حكومة بسنار تؤكد هدوء الأحوال بمنطقة أبو نعامة    الخرطوم تستنكر حديث وزير خارجية إثيوبيا بشأن الفشقة    قرار فك ارتباط التأمين بالتمويل ينال استحسان المزارعين    جوجل تطلق تسمية جديدة لأدواتها للحماية على أندرويد    ترتيب الدوري السوداني.. فوز كاسح يعزز صدارة الهلال    رحيل الشاعر العراقي مظفر النواب    وفاة الفنان سمير صبري عن عمر ناهز (85) عاما    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    اهلي الخرطوم يكسب هلال الفاشر بثلاثية و تعادل الاهلي مروي وحي الوادي    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    قافلة وزارة الثقافة تواصل فعالياتها بالنيل الازرق    بعض تطبيقات "أندرويد" تسرق كلمات مرورك سرا.. احذفها الآن    ارتفاع طفيف فى درجات الحرارة وأمطار متفرقة    الخرطوم: الطرق والجسور تتخذ خطوة لفك الاختناقات المرورية    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    بالفيديو.. (في مشهد لاقى انتقاداً لاذعاً) المؤثر "مديدة الحلبي" يدردق لفتاة فاتنة على الهواء قائلاً (الشنب دا كلو تدردقي؟!)    شاهد بالفيديو.. فتاة سودانية تؤدي رقصة "الصقرية" المرتبطة بالفروسية باقتدار وتحصد آلاف الإعجابات    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    الارتفاع المتزايد لأسعار السلع والخدمات، أكبر مؤشر للتضخم المالي في السودان    الخطر الجديد.. معلومات يجب أن تعرفها عن "جدري القردة"    وقفة احتجاجية لتجمع صغار المزارعين بشمال دارفور    وفاة الفنان المصري سمير صبري    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    ميدالية برونزية للمصارعة السودانية باتريسا في البطولة الأفريقية    التصفيات المؤهلة لأولمبياد الهند الشطرنج تبدأ اليوم    رئيس وأعضاء مجلس السيادة الإنتقالي ينعون قيرزلدا الطيب زوجة العالم البروفيسور عبدالله الطيب    السلطات الأمنية تطلق سراح قادة الحزب الشيوعي المعتقلين    الاحتفال باليوم العالمي للمترولوجيا    محمد صلاح يُهدد صفقة ليفربول الجديدة    مؤلف "لعبة الحبار" يكشف موعد عرض الجزء الثاني    ضبط مصنعي تعدين عشوائيين ب"أبو جبيهة"    6 عوامل تزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم    كمال عبد اللطيف في (التحريات): لا يوجد ما يسمى ب(الأمن الشعبي)    تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم    شعبة المصدرين: مشروع الهدي للسعودية غير مجزّ    خرائط «غوغل» تطلق ميزة «الرؤية الغامرة»    الطاقة تُقِر بوقود مستورد غير مطابق للمواصفات    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الجمعة الموافق 20 مايو 2022م    طبيب مصري ينقذ حياة شاب سوداني تعرض لخطأ طبي فادح من دكتور في السودان    بين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاى…..تعددت الأسباب….    سراج النعيم يكتب: تفاصيل مثيرة حول ضبط فنان شاب شهير داخل شقة مع فتيات    بالصورة.. في حادثة غريبة من نوعها سيدة سودانية تنجب طفلاً مشوهاً على نحو مُثير للدهشة    برقو والرصاصة الثانية …..    استعدادا لمواجهة الهلال الفاشر..الاهلي الخرطوم يكسب شباب ناصر ويعسكر في أوركيد    شاهد.. بطلة مسلسل "سكة ضياع" النجمة "روبي كمال" تطل بصور حديثة لها على فيسبوك وتطرح سؤالاً    حكاية بنت لابسة محترم وشايلة تلفون راقي جداً وعاملة ميج ذهبي للشعر تحتال عبر تطبيق بنكك    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية غرب دارفور    خلال الشهر الحالي .. الثروة الحيوانية: السودان صدر أكثر من (130) ألف رأس من الماشية للسعودية    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زاهر بخيت الفكي يكتب: ما من مفر يا أمين..!!
نشر في كوش نيوز يوم 07 - 05 - 2020

لن أقابل الله بأرواحٍ سلبت بليل، فض الاعتصام شاركت فيه كوادر سرية للحركة الإسلامية بتوجيه من طه وهارون.
رسالة قصيرة منسوبة للدكتور أمين حسن عُمر السياسي الإنقاذي المُثير جداً للجدل والذي احتارت الإنقاذ في نهاياتها فيه هل الرجُل صاحب الثورة التصحيحية معهم أو ضدهم، وطريقته الصريحة الساخرة أيضاً حيّرت المُعارضة هل تُصدِق الدكتور في نقده اللاذع للإنقاذ وضمه لقائمتها أم تتجاهل ما يقول باعتباره خطرفات زول بدأ قومه يتملّملون من تصريحاته المشاترة، والتي في كثير من الأحيان لا تخدم خط الحزب وتُخالِف سياسات الدولة، وإلى أن حصل الحصل واستلم المولى أمانته ونزع مُلكه لم يتحدّد موقف أمين، وسنوات مُشاركته الطويلة جداً مع الإنقاذ تحول بالطبع بينه وبين من ظلّ يُخالف ويُعارِض الإنقاذ مُنذ بداياتها.
ما من مفرٍ من مُقابلة الله يا عزيزي وممّا لا شك فيه أنّ المولى لن يسأل فقط عن أرواح شُهداء الاعتصام عليهم الرحمة فقط، وميزان الحق لن يترُك صغيرة ولا كبيرة فعلناها في حياتنا الدُنيا إلّا أحصاها ولا يغفل عن جُرمِ اقترفته أيدينا ( فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره) واعلم أنّ السكوت عن ظُلم ظالم يجعل من الساكت شريكاً في فعل الظُلم، كم من روحٍ سُلبت بليلٍ بالله عليك في عُقود الإنقاذ وسكت عنها ماذا عنها وهل يستثني المولى من سلبوها عن السؤال ..؟ ووجه الشبه كبير بين فض الاعتصام وسلب أرواح من كانوا فيه وبين قتل الضُباط في نهاية رمضان الأول للإنقاذ بلا محاكمات، وكلاهما في نهايات رمضان والقاتل في أول الإنقاذ و آخرها يُحاول أن يخفي نفسه عن العدالة، وهل يُخفى على الله الذي تخشى يا هذا من سؤاله.؟
ما بين البدايات والنهايات كثيرة جداً هي الفظائع التي ارتكبها الرفاق تهتّك بها النسيج وضاعت الحقوق وأهريقت الدماء في حُروب عبثية قضت على أخضر ما عندنا ويابسه، يموت الناس في بلادي لمُجرد خلاف في رأي أو مُعارضة لسياسة فاشلة لحزب ظنّ أهله أنّ ما بباطن الأرض وظاهرها ملك خالص لهُم يفعلون فيه ما يشاءون دون أدنى اعتبار للغير، هل يعفينا رب العزّة عن السؤال عن تلك العقود وما حملته في أحشائها من قتل وحرق وسلب .؟ بلا شك أنّ الحساب العسير وسؤال نكير ينتظرانا، ورب العباد وعد ووعده حق بأنّ الحقوق لن تضيع عنده في يومٍ نأت فيه فُرادى نحمِل ظُلمنا ومظلمتنا لوضعها في كفتي ميزان العدل.
أفشوا ما في الصدور قبل دخول القبور والوقوف في يوم النشور لتأخُذ العدالة (الدُنيوية) مجراها.
عزيزي القارئ بالمزيد من الصبر سنتجاوز المحنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.