شاهد بالفيديو: وسط تهاني وتبريكات .. تشهد منصات التواصل زواج أيقونة الثورة السودانية "دسيس مان"    الطاهر ساتي: كان خطاب حمدوك رائعاً، لدرجة عجزنا عن تفسيره ..!!    الأمة القومي : خطاب حمدوك تميز بالوضوح و الشفافية    اللجنة المفوضة: قرار حل الحكومة لن يأتي نتيجة لإملاءات ومؤامرات من الفلول    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفاتح كسلاوي: حوار لم ينشر
نشر في حريات يوم 10 - 10 - 2012

مات محمد الفاتح عوض بخيت النور الذي ولد في فريق ريد في أمدرمان.علاقته بالنغم بدأت منذ صغره في المرحلة الأولية. فقد كان يحب قرض الشعر، والموسيقي، لا شئ آخر خلافهما. أما علاقته بإسترقاق السمع إلى راديو والده فقد كانت في سن الرابعة. يتحين فرصة خروج الوالد عوض لأداء الصلوات، أو الذهاب إلى العمل، فيجلس القرفصاء، وحيدا، أمام هذا الجهاز الذي كان له وهجه إبان الستينات. لا يهتم بسماع الأخبار كما والده، وإنما يذهب مع الموجة أينما ذهبت..إلى غناء أمدرمان وحين يكتفي منه، تأخذه موجة خارجية إلى موسيقى عبد الوهاب، إلى أم كلثوم، إلى السنباطي، وكذلك الأطرش، فإسمهان. قال لي قبل عام تقريبا من وفاته إن فرصته كانت كبيرة لأن يصبح طبيبا، أو مهندسا، أو لاعب كرة حريف ورهيف مثل الراحل شيخ إدريس كباشي قلب دفاع الهلال في أواخر السبعينات. ولكن ميله الفني غلب على طبعه وتعالى. وأذكر أنه قال بالحرف:
من شدة حبي للفن
ما إشتغلت لا بهلال
ولا مريخ
وما عارف أي لاعب كورة
..وما عايز أعرف
الفاتح كسلاوي الذي رحل عنا هذا الأسبوع عده أهل الفن من الملحنين المخضرمين برغم أنه كان مقلا. وفي قلة أعماله تكمن جودتها..ولولا إرتباطه بالمؤسسة العسكرية لتفرغ لإنتاج العديد من الأعمال التي لاتقل رشاقة عن أعماله التي أبدع فيها مع زيدان، وأم بلينة السنوسي، وعبد العزيز المبارك، وإبراهيم حسين، وترباس، والتاج مكي، وصديق عباس، زكي عبد الكريم، وآخرين. ولعل شهادة الملحن الكبير عمر الشاعر فيه تغنينا عن بحث دوره في تجديد خصوصية اللحن السوداني. ولكن بماذا نبس عمر الشاعر؟ قال إن أستاذه في التلحين هو الفاتح كسلاوي، حيث منه أخذ سر القدرة على إبداع الجدائل الغنائية. والحقيقة أن كسلاوي هو الذي تسبب في دخول الملحن الشاعر إلى المؤسسة العسكرية حتى تقاعد عميدا بينما تقاعد هو رائدا، ويا للمفارقة. والحقيقة الثانية أن هذه المؤسسة كانت وقتها تضم أفذاذ المبدعين، منهم الصاغ محمود أبو بكر، والشاعر والملحن الطاهر إبراهيم، وعوض أحمد خليفة، وجعفر فضل المولى، وعوض مالك، وغيرهم ممن أكدوا أن هذه المؤسسة برغم دور بعض المنتمين إليها في إنهاء عقود الديموقراطية، وجلب البؤس لعامة الشعب، إلا أنها تضم مبدعي الطب، والهندسة، والأدب، والموسيقى، وغيرها من مجالات الحياة. وما مقت القوات المسلحة من قبل بعض السياسيين بأوصاف لا حدود لها، تحد من الثقة في قدرات المنتسبين إليها من أبناء الوطن الشرفاء، سوى حكم بجريرة جميع الإنقلابيين الذين دمروا ثقة المواطنين في المؤسسة التي لم تخض حربا واحدة ضد أي عدو أجنبي. ورغم أنه تمت أدلجة القوات المسلحة الآن وتوظيفها للإسلاميين فهي كانت في السابق مثلها مثل الخدمة المدنية، والقطاع الخاص، على ما لعبته من دور في مذابح هنا وهناك. ومع ذلك كان فيها مبدعون متميزون يتوظفون عندها..تعاملوا مع الحرف الأخضر، وعزفوا الكمنجة، ولحنوا للفنانين. وما الفاتح كسلاوي إلا من هذا النفر المبدع، وإن كان قد ألف أوبريتات لا تعادل قيمة فنية للمستقبل، هذا إذا نظرنا إليها في إطار الجدل الوطني حول ما ينبغي أن يكون عليه مضمون الأوبريت. وللأسف فإن “كسلاوي” لم يجد بعد هذه الأوبريتات إلا النسيان، والتجاهل، من الذين سعى لتضخيم وضعهم برغم صغرهم عند جرد الحساب..وقد تركوه بعد المعاش..هناك في طيبة الحسناب كان يعيش مع زوجته الثانية إبتهاج صديق..وأبنته الصغيرة في بيت من غرفتين..و مساحته مئتا متر مربع.
_3_
كان ميلاده في عام 1946 لأب ترقى في مدارج الشرطة ووصل إلى رتبة رقيب ميكانيكي، حيث يشرف على ورشة في جهاز البوليس آنذلك. تم نقل الوالد إلى القضارف وذهب محمد الفاتح مع الأسرة حاملا عشقه للفن، وتطلعه النبيل بأن يصبح موسيقارا. قرأ المرحلة الأولية في مدرسة مستر أوكر وكانت اجنبية. وبعد أن أكمل الصف الثاني أصاب والده بالقلق. فحبه لأمدرمان غلب عليه، وظل يترجي والده بالعودة. ولما طالت رجاءاته طلب والده “نقلية” إلى كسلا. وقد كان. فواصل تعليمه هناك. ولكن كان الطفل الصغير يخشى أتربة كسلا كما قال للكاتب، وقفل عائدا لأمدرمان لوحده. هكذا كانت الأقدار تسوق الطفل القلق إلى أمدرمان، ونجوميتها، وأزقتها في الموردة والعباسية، وود درو، حيث هناك إنبعثت كلمات، وأنغام، وأسماء، وأسرار، ومؤامرات كذلك. سكن مع خالته في الموردة ثم واصل دراسته الوسطى والثانوية في مدارس الاحفاد. وظل باله مشغولا وهو في الدراسة حتى فتح له.
بعد التخرج عمل موظفا في وزارة الداخلية. بيد أن نقلياتها الإدارية حتمت عليه أن ييمم شطر جنة الإشراق التي قال عنها توفيق صالح جبريل:
والمنى بين خَصرها ويديها
والسنى في ابتسامها البرّاق
«كَسَلا» أشرقتْ بها شمس وَجْدي
فَهْيَ بالحقّ جنّةُ الإشراق
في الإجازات يعود الفاتح الذي حمل لقب المدينة إلى أمدرمان ليستهل علاقته بالعود الذي ينثر الألحان من جوفه المقوس. جلس إلى جار لهم بارع في الآلة ويدعى عبد العظيم. يراه يعزف ثم يذهب ببصره إلى أعلى لكأنه يتابع خيوط النغمات التي تتكسر في سقف الغرفة. أيام وخبر كيف تمر الريشة على الأوتار صعودا وهبوطا. وكيف تتبادل الأنامل لعبة النغم الساحرة. كان حين يختم عبد العظيم المهموم بالتمارين اليومية نقرشاته يمسك محمد الفاتح بالعود ليتحسس بأنامله هذه الآلة الحنينة التي تقوده إلى المجد الفني لاحقا.
في كسلا وجد محلا لتأجير آلات الأكورديون، والكمنجات، للموسيقيين الذين بدأوا في تكوين الفرق الغنائية. وهناك إقتضى العود. سريعا جدا إستدعى حميمية علاقته السابقة بالعود. وما أيام إلا ووجدوا كسلاوي يدندن بنغمات مسموعة وأخرى خالصة له.لقد ذاع صيته..وأصبح مغنيا مشهورا..ومطلوبا في بيوت الأعراس.
**
في الفترة دي بديت ألحن حاجات بسيطة وحافظت على كتابة الشعر..بجي إجازات للعائلة وبرجع كسلا في الاجازات.. استمرت الاحوال دي إلى سنة 71 ..ثم تركت الوظيفة ومشيت التوجيه المعنوي اللي إفتتحوهو ايام نميري ..أدوني رتبة رقيب كاتب عسكري..في يوم ماشي في الشارع لاقيت العقيد جعفر فضل المولى وكان عندنا معاهو نسب..أخوه متزوج عاشة أحمد خليفة وعاشة دي أخت عوض أحمد خليفة وهو أبن خالي..سألني: شغال وين يا فاتح:
*في التوجيه المعنوي..
انا ما دايرك في السلاح..ياخي ما تجيني
*ولكن كيف أنا زول عسكري..أجيك كيف ساي..وإنتا سيدالعسكرية!
ولكن مصطفى صغيرون كان مدير الفرع وابى ليهو وقال ليهو اي زول ممكن تشيلو إلا الفاتح ده..لإنو زول جادي وملتزم..ولكن جعفر قال ليهو انا عايزو..الزول ده فنان وإنتو كاتلنو باشكاتب..باشكاتب..ومالين التربيزة بتاعتو ورق..وبعد نقاش جعفر حنك صغيرون ومن ديك مشيت السلاح ولقيت الكادر..ويا صلاح نزلت ليك شغل جد جد..الأياما ديك كان في مؤتمرات عربية وشنو ليك أفريقية والنميري كل يوم فاتح ليهو كبري ومرة شارع ومرة مصنع فانجزت أوبريتات تمام في سلاح الموسيقى..ونميري اتكيف وقال لبركات انا مبسوط من السلاح..وبأمانة ما قال ليهو مبسوط من الفاتح ده..بالضبط قال ليهو: عايز أرقي ليك منو؟..في الايام ديك كل ضابط يجي بواحد شان يرقوهو ليهو..وفي الأخير إترقينا سبعة من السلاح، ويا زول الجيش كلو كورك..المدفعية..الطيران..المدرعات..الغريبة كنا بنستمع للجنة الترقيات اللي كان مفروض ترقي 60 ولامن وصلو لتسعة وخمسين قربت أقع. وفي الستين قالوا محمد الفاتح عوض بخيت فحمدت ربي..وقبل النتيجة وقعوا فينا امتحانات للمرشحين في الكتابة والادارة العسكرية والخطط ومافي واحد فيهم كان أفضل مني..وما يقولو ليك في زول كان عندو فضل علي الترقية دي..لا دي أنا جبتها بجدارتي..واصلت في العسكرية لغاية سنة 75 وجا إفتتاح المعهد..ودخلت المعهد وواصلت قرايتي هناك..في الفترة ديك كنت سنة أولى وكان افتتاح قاعة الصداقة وجعفر فضل المولى كتب ملحمة (بلادي يا بلادي) كانت من 11 صفحة..ادوها لكل الفنانين والوقت داك في المعهد عركي وخليل إسماعيل ومحمد سيف وبقول ليك محمد سيف لأنو الوقت داك ما كان دكتور..الملحمة دي ما في زول هبشا..أنا لبدت بيها ويوم التسميع ذهلت الناس والمدرس الكوري مستر اوشان مسكني من كتفي وقال لي فاتح إنتا سيمفوني نمرة واحد نمرة واحد من يوما دا..والمنصوري كان موجود والطلبة اتوهموا..ولو ما مصدقني اسأل أبوعركي، وهادية طلسم، ود. محمد سيف، وكان معانا المرحوم ربشة.. وقدمناها في افتتاح القاعة في السبعينات ..ولكن الملحمة جابت لي حساد كتيرين ليوم الليلة حاسدني!
_4_
*وكيف بدأت علاقتك بعمر الشاعر يا فاتح؟
- عمر ود حلتي في كسلا..قلت ليهو يا عمر خلي شغل الدباغة مع ابوك وتعال لي في امدرمان بشغلك موظف ولا عسكري..وكان صحبي ومباريني في كسلا..هناك كونت فرقة اضواء المدينة وكنت بغني وابراهيم حسين كان نجم كبير والأغاني الظهرا في الإذاعة دي كلها إتغنت في أعراس كسلا قبل ما تجي الإذاعة..وكان في فنان إسمو إبراهيم عوض..ويا صلاح ابراهيم عوض الناطق الخالق..شقة الراس..والخلقة ذاتا وسن الدهب..والصوت برضو..وكان في فرقة مصنع البصل وتنافس رهيب..وكمال ترباس برضو صاحبني وكنت بطلعو معاي حفلات مع فرقتي..
ما تنسى علاقتك بعمر يا فاتح؟
- آي أخيرا جا عمر وقدم لسلاح المدرعات حلقوهو صلعة وركبو القطر..وجا سكن جوار خور ابو عنجة مع خالو مصطفى شاويش بتاع الكورة..بفتش فيني..بفتش فيني..تب يوم لما فيني:
- يا عمر ده شنو الحلاقة دي ولابس كده.
- أنا إتجندت في المدرعات
**
بيتي كان منتدى مفتوح في العباسية لأي زول، ازهري الامين ومختار دفع الله وابراهيم أحمد وزوربا..بالمسا نعمل بروفات وناس اسامة بريش إدربوا عندي..قلت يا عمر تعال أسكن معاي.. قال لي تمشي معاي عندي سرير مشينا برجلينا لخالو وقعدنا وكت بعرفو.. وقبال إكرموني بالليمون عمر قبض السرير وشلنا السرير ماشين زي اولاد الدينكا..قعد معاي واتعلم العود مني وشرب جرعات ساعدتو..ولو ما لاقاني ما كان عمر الملحن الكبير ده..في الفترة ديك الحلة كلها بتنطرب دون ازعاج ..والبيت الكنت مأجرو عملنا فيهو اشجار وانوار في المسا..حاجة عجيبة زي القاهرة رغم انو بيت جالوص.
أستاذ الفاتح عارفين إنك ساهمت في بدايات عبد العزيز المبارك؟
- قصتي مع عبد العزيز عجيبة..في فترة حدثت جفوة بيني وعمر الشاعر وزيدان وجعفر محمد..وعملو ليهم شلة براهم وقعدت في البيت براي وكنت محبط..في الفترة دي جاني العازف احمد المبارك وجاب لي أخوهو عبد العزيز وكان الوقت داك زيدان مالي الساحة..قلت ليهو بتعزف عود؟…..مسك بيهو وغنى لي ضيعني ساكن الموردة..قلت ليهو بقلبي الله جابك لي وده الصوت الكنت ببحث عنو..قلت ليهو ولأحمد عندي اغنيتين وجيبو لي شريط وريكوردر..وبعد شوية ركبوا العربية وجوني بالعصر..ضيفتهم وشالو الغنا وفاتو وبعد اسبوعين أنا ماشي في الشارع أسمع ليك في الإذاعة بتقولي لا ودي بتاعت الشاعر عثمان خالد..ويا عزنا اللي كتبا إسحق الحلنقي.. أتاري أحمد مشى معاهو الاذاعة وعملوا البروفات وياهي الضربة لزيدان..عبد العزيز لفت الأنظار رغم إنو الايام ديك ابو عركي أخد الاولى..وكاسح..وزيدان كان في التانية بيغني لكن بدون ملامح..عندو حاجتين كده لأحمد زاهر.
*ولكن يا استاذ إنت تعاملت مع زيدان بعد إختلافكم الأول؟
- آي أحكي ليك القصة دي..مرة قاعد في البيت إلا اسمع ليك الباب ضرب..فتحت الباب لقيتو زيدان وكان لينا مدة ما تلاقينا بعد الخلاف..ضيفتو وقعدنا نتونس..في النهاية قال لي يا فاتح:
* أنا سمعتا إنو عندك أغنية إسمها (في بعدك ياغالي )والناس بتتكلموا عنها
- آي..دي كتبها عوض أحمد خليفة..ولازم إستشير عوض شان ما يحصل زي الحصل يا زيدان.
*يافاتح ابو عركي في الأولى وأنا في التانية..وكل مرة أمشي لمحمد خوجلي صالحين بعمل جديد شان يديني الأولى يقول لي لسه..آخر مرة قال جيب ليك أغنية متميزة وبديك الأولى..يافاتح أعمل طيب بعد ما رجعنا صافية لبن وأديني ليها عليك الله يا فاتح..أسجلا وأنا بكلم ليك عوض
- طيب يا زيدان ما بتغلا عليك.
- ) …(
*أقول ليك حاجة. أنا عازمك الليلة يا فاتح تعال لي في البيت وأنا بجهز كل حاجة..أي حاجة..وبجهز ليك العود والريكوردر.
**
مشيت ليهو يا صلاح بالمسا ولقيتهو مجهز الحاجات كلها..وما قصرت معاهو تب..مسكت ليك العود وسجلتها ليهو وقلت ليهو على بركة الله..بعد أيام حفظا وبرفا ومشى لصالحين مدير الاذاعة وسجلوها وسمعا صالحين..وفي نفس اليوم اداهو الاولى وعوض سمع الاغنية وإتكيف وبعد داك زيدان اشتهر بيها. طبعا بعد داك جاني التيجاني حاج موسى وشايل نص (ليه كل العذاب)..وأحكي ليك قصة إنو النص ما كانو عنوانو كده..كان التيجاني كتبا وأداها لعز الدين مزمل وعنوانا كان خمسة سنين..عز الدين قام لحنا وغناها وصادف أياما الذكرى الخامسة لمايو..وبعد شوية الجماعة كلها بتفتش اقبضوا الزول..أقبضوا الزول..وكانوا كايسين التيجاني وعز الدين مفتكرنهم قاصدين بالعذاب فترة مايو..أمسكك..أمسكك..أمسك.. وما لقوا زول وكلهم إختفوا..آها بعد فترة التيجاني غير عنوانا وبقت ليه كل العذاب ولحنتا وأديتا لزيدان..وبقت لي أغنيتين عندو..
*وصديق؟
- صديق عباس لامن جا من الغرب اديتو (عبر الاثير) وكل ما يلاقيني يقول لي يا فاتح أغنيتك دي بقت لي زي شوكة في الحلق ما بتطلع ولا بتنزل..واحدي بس ياخي..ما تشوف لي واحدي تانية شان أبلعا!
وكمال ترباس؟
زي ما قت ليك كمال كان معانا في كسلا..وكنت بسوقو معاي في فرقتي..وبعد داك لحنت ليهو (عيني ما تبكي)..والأغنية دي ادتو البش..وهي أول أغنية خاصة ليهو..
* يا فاتح هل أجزت صوتك في الإذاعة؟
- كيف ياخي…أنا صوتي مجاز من سنة 1965..واللجنة كان فيها برعي محمد دفع الله.. ده رجل عظيم..وكان يحترمني بشكل مش معقول..كل ما امشي ليهو في المكتب يقوم فوق ويسلم علي ويقول لي إتفضل..ويجيب لي القهوة وكان بيقول للناس الفاتح ده من المحلنين الخطرين..كتر خيرو والله يرحمو..
صديقات في الوسط الفني؟
أنا بحترم سمية حسن شديد..وكان كل ما تلاقيني تقول لي عبد الوهاب السودان..وأنا كنت بقول ليها ثوما السودانية.
ماذا قدمت لإبراهيم حسين؟
لو جارت عليك أيام
**
وفجأة إنقطع الإتصال..وظل المحيط حاجزا بيننا. ومع ذلك ظللت أترقب أخبار الفاتح وهو قد قال لي إنه يائس ومريض..وضمن ما أذكر أنه تنبأ بموته:
ياصلاح إحتمال ما حتلاقيني تاني..أنا قاعد في البيت المن ميتين متر دا..ومافي زول سائل علي..ويمر شهر العود ده ما أمسكوا..والساحة بقت أي كلام…ياخي…
- لا يا فاتح حنتلاقى إنشاء الله وربنا يزيد في عمرك…
طيب..نشوف.
- سلام يا فاتح. وتحياتي للتجاني حاج موسى
يبلغ..
**
أرحمه يا رب بقدر ما قدم للسودان من فن أصيل..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.