الصادق المهدي يدعو الحكومة السودانية لتهيئة أجواء الحوار    البشير: السودان يقدم أنموذج الإسلام الوسطي المعتدل    الجزيرة تكشف عن دخول شركات صينية للإستثمار في زراعة القطن    تهدئة غزة تطيح بليبرمان.. استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي    يُعرض للإجازة اليوم قانون الانتخابات.. السيناريوهات المتوقعة    البشير يوجه بجمع الصف وتوحيد الجبهة الداخلية    الحكومة تقدم رؤيتها بشأن إصلاح وهيكلة الاتحاد الإفريقي    "المركزي": تفاهمات لاستعادة المعاملات مع البنوك الخارجية    رئيس الوزراء يكشف عن ثلاث جلسات بمجلس الوزراء لمناقشة ثلاث قضايا    (400) لاجئ إثيوبي يصلون البلاد هرباً من اشتباكات قبلية    إتهام ضابط وزوجته بتهمة الاتجار بالمخدرات    أفرادها مبعدون من السعودية! شبكة منظمة لبيع سيارات الليموزين بالتزوير.. كيف وقعت في قبضة الشرطة؟    الهلال يخطط لمواجهة الاشانتي وكمبالا تاهباً للزنزباري    مجلس المريخ يدين الاعتداء على قريش وينفي صرف نثريات دولارية في الامارات    الأمن السوداني يكمل شطب كافة البلاغات المفتوحة في قضايا النشر    النيابة العامة السعودية تقول إنها تطلب الإعدام لمن أمروا وشاركوا في عملية قتل جمال خاشقجي    خلاف المطربة ...!    معالجة (261) من حفريات كسور المياه بمحليات الولاية    المريخ يعود للتدريبات ويفتح ملف مواجهة الاتحاد    مسؤول (السيستم) المُقال يتلكأ في تسليم (الباس ويرد)    الجالية السودانية تكرم زعيم الكرة الإماراتية وقطبي السودان    مهاجرون من بينهم سودانيين يقولون إنهم يفضلون الموت على النزول من سفينة راسية في ليبيا    ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض بطلب من زوجته    الإعدام لعضوي شبكة دولية تهرب الهيروين باستغلال ظروف الدول المضطربة    الأمن يروي تفاصيل اتهام مؤسس صفحة (ود قلبا) المعادية للنظام    "الكهرباء": دخول الشبكة القومية للكهرباء أبوزبد الشهر المقبل    ليلة المولد    الديموقراطية والاسلام .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق    البشير يوجه بتعزيز الإدارة الأهلية بشمال دارفور    أصدقاء جدية عثمان يمنحونها لقب (برنسيسة الشاشة)    وفد من نقابة الخدمات بمصر يصل الخرطوم في إطار البروتوكول الموقّع بين البلدين    بدء محاكمة (8) متهمين بينهم نظاميون بقتل سائق ب"جنوب دارفور"    الشرطة تحتوي أحداثاً طفيفة في محاكمة “عاصم عمر”    مصرع ( 4) أشخاص من أسرة في حادث مروري بطريق التحدي    شهود اتهام يكشفون تفاصيل مثيرة في مجزرة شمبات    وجه الأمانة العامة بصياغة مذكرة عاجلة مجلس الهلال يرفض قرار اتحاد الكرة بشان الأجانب    أغنيات (الهيافة) وكليبات (السقوط)..!!    “الشروق” تحصد الجوائز في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام    “جمال حسن سعيد”: هذه قصة اسوأ (شحطة) تلقيتها من بوليس السواري    المريخ يفتح ملف مواجهة اتحاد العاصمة الجزائري    حكومة كسلا تشكو من تزايد ظاهرة استقالات المعلمين    ظهور حالات إصابة ب”الشيكونغونيا” في ولاية البحر الأحمر    بكتيريا في أدمغة البشر.. كيف وصلت وماذا تفعل؟    اليوم العالمي للتوعية بمرض السكري.. أرقام وحقائق "صادمة"    حل لغز "صدمة قاتلة" قد تشل الجسم بدقائق    الرئاسة اليمنية: هادي بصحة جيدة ولا صحة للأكاذيب مطلقا    البرلمان الأوروبي يدعو إلى فرض قيود على تصدير السلاح للسعودية    كاتب تركي يفند بالوقائع رواية إذابة جثة خاشقجي!    شروط لدخول المنتجات المصرية البلاد    المنتخب الوطني للشباب يتعادل مع سيشل    استقالة المصور ...!    الصحة: ظهور ميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية    بسبب رفض قناة النيل الأزرق الانتقال للقمر عربسات... ملاسنات بين صحفيين... ومطالبات ل(الجنرال) بتوضيح الحقائق!    نانسي عجاج مهددة بالإيقاف عن الغناء!    وجدي ميرغني ينفي وجود صفقة بينه والأمن لبيع قناة (سودانية 24)    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الحياة والموت.. والآخرة..!!
التجانى حاج موسى
نشر في المجهر السياسي يوم 18 - 10 - 2018

رحلة الإنسان في هذه الحياة قصيرة جداً حتى لو وصل عمره فوق المية سنة، طبعاً لما تطرح وتجمع سنوات النوم والمعافرة في لقمة العيش وسنين الطفولة وسنوات المرض وعكننة خلايق الله.. الباقي من سنوات السعادة لو عشر سنين تكون إنسان سعيد الافتراض ده، إنك بلغت مية سنة.. ونحن أمة محمد “صلى الله عليه وسلم”ناس عجيبين وغريبي الأطوار ونكدية وما بنسمع الكلام.. برغم أن الخالق جلت قدرته أنزل لنا قرآنا قال عنه المصطفى صلى الله عليه وسلم: تركت لكم ما إن تمسكتم به، لن تضلوا أبداً، كتاب الله وسنتي. وأي مسلم عارف الكلام القالو معلم البشرية الأوحد وهاديها من الظلمات للنور صلى الله عليه وسلم.. (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ).. باعتبار أن حياة الإنسان في هذه الفانية اختبار كشفو لينا الحق، جلت قدرته.
والبحصل، بنسقط في الامتحان الساهل ده!! ليه بنسقط في الامتحان!! والمولى ورانا الإجابة؟! والأسئلة والأجوبة مكتوبة في اللوح في الكتاب!! قرآن تواترت آياته وسوره نزلوا جبريل عليه السلام من زمن الصحابة!! يولد الإنسان.. ويصرخ صرختو الأولى ويتولى الصراخ لغاية ما يرقد الرقدة الما منها قوما!!
إلا لمن إسرافيل ينفخ في القرن ونقوم من القبور ننسلا ذي صغار الجراد (قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا) وفي الحياة نعافر فيها.. وبرغم أن طريق الحياة واضح لكن نعمل رايحين وما عارفين وكل همنا في كنز المال ورغد العيش ونتطاول في البنيان وحساباتنا كلها تنشد الحصول على المادة وعرض الدنيا الزائل.. الدنيا الغرور ذات البريق البخطف العيون ويزغللا ويعميها من الامتحان المكشوف.. وأهو ده الحصل والبيحصل كل يوم!! يرحلوا ناس ويتولدوا ناس!! والحقيقة الوحيدة في الدنيا دي هي الموت.. يجيك.. يجيك طال العمر أو قصر.. جاي!! جاي!! لا فكاك.. ولا مناص!! وكأس الموت مدور.. وجنس مخلوق في الوجود لا بد يوم منو يشرب يضوق ذي ما الرحلوا فاتوا شربوا منو كان من أهل .. كان من حبايب.. كل الخلائق من ناس ومخلوقات.. ودونكم القبور.. سبحانو هو مجري الأمور خالق الأراضي والسموات والأنهار والبحور ولو ما رحمة الله على العباد وأدانا نعمة السلوى والنسيان كان جاورنا وسكنا حدا قبور أهلنا وحبانا.. ونعم أجر الصابرين.. المؤمنين وموحدين بيوم حشرنا ويوم النشور.. يا أيها الإنسان!! كل لحظة مع وسوسة الشيطان تدبر في المكان والشرور!! (وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ )، (إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا) (فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا) أها شن قولك؟! نسمع الكلام؟! خير الزاد التقوى وتقوى الله.. أصدق في القول.. ما تقول كضبة بيضا.. وحل دينك كان قروش كان دين عبادة وأحذر من الكسب الحرام.. وسامح قدر ما تقدر وأنساها الضغينة والحرام.. وابتسم للناس وللدنيا.. والابتسام صدقة، واحذروا وسائل التواصل واستخدمها استخداما للخير وللعلم وللمحبة والسلام وكل ما ينفع الإنسان.
والله قال بي قولك لو ولوك أمر الناس وعملت طناش!! شيل شيلتك!! والمصحف ما تهملو تخليهو قاعد في مكتبك أو بيتك أو عربيتك وما تفتحو تقرأ فيهو وتتأمل وتتدبر قول الحق عز وجل بيده كل شيء وإليه النشور.. وأتصدق وأطعم ولو شق تمرة ولا تمشي في الأرض مرحاً وصلوا جماعة مع ست بيتك وأولادك وأتونسوا مع كتاب فقه السنة وأحكوا عن سيرة الصحابة وأخيراً أحزن وأبكي كان فقدت عزيزاً وأعمل حسابك من الحداد وتمسخ عليك الدنيا.. النبي صلى الله عليه وسلم مات.. حبيب المسلمين لو في حداد كان نحد على فقده.. وكلنا لها.. وأعفو مني وسامحوني جنس مخلوق زعلتو.. ولمن أرحل أقروا لي الفاتحة واتذكروني بالطيب.. والله يرحمني ويرحمكم!! آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.