الخارحية: (يونيتامس) لم توف بالتزاماتها تجاه السودان    بيان لوزارة الثروة الحيوانية يؤكد إنسياب صادر الماشية للأسواق السعودية    (لأول مرة من غير ثوب) شاهد مقطع فيديو "حديث" للمطربة "هدى عربي" تجري بروفاتها على سجيتها "دون تكلف" يحصد آلاف التعليقات    تدشين الحملة القومية للتطعيم بلقاحات كورونا بالشمالية    سعر الدولار في البنوك ليوم الخميس 19-5-2022 أمام الجنيه السوداني    (منطق) ناس مزمل و(حمام) ناس كلتوم!!    النسيمات تكسب المشعل في الوسيط    رئيس مجلس السيادة يهني الرئيس الصومالي بفوزه في إنتخابات الرئاسة    أطباء السودان: قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على أجساد الثوار مباشرةً    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    تأجيل الأسبوع (18) بالدوري الممتاز    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    إحلال وإبدال يقود ثلاثي الهلال لقائمة صقور الجديان    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    المؤتمر الشعبي : التنسيقية العسكرية للوطني هي التي قامت بالانقلاب    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    وزير الطاقة والنفط في السودان يتعهّد بخطوة"حاسمة"    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    اليوم التالي: مركزي التغيير: لقاءات الآلية جيّدة وتقرّب وجهات النظر    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أصحاب ولا أعز" بعيدا عن الجدل.. هل يحمل الفيلم قيمة فنية؟
نشر في كوش نيوز يوم 27 - 01 - 2022

عندما قدم المخرج الإيطالي باولو جينوفيز فيلمه "غرباء بالكامل" (Perfect Strangers) عام 2016 لم يتوقع أن يعاد تقديم فيلمه في 19 نسخة بلغات مختلفة، آخرها النسخة العربية "أصحاب ولا أعز".
استحوذت نتفليكس على حقوق النسخة العربية التي تم إنتاجها بمشاركة المنتج محمد حفظي، ومن إخراج وسام سميرة في عمله الأول، وبطولة منى زكي وإياد نصار ونادين لبكي وجورج خباز وعادل كرم، في عمل أثار الجدل بشكل فاق كل التوقعات لما اعتبره الكثيرون جرأة شديدة.
ولكن ماذا لو ابتعدنا عن كل القضايا والمشاهد الجدلية التي أثارها "أصحاب ولا أعز" الذي يمثل الإنتاج الأول كفيلم عربي لمنصة نتفليكس، وتناولنا تقييمه فنيا؟ هل يصمد الفيلم أمام النقد؟ وهل هو عمل سيحتفي به صناعه أو مشاهدوه بعد فترة من الزمن؟ السطور التالية تحاول أن تكشف ذلك.
إعادة إنتاج أم دبلجة؟
تدور أحداث فيلم "غرباء بالكامل" و"أصحاب ولا أعز" حول مجموعة من الأصدقاء الذين يتجمعون في منزل أحدهم للعشاء ومشاهدة ظاهرة الخسوف الكلي للقمر، ولتمضية الوقت يبدؤون لعبة يشارك فيها كل منهم ما يصل إلى هاتفه المحمول من رسائل ومكالمات مع الآخرين، باعتبار أن هذا الهاتف هو الصندوق الأسود لكل شخص، والذي يحتوي على كل أسراره، وتحت زعم أن حياتهم خالية من الأسرار يوافقون، ليكتشفوا أنهم لا يعرفون أي شيء عن أقرب الناس إليهم.
ظاهرة إعادة الإنتاج في الأفلام السينمائية ليست مستحدثة أو مقتصرة فقط على تجربة غرباء بالكامل، فكل عام تعرض نسخ جديدة من أعمال كلاسيكية شهيرة، أو حتى حديثة نسبيًا، لكن هناك مخرج آخر أراد أن يقدمها بصورة مختلفة.
في عام 2021 عُرضت كل من "قصة الحي الغربي" (West Side Story) لستيفن سبيلبيرغ و"زقاق الكوابيس" (Nightmare Alley) للمخرج جيليرمو ديل تورو، وكلاهما إعادة إنتاج لفيلم كلاسيكي، المثير في هذه النسخ وما يجعل المشاهدين يقبلون عليها، هو الرغبة في رؤية البصمة الخاصة للمخرج الجديد، والرؤية والقراءة الجديدة للنص السينمائي.
لكن إعادات إنتاج فيلم "غرباء بالكامل" كلها ما عدا استثناءات طفيفة للغاية، أتت كنسخ مدبلجة من الفيلم الأصلي، بل أكثر شبها بترجمة غوغل للنص الأصلي، مستبعدة كل الخلفيات الثقافية والسياقية للمتلقي، مع إخراج يفتقر للبصمة الخاصة ووضع الكاميرا وحتى ملامح الممثلين والممثلات تشابهت من عمل لعمل إلى حد كبير، مما أفقد أي نسخة الطابع المحلي بالبلد الذي ينتج من أجله الفيلم.
رغم أن قصة الفيلم وفق الجزيرة نت، تحتمل الكثير من التغييرات لتتناسب مع طبيعة كل بلد، فالقصص والأسرار والعلاقات التي تربط الشخصيات ببعضها البعض كلها يمكن أن تتغير لخلق صراعات وارتباطات جديدة مشوقة للمشاهد الذي شاهد أيا من النسخ السابقة، لكن الإصرار على نسخ التفاصيل أضر الكثير من هذه الأفلام، لدرجة أن بعضها لم يشاهده سوى جمهور محلي للمقارنة بينه وبين الفيلم الإيطالي، ولم يحصل أي منها على زخم عالمي.
وفيلم "أصحاب ولا أعز" في الحقيقة ليس سوى نسخة مدبلجة من الفيلم الأصلي، لذ
لك يختلف تلقيه من مشاهد يتعرف على القصة لأول مرة، وآخر يعرف كل التفاصيل ولم يختلف بالنسبة له سوى اللغة الخاصة بالفيلم، فشعر بالملل وكأنه يشاهد نكتة معادة لم تعد تضحكه أو تثيره.
المبالغة في كل شيء
في تجربته الإخراجية الأولى قدم "وسام سميرة" عملا يشبه النسخة الأصلية أكثر مما يشبه أي شيء آخر، فلا يمكن الحكم عليه فنيًا بشكل واضح، فالحرية الإخراجية المتاحة له حدودها ضئيلة للغاية، في ظل أيضا صعوبات وحدة الزمان والمكان في الفيلم الذي تدور أحداثه في عدة ساعات بليلة واحدة، وفي منزل واحد، ومحدودية حركة الممثلين، مما يبعث على الملل الذي لا يمكن تقليله سوى بالحوار المثير والأسرار البشعة التي تتكشف.
لكن في الكثير من اللحظات تحولت هذه الإثارة إلى حالة من الهستيريا، وهو الأمر المتوقع في الثلث الأخير من الفيلم مع انكشاف أكثر من حقيقة صادمة عن الشخصيات، لكن للأسف أتت هذه الهيستريا بشكل مبكر للغاية، مع أداء بعض الممثلين غير المنطقي ولا المتناسب مع الشخصية، خاصة منى زكي الزوجة المصرية التي تعاني الإهمال من زوجها، وتحيا تحت شعور عميق بالذنب، وكذلك إياد نصار في دور الزوج الخائن الخائف من انكشاف حقيقته، وأيضًا نادين لبكي في دور الطبيبة النفسية المنهكة بسبب علاقتها الصعبة مع ابنتها المراهقة.
الممثلون الثلاثة لجؤوا للمبالغة في الانفعالات بشكل لا يتوافق مع الشخصيات المرسومة لهم، أو التصاعد المنطقي للأحداث، فبدوا كأشخاص على وشك الانفجار في موجة من الصراخ والبكاء منذ بداية الفيلم، رغم أنهم يتناولون العشاء مع أصدقائهم في ليلة لطيفة.
على العكس تمامًا، عادل كرم وجورج خباز وفؤاد يمين بأدائهم الهادئ في بداية الفيلم الذي بدا متناسبًا مع الشخصيات، وجعل المفاجآت التي يتلقاها المشاهد عنهم في الثلث الأخير من الفيلم أكثر تأثيرًا وثقلًا.
لكن يبقى في النهاية فيلم "أصحاب ولا أعز" هو نسخة مقبولة من فيلم بالأساس متوسط، والغريب أنه حصد انتقادات واسعة أيضا في نسخ مختلفة للفيلم، لا سيما في عنصر الملل الذي سيطر على الأحداث.
ورغم السمعة التي اكتسبها الفيلم الأصلي وشعبيته نتيجة نسخه المتعددة، فإنه ليس إنجازا سينمائيا فائقا يستحق الخلود، بل هو فيلم خفيف بفكرة ذكية تلعب على مخاوف الإنسان نتيجة لكشف المستور وعلاقته المتوترة مع هاتفه المحمول الذي أصبح يحتوي على أدق أسراره التي إن انكشف سترها دمرت حياته.
ولولا جرأة بعض تفاصيل الفيلم بالنسبة للمشاهد العربي أو لو عُرض سينمائيًا ولم يتم قرصنته وتداوله بهذا الزخم والسرعة، لما جذب انتباه الكثير من المشاهدين كأعمال عربية أخرى تمر مرور الكرام ولا يتذكرها المشاهدون سوى خلال أسبوع عرضها.
وحتى بعد هذه الضجة التي صاحبت عرضه على نتفليكس، فلا يُتوقع أن يدوم الفيلم كعمل فني في ذاكرة المشاهدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.