
أ. نبيل أديب: يعني أنها تعمل إما للانتفاضة أو للحل السياسي؟
ربيع عبد العاطي: أفسرها بالسلاح. التفكيك هذا لجيش وشرطة كيف يتم بدون سلاح..
أ. نبيل أديب: دعنا من التفكيك سوف نتطرق له لاحقا.. الآن نتحدث عن الانتفاضة الشعبية هل تحتاج لسلاح؟
ربيع عبد العاطي: هناك انتفاضات تكون مع سلاح، الانتفاضة الشعبية قد تحتاج لسلاح أو لا تحتاج.
أ. نبيل أديب: هناك انتفاضتان شعبيتان حدثتا في السودان حضرتهما..
ربيع عبد العاطي: لم أحضرهما كنت خارج السودان.
القاضي: قال لم يحضر..
أ. نبيل أديب: ليس بالضرورة حضوره، هل تمت الانتفاضة الشعبية في أكتوبر وأبريل بسلاح أم بدون سلاح.
ربيع عبد العاطي: كقراءة يعني؟ نعم بدون سلاح، ولكن هذه..
أ. نبيل أديب: (مقاطعة) دعك من هذه، السؤال حول اكتوبر وابريل.
ربيع عبد العاطي: حسب عملي تمت انتفاضة اكتوبر وابريل بدون سلاح ولكن هنا آليات تفكيك وبطش وخلافه. وحسب قراءاتي في تلك الانتفاضات كان هناك اجماع من النخب السياسية.
أ. نبيل أديب: الانتفاضة الشعبية التي تمت في اكتوبر 64 وأبريل 85 هل توافق انهما تمتا بدون سلاح؟
ربيع عبد العاطي: نعم تمتا بدون سلاح على حسب علمي.
أ. نبيل أديب: وفي أكتوبر 64 كانت هناك آلية هي جبهة الهيئات هي التي قادت هذه الانتفاضة؟
ربيع عبد العاطي: آلية بموافقة الشعبن بموافقة ضمنية للشعب، بموافقة الأحزاب جميعاً، وليست مصادرة لإرادة الشعب.
أ. نبيل أديب: كانت بقيادة آلية اسمها جبهة الهيئات، هذا هو سؤالي!
ربيع عبد العاطي: نعم بآلية مقبولة من الجماهير ضمنياً.
أ. نبيل أديب: وأيضا انتفاضة أبريل 85 تمت بآلية التجمع النقابي، هذه هي الآلية التي أحدثت الانتفاضة؟
ربيع عبد العاطي: نعم، بدون تحالف مع آلية متمردة تحمل السلاح.
أ. نبيل أديب: هذا ليس سؤالي يا مولانا! كانت الآلية التي نفذت انتفاضة أبريل هي التجمع النقابي؟ أجب بنعم أو لا!
القاضي: يا ربيع.. اجب.
ربيع عبد العاطي: انتفاضة أبريل كانت من الداخل بالتجمع النقابي، هذه هي إجابتي.
القاضي: إجابة واضحة!
أ. نبيل أديب: هل من حقي أن أسأل سؤالاً ويرد عليه بالطريقة التي أريدها أنه يوافق أم لا يوافق؟
القاضي: قال له بالتجمع النقابي بالداخل بدون تحالف مع جهة تحمل السلاح.
أ. نبيل أديب: هناك أشياء أساسية في الCross أساله يرد عليها بالقانون..
ربيع عبد العاطي: بالقوة يعني؟
أ. نبيل: نعم بيد باطشة.
أ. فاروق أبو عيسى: حسب القانون هذا الرجل (إشارة لأستاذ نبيل) يسال سؤالا محددا الإجابة ينبغي أن تقتصر عليها لا مجال للاستطراد.
القاضي: ملاحظة سليمة شكرا استاذ فاروق.
أ. نبيل أديب: بالنسبة للجنة الحوار 7+7 ، هل قرات الاتفاق الذي وقع في أديس مع امبيكي؟
ربيع عبد العاطي: نعم اطلعت على البيان الذي وقعته لجنة 7+7 مع أمبيكي.
أ. نبيل أديب: هذا البيان في البند ثانيا يحمل الشرط الآتي: وقف الحرب وإعلان وقف إطلاق النار ومعالجة الأوضاع الإنسانية يجب أن تكون لها الأولوية المطلقة في عمليات بناء الثقة. هذا ما وقع عليه غازي صلاح الدين وأحمد سعد عمر.
ربيع عبد العاطي: موافق هذه خارطة الطريق..
أ. نبيل أديب: هذه ليست خارطة الطريق، خارطة الطريق التي عملتها لجنة 7+7 شيء آخر..
القاضي: قدمه كمستند
أ. نبيل أديب: هذا شيء معروف ولا اريد ان اكتر الورق.. سؤالي هل تضمن البند ثانيا وقف الحرب؟
ربيع عبد العاطي: انا كنت اعتقد انه خارطة الطريق لكن هذا نازل من النت وليس عليه توقيع..
أ. نبيل أديب: انت كخبير اعلامي يجب ان تعلم.
ربيع عبد العاطي: أنا لا أعلم خافية الأعين وما تخفي الصدور.
أ. نبيل أديب: هذا ليس خافية الأعين، هذا نشر وعلمه كل الناس،
ربيع عبد العاطي: أنا لا أعلم كل شيء.
أ. نبيل أديب: نريد أن نثبت أنك لا تعلم بأمر الاتفاقية التي وقعت بين أمبيكي و7+7 في أديس أبابا.. 7+7 عملت خارطة طريق في اجتماع برئاسة رئيس الجمهورية، هل توافق أن هذه هي خارطة الطريق (قدم وثيقة).
ربيع عبد العاطي: نعم هناك خارطة طريق ولكن لا بد أن أتاكد من النسخة الأصلية لخارطة الطريق فالنت ليس مصدرا موثوقاً! اطلعت على نداء السودان أكثر من مرة ولكن خارطة الطريق..
أ. نبيل أديب: هل تعرف بنود خارطة الطريق؟
ربيع عبد العاطي: ما أعرف أن هناك خارطة طريق!!
أ. نبيل أديب: هل تعرف أن مطلوبات تهيئة المناخ وإجراءات بناء الثقة التي وافقت عليها 7+7 تنص على إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وحرية التعبير والنشر…
ربيع عبد العاطي: لم أطلع على هذه البنود. خارطة الطريق ليست آلية للتنفيذ وإنما هي خطط. اطلعت عليها عامة ولكن لا أذكر بنود خارطة الطريق الواردة من 7+7.
أ. نبيل أديب: ولا تستطيع أن تؤكد أنها تضمنت إطلاق سراح المعتقلين السياسيين أم لا.
ربيع عبد العاطي: إلا بعد الاطلاع عليها.
أ. نبيل أديب: (متهكماً) يعني في هذه اللحظات الخالدة لا تستطيع أن تقول ما إذا كانت تحوي على هذا البند..
ربيع عبد العاطي: لا أستطيع التأكد من أن خارطة الطريق 7+7 تضمنت على البنود المذكورة.
أ. نبيل أديب: ولا كفلة الحريات السياسية.
ربيع عبد العاطي: إلا إذا اطلعت عليها..
أ. نبيل أديب: ولكن رغم ذلك، وهذه اتفاقية مهمة بالنسبة لمجريات الأمور، انت تتحدث كخبير عن شهادة حول نداء السودان؟!!
ربيع عبد العاطي: نداء السودان لا صلة له أبداً بخارطة الطريق، هو اتفاق مع..
أ. نبيل أديب: (مقاطعا) ولم يتضمن أي بنود مشتركة مع خارطة الطريق؟!
ربيع عبد العاطي: وحتى ولو تضمن فهو عبارة عن تعمية نسبة لأن طرف من أطراف نداء السودان يقتل ويذبح ويشرد!
أ. نبيل أديب: سؤال واحد: تضمن أم لم يتضمن؟
القاضي: قل لي ذلك!!
أ. نبيل: قلت يا مولانا لكن هناي دة عمل شوشرة.. آسف على الكلمة.
ربيع عبد العاطي: تضمن عبارات.
القاضي: حسي ما قلت ما متذكر!!
ربيع عبد العاطي: أنا لم اطلع على خريطة الطريق حتى الآن.
أ. نبيل أديب: (مستنكراً) لم تطلع حتى ذاته؟!!! حسي ما قلت اطلعت.
ربيع عبد العاطي: انا اطلعت ولكن لا أذكر!!! قلت لم اطلع على النسخة الأصلية، هذه نسخة من النت!!!
أ. نبيل أديب: يا مولانا قال خبير مطلع على كل الأمور وواصل لاتهامات.
ربيع عبد العاطي: لم أقل كل الأمور بل نداء السودان.
القاضي: هو محصور في نداء السودان.
أ. نبيل أديب: نداء السودان هو غير مهتم به يقول بنوده كلها تعمية.
ربيع عبد العاطي: نعمل جلسة ل7+7..
القاضي: من حقه قال لم اطلع عليها. وقال لا استطيع ان اجاوب من النت.
أ. فاروق أبو عيسى: حق المتهم في ال cross examination مفتوح ، الشاهد ملزم بأن يجيب على قدر السؤال، هذا الشاهد كل سؤال يسأله الذي يسجل منه استدراكه. يقول لا أعرف full stop، لا يقول ولا يمشي في تفسيرات.
أ. نبيل أديب: سأمشي في المسألة أكثر، هل تتذكر أجل الحوار في خارطة الطريق؟
القاضي: ما المعني بأجل الحوار؟ رد أستاذ نبيل بأن المقدصود مدته.
ربيع عبد العاطي: أجل حوار 7+7 لا أذكره.
أ. نبيل أديب: هل تذكر لجان الحوار؟
ربيع عبد العاطي: أنا لا أذكر لجان حوار 7+7.
أ. نبيل أديب: هل تذكر غايات وأهداف الحوار؟
ربيع عبد العاطي: غايات وأهداف حوار 7+7 أذكر بعضا منها.
أ. نبيل أديب: هل تذكر أن منها التوافق على الدستور؟
ربيع عبد العاطي: نعم التوافق على الدستور من غايات الحوار.
أ. نبيل أديب: إذن ما ورد في نداء السودان حول مطالب الحريات الأساسية جزء من اهداف الحوار المطلوب حسب خارطة الطريق التي اقرتها 7+7، ممكن اقرأ لك. ما ورد بالنسبة لإلغاء القوانين المقيدة للحريات وحقوق الإنسان، هو جزء من مخرجات حوار 7+7، هل توافق على ذلك؟
ربيع عبد العاطي: لا أوافق، المضامين المذكورة مختلفة فين نداء السودان و7+7.
أ. نبيل أديب: هو عاوز To discredit نداء السودان. قال جزء مما اتفق عليه في 7+7 التوافق على الدستور. أسأله عن أشياء في نداء السودان هل هي جزء من قضايا التوافق في الدستور، قال لا يوافق إن ما ورد حول الغاء القوانين المقيدة للحريات وحقوق الإنسان هي جزء من الحوار حول الدستور! وأنا أدري أنه لا يوافق، ونريد أن يسجل ذلك.
القاضي: المستند يتحدث عن نفسه.
أ. نبيل أديب: نريده أن يوضح إذا كانت هذه المطالب جزء من الدستور أم لا؟ هل استقلال القضاء، وسيادة حكم القانون، مواضيع تدخل في الدستور القادم أو لا تدخل؟
ربيع عبد العاطي: نعم تدخل.
أ. نبيل أديب: وإطلاق سراح المعتقلين سياسيا جزء من التوافق أم لا؟
ربيع عبد العاطي: هي جزء من قضايا الحوار!
أ. نبيل أديب: وأيضا إلغاء القوانين المقيدة للحريات.
ربيع عبد العاطي: هذه كلها قضايا قانون ودستور.
أ. نبيل أديب: وتبني الشرعة الدولية لحقوق الإنسان..
ربيع عبد العاطي: وكذلك الأعراف المحلية فنحن يجب أن نستصحبها كذلك. ههههههه.
أ. نبيل أديب: بعدين في الحوار قل ما تريد، المهم، وتشكيل حكومة انتقالية لإدارة الفترة الانتقالية؟
ربيع عبد العاطي: لا أوافق أن الحكومة الانتقالية جزء من قضايا الدستور، إلا إذا رأى المتحاورون أن هناك حاجة لحكومة انتقالية.
أ. نبيل أديب: يعني قد تكون جزء.
ربيع عبد العاطي: نعم..
وفي النهاية جرى تداول حول الجلسة القادمة المفترض أن تكون يوم الاثنين، حيث سوف تتم اعادة استجواب الشاهد من قبل الاتهام، و في البداية اعتذر ربيع عبد العاطي لظرف سفر وطلب منه تأجيل سفره فاشترط أن تكون الجلسة الأخيرة فرفض القاضي ذلك وقال (ليس لدي شاهد يشترط علي ولا محامي يشترط علي) وفي النهاية وعد ممثل الاتهام ربيع بألا تكون أسئلته كثيرة ووصل التداول إلى ان تعقد المحكمة يوم الاثنين القادم 6 أبريل 2015م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.