(كورونا) تُرجئ محاكمة مدبري الانقلاب ومنع أسر المتهمين من حضور الجلسات    إثيوبيا تجدد المطالبة بانسحاب القوات السودانية والخرطوم تعترض    السودان يصادق على اتفاقيتي الحماية من الاختفاء القسري ومناهضة التعذيب    مجلس الوزراء يرجئ ايداع مشروعات قوانين مفوضيات السلام والعدالة الانتقالية والفساد    فيتا كلوب يقهر المريخ برباعية في عقر داره .. سيمبا يهزم الأهلي المصري بهدف    في جغرافيا واثنولوجيا المديح النبوي في السودان 2/2 .. بقلم: د. خالد محمد فرح    حزب التحرير: بهدم دولة الخلافة أصبحت السياسة الاقتصادية والمالية يمليها العدو وينفذها العملاء!!    بيان من اتحاد الجاليات السودانية بالمملكة المتحدة    بناءً على: في ذكرى رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    إنفانتينو: الكرة السودانية تحتاج عملا كبيرا.. وستاد الخرطوم تاريخي    قطبا السودان على المحك الصعب أمام عملاقي الكونغو في دوري أبطال أفريقيا    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    مكي سيد أحمد: يا موز الجنينة، يا حسن .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    قطف من رذاذ "جو" عطلة نهاية الأسبوع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي /المملكة المتحدة    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    فيروس كورونا – التحدي القائم حتى في العام الجديد (3)- دول العالم الفقيرة وأسئلة مفتوحة - .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    التمباك .. بقلم: عوض محمد صالح    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسلامويون سلفيون يجتاحون كلية جامعية في تونس لفرض النقاب ومنع التدريس المختلط !
نشر في حريات يوم 30 - 11 - 2011

احتجزت مجموعة من الاسلامويين السلفيين عددا من اساتذة وعميد احدى الكليات للفصل بين الذكور والاناث من الطلاب ومنع تدريس الذكور بواسطة نساء او العكس ولفرض دخول المنقبات ل “كلية الآداب والفنون والإنسانيات” بمحافظة منوبة (شمال العاصمة تونس) اول امس .
وقال حبيب كزدغلي عميد كلية الآداب في منوبة غرب تونس العاصمة، والتي تعد من اكبر الجامعات التونسية ، في تصريح نقلته وكالة الأنباء التونسية الرسمية، إن
مجموعة من الملتحين والسلفيين وضعت حواجز امام مدخل الكلية
ومنعت الطلاب من الدخول ،وأضاف أن أفراد المجموعة رفعوا شعارات تطالب بفرض النقاب والفصل بين الذكور والإناث ، وبعدم السماح للرجال بتدريس النساء، والمرأة للرجال .
واضاف كزدغلي إن أفراد المجموعة منعوا دخول طلاب قسم اللغة الانكليزية الى صفوفهم لإجراء الامتحانات واعتصموا داخل مبنى الكلية، ونشروا الرعب في صفوف الطلاب .
وذكرت الجامعة في بيان إن “مجموعة من السلفيين… قاموا باكتساح الكلية وإقامة حواجز بشرية أمام مداخل قاعات الدروس مدافعين عن ما أسموه حق المنقبات ”
ما أدى إلى “منع” طلاب شعبتي الإنجليزية والفرنسية من “إجراء امتحاناتهم .
وأضافت: “رفض أساتذة كلية الآداب أي مساومة بخصوص دخول المنقبات لإجراء الامتحانات بالنقاب متمسكين بضرورة احترام التراتيب الداخلية للمؤسسة ومنها التعريف بهوية الطالب مهما كان جنسه أو انتماؤه”. وأوضحت أن عميد الكلية اضطر إلى “تعليق الدروس” وأن الأساتذة عقدوا “اجتماعا طارئا لدراسة الوضع”.
من جانبه، قال رئيس جامعة منوبة إن “السلفيين وعددهم يتراوح بين 50 و60 نفرا طالبوا أيضا بفتح مكان للصلاة داخل الكلية وبالفصل بين الذكور والإناث وأن
تتولي امراة تدريس الطالبات ورجل تدريس الطلاب وذكر ان السلفيين الذين يطلقون لحي ويرتدون ملابس علي الطريقة الافغانية جلبوا معهم حشايا ( مراتب ) للنوم عليها ودخلوا في اعتصام داخل مقر ادارة الكلية وانهم لايزالون هناك .
وتُعتبر هذه الحادثة الثانية من نوعها التي تتعرض لها مؤسسة جامعية في تونس، وذلك بعد حادثة كلية الآداب بمحافظة سوسة، حيث إعتصم عدد من السلفيين للمطالبة بالسماح لإحدى المنقبات بالتسجيل في الجامعة خلال شهر سبتمبر الماضي .
وأثارت الحادثة إستياء احزاب ومنظمات النقابية التونسية، حيث أعربت حركة التجديد عن إستنكارها لها، ووصفت ما تعرضت له كلية الآداب في منوبة ب”الإعتداء السافر” على الجامعة والجامعيين التونسيين .
وأضافت الحركة في بيان أن الإعتداء “يندرج ضمن الممارسات المتكررة التي يرمي مقترفوها إلى فرض رؤاهم المتطرفة والغريبة عن تقاليد تونس بالقوة والترهيب .
ومن جهته، إستنكر الحزب الإشتراكي ما حدث بكلية الآداب في منوبة ، واعتبره “حلقة من حلقات التعديات المتكررة على الجامعة والمؤسسات التعليمية بهدف فرض مناخ من الرعب الإيديولوجي واللفظي والمادي .
إلى ذلك، اعتبر عبيد البريكي الناطق الرسمي بإسم الإتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في تونس)، أن ما حدث في كلية الآداب في منوبة يُعد سابقة خطيرة في تاريخ تونس .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.