لجان مقاومة بري: دخلنا مقر قيادة الجيش بدون تنسيق مع جهاز الامن    محكمة الاستئناف العليا تؤيد الأحكام الصادرة بحق الرئيس المعزول    (الدعم السريع) توقف ضابطا بمزاعم الاعتداء على طبيب بشرق دارفور    الخرطوم تقر تسعيرتين للخبز    حمدوك يشكل لجنة قومية لإنجاح الموسم الزراعي الصيفي    السعودية تجيز مسلخ (الكدرو) لصادر اللحوم من السودان    مباحث التموين تقبض مصنعاً عشوائياً لتعبئة سكر منتهي الصلاحية    سفيرتنا في اذربيجان د. عوضية انحني اجلالا !! .. بقلم: بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    مباحث الخرطوم تفكك شبكة لتزييف العملة    حقبة ما بعد كورونا (1) .. بقلم: عبدالبديع عثمان    قوات الدفاع الجوي الليبي تعلن إسقاط طائرتين تركيتين    توتنهام يتدرب رغم الحظر    مصدر رسمي مصري: كورونا سينتشر بكثرة خلال الأيام المقبلة    في ارتفاع قياسي جديد.. كورونا يحصد أرواح نحو ألفي شخص في الولايات المتحدة خلال يوم    الحكومة التونسية تقر مجموعة من الإجراءات والقرارات الردعية لمجابهة جائحة كورونا    برقو يدعم مبادرة اتحاد الخرطوم ويشيد بالكيماوي    مواطنون يستنكرون قرار فرض حظر التجوال الشامل    مباحث الخرطوم تفكك شبكة خطيرة لتزييف العملة    الجيش : نفذنا الأوامر الاستيلاء على مقر تابع لوزارة الري    مطالب بفتح تحقيق في تمويل بنكي لمالية الخرطوم ب(333)مليون جنيه    الهلال يرجي جمعيته العمومية للشهر المقبل ويزف البشريات للأنصار    إرجاء تجديد عقود الرباعي الوطني بتدريب المنتخبات الوطنية    (الصحة) تؤكد عدم تسجيل إصابات جديدة ب (كورونا) في السودان    التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    23 منظمة أممية تطالب بالسماح برحلات داخلية وخارجية لنقل للمساعدات    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حميدتي وهلال ... خلافات أولاد العم
نشر في حريات يوم 22 - 08 - 2017

جاء على لسان رئيس مجلس الصحوة موسى هلال إنه وفي لحظة ( ملعونة ) ، إقتاد إبن عمه الصغير وسلمه للحكومة طالباً توظيفه ، إلا أن شبله الذي رعاه تحول مع مرور الأيام إلى الفريق محمد حمدان دقلو إلى " حميدتي " قائد قوات الدعم السريع ، تلك القوات نفسها مُوكل إليها نزع أسلحة ( حرس الحدود ) جيش هلال المحصن .
تاجر الإبل والأقمشة
إنتزع " هلال " من أطلق عليه إبنه في إحدى حوارته قائلاً : ( حميدتي ده ولدي ) من تجارة الإبل والأقمشة مطلع العام 2003م وضمه لقوات ( حرس الحدود ) ، إلا أنه تركها بعد ثلاث سنوات من إنضامه مُتعللاً بخلافه مع الإستخبارات العسكرية ، والمعاملة العنصرية ضده ، ليُكون في العام (2013) قوات ( الدعم السريع ) التابعة لجهاز الأمن والمخابرات الوطني بأمر من رئيس الجمهورية ، والتي أجاز لها البرلمان فيما بعد قانوناً منفصل منحهها العديد من الإمتيازات . " حميدتي " إبن قبيلة الرزيقات والتاجر الشاطر والشاب الذي تجاوز عمره ال( 41 ) بالرغم من انه لم ينجح في إكمال تعليمه لكنه نجح في الجانب العسكري حيث تمت ترقيته من قِبل الرئيس السوداني عمر البشير إلى رتبة لواء في الجيش، وهي ضمن الرتب المقتصرة على ضباط الجيش ممن دخلوا الكلية العسكرية وتُعتبر هذه واحدة من الميز التفضيلية والاستثنائية للرجل .
قائد حرس الحدود
على الضفة الأًخرى يقف رئيس مجلس الصحوة الثوري السوداني وقائد قوات ( حرس الحدود ) موسى هلال ، زعيم قبيلة المحاميد الذي ساهم بقواته حرس الحدود مع القوات المسلحة في دحر الحركات المسلحة في وقت سابق ولسان حاله يقول (أخدتوني لحم ورمتوني عضم)، على حد وصفه رافضاً الإنصياع لإبن عمه ودمج قواته مع الدعم السريع ، بناءً على القرار الصادر من وزارة الدفاع بإيعاز من رئاسة الجمهورية مؤخراً ، متخذاً من " مستريحة " مقر إقامته ، وقادة مجلس الصحوة الثوري وقيادات حرس الحدود الذين أجمعوا على رفضهم الإندماج مع حميدتي ( ضهر ) .
هضربة " هلال "
البيان الصادر من مجلس الصحوة الثوري مساء أمس تلقت ( أخر لحظة ) نسخة منه إستنكر تصريحات نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد صالح والذي أشار إلى إمكانية تدخلهمم بالقوة في حال تعنت " موسى هلال " في جمع السلاح ، واصفاً ما قاله ب(الفتنة) مُعضضاً ما ذهب اليه بإنه إتخذ من جمع السلاح ( غلاف ) لتأجيج الصراع في المنطقة من جديد ، مُعلناً عبر ذات البيان الذي إستنفر فيه كافة قواته عن جاهزيتهم لأي ردة فعل تقوم بها الحكومة . إلا أن ( إبن عمه ) وصف كافة ما يفعله " هلال " هذه الأيام ب( الهضربة ) كما ذكر في حوار سابق قائلاً : ( إنه لايملك قوات يُقاتل بها أصلاً ).
ذكاء حكومي
المحلل السياسي صلاح الدومة استبعد في حديثه ل(أخر لحظة ) تحول التوتر الدائر الآن بين ( أولاد العم ) من باحات الصحف ووسائل التواصل الإجتماعي إلى سُوح المعارك ، قائلاً : ( كِلا الطرفين لديه إعتبارات كثيرة للأخر ) مُردفاً بخلاف ( صلة الرحم ) هُناك أشياء أُخرى تمنع كلاهما من مُواجهة الأخر . ويرى " الدومة " إن أردنا وضع كل شئ في نِصابه أن الصراع الدائر حالياً في حقيقته بين (هلال ) و( الحكومة ) ، إلا أنّ الحكومة السودانية تُريد إقصاء ( هلال ) ب( حميدتي ) ، واصفا موقف (حميدتي ) الذي يمسك العصا من النصف ، ب( الملاوز) بين ( الحكومة ) و ( إبن عمه ) ، إلا أنّه عاد ليُؤكد بالرغم من ضعف تعليم ( أبناء العم ) إلا أنه يملكون الوعي الكافي لتخطي مثل هذه النزاعات ، وحتماُ سيمكنهم ذاك الوعي بقضيتهم من تجاوز هذه المرحلة الحرجة بأقل الخسائر . وفي درب قافلة ( الدومة ) سار المحلل السياسي عبدالله ادم خاطر ، مُطالباً الحكومة حل مشاكلها من جمع سلاح وغيره بعيداُ عن إثارة الفتن بين أبناء القبيلة والأسرة الواحدة ، قائلاً في حديثه ل( اخر لحظة ) : ( يمثل الطرفان أي ( هلال وموسى ) كيان ثقافي ، إقتصادي ، إجتماعي واحد ) مردفاً كما أنهما ليسا سوى موظفين بالدولة .
(سلمى عبد العزيز – اخر لحظة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.